مرض إكزيما الشتاء

رئيس التحرير
2020-11-10T11:24:29+04:00
فهرس الأمراض
رئيس التحرير27 فبراير 2020176 مشاهدةآخر تحديث : منذ أسبوعين
مرض إكزيما الشتاء
إكزيما الشتاء - Winter's eczema

مرض إكزيما الشتاء أو التهاب الجلد التأتبي: هي مرض جلدي يسبب طفحًا جافًا متقشرًا في الطبقات العليا من الجلد؛ ناتج عن التهابها بسبب تأثير العوامل الخارجية عليها كالبرد الشديد الذي يؤدي إلى جفافها.

نبذة عن مرض إكزيما الشتاء

ترجع تسمية الإكزيما للأصول اليونانية، والتي تعني الغليان أو الفوران، لتشير إلى شدة الحكة التي يعاني منها المريض والتي يمكن أن تسبب المشاكل أثناء النوم.

تعد اليدين والقدمين بيئة مناسبة للعديد من الأمراض الجلدية أثناء الشتاء كالصدفية، والتنيا ،والإكزيما ،وقضمة البرد، بإعتبارهما المنطقتين الأكثر تعرضًا للهواء الجاف في الشتاء و أيام الصيف الحارة،ومن الممكن أن تحدث الإكزيما في أي وقت من السنة ولكنها تحدث بشكل متكرر في فصل الشتاء لإرتفاع نسبة جفاف الجلد في هذه الفترة.

تزداد نسبة جفاف الجلد في فصل الشتاء بسبب التعرض للهواء البارد الجاف مع وجود أنظمة التدفئة الداخلية فيعجز الجلد عن البقاء رطباَ بمفرده، فتظهر الإكزيما في شكل طفح جلدي على مناطق مختلفة من الجسم أشهرها اليدين والقدمين ومن الممكن أيضا أن تظهر على الرقبة والوجه أو فروة الرأس.

بجانب تنوع الأماكن التي من الممكن أن تصاب بالإكزيما نلاحظ تنوع أشكال الإكزيما على الجلد، فقد تظهر في شكل طفح جلدي أحمر أو بني أو رمادي اللون، ومن الممكن أن يكون سميك او جاف أو يظهرعلى شكل تقشير.

“اقرأ أيضاً: علاج البهاق”


أسباب الإصابة مرض إكزيما الشتاء

على الرغم من أن السبب الدقيق للأكزيما غير معروف إلا أن هناك عدة عوامل تساعد على ظهورها مثل:

الوراثة

يلعب العامل الوراثي دوراَمهماَ في حدوث الإكزيما، فقد يؤثر على الأشخاص الذين يعانون من الحساسية وراثيًا وقد تصل احتمالية الإصابة ل80% إذا كان الأبوين يعانون من الإكزيما.

كما تزيد احتمالية حدوث الإكزيما لدى الأشخاص الذين يعانون وراثياَ من الحساسية ضد بعض الأطعمة كالبيض واللبن ومنتجاتهما وبعض الفواكه، وبعض المواد الكيميائة المهيجة، مثل: الصابون ومواد التنظيف، أو الغبار والأتربة.

درجة الحرارة والرطوبة

بالرغم من هطول الأمطار في الشتاء إلا أن الرطوبة تظل منخفضة لإنخفاض درجة الحرارة فيلجأ الناس إلى أنظمة التدفئة الداخلية مما يزيد من نسبة جفاف الجلد .

عدوى العنقوديات (الاستاف)

المكورات العنقودية الذهبية هي بكتيريا عادةَ ما تعيش على جلدنا وفي أنوفنا. 

يحتوي جلد الأشخاص أصحاب التهاب الجلد التأتبي الكثير من بكتيريا العنقوديات مما يجعلهم أكثر عرضة للإصابة بالإكزيما عند حدوث أي تشقق في الجلد، كما أنه عادةَ ما تحدث نزلات البرد في الشتاء بشكل متكرر مما يؤدي إلى نقص المناعة وانتشار بكتيريا المكورات العنقودية الذهبية (الاستاف) التي تتخلل الجلد المتشقق لتسبب الإكزيما.

الترطيب

يعد قلة الترطيب اثناء الشتاء عامل اساسي في حدوث تشققات الجلد التي توفر الظروف المناسبة لحدوث الإكزيما.

“اقرأ أيضًا: دواء الثيوفيلين – Theophylline


أعراض مرض إكزيما الشتاء

بالرغم من وجود العديد من أنواع الإكزيما ك :

  • الإكزيماالتلامسية: تعتبر كرد فعل للجسم عند لمس أي مادة تسبب الإلتهاب كالصوف والمنظفات أو الغبار.
  • الاكزيماالتحسسية: عادة ما يصاب الأطفال بهذا النوع، والذي يسبب الحكة الشديدة وظهور القشور على مناطق مختلفة من الجسم كالخدين، الذراعين والساقين.
  • الإكزيمة الدهنية: دائماَ ما يكون الأطفال عرضة لهذا النوع والذي عادة ما يصيب الرأس.
  • إكزيما اليد: تصيب اليد فقط.
إكزيما الشتاء
إكزيما اليد

إلا أنهم جميعًا يشتركون في نفس الأعراض ومنها :

  • جفاف وتشققات وإلتهاب في الجلد.
  • حكة شديدة وخاصة أثناء الليل.
  • إنتشار بقع خشنة داكنة اللون على الجلد.
  • وجود نتوءات صغيرة يمكن أن تسرب السائل وتتفشى إذا تم خدشها.
  • الإكزيما التحسسية في الأطفال.

كيفية تشخيص مرض إكزيما الشتاء

لا يلزم إجراء اختبار معملي للكشف عن الاكزيما، من المرجح أن يقوم الطبيب بإجراء تشخيص عن طريق فحص جلدك ومراجعة تاريخك الطبي.

قد يستخدم أيضًا اختبار البقعة أو اختبارات أخرى لاستبعاد الأمراض الجلدية الأخرى أو تحديد الحالات التي تصاحب الأكزيما.

إذا كنت تشك في أن بعض الأطعمة تسبب طفح طفلك ، فقم بإخبار الطبيب وتجنب إطعامها له على الفور.

“اقرأ أيضاً: أسباب وعلاج خشونة القدم


علاج مرض إكزيما الشتاء

لسوء الحظ تعتبر مرض إكزيما الشتاء من الأمراض التي لا يتم الشفاء منها بشكل كامل ولكن علاجها يهدف إلى الحد من أعراضها وانتشارها؛وللمساعدة في تقليل الحكة وتهدئة البشرة الملتهبة :    

  • استخدام المرطبات مرتين يوميًا.
  • استخم المراهم الكورتوزونية المضادة للحكة على المنطقة المصابة.
  • تناول أدوية الحساسية حسب إستشارة الطبيب.
  • لف المناطق المصابة بالضمادات لتفادي الخدوش أو الجروح.
  • استخدم القفازات الطويلة أثناء القيام بالأعمال المنزلية.
  • مسح المنطقة المصابة بالماء والملح باستخدام قطعة قطن وتركها حتى تجف لقتل البكتيريا الموجودة على الجلد.
علاج الإكزيما
أهمية الترطيب لعلاج الإكزيما

“اقرأ أيضًا: دواء الألدكتون_Aldactone


الوقاية من مرض إكزيما الشتاء

لتجنب الإصابة بالأمراض الجلدية في الشتاء وخاصة مرض إكزيما الشتاء

من الضروري إتباع هذه النصائح:

  • ترطيب الجلد يوميًا ثلاث مرات على الأقل بمرطب قوي.
  •  الحفاظ على درجة حرارة الجلد متزنة قدر الإمكان.
  • تجنب تيارات الهواء الباردة والساخنة المتكررة بمعنى أنه يجب الاحتفاظ بدرجة حرارة الغرف مع تجنب كونها دافئة جدًا. 
  • من الأفضل وضع عدة طبقات خفيفة على السرير بدلاَ من لحاف سميك، حيث يمكن تجنب التغير المفاجئ في درجات الحرارة عن طريق إزالة الطبقات تدريجيًا الواحدة تلو الأخرى.
  •  يفضل الاستحمام بالماء الدافئ كما يجب تجنب الحمامات الساخنة والجلوس مباشرة بجانب المدفأة حتى لا تعرض جلدك للجفاف الشديد 
  • استبدال طبقة واحدة من الملابس الثقيلة بعدة طبقات من الملابس القطنية حتى تكون أكثر قدرة على ضبط درجة حرارة جسمك.
  • الابتعاد عن الأقمشة التي تسبب الحساسية كالصوف والخيش.
  • تجنب الصابون ومنتجات الاستحمام الأخرى مع المكونات المضافة غير المرغوب فيها كالأصباغ والعطور.

 كثير من العادات اليومية قد يتسبب بإيذائنا بسبب جهلنا بها ، إحمي نفسك وأطفالك من الأمراض الجلدية عامة ومرض إكزيما الشتاء – eczema خاصة. 

رئيس التحرير

رئيس تحرير موقع شبكة فهرس

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *