موقع فهرس – المنصة العربية الأولى للربح من كتابة المقالات

تعدّ منصّة فهرس نت هي منصّة الرقميّة الأولى من نوعها (المنصة العربية الأولى للربح)، حيث توفّر لكل كاتب فرصة التعلّم العمليّة وليس نظريّة لأساسيّات كيفيّة كتابة المحتوى وفق معايير السيو (SEO)؛ وعمليّة تهيئة المواقع لمحرّكات البحث ومن ثمّ الربح مقابل كتابة المقالات بعدها. نهدف لبناء موسوعة عربيّة، ذات محتوى علميّ، طبّيّ وثقافيّ. ويميّزنا أنّ كلّ ما يتمّ إضافته من محتوى بأيادي شباب عرب، تعلّموا معنا فنون كتابة محتوى احترافيّ، خطوة بخطوة حتّى وصلوا إلى الاحترافيّة بالعمل. هو الموقع العربي الأول الذي يتيح للشباب العربي العمل بمقابل مبلغ مادي يعتمد على ما يقدموه من محتوى عريق وأصيل وذلك من خلال الاشتراك في خدمة أرباحي، مربحا بكم في فهرس.

هل أنت كاتب مقالات؟

بعد 3 أعوام من نجاح موقع فهرس، واستمراره في دعم الشباب العربية لتنميه موهبه كتابه المقالات وربح المال الحقيقي منها، نعلن عن فتح التسجيل لربح المال من التسويق للمقالات ونشرها على منصات التواصل الاجتماعي.

سجل الان

ماذا نقدم للقارئ في فهرس؟

نقدم كلمات لها سحر عجيب، لأنها صنعت على أعيننا، كتبناها بمداد الحب، والعناية. أما الحب: فهو الصلة الخفية التي ربطت بيننا وبينكم رغم المسافات التي تقارب الأميال، حب تنامى خلف الشاشات ولكنه كالوتد يذكرنا بعروبتنا وصلة أرحامنا.

وأما العناية: فهي اهتمامنا بكل ما يشغل بالك، والحرص والبحث والتروي عند عرض المعلومات. تسافر بين الكلمات في القسم الطبي تطلب منا طمأنة ضمنية لما ألم بك من مرض، وفي خفة ورشاقة تذهب للقسم النسائي؛ حيث الأنوثة والجمال. وتسألنا عن مواضيع اقتصادية تشغل بالك. وتتسارع دقات قلبك وتتسع ابتسامتك عند قسم السيارات الذي يداعب خيالك ويروي شغفك الكبير نحو عالم المحركات المبهر.

وفي القسم الصحي والموضوعات الرياضية تبحث بين سطورها عن معلومات تثري معرفتك وتثقف عقلك، وتروي تعطشك للمعرفة.

نقدم في فهرس نت كلمات صنعت من حواسنا، في قالب مميز تكنولوجي متطور يضاهي أفضل المواقع العالمية. الكلمات القابعة أمام عينيك التي تزيد شغفك كلما تنقلت من صفحة لأخرى في فهرس لها أثمان باهظة. إنها يا سيدي لا تقدر بالمال بل بالحب، الحب الذي نقدمه لك في ثنايا الحروف، نعده بكل ثقة وبكل أريحية. نحن نعلم أن الثقة التي اكتسبناها من قبل زائرينا لم تأتي من فراغ، ورغبة منا في تأكيدها، أخذنا على عاتقنا تطوير الأقسام ومن قبل الاهتمام بالمحتوى وكفاءته.

ماذا يقدم فهرس للكاتب؟

نقدر دائما الكلمة ومردودها على القلب والعقل والوجدان، نقدر أن كلماتك غالية عليك؛ لذلك وفرنا لك منصة تعمل بجهد وضمير. يليق بكلماتك النقية العميقة أن تدرج بحروف من نور على سطور فهرس الافتراضية، حيث الأمانة والتدقيق في نشر المعلومات.

وفرنا لك سبيل لتظهر مقالتك لجماهير غفيرة، شراكة دائمة بين فهرس وأصحاب الأقلام والعقول الذهبية. نعدك بأداء مثالي وفق تحديثات جوجل، لأننا نمتلك المهارة والكفاءة الكبيرة في المضمار الإلكتروني وبالتحديد في مجال تحسين محركات SEO.

نقدم لكتاب العالم من شتى بقاع الأرض فرص ذهبية، وتجربة أكثر من رائعة، وفق نظام متطور يتسلسل في تكوينه لهيكل إداري، وتنظيمي. يضم محررين، ومشرفين، وكتاب، بتسلسل ورتب متنوعة. يحفز على التطور وينمي التنافسية والإبداع وعلى رأسه إدارة واعدة تتسع الجميع وتستوعب كل الأطياف. لا نفرق بين دين ولا عرق ولا جنس ولا لون، لا نعرف للتعصب دربًا، اللهم إلا التعصب للكلمة التي تبني عقول وتسطر أمجاد.

أخذنا على عاتقنا تدريب الشباب العربي ليصل إلى حلمه البعيد، اختصرنا عليه طريق طويل من التخبط والشتات. قدمنا له المعلومة ووفرنا له سبيل للكسب المادي ناهيك عن تحقيق حلم الكتابة والاستفادة من ظهور كلماته وموهبته للنور، تطالعها الجماهير وتتفاعل معها. هنا في مركز فهرس للتدريب، هنا… حيث نمنحك الحب والعناية، كما لو أنك شاركتنا ذات يوم رحم أم لم تراها عينك.

اعلان تجاري

أعضاء وخبراء فهرس نت

ألا نخبرك من هم خبراء وكتاب فهرس! خبير وأديب وطبيب، وعالم واقتصادي. وهذه شغوفة بالجمال وراعية الأنوثة والدلال، وهذا بارع في الطهي يمزج النكهات، يطهي الحب في قدور الألفة والمودة.

وهذا منبهر بالسيارات وعالم المحركات، يبلغ نشاطه وهوسه عنان السماء يعانق السحب في عنفوان وعنترية، وهذا مهوس بالطعام الصحي واللياقة البدنية والأسلوب الصحي السليم.

جرت العادة أن كل طيب لا يقبل إلا طيبا؛ لهذا كان دأب فهرس التنقيب عن أعضائه بانتقائية شديدة، انطلاقًا من المسئولية تجاه الزوار الكرام من شتى بقاع الأرض المهتمين باللغة العربية، والباحثين عن ملجأ وملاذ آمن يستقي منه المعلومات.

بمداد الثقة والإخلاص بوحنا بما لدينا من أسرار وخبرات. عرفنا أن الكلمة حق، فقدم فريقنا أفضل ما لديه. بات يفتش هنا وهناك عما يشغل بال الجمهور، يجيب عن تساؤلاته، يطمئنه، يسدي له النصيحة، يزوده بالمعلومات المنتقاة، يربت على كتفه ويشد من أزره لحظات ضعفه، ويخبره بأن الأمل لا زال موجود.

يبحث فريق وخبراء فهرس بإخلاص وتفاني عن المعلومة الصحيحة، بين المراجع والمباحث والدوريات العلمية، والمواقع الإلكترونية في الفضاء الواسع ولكن بتحري وتقصي كبيرين.

إغلاق