مرض تكيسات المبيض

Ovarian cysts

يعد مرض تكيسات المبيض – Ovarian cysts من الأمراض المنتشرة هذه الأيام، فهل تعرف ما هو؟ وما هي أسبابه؟ وعلاجه، وكيفية الوقاية منه؟

0 36

مرض تكيسات المبايض Ovarian cysts الكثير من النساء يصابون بهذه تكيسات المبايض، والتي في معظم الحالات تكون غير مؤلمة، ولا تتسبب في ظهور أي أعراض، وعادة ما تختفي هذه التكيسات بدون علاج في غضون بضعة أشهر.


نبذة عن مرض تكيسات المبيض

ما هو المبيض؟

المبيض هو جزء من الجهاز التناسلي للأنثى. تمتلك النساء مبيضين بحجم وشكل اللوزة، يقعان في أسفل البطن على جانبي الرحم، ينتجان البويضات بالتبادل خلال سنوات الإنجاب، وكذلك يفرزان الهرمونات الأساسية مثل: الإستروجين والبروجستيرون.

في بعض الأحيان، تظهر أكياس ممتلئة بالسوائل على أحد المبيضين أو كليهما وتسمى هذه الحالة بمرض تكيسات المبيض. وغالبا ما تكون بسيطة وغير مؤلمة، ومع ذلك، فإن تكيسات المبيض خاصة تلك التي تنفجر يمكن أن تتسبب في ظهور أعراضًا خطيرة.

اقرأ أيضاً: مرض متلازمة ما قبل الطمث – Premenstrual syndrome


أنواع مرض تكيسات المبيض 

التكيسات الوظيفية

تنتج المبايض الهرمونات والبويضات كل شهر عن طريق جريبات يتم تخليقها في المبيض.
إذا استمرت هذه الجريبات في النمو فإنها تؤدي إلى ظهور الكيسات الوظيفية، وتنقسم هذه الكيسات إلى نوعين :الكيسة الجريبية وكيسة الجسم الأصفر.

اقرأ أيضاً: مرض سرطان المبيض 

الكيسة الجريبية

  • خلال الدورة الشهرية للمرأة، تنمو البويضة في كيس يسمى الجريب. تنمو هذه الأكياس داخل المبايض.
  • في معظم الحالات، تفتح هذه الحويصلة أو الكيس وتطلق البويضة. ولكن إذا لم يتمزق الجريب واستمر في النمو، يمكن أن يشكل السائل الموجود داخله تكيسًا على المبيض.

اقرأ أيضاً: وصفات منزلية لعلاج متلازمة المبيض متعدد الكيسات

كيسة الجسم الأصفر

  • حويصلات الجسم الأصفر هي المسئولة عن إفراز هرموني الإستروجين والبروجسترون بعد إطلاق الحويصلة الجريبية للبويضة.
  • في حالة وجود حمل فإنها تبقى لتمد الجسم بالبروچسترون حتى تتكون المشيمة.
  • أما في حالة عدم حدوث حمل فإنها عادة ما تذوب بعد إطلاق البويضة. ولكن إذا لم يتم إذابة الكيس وفتحت مسامه، يمكن أن ينمو الجسم الأصفر وتتراكم بداخله السوائل لتتكون كيسة الجسم الأصفر.

نادرًا ما تكون التكيسات الوظيفية ضارة، أو تتسبب في الشعور بالألم، وغالبًا ما تختفي بدون علاج خلال دورتي طمث أو ثلاث.

التكيسات الأخرى

الكيسات البشرانية

عادة ما تكون هذه التكيسات بسبب آخر غير متصل بالوظيفة الطبيعية لدورة الحيض.

  • أكياس تتطور أثناء المرحلة الجنينية ويمكن أن تحتوي على الشعر، الدهون، الأسنان والأنسجة الأخرى وعادة ما تكون غير سرطانية.

الأورام الغدية الكيسية

  • نمو غير سرطاني يمكن أن يتطور على السطح الخارجي للمبيض ويحتوي على مادة مائية أو مخاطية

أورام بطانة الرحم

  • الأنسجة التي تنمو عادة داخل الرحم يمكن أن تنمو خارجه وتلتصق بالمبايض، مما يؤدي إلى ظهور التكيسات.

يمكن أن تنمو الأورام الغدية الكيسية والكيسات البشرانية، مما يؤدي إلى تحرك المبيض من مكانه. مما يزيد من فرصة حدوث التواء المبيض، الذي يؤدي إلى انخفاض أو إيقاف تدفق الدم إلى المبيض.

اقرأ أيضاً: عملية استئصال قناة فالوب

يصاب بعض النساء بحالة تسمى متلازمة المبيض المتعدد الكيسات. وهذه الحالة تشير لأن المبايض تحتوي على عدد كبير من الأكياس الصغيرة. والتي من الممكن أن تزيد في الحجم وتسبب العقم إذا تركت دون علاج.

أسباب مرض تكيسات المبيض

مرض تكيسات المبيض – ovarian cyst تزداد خطورة الإصابة بتكيس المبيض عن طريق:

  • المشاكل هرمونية: وتشمل هذه تناول عقار كلوميفين (كلوميد) الذي يستخدم لرفع نسبة التبويض.
  • الحمل: في بعض الأحيان، يبقى الكيس الذي يتكون عند الإباضة على المبيض طوال فترة الحمل.
  • انتباذ بطانة الرحم (Endometriosis): تؤدي هذه الحالة إلى نمو خلايا بطانة الرحم خارج الرحم. ويمكن لبعض الأنسجة أن تلتصق بسطح المبيض وتنمو عليه.
  • التهاب شديد في الحوض: إذا انتشرت العدوى ووصلت إلى المبيضين، يمكن أن تتكون التكيسات.
  • تكيسات سابقة على المبيض: تزيد احتمالية الإصابة في حالة وجود أكياس سابقًا.

أعراض مرض تكيسات المبيض

في كثير من الأحيان، لا تتسبب تكيسات المبيض في ظهور أي أعراض. ومع ذلك، من الممكن أن تظهر أعراض تكيسات المبايض مع نمو الكيس. قد تشمل الأعراض:

  • انتفاخ البطن.
  • ألم الحوض قبل أو أثناء الدورة الشهرية.
  • تقلصات في الأمعاء.
  • ألم في أسفل الظهر أو الفخذين.
  • قئ وغثيان.

وقد تظهر بعض الأعراض التي تتطلب عناية طبية فورية مثل:

  • ألم حاد في الحوض.
  • حمى.
  • إغماء أو دوخة.
  • سرعة في التنفس.

وعادة ما تشير هذه الأعراض إلى انفجار كيس من أكياس المبيض أو التواء المبيض. يمكن أن تؤدي المضاعفات لعواقب وخيمة كالنزيف الداخلي أو موت أنيجة المبيض إذا لم يتم علاجها مبكرًا.

اقرأ أيضاً: مرض التبول اللاإرادي – Nocturnal enuresis


كيفية تشخيص مرض تكيسات المبيض

يمكن للطبيب اكتشاف أكياس المبيض أثناء فحص الحوض الروتيني. فقد يلاحظ تورمًا في أحد المبايض ويطلب إجراء تصوير بالموجات فوق الصوتية لتأكيد وجود كيس.

اختبار الموجات فوق الصوتية (السونار): هو اختبار تصوير يستخدم الموجات الصوتية عالية التردد لإنتاج صورة للأعضاء الداخلية.

تساعد اختبارات الموجات فوق الصوتية في تحديد حجم الكيس وموقعه وشكله ومحتواه (ممتلئ بمادة صلبة أو سائلة).

أيضًا تشمل أدوات التصوير المستخدمة لتشخيص مرض تكيسات المبيض:

  • الأشعة المقطعية: جهاز تصوير للجسم، يستخدم لإنشاء صور مقطعية للأعضاء الداخلية.
  • التصوير بالرنين المغناطيسي: يستخدم الحقول المغناطيسية لإنتاج صور متعمقة للأعضاء الداخلية.
  • منظار البطن: أداة ضئيلة وخفيفة يتم إدخالها في البطن من خلال شق صغير، يمكن الطبيب من رؤية المبايض وإزالة كيس المبيض.
نظرًا لأن غالبية الأكياس تختفي بعد بضعة أسابيع أو أشهر، فقد لا يوصي الطبيب بالبدء على الفور بالعلاج. بدلاً من ذلك، فقد يقوم بتكرار التصوير بالسونار في غضون بضعة أسابيع أو أشهر للتحقق من الحالة.

إذا لم يجد الطبيب أي تحسن في الحالة أو زيادة في حجم الكيس، فقد يحتاج إلى إجراء اختبارات إضافية لتحديد الأسباب الأخرى للأعراض. وتشمل هذه الاختبارات:

  • اختبار الحمل للتأكد من عدم وجود حمل.
  • وايضاً اختبار مستوى الهرمون للتحقق من وجود مشاكل متعلقة بالهرمونات، مثل زيادة نسبة هرمون الاستروجين أو هرمون البروجسترون.
  • اختبار الدم CA-125 للكشف عن وجود سرطان المبيض.

علاج مرض تكيسات المبيض

يعتمد العلاج على عمر المريضة، والأعراض التي تظهر عليها، ونوع وحجم الكيس:

الانتظار: في كثير من الحالات، يوصي الطبيب بالانتظار وإعادة إجراء الفحص في غضون بضعة أشهر لمعرفة ما إذا كان الكيس قد اختفى أم لا.

الأدوية: قد يوصي الطبيب بتناول حبوب منع الحمل، لمنع ظهور تكيسات جديدة. ومع ذلك، فإن حبوب منع الحمل لا تساعد في تقليص حجم الأكياس الموجودة بالفعل.

الجراحة: قد يحتاج الطبيب لإجراء الجراحة في حالات:

  • وجود تكيس كبير.
  • وجود كيسة غير وظيفية.
  • التسبب في الألم.
  • الاستمرار في النمو.
يمكن إزالة بعض الأكياس دون إزالة المبيض ولكن في بعض الحالات، قد يحتاج الطبيب لإزالة المبيض المصاب وترك الآخر.

إذا كانت الكتلة الكيسية سرطانية، فمن المرجح أن يقوم الطبيب بتحويل المريضة إلى طبيب أورام. فقد تحتاج إلى إزالة الرحم والمبيض وقنوات فالوب (استئصال الرحم الكلي) وربما العلاج الكيميائي أو الإشعاع.


الوقاية من مرض تكيسات المبيض

على الرغم من عدم وجود طريقة لمنع ظهور أكياس على المبيض، إلا أن قيامك بالفحوصات الدورية تساعد على ضمان تشخيص التغييرات في المبايض في وقت مبكر.

كوني متيقظة لأي تغيرات تحدث في الدورة الشهرية، بما في ذلك أعراض الدورة الشهرية غير العادية، خاصة تلك التي تستمر لأكثر من بضع دورات.

مقالات ذات صلة:


يجب المحافظة على زيارة الطبيب بشكل مستمر، واتباع تعلبماته، للوقاية من مرض تكيسات المبيض – Ovarian cysts وغيرها من الأمراض التناسلية، وتذكري دائمَا أن الوقاية خير من العلاج.

اترك رد