سرطان الإحليل

Urethral Cancer

سرطان الإحليل Urethral cancer من الأمراض النادرة التي تحدث في النساء، فما هي أنواعه، كيف يتم تشخيصه، ما هي طرق علاج سرطان الإحليل؟

كتابة: د. مريم عطية | آخر تحديث: 1 مايو 2020 | تدقيق: د. رنا جمال
سرطان الإحليل

مرض سرطان الإحليل ويعرف بالإنجليزية urethral cancer، ما هو الإحليل، ما هو سرطان الإحليل، علامات واعراض سرطان الإحليل، ما هي طرق التشخيص والعلاجات المختلفة لسرطان الإحليل؟

نظرة عامة عن سرطان الإحليل Urethral Cancer

الإحليل عبارة عن الأنبوب الذي ينقل البول من المثانة إلى خارج الجسم، في النساء، يبلغ طول مجرى البول حوالي 1½ بوصة وهو فوق المهبل مباشرة.

في الرجال، يبلغ طول مجرى البول حوالي 8 بوصات، ويمر عبر غدة البروستاتا والقضيب إلى خارج الجسم.

سرطان الإحليل Urethral Cancer هو مرض نادر يحدث أكثر في النساء، تتجمع فيه الخلايا السرطانية الخبيثة في أنسجة مجرى البول، الأنبوب الذي ينقل البول من المثانة إلى خارج الجسم. وهو سرطان نادراً ما يحدث و يحدث في النساء أكثر من الرجال.

يعتبر سرطان الخلايا الحرشفية أكثر أنواع سرطان الإحليل شيوعًا. تشمل الأنواع الأخرى من سرطان الإحليل سرطان الخلايا الانتقالية وسرطان الغدد.

تشمل عوامل خطر الإصابة بسرطان الإحليل وجود


أنواع سرطان الإحليل

هناك أنواع مختلفة من سرطان الإحليل تبدأ في الخلايا التي تبطن الإحليل

تتم تسمية هذه السرطانات لأنواع الخلايا التي تصبح خبيثة:

  • يعتبر سرطان الخلايا الحرشفية أكثر أنواع سرطان الإحليل شيوعًا، حيث يتشكل في الخلايا في جزء مجرى البول بالقرب من المثانة عند النساء، وفي بطانة مجرى البول في القضيب لدى الرجال.
  • يتشكل سرطان الخلايا الانتقالية في المنطقة القريبة من فتحة مجرى البول عند النساء، وفي جزء مجرى البول الذي يمر عبر غدة البروستاتا لدى الرجال.
  • يتشكل الورم الغدي السرطاني في الغدد المحيطة بالإحليل عند الرجال والنساء.

يمكن أن ينتقل سرطان الإحليل بسرعة إلى الأنسجة المحيطة بالإحليل، وغالبًا ما يوجد في الغدد الليمفاوية القريبة عند تشخيصه.


العلاقة بين سرطان المثانة وسرطان الإحليل

يمكن أن يؤثر تاريخ الاصابة بسرطان المثانة على خطر الإصابة بسرطان الإحليل.

أي شيء يزيد من فرصتك في الإصابة بمرض يعرف باسم
عامل الخطر. لا يعني وجود عامل خطر أنك سوف تصاب بالسرطان؛ وعدم وجود عوامل خطر لا يعني أنك لن تصاب بالسرطان.

يجب أن تتحدث مع طبيبك إذا كنت تعتقد أنك في خطر. تتضمن عوامل خطر الإصابة بسرطان الإحليل ما يلي:

  • وجود تاريخ من سرطان المثانة.
  • الإصابة بحالات تسبب التهابًا مزمنًا في الإحليل، بما في ذلك:
    • الأمراض المنقولة جنسيًا (STDs)، بما في ذلك فيروس الورم الحليمي البشري (HPV)، خاصةً فيروس الورم الحليمي البشري من النوع 16.
    • التهابات المسالك البولية المتكررة.

“اقرأ أيضاً: سرطان المهبل


علامات وأعراض سرطان الإحليل

قد تكون هذه العلامات والأعراض الأخرى ناتجة عن سرطان الإحليل Urethral Cancer أو بسبب حالات أخرى. قد لا تكون هناك علامات أو أعراض في المراحل المبكرة.

استشر طبيبك إذا كان لديك أي مما يلي:

  • مشكلة في بدء تدفق البول.
  • كثرة التبول وخاصة في الليل.
  • سلس البول.
  • إفرازات من الإحليل.
  • نتوء أو تورم غير مؤلم في الفخذ.
  • النزيف من الإحليل.
  • وجود دم في البول.
  • تدفق البول الضعيف أو المتقطع.
  • التبول المتكرر.
  • سماكة في القضيب.
  • تضخم الغدد الليمفاوية في منطقة الفخذ.

تشخيص سرطان الإحليل

تشمل اختبارات تشخيص سرطانات الإحليل اختبارات الدم والبول، وخزعة عينة الأنسجة، واختبارات الحوض والمستقيم، وتنظير المثانة

يمكن استخدام الاختبارات والإجراءات التالية:

الفحص البدني والتاريخ لتشخيص سرطان الإحليل:

  • فحص الجسم للتحقق من العلامات العامة للصحة، بما في ذلك التحقق من علامات المرض، مثل الكتل أو أي شيء آخر يبدو غير عادي.
  • كما سيتم أخذ تاريخ العادات الصحية للمريض والأمراض والعلاجات السابقة.
  • فحص منطقة الحوض:
    • فحص المهبل.
    • وعنق الرحم.
    • والرحم.
    • وقناتي فالوب.
    • والمبيضين.
    • والمستقيم.
    • يتم إدخال منظار إلى المهبل وينظر الطبيب أو الممرضة في المهبل وعنق الرحم بحثًا عن علامات المرض.
    • يُدخل الطبيب أو الممرضة أيضًا إصبعًا أو اثنين من أصابع القفاز المشحمة لإحدى اليد في المهبل ويضع اليد الأخرى على أسفل البطن ليشعر بحجم الرحم وشكله ووضعه ليشعر بالكتل أو المناطق غير الطبيعية.

فحص المستقيم الرقمي لسرطان الإحليل

فحص المستقيم. يُدخل الطبيب أو الممرضة إصبعًا مشحمًا وقفازًا في الجزء السفلي من المستقيم لتشعر بالكتل أو أي شيء آخر يبدو غير عادي.

اختبار الخلايا البولية:

اختبار معملي يتم فيه فحص عينة من البول تحت المجهر بحثًا عن الخلايا غير الطبيعية.

تحليل البول:

اختبار للتحقق من لون البول ومحتوياته، مثل

      • السكر.
      • البروتين.
      • الدم.
      • خلايا الدم البيضاء (علامة للعدوى)، فعادة ما يتم استزراع البول لمعرفة نوع العدوى.

دراسات كيمياء الدم لتشخيص سرطان الإحليل:

  • إجراء يتم فيه فحص عينة الدم لقياس كميات مواد معينة تطلقها الدم والأنسجة في الجسم.
  • يمكن أن تكون كمية غير عادية (أعلى أو أقل من المعتاد) للمادة علامة على المرض.

تعداد الدم الكامل (CBC):

إجراء يتم فيه سحب عينة من الدم وفحصها من أجل:

  • عدد خلايا الدم الحمراء.
  • خلايا الدم البيضاء.
  • الصفائح الدموية.
  • كمية الهيموجلوبين في خلايا الدم الحمراء.

التصوير المقطعي المحوسب CAT scan:

إجراء يعطي سلسلة من الصور التفصيلية لمناطق داخل جسم الانسان، مثل الحوض والبطن، تكون مأخوذة من زوايا مختلفة، يتم عملها واسطة جهاز كمبيوتر وهذا الجهاز متصل بجهاز أشعة سينية.

يمكن حقن الصبغة في الوريد أو ابتلاعها حتي تساعد الأعضاء أو الأنسجة على الظهور بشكل أكثر وضوحًا.

تنظير الحالب لتخيص سرطان الإحليل:

  • إجراء للنظر داخل الحالب والحوض الكلوي للتحقق من وجود مناطق غير طبيعية.
  • يتم إدخال منظار الحالب من خلال الإحليل إلى المثانة والحالب والحوض الكلوي.
  • يمكن إدخال أداة من خلال منظار الحالب لأخذ عينات الأنسجة لفحصها تحت المجهر بحثًا عن علامات المرض.

الخزعة:

  • إزالة عينات من الخلايا أو الأنسجة من مجرى البول والمثانة، وأحيانًا من غدة البروستاتا.
    • يتم فحص العينات تحت الميكروسكوب من قبل أخصائي الأمراض للتحقق من علامات السرطان.

“اقرأ أيضاً: سرطان المرارة


عوامل تؤثر على التشخيص وخيارات العلاج

يعتمد تشخيص سرطانات الإحليل وخيارات العلاج على ما يلي:

  • مكان تشكل السرطان في مجرى البول.
  • إذا كان السرطان قد انتشر عبر الغشاء المخاطي المبطن للإحليل إلى الأنسجة المجاورة، إلى العقد الليمفاوية، أو إلى أجزاء أخرى من الجسم.
  •  المريض ذكر أو أنثى.
  • الصحة العامة للمريض.
  • إذا كان السرطان قد تم تشخيصه للتو أو تكرر.

الجراحة لعلاج سرطان الإحليل

تتوفر أنواع مختلفة من العلاجات لمرضى سرطانات الإحليل. بعض العلاجات قياسية (العلاج المستخدم حاليًا)، وبعضها يتم اختباره في التجارب السريرية.

جراحة إزالة السرطان هي العلاج الأكثر شيوعًا لسرطان الإحليل.

يمكن إجراء أحد أنواع الجراحة التالية لسرطانات الإحليل:

  • استئصال مفتوح:
    • إزالة السرطان عن طريق الجراحة.
  • الاستئصال عبر الإحليل (TUR):
    • جراحة لإزالة السرطان باستخدام أداة خاصة يتم إدخالها في مجرى البول.
  • الاستخلاص بالكهرباء:
    • عملية جراحية لإزالة السرطان بالتيار الكهربائي.
    • يتم استخدام أداة مضاءة ذات حلقة سلكية صغيرة في النهاية لإزالة السرطان أو حرق الورم بعيدًا باستخدام كهرباء عالية الطاقة.
  • جراحة الليزر:
    • إجراء جراحي يستخدم شعاع الليزر (شعاع ضيق من الضوء الشديد) كسكين لإجراء قطع غير دموي في الأنسجة أو لإزالة الأنسجة أو تدميرها.
  • تشريح العقدة الليمفاوية:
  • يمكن إزالة العقد الليمفاوية في الحوض والفخذ.
  • استئصال المثانة:
    • جراحة لإزالة المثانة والإحليل.
  • استئصال المثانة:
    • جراحة لإزالة المثانة والبروستاتا.
  • الشريان الأمامي:
    • جراحة لإزالة مجرى البول والمثانة والمهبل. يمكن إجراء الجراحة التجميلية لإعادة بناء المهبل.
  • استئصال الجزئي:
    • جراحة لإزالة جزء من القضيب المحيط بالإحليل حيث انتشر السرطان.
    • يمكن إجراء جراحة التجميل لإعادة بناء القضيب.
  • استئصال القضيب الجذري:
  • جراحة لإزالة القضيب بالكامل.
  • يمكن إجراء جراحة التجميل لإعادة بناء القضيب.

ملاحظات عن الجراحة لعلاج سرطان الإحليل

إذا تمت إزالة مجرى البول، فسوف يقوم الجراح بطريقة جديدة لتمرير البول من الجسم. وهذا ما يسمى بتحويل البول. إذا تمت إزالة المثانة، فسوف يصنع الجراح طريقة جديدة لتخزين البول ونقله من الجسم.

قد يستخدم الجراح جزءًا من الأمعاء الدقيقة لصنع أنبوب يمر بالبول من خلال فتحة(فغرة). وهذا ما يسمى فغر العظم أو فغر البول. إذا كان المريض يعاني من فغر، يتم ارتداء كيس يمكن التخلص منه لجمع البول تحت الملابس.

قد يستخدم الجراح أيضًا جزءًا من الأمعاء الدقيقة لعمل كيس تخزين جديد داخل الجسم حيث يمكن أن يتجمع البول. ثم يتم استخدام قسطرة لتصريف البول من خلال الفغرة.

حتى إذا أزال الطبيب جميع أنواع السرطان التي يمكن رؤيتها في وقت الجراحة، فقد يتم إعطاء بعض المرضى العلاج الكيميائي أو العلاج الإشعاعي بعد الجراحة لقتل أي خلايا سرطانية متبقية. يُطلق على العلاج المُعطى بعد الجراحة لتقليل خطر عودة السرطان العلاج المساعد.


علاجات أخرى غير الجراحة لسرطان الإحليل

علاج إشعاعي لعلاج سرطان الاحليل

عبارة عن علاج للسرطان يستخدم أشعة سينية عالية الطاقة أو أنواع أخرى من الإشعاع بهدف قتل الخلايا السرطانية أو منعها من النمو. هناك نوعان من العلاج الإشعاعي:

  1. خارجي:
    • يستخدم العلاج الإشعاعي الخارجي جهازًا خارج الجسم لإرسال الإشعاع نحو الخلايا السرطانية.
  2. داخلي:
    • يستخدم العلاج الإشعاعي الداخلي مادة مشعة محكمة الغلق في الإبر أو الأسلاك أو القسطرة التي توضع مباشرة في الخلايا السرطانية أو بالقرب منها.

تعتمد طريقة العلاج الإشعاعي على نوع السرطان ومكان السرطان في مجرى البول. يتم استخدام العلاج الإشعاعي الخارجي والداخلي لعلاج سرطان الإحليل.

العلاج الكيميائي لسرطان الإحليل

هو علاج للسرطان يستخدم الأدوية لوقف نمو الخلايا السرطانية، إما عن طريق قتل هذه الخلايا أو منع انقسام الخلايا.

عندما يتم أخذ العلاج الكيميائي عن طريق الفم أو حقنه في الوريد أو العضلات، تدخل الأدوية إلى مجرى الدم ويمكن أن تصل إلى الخلايا السرطانية في جميع أنحاء الجسم.

عندما يتم وضع العلاج الكيميائي مباشرة في السائل الدماغي الشوكي أو العضو أو تجويف الجسم مثل البطن، تؤثر الأدوية بشكل رئيسي على الخلايا السرطانية في تلك المناطق.

تعتمد طريقة العلاج الكيميائي على نوع السرطان ومكانه في مجرى البول.ل

المتابعة المستمرة النشطة لعلاج سرطان الإحليل

المتابعة المستمرة تتمثل في تتبع حالة المريض دون إعطاء أي علاج ما لم تكن هناك تغييرات في نتائج الاختبار.


سرطان الإحليل البعيد

قد يشمل علاج الخلايا غير الطبيعية في الغشاء المخاطي (داخل بطانة مجرى البول التي لم تصبح سرطانية، جراحة لإزالة الورم (استئصال مفتوح أو استئصال عبر الإحليل)، أو استئصال كهربي، أو جراحة بالليزر.

يختلف علاج سرطان الإحليل البعيدة بين الرجال والنساء.

بالنسبة للنساء ، قد يشمل العلاج ما يلي:

  • جراحة لإزالة الورم، أو جراحة كهربية، أو جراحة بالليزر للأورام التي لم تنتشر بعمق في الأنسجة.
  • العلاج الإشعاعي الموضعي و / أو  الخارجي للسيطرة علي الأورام التي لم تنتشر بعمق في الأنسجة.
  • جراحة لإزالة الورم (فتحة أمامية) للأورام التي انتشرت بعمق في الأنسجة.
  • في بعض الأحيان يتم أيضًا إزالة العقد الليمفاوية القريبة (تشريح العقدة الليمفاوية). يمكن إعطاء العلاج الإشعاعي قبل الجراحة.

بالنسبة للرجال، قد يشمل علاج سرطان الإحليل ما يلي:

  • جراحة لإزالة الورم (استئصال عبر الإحليل)، أو جراحة كهربية، أو جراحة بالليزر للأورام التي لم تنتشر بعمق في الأنسجة.
  • جراحة لإزالة جزء من القضيب للأورام القريبة من طرف القضيب. في بعض الأحيان يتم أيضًا إزالة العقد الليمفاوية القريبة.
  • جراحة لإزالة جزء من مجرى البول للأورام الموجودة في مجرى البول البعيد ولكن ليس عند طرف القضيب ولم تنتشر بعمق في الأنسجة.
  • جراحة لإزالة القضيب  للأورام التي انتشرت بعمق في الأنسجة.
  • العلاج الإشعاعي مع أو بدون علاج كيميائي.
  • يعطى العلاج الكيميائي مع العلاج الإشعاعي.

“اقرأ ايضاً: سرطان القناة الصفراوية


سرطان الإحليل القريب

يختلف علاج سرطان الإحليل الداني أو سرطان الإحليل الذي يصيب مجرى البول بأكمله لدى الرجال والنساء.
بالنسبة للنساء ، قد يشمل العلاج ما يلي:

  • العلاج الإشعاعي و / أو الجراحة (استئصال مفتوح ، استئصال عبر الإحليل) للأورام التي يبلغ قطرها ¾ بوصة أو أصغر.
  • العلاج الإشعاعي يتبعه جراحة (فتحة أمامية مع تشريح العقدة الليمفاوية وتحويل البول).

بالنسبة للرجال، قد يشمل العلاج ما يلي:

  • البدأ بالعلاج الإشعاعي أو العلاج الإشعاعي والعلاج الكيميائي، ثم إجراء الجراحة (استئصال المثانة، استئصال القضيب، تشريح العقدة الليمفاوية، وتحويل البول).

سرطان الإحليل الذي يتشكل مع سرطان المثانة الغازي

قد يشمل علاج سرطان الإحليل الذي يتشكل في نفس وقت سرطان المثانة الغازي ما يلي:

  • الجراحة (استئصال المثانة لدى النساء، أو استئصال الإحليل واستئصال المثانة لدى الرجال).

إذا لم تتم إزالة مجرى البول أثناء الجراحة لإزالة المثانة، فقد يشمل العلاج ما يلي:

  • المتابعة المستمرة: تؤخذ عينات من الخلايا من داخل مجرى البول حتي يتم فحصها تحت المجهر بحثًا عن أي علامات للسرطان.

سرطان الإحليل النقيلي أو المتكرر

عادة ما يكون علاج سرطان الإحليل الذي انتشر (ينتقل إلى أجزاء أخرى من الجسم) علاجًا كيميائيًا. قد يشمل علاج سرطان الإحليل المتكرر واحدًا أو أكثر مما يلي:

  • جراحة لإزالة الورم. في بعض الأحيان يتم أيضًا إزالة العقد الليمفاوية القريبة (تشريح العقدة الليمفاوية).
  • علاج إشعاعي.

لذا يجب عليك دائماً الاهتمام بالمتابعة المستمرة عند الطبيب للكشف المبكر عن أي نوع من الأنواع المختلفة للسرطان لضمان نجاح العلاج ومنع انتشار المرض الي أجزاء أخري في الجسم.

599 مشاهدة

ساهم باثراء المحتوى من خلال اضافة تعليق