مرض الصرع

مرض الصرع و بالانجليزية يسمى Epilepsy، ما هو الصرع، وما هي أسباب الاصابه به، وأعراضه، وكيف يتم تشخيصه، وطرق علاجه، والوقاية منه؟

0 22

مرض الصرع – Epilepsy يعتبر من الأمراض العصبية الشائعة، وهو اضطراب مزمن في الجهاز العصبي المركزي، يسبب نوبات متكررة غير عادية.


نبذة عن مرض الصرع

النوبة: هي (اندفاع مفاجئ للنشاط الكهربائي في الدماغ). وهناك نوعان رئيسيان من النوبات:

  •  نوبات معممة: تؤثر على الدماغ كله.
  • نوبات بؤرية أو جزئية: تؤثر على جزء واحد فقط من الدماغ.

قد يكون من الصعب اكتشاف النوبة الخفيفة، التي تتمثل في الحملقة في الفراغ والتي تستمر بضع ثوانٍ.

ولكن يمكن أن تسبب النوبات الأقوى تشنجات عضلية لا يمكن السيطرة عليها، وقد تستمر من بضع ثوانٍ إلى عدة دقائق.

أثناء النوبات القوية، يصاب بعض الأشخاص بالارتباك وفقدان الوعي. مما يؤدي إلى عدم تذكر أيًا من الأحداث التي جرت.

يعتبر هذا الاضطراب من الاضطرابات الشائعة إلى حد ما حيث يصيب 65 مليون شخص حول العالم. يوجد حوالي 3 ملايين شخص مصاب في الولايات المتحدة.

يمكن لأي شخص أن يصاب بالصرع، لكنه أكثر شيوعًا عند الأطفال الصغار والكبار. ويظهر في الذكور أكثر قليلاً من الإناث.

من الممكن التحكم في نوبات الصرع بالأدوية أو الجراحة، كما يتطلب أحيانًا العلاج الاستمرار مدى الحياة للتحكم في النوبات.

“اقرأ أيضا: دواء ترامادول


أسباب الإصابة بمرض الصرع

لا يوجد سبب واضح لحدوث النوبات في معظم الحالات. ولكن السبب الرئيسي هو الخلل في الإشارات الكهربائية في المخ إلى تؤدي إلى حدوث النوبات.

من المحتمل أن يكون سبب ذلك جزئياً هو تأثير الجينات على طريقة عمل الدماغ، حيث أن شخصًا واحدًا من بين كل ثلاثة أشخاص يعانون من الصرع يوجد لديه فرد من أفراد العائلة يعاني منه.

في بعض الأحيان، يمكن أن يكون سبب مرض الصرع تلف في الدماغ، مثل الضرر الناجم عن:

  • السكتة الدماغية وخاصة في الأشخاص أكثر من 35 عامًا.
  • ارتفاع في درجة الحرارة.
  • انخفاض نسبة السكر في الدم.
  • ورم في المخ.
  • نقص الأكسجين في الدماغ.
  • مرض الزهايمر.
  • إصابة شديدة في الرأس.
  • الأمراض المناعية مثل: مرضالإيدز.
  • نقص الأكسجين أثناء الولادة.
  • الاضطرابات الوراثية.
  • الأمراض العصبية.

تلعب الوراثة دورًا مهمًا في بعض أنواع الصرع. حيث يزيد خطر الإصابة إلى 2 إلى 5 بالمائة لإصابة الأبناء لدى أبوين أحدهما مصاب.

بعض الناس قادرون على تحديد الأشياء أو المواقف التي يمكن أن تؤدي بهم إلى نوبات. وبعض الأسباب الأكثر شيوعًا هي:

  • قلة النوم.
  • الحمى.
  • الضغط العصبى.
  • الأضواء الساطعة.
  • تناول الكافيين.
  • إدمان الكحول والمخدرات.
  • تناول بعض الأدوية.

غالبًا ما يؤدي مزيجًا من هذه العوامل إلى حدوث النوبات.

اقرأ أيضا: مرض الشلل الرعاش – Parkinson’s disease


أعراض مرض الصرع

النوبات هي أهم أعراض الصرع. تختلف الأعراض من شخص لآخر ووفقًا لنوع النوبة.

النوبات البؤرية (الجزئية)

نوبات (بؤرية) جزئية بسيطة

لا تتضمن فقدان الوعي، وتشمل الأعراض:

  • تغيرات في الحواس الخمس: التذوق، الشم، البصر، السمع، أو اللمس.
  • الدوخة
  • وخز في الأطراف

نوبات بؤرية (جزئية) معقدة

قد تتضمن فقدان الوعي، وتشمل الأعراض الأخرى:

  • التحديق في الفراغ.
  • عدم التجاوب.
  • أداء الحركات المتكررة.

نوبات معممة

النوبات المعممة تشمل الدماغ كله، هناك ستة أنواع:

نوبات غياب الوعي

  • والتي كانت تسمى بنوبات مرض الصرع الصغيرة، وتسبب التحديق المطول في الفراغ.
  •  قد يؤدي هذا النوع من النوبات أيضًا إلى أداء حركات متكررة مثل: تمطق الشفاه.
  • عادة ما يكون هناك فقدان في الوعي بعد فترة بسيطة.

نوبات تيبس العضلات

  • نوبات الصرع تؤدي إلى فقدان السيطرة على العضلات، ويمكن أن تؤدي إلى السقوط على الأرض فجأة.
  • تتميز نوبات الصرع بتشنجات في الوجه والعنق والذراعين.

نوبات الرمع العضلي

  • تسبب تشنجات مفاجئة في الذراعين والساقين.

النوبات الارتخائية

  • يتميز بفقدان التحكم بعضلات الجسم وخاصة الذراعين، والرقبة، والوجه، مما يؤدي إلى الوقوع المفاجئ على الأرض.

النوبات الارتعاشية

  • والتي تتسبب في اهتزاز عضلات الساقين، والذراعين بشكل متكرر ومنتظم.

النوبات التوترية الرمعية

والتي تعرف بإسم نوبات الصرع الضخمة. وتشمل الأعراض:

  • تيبس الجسم.
  • تشنجات.
  • فقدان التحكم بالمثانة أو الأمعاء.
  • عض اللسان.
  • فقدان الوعي.

بعد حدوث النوبة قد لا يتذكر المريض إصابته، وقد يعاني من التعب لبضع ساعات بعد النوبة.

اقرأ أيضا: مرض النوم – Sleeping sickness


كيفية تشخيص مرض الصرع

من أجل تشخيص مرض الصرع، يجب استبعاد الحالات المرضية الأخرى التي تسبب النوبات عن طريق:

الفحص العصبي

يساعد إجراء الفحص العصبي لاختبار القدرات الحركية، والأداء العقلي في تشخيص الصرع.

اختبار الدم

سيحتاج الطبيب على الأرجح اختبار دم كامل. حيث يمكن استخدام اختبارات الدم للبحث عن:

  • علامات لوجود الأمراض المعدية.
  • وظائف الكبد والكلى.
  • مستويات السكر في الدم.

إجراء مخطط كهربي للدماغ (EEG)

  • يعد من أكثر الاختبارات شيوعًا المستخدمة في تشخيص مرض الصرع. حيث يتم توصيل الأقطاب الكهربائية بفروة الرأس وقد يُطلب من المريض القيام بمهمة محددة أثناء الإختبار.
  • في بعض الحالات، يتم إجراء الاختبار أثناء النوم. حيث تقوم الأقطاب الكهربائية بتسجيل النشاط الكهربائي للعقل.

اختبارات التصوير

يمكن أن تكشف اختبارات التصوير عن الأورام وغيرها من الأمراض التي يمكن أن تسبب نوبات. قد تشمل هذه الاختبارات:

  • الأشعة المقطعية.
  • التصوير المقطعي المحوسب.
  • الرنين المغناطيسي (MRI).
  • التصوير المقطعي بالإصدار البوزيتروني (PET).

“اقرأ أيضا: مرض متلازمة ريت – Rett syndrome


علاج مرض الصرع

الأدوية المضادة للصرع (مضادات الاختلاج)

يبدأ الأطباء علاج مرض الصرع بالأدوية. وبعض خيارات العلاج تشمل:

  • يمكن أن تقلل هذه الأدوية من عدد النوبات التي تصيب المريض وشدتها.
  • حيث يتم امتصاص الدواء عن طريق المعدة. ثم الدخول لمجرى الدم حتى يصل إلى الدماغ.
  • حيث يؤثر على الناقلات العصبية بطريقة تقلل من النشاط الكهربائي الذي يؤدي إلى النوبات.

هناك العديد من هذه الأدوية في السوق. حيث يقوم الطبيب وصف دواء واحد أو مجموعة من الأدوية، حسب نوع النوبات الموجودة.

تشمل أدوية الصرع:

  • ليفيتيراسيتام (كيبرا).
  • لاموتريجين (لاميكتال).
  • توبيراميت (توباماكس).
  • حمض فالبرويك (ديباكوت).
  • كاربامازيبين (تيجريتول)..
  • إيثوسكسيميد (زارونتين).

تتوفر هذه الأدوية بشكل عام في شكل أقراص، أو حقن ويتم تناولها مرة أو مرتين يوميًا. بعض الآثار الجانبية المحتملة قد تشمل:

  • إعياء.
  • دوخة.
  • الطفح الجلدي.
  • ضعف في الاستيعاب.
  • مشاكل في الذاكرة.

توجد عدة آثار جانبية خطيرة ولكنها نادرة الحدوث مثل:

محفز العصب المبهم

  •  يوضع هذا الجهاز جراحياً تحت الجلد على الصدر لتحفيز العصب الحائر. مما يساعد في منع النوبات.

نظام الكيتون الغذائي

  • أكثر من نصف الأشخاص الذين لا يستجيبون للدواء يستفيدون من هذا النظام الغذائي الغني بالدهون قليل الكربوهيدرات.

جراحة الدماغ

  • حيث يقوم الأطباء بإزالة منطقة المخ التي تسبب النوبات.

أحد العلاجات التي قد تكون متاحة في المستقبل هو:

تحفيز الدماغ العميق

  • حيث يتم زرع الأقطاب الكهربائية في المخ وزرع مولد النبضات الكهربية في الصدر.
  • حيث يرسل المولد نبضات كهربائية إلى المخ للمساعدة في تقليل النوبات.

أيضا قد يتضمن العلاج المستقبلي جهازًا يشبه جهاز تنظيم ضربات القلب. حيث يفحص نمط نشاط الدماغ ويرسل شحنة كهربائية أو جرعة من الدواء لوقف النوبة.

اقرأ أيضا: اكتشاف جديد لعلاج مرض الصرع


في حالة ملاحظة أي أعراض من المذكورة في المقال عليك أو على أحد الأصدقاء فيجب التوجه على الفور إلى الطبيب للتحكم في نوبات الصرع – Epilepsy قبل أن تتفاقم الحالة.

اترك رد