مرض القرنية المخروطية

keratoconus

مرض القرنية المخروطية "Keratoconus" ، شبح يهدد ضعاف البصر، وقد يسبب مشاكل نفسية للبعض. إليك في هذا المقال أسباب حدوث القرنية المخروطية وطرق تشخيص وعلاج هذا المرض.

كتابة: رئيس التحرير | آخر تحديث: 3 أبريل 2020 | تدقيق: رئيس التحرير
مرض القرنية المخروطية

ما هو مرض القرنية المخروطية

يحدث مرض القرنية المخروطية – Keratoconus عندما تصبح القرنية -الجزء الأمامي الشفاف من العين قبي الشكل- رفيعة السمك، وتتضخم تدريجيا إلى الشكل المخروطي. يتسبب مرض القرنية المخروطية في ضبابية الرؤية. وربما تتسبب في حساسية الضوء والوهج. عادة ما يؤثر مرض القرنية المخروطية على كلتا العينين.

يعد الأشخاص الذي تتراوح أعمارهم بين عشرة إلى خمسة وعشرين عاما هم الأكثر تأثرًا بهذا المرض. في المراحل المبكرة من المرض تستطيع أن تصحح مشاكل البصر بارتدائك للنظارات الطبية أو العدسات اللاصقة. لاحقا قد تحتاج إلى تزويدك بعدسات لاصقة صلبة قابلة للاختراق. لكن في المراحل المتقدمة من المرض قد تحتاج إلى زرع قرنية.

مرض القرنية المخروطية -Keratoconus-

اقرأ أيضا عن: مرض التقران السعفي (الشمسي)


أعراض مرض القرنية المخروطية

تتباين أعراض وعلامات المرض تبعًا لمراحل المرض المختلفة. التي تشتمل على:

  • ضبابية أو تشوه الرؤية.
  • زيادة الحساسية للضوء اللامع والوهج. يمكن أن يتسبب في مشاكل أثناء القيادة ليلا.
  • الحاجة إلى تغييرات متكررة في مقاس النظارات الطبية.
  • السوء المفاجئ أو تعتيم الرؤية.

متى يجب عليك استشارة الطبيب

عليك بالتوجه إلى طبيب العيون إذا ازداد نظرك سوءا، وربما يحدث ذلك نتيجة الانحناء غير المنتظم للعين (الإستجماتيزم). قد يبحث أيضا عن علامات القرنية المخروطية أثناء الفحوصات الروتينية للعين.

اقرأ أيضا عن: احمرار العينين، وما هي أسبابه وطرق التخلص منه

أسباب حدوث مرض القرنية المخروطية

لا أحد يعرف ما هي الأسباب المحدثة للقرنية المخروطية. على الرغم من ترجيح البعض أن العوامل البيئية والجينية تتسبب في حدوثها.

حوالي واحد من كل عشرة أشخاص يعانون من القرنية المخروطية لديهم أحد الأبوين يعاني من هذه الحالة.

عوامل الخطر

يمكن أن تتسبب هذه العوامل في زيادة فرص تعرضك للقرنية المخروطية.

  • تاريخ العائلة المتضمن للقرنية المخروطية.
  • حك العينين بقوة.
  • إذا كنت تعاني من بعض الحالات المرضية مثل: التهاب الشبكية الصباغي (Retinitis Pigmentosa)، متلازمة داون، داء إيلر- دانلوس (Ehlers-Danlos syndrome)، التهاب الأنف، الربو.

اقرأ أيضا عن: مرض جفاف العين


مضاعفات مرض القرنية المخروطية

في بعض الأحيان، ربما تتضخم القرنية بشكل سريع مما يتسبب في نقص الرؤية المفاجئ، وظهور ندب في القرنية. يحدث ذلك نتيجة تدهور البطانة الداخلية للقرنية والتي تسمح بعبور السوائل إلى القرنية (Hydrops).

في المراحل المتقدمة من القرنية المخروطية ربما تظهر الندب بصورة واضحة، خاصة عندما يتكون الشكل المخروطي للقرنية. مما يؤدي إلى تفاقم مشاكل الرؤية، بل ربما يتطلب جراحة زرع القرنية.


تشخيص مرض القرنية المخروطية

لتشخيص القرنية المخروطية سيقوم طبيب العيون بمراجعة التاريخ الطبي لك ولعائلتك، وإجراء فحص للعين. ربما يقوم بإجراء فحوصات أخرى للحصول على تفاصيل أكثر بشأن مرض القرنية المخروطية.

مرض القرنية المخروطية -Keratoconus-

تشتمل الاختبارات المعنية بتشخيص القرنية المخروطية على الآتي:

  • انكسار العين

يستخدم طبيب العيون في هذا الاختبار معدات خاصة لقياس عينيك للتحقق من وجود مشاكل في الرؤية. سيطلب منك النظر خلال جهاز يحتوي على عجلات تتكون من عدسات مختلفة (phoropter). تساعد هذه المجموعة على إمدادك بالرؤية الأكثر حدة.

قد يستخدم بعض الأطباء الأداة اليدوية (منظار الشبكية) لتقييم الحالة الصحية لعينيك.

  • الفحص بالمصباح الشِقي (slit lamp examination)

في هذا الاختبار يقوم الطبيب بتوجيه شعاع عمودي من الضوء صوب عينيك مستخدما مجهرا منخفض القوة لفحصهما. يقوم الطبيب بتقييم شكل القرنية باحثا عن أي مشاكل محتملة أخرى في العين.

  • قياس القرنية (Keratometry)

في هذا الاختبار يقوم طبيب العيون بتصويب دائرة من الضوء على القرنية ويقيس الانعكاس للتأكد من الشكل الأساسي للقرنية.

  • رسم خرائط القرنية باستخدام الحاسوب (Computerized corneal mapping)

تعمل بعض الاختبارات التصويرية الخاصة مثل: التصوير المقطعي البصري (optical coherence tomography)، تصوير تضاريس القرنية (corneal topography) على تسجيل صور للقرنية لتكوين شكل مفصل لسطح القرنية. يمكن لهذه الاختبارات أن تقيس سمك القرنية أيضا.


علاج مرض القرنية المخروطية

تثبيت القرنية المخروطية باستخدام الأشعة الضوئية

يعتمد العلاج على خطورة حالتك، والسرعة التي تتطور بها الحالة.

يمكن علاج الحالات البسيطة والمتوسطة من خلال النظارات الطبية والعدسات اللاصقة. بالنسبة للكثير من الناس يمكن أن تستعيد القرنية نشاطها في خلال سنوات قليلة. إذا كنت تعاني من هذه الحالة فمن حسن حظك أنك لا تتعرض لمشاكل بالغة في الرؤية أو لا تتطلب علاجات أخرى.

بالنسبة لبعض الأشخاص الذين يعانون من القرنية المخروطية يمكن أن تتكون نُدب على القرنية أو يصبح ارتداء العدسات اللاصقة أمرا صعبا للغاية. ربما يصبح التدخل الجراحي هو الخيار المناسب في هذه الحالات.

العدسات

  • النظارات الطبية أو العدسات اللاصقة اللينة

يمكن أن تصحح النظارات الطبية والعدسات اللاصقة اللينة ضبابية وتشوه الرؤية في الحالات المبكرة للقرنية المخروطية. لكن يحتاج الأشخاص إلى التغيير المستمر لمقاس النظارات الطبية والعدسات اللاصقة نتيجة لتغير شكل القرنية.

  • العدسات اللاصقة الصلبة (Hard contact lenses)

غالبا ما تستخدم العدسات اللاصقة صلبة الملمس كخطوة لاحقة في علاج الحلات المتقدمة من القرنية المخروطية. في البداية ربما تتسبب العدسات الصلبة في شعورك بعدم الراحة ولكن يتأقلم عليها بعض الناس لأنها توفر لهم رؤية أفضل. يصنع هذا النوع من العدسات خصيصا ليناسب قرنيتك.

  • العدسات المُحملة (Piggyback Lense)

إذا تسببت العدسات الصلبة في شعورك بعدم الراحة. ربما ينصحك الطبيب بالعدسات المحملة وهي عدسات صلبة الملمس محملة فوق عدسات لينة ذات سمك رفيع.

  • عدسات مُهجنة (Hybrid Lense)

تتميز هذه العدسات بأنها صلبة المنتصف ومحاطة بحلقة رفيعة السمك من الخارج لزيادة شعورك بالراحة. ربما يفضل الأشخاص الذين لا يستطيعون التأقلم علي العسات الصلبة هذا النوع من العدسات المهجنة.

  • العدسات الصُلبوية (Scleral lenses)

يعد هذا النوع مفيدا جدا عند التغير الشديد في شكل القرنية، والذي يحدث في الحالات المتقدمة من مرض القرنية المخروطية.

بدلا من تلامس القرنية كما هو معتاد في العدسات اللاصقة التقليدية. يمكن تثبيت العسات الصلبوية على الجزء الأبيض من العين (Sclera)، وتقفز فوق القرنية دون لمسها.

إذا قمت باستخدام كلا من العدسات الصلبوية أو العدسات اللاصقة الصلبة، تأكد من تثبيتهما بواسطة طبيب عيون لديه خبرة في علاج القرنية المخروطية. ستحتاج أيضا إلى إجراء فحوصات دورية لتحديد ما إذا كانت التركبيات مرضية أم لا. ربما تتسبب العدسات غير المناسبة في تلف قرنيتك.

العلاجات

Keratoconus Treatment

في هذه العملية، تُشبع القرنية بقطرات الريبوفلافين وتعالج بالأشعة فوق البنفسجية. ربما يساعد ربط القرنية على تقليل مخاطر التعرض لفقدان البصر التدريجي وذلك عبر تثبيت القرنية في المراحل المبكرة من المرض.

الجراحة

ربما يتطلب إجراء الجراحة إذا كنت تعاني من ندب القرنية، والترقق الشديد في سمك القرنية، وضعف الرؤية حتى عند ارتدائك لأقوى العدسات، أو عدم قدرتك على ارتداء أي نوع من العدسات اللاصقة.

تتوفر العديد من العمليات الجراحية والتي تعتمد على مكان انتفاخ المخروط وشدة حالتك.

تشتمل الخيارات الجراحية على العمليات التالية:

  • حشو القرنية (corneal inserts)

خلال هذه العملية يقوم الطبيب بوضع حشوات بلاستيكية شفافة على شكل هلال (حلقات داخل القرنية) لتسطيح المخروط، ودعم القرنية، وتحسين الرؤية.

يمكن لحشو القرنية أن تستعيد الشكل الطبيعي للقرنية، وخفض تقدم القرنية المخروطية، وتقليل الحاجة إلى زرع القرنية. ربما تجعل هذه الجراحة عملية تثبيت العدسات اللاصقة أمرا يسيرا.

يمكن إزالة هذا الحشو من القرنية لذا يعد هذا الإجراء مؤقتا.

  • زرع القرنية (Corneal Transplant)

إذا كنت تعاني من ندب القرنية أو الترقيق الشديد في سمك القرنية فمن المحتمل أنك تحتاج إلى زرع القرنية (keratoplasty).

في هذه العملية يقوم الطبيب بإزالة جزء كامل من سمك القرنية واستبداله بنسيج الشخص المانح.

يحافظ رأب القرنية العميق (DALK) على البطانة الداخلية للقرنية. ويساعد على تجنب رفض هذه البطانة الداخلية أثناء عملية زرع القرنية.

عموما تعد عملية زرع القرنية خيارا ناجحا، ولكن من المحتمل حدوث بعض المضاعفات مثل: ضعف الرؤية، ورفض القرنية المزروعة، العدوى، الإستجماتيزم، عدم القدرة على ارتداء العدسات اللاصقة أو النظارات الطبية.

اقرأ أيضا عن: 9 فيتامينات مهمة لصحة عينيك

كيف تجهز نفسك لاستشارة الطبيب؟

إذا كنت تعاني من مشاكل تتعلق بالرؤية، فينبغي لك أن تبدأ في البحث عن طبيب العيون. إذا شخّص الطبيب حالتك بأن تحتاج إلى عملية زرع القرنية فسوف تُحول إلى أخصائي بصريات لدية خبرة بمجال جراحة القرنية.

ماذا يجب أن تفعل قبل موعدك مع أخصائي العيون

قبل موعدك مع الأخصائي ضع قائمة بالأمور التالية:

  • الأعراض التي تعاني منها وكم المدة التي تواجه فيها هذه المشكلة.
  • الضغوط أو التغيرات الحياتية التي تواجهها.
  • جميع الأدوية، والقطرات، والفيتامينات، والمكملات الغذائية التي تناولتها مشيرا إلى الجرعة.
  • الأسئلة التي تود أن تسأل الطبيب فيها.

إليك بعض الأسئلة المتعلقة بالقرنية المخروطية والتي يجب أن تسأل فيها الطبيب

  • ما هو السبب المحتمل للأعراض التي أعاني منها؟
  • ما هي الأسباب المحتملة الأخرى؟
  • هل أحتاج إلى إجراء أي فحوصات؟
  • هل هذه الحالة مؤقتة؟
  • ما هي العلاجات المتاحة، وما التي توصي بها؟
  • ما هي البدائل للنهج المبدئي الذي اقترحته؟
  • هل أعاني من مشاكل صحية أخرى، كيف أتعامل معهم سويا؟
  • هل لديك أي كتبيات أو مادة علمية مطبوعة يمكن أن آخذها معي، وماهي المواقع الطبية التي توصيني بها؟

ما يُتوقع أن يسـألك فيه الطبيب

من المحتمل أن يسألك الطبيب عددا من الأسئلة، مثل:

  • ما هي أنواع العلامات والأعراض التي تعاني منها؟
  • متى بدأت تشعر بهذه الأعراض؟
  • هل الأعراض التي تعاني منها متقطعة أم مستمرة؟
  • إلى أي مدى من الحدة تصل هذه الأعراض؟
  • هل هناك أي شيء يبدو أنه يُحسن أعراضك؟
  • ماذا عن أي شيء يتسبب في تفاقم هذه الأعراض؟
  • هل لديك أحد من العائلة يعاني من القرنية المخروطية؟

أمراض تشبه مرض القرنية المخروطية في الأعراض

  • مرض التهاب الشبكية الصباغي Retinitis Pigmentosa
  • قصر النظر  Myopia
  • مرض الزرق Glucoma
  • مرض الساد Eye Cataract
  • مرض التهاب الملتحمة Pink Eye
  • مرض التهاب باطن المُقلة Endophthalmitis
  • مرض الرمد الموسمي.

 

مشاهير أصيبوا بمرض القرنية المخروطية

  1. Stephen Curry لاعب كرة السلة الأمريكي المحترف.
  2. Phil Sanchez مذيع الأخبار التليفزيوني.
  3. Tommy Phan لاعب كرة القاعدة الأمريكي Baseball.
  4. Mandy Patinkin الممثل الكوميدي الأمريكي.
  5. Matthew Cowell مغني الهيب هوب الأسترالي.
  6. Ashton Irwin مغنية وكاتبة أغاني.
  7. Stephanie Slater السباح البريطاني.
  8. ِAugust Alsina فنان تسجيلي يبلغ من العمر 24 عاما.
  9. Michela Strachan مقدم برامج تليفزيونية في بريطانيا.
  10. Gramatic الموسيقار البريطاني.
  11. Steven Holcomb الزلاجة الأمريكية والحائزة على الميدالية الذهبية الأوليمبية.
  12. Brandon William.

من الضروري التوجه إلى طبيب العيون حال شعورك بضعف أو ضبابية الرؤية. فمشاكل العيون عديدة تتأرجح من البساطة إلى الحدة، ولا يجب تناسيها مطلقا حتى لا تتفاقم بالسوء. بالأخص مرض القرنية المخروطية والتي يمكن أن تصل بالمريض إلى حالات أخرى يصعب التعامل معها.

568 مشاهدة

ساهم باثراء المحتوى من خلال اضافة تعليق