مرض السالمونيلا

Salmonellosis

مرض السالمونيلا - Salmonellosis، هو مرض بكتيري شائع، يصيب الجهاز الهضمي عن طريق تناول الطعام الملوث ببراز حيوان أو شخص مصاب، أو عن طريق شرب المياه الملوثة.

كتابة: رئيس التحرير | آخر تحديث: 1 أبريل 2020 | تدقيق: عبدالله يوسف
مرض السالمونيلا

مرض السالمونيلا وبالانجليزية يسمى Salmonellosis، ما هو السالمونيلا ،ما هي أسباب الإصابة بمرض السالمونيلا، ما هي أعراض مرض السالمونيلا، وما هي طرق علاج والوقاية من مرض السالمونيلا.

معلومات عن مرض السالمونيلا

تعتبر السالمونيلا مرض بكتيري شائع يصيب الجهاز الهضمي، وعادة ما تعيش بكتيريا السالمونيلا في أمعاء البشر والحيوانات، وتفرز في البراز لتسبب العدوى عن طريق الأيدي والأدوات الملوثة التي تستخدم أثناء الذبح وما يتم بعدها من عمليات التداول. ويصاب الناس عادةً بعد تناول اللحوم وغيرها من الأطعمة والمياه الملوثة كما سنوضح في أسباب الإصابة بالسالمونيلا.

السالمونيلا هو جنس من العصيات المعوية أحادية الخلية سالبة الجرام التي تنتج كبريت الهيدروجين، ويتراوح طولها ما بين 1 و 7 ميكرون، وسمكها 0.3 – 0.7 ميكرون.

يشتمل السالمونيلا على أكثر من 2300 سلالة لديها القدرة على إصابة البشر والحيوانات، وأهمها:

  • السالمونيلا التيفيموريوم الذي يسبب حمى التيفويد.
  • السالمونيلا إنتريديتس والذي يمثل حوالي نصف الإصابات البشرية بعدوى السالمونيلا.

وتعد حمى التيفويد والتسمم الغذائي والتهاب المعدة والأمعاء والحمى المعوية وغيرها من الأمراض كلها أنواع من أنواع عدوى السالمونيلا.


أسباب مرض السالمونيلا

الأسباب الشائعة للإصابة بمرض السالمونيلا تشمل:

الأغذية الملوثة والأطعمة غير المطهوة جيداً

تنتشر عدوى السالمونيلا عن طريق تناول الطعام الملوث ببراز حيوان أو شخص مصاب، شرب المياه الملوثة، أو تناول المأكولات البحرية التي تم جمعها من هذه المياه الملوثة.

ومن الممكن أن تنجم عدوى السالمونيلا عن تناول بعض الأطعمة غير المطهوة جيداَ وخاصةَ اللحوم والدواجن والبيض النيئ ومنتجاتهم.

البيض النيئ

في حين أن قشرة البيضة قد تبدو حاجزًا مثاليًا لمنع التلوث، فإن بعض الدجاج المصاب ينتج بيضًا يحتوي على بكتيريا السالمونيلا قبل أن تتطور القشرة، والتي تعد مصدراَ مهماَ للإصابة اذ يستخدم البيض النيئ في بعض أنواع المايونيز والصلصة الهولندية المصنوعة في المنزل.

الألبان ومنتجاتها

يسبب تناول الحليب بدون معاملته حرارياَ إلى الإصابة بمرض السالمونيلا، بالإضافة إلى منتجات الألبان التي يستخدم فيها اللبن بدون التعرض لمعاملات حرارية كافية للقضاء على البكتيريا كالأيس كريم.

الأسطح الملوثة

من الممكن أن تكون جودة اللحوم جيدة ولكن تم التعامل معها وتصنيعها بإستخدام أدوات ملوثة أو على أسطح العمل الملوثة، فتصبح مصدر للعدوى بالسالمونيلا عند تناولها.

الحيوانات والزواحف

تنتقل معظم الأنواع المسببة للسالمونيلا للإنسان عن طريق التعامل المباشر مع الدجاج والأبقار والخنازير والزواحف (مثل السلاحف والسحالي) المصابة.


أعراض مرض السالمونيلا

يمكن أن تكون عدوى السالمونيلا خطيرة في:

  • الرضع.
  • الأطفال الصغار.
  • النساء الحوامل وأطفالهم الذين لم يولدوا بعد.
  • كبار السن الذين هم أكثر عرضة للأمراض التي تنقلها الأغذية.
  • كذلك الأشخاص الذين يعانون من ضعف أجهزة المناعة (مثل: المصابين بفيروس نقص المناعة البشرية / الإيدز والسكري ومرضى الكلى ومرضى زرع الأعضاء).

تختلف الأعراض من شخص لآخر ومن عمر لآخر والتي تظهر عادة بعد 12 إلى 72 ساعة من الإصابة. حيث تشمل:

  • تقلصات البطن.
  • الإسهال.
  • القيء
  • الحمى.
  • الصداع.

يتعافى معظم الأشخاص بعد 4 إلى 7 أيام دون علاج، لكن الشخص الذي يعاني من الإسهال الحاد قد يتعرض للجفاف وحينها يجب تدخل الطبيب.

قد يصاب عدد صغير من الأشخاص الذين يعانون من بكتيريا السالمونيلا بالآتي:

  • ألم في المفاصل.
  • تهيج في العين.
  • ألم أثناء التبول.

وهذا ما يسمى بمتلازمة ريتر، والتي يمكن أن تستمر لعدة أشهر أو سنوات ويمكن أن تؤدي إلى التهاب المفاصل المزمن الذي يصعب علاجه.

“إقرأ أيضاً: مرض الطاعون


تشخيص مرض السالمونيلا

يتم تشخيص عدوى السالمونيلا عن طريق إجراء اختبار معملي للكشف عن بكتيريا السالمونيلا في براز المريض، ومع ذلك فقد يتعافى معظم الناس من أعراضهم قبل أن تظهر نتائج الاختبار.

أما إذا اشتبه الطبيب في الإصابة بدخول السالمونيلا إلى مجرى الدم فحينها يتوجب فحص عينة من الدم او أنسجة الجسم للكشف عن البكتيريا.

“إقرأ أيضاً: عدوى فيروس الروتا


علاج مرض السالمونيلا

تسبب عدوى السالمونيلا الجفاف بسبب الإسهال والقئ المستمر؛ لذا يركز العلاج على استبدال السوائل والأملاح المفقودة. قد تتطلب الحالات الشديدة الدخول إلى المستشفى والتغذية بالسوائل مباشرةً عن طريق الوريد.
بالإضافة إلى ذلك، قد يحتاج المريض ما يلي:

مضاد الإسهال

مكن أن تساعد الأدوية مثل: لوبراميد في تخفيف التقلص، ولكنها من الممكن أن تمد فترة الإصابة بالإسهال.

المضادات الحيوية

إذا اشتبه الطبيب في دخول بكتيريا السالمونيلا إلى الدم، حينها قد يصف المضادات الحيوية لقتل البكتيريا.

“إقرأ أيضاً: مرض الليشمانيا


طرق وقاية من مرض السالمونيلا

على الرغم من قدرة السالمونيلا على الإختباء في الكثير من الأطعمة، يمكنك القيام بالكثير من الأشياء بنفسك للمساعدة في ضمان أن البكتيريا المتسللة لن تغزو أمعائك. فمثلا:

  • تجنب تناول البيض النيئ أو المنتجات التي يستخدم فيها.
  • لا تأكل اللحم النيئ أو لحم الخنزير أو الدواجن الغير معامل حرارياَ.
  • قم بطهي اللحوم بشكل جيد قبل تناولها وبتبريد الطعام بشكل صحيح، قبل طبخه وبعد تقديمه.
  • لا تخلط الطعام المطبوخ مع الطعام النيئ أو تستخدم نفس الأدوات لإعداد كليهما.
  • اغسل الفواكه والخضار النيئة جيدًا.
  • اغسل يديك جيدًا بالصابون والماء الدافئ قبل وبعد تناول الطعام، وبعد لمس الحيوانات ولعب الأطفال وفراشهم.
  • حافظ على نظافة أسطح المطبخ قبل إعداد الطعام عليها.
  • يفضل استخدام المناشف الورقية لتنظيف أسطح المطبخ، ويفضل غسل المناشف القماش بالماء الساخن في الغسالة بعد كل استعمال.

“إقرأ أيضاً: مرض قرحة المعدة


مشاهير أصيبو بمرض السالمونيلا

  • الموسيقى إلتون جون.
  • المغنية جنيفر هيدسون.
  • الفنانة ليدي جاجا.
  • الممثلة ماندي مور.
  • المغنية ميراندا لامبرت.

أمراض مشابهة لمرض السالمونيلا في الأعراض


والآن بعد قراءتك لهذا المقال أظن أنك لاحظت أن مرض السالمونيلا – Salmonellosis ينتج عن بكتيريا تصيب جهازنا الهضمي عندما نهمل نظافتنا الشخصية ونظافة أطعمتنا، حافظ على صحتك وصحة أطفالك واتبع نظام حياة نظيف وصحي فالوقاية خير من العلاج. ودمتم سالمين.

478 مشاهدة

ساهم باثراء المحتوى من خلال اضافة تعليق