حساسية المحار Shellfish allergy: كل ما تحتاج لمعرفته حول الأعراض والعلاج

شريف محمد
نشرت منذ شهر واحد يوم 11 أبريل, 2024
بواسطة شريف محمد
حساسية المحار Shellfish allergy: كل ما تحتاج لمعرفته حول الأعراض والعلاج

حساسية المحار (بالإنجليزية: Shellfish allergy) هي أكثر أنواع حساسية الطعام شيوعًا عند البالغين. ما يقرب من 2.3% من عامة السكان لديهم حساسية من المحار، وقد تحدث في أي وقت. على عكس حساسية الحليب أو البيض، عندما يصاب الشخص بحساسية من المحار، فإنها غالبًا ما تستمر مدى الحياة. إليك كل ما تحتاج لمعرفته حول الأعراض والعلاج المناسب لحساسية المحاريات.

ما هي حساسية المحار؟

الاسم العلمي للمرض حساسية المحار
أسماء أخرى حساسية المأكولات البحرية، حساسية الروبيان، حساسية الجمبري، حساسية السلطعون، حساسية التونة
تصنيف المرض أمراض المناعة
التخصص الطبي المعالج طب الحساسية والمناعة
أعراض المرض الحكة، والقيء، وضيق التنفس
درجة انتشار المرض شائع
الأدوية المعالجة حقن الإبينفرين

حساسية المحار هي نوع من حساسية المأكولات البحرية، وتحدث عندما ينتج الجسم استجابة مناعية لتروبوميوسين وبروتينات العضلات الأخرى الموجودة في المحار. من المحتمل أن ترى أشخاصًا يكن لديهم قيود صحية أو حساسية معينة، على سبيل المثال حساسية من المحاريات.

يعد المحار من أحد المصادر الممتازة الغنية بالزنك والمعادن، وتنقسم أنواع المحار إلى نوعين: القشريات والرخويات. الجمبري وسرطان البحر والروبيان هي قشريات، وتسبب معظم أعراض الحساسية من المحار. الرخويات، مثل المحار وبلح البحر والأسكالوب، تسبب أيضًا حساسية من المحار. لكن الحساسية من الرخويات أقل انتشارًا مقارنة بالحساسية من القشريات.

حساسية المحار هي حساسية من الغلوبولين المناعي E، المعروف أيضًا بـ IgE. هذا يعني أنه عند تناول المحار، يبالغ الجهاز المناعي في رد فعله عن طريق إنتاج الأجسام المضادة IgE التي ترتبط بالخلايا البدينة. بمجرد أن ترتبط مسببات الحساسية من بروتين المحار بالجسم المضاد IgE الموجود في الخلية البدينة، فإن الخلية البدينة ستطلق الهيستامين الذي يؤدي إلى ظهور أعراض الحساسية.

تختلف حساسية المحار عن حساسية الأسماك. قد يكون لديك حساسية من المحار، ولكن ليس الأسماك ذات الزعانف، مثل السلمون أو سمك الهلبوت أو سمك القد أو التونة. على عكس الكثير من أنواع الحساسية، يصاب معظم الناس بحساسية من المحار عندما يكونون بالغين، وعادةً ما تستمر مدى الحياة.

أسباب الإصابة بحساسية من المحار

المسبب الرئيسي للحساسية من المحار هو بروتين يسمى تروبوميوسين، وبالإضافة إلى وجوده في المحار، فهو موجود أيضًا في الصراصير وعث الغبار. ليس واضحًا سبب إصابة الكثير من البالغين بحساسية المحار، ولكن تقول إحدى النظريات أن تعرضنا المستمر لعث الغبار في المراتب والمفروشات والسجاد ومناطق أخرى يلعب دورًا.

بالمقارنة بنفس الطريقة التي يصاب بها الخبازون بحساسية من الدقيق، الممرضات اعتادوا أن يصابوا بالحساسية من مادة اللاتكس من خلال التعرض المتكرر. وبالمثل، فإن أولئك الذين يتعرضون بانتظام لعث الغبار قد يكونون أكثر عرضة لخطر الإصابة، على الرغم من عدم وجود دليل قاطع. في بعض المناطق، قد يلعب انتشار الصراصير في كل مكان دورًا أيضًا.

العوامل التي تزيد من خطر الإصابة

يزداد خطر الحساسية من المأكولات البحرية والمحار إذا كان أحد أفراد الأسرة يعاني من حساسية تجاه المحار. على الرغم من أن حساسية المأكولات البحرية تحدث في أي عمر، إلا أنها أكثر شيوعًا عند البالغين، وخاصة النساء. في الوقت نفسه، تظهر حساسية المحار أكثر عند الأولاد الصغار.

علامات واعراض حساسية المحار

عندما يكون الشخص مصابًا بحساسية ضد المحار، فقد تظهر بعض علامات وأعراض حساسية المحار خلال فترة قصيرة من تناول المحار، وإليك أهم 9 منها:

  • القيء واضطراب المعدة.
  • إسهال.
  • شرى في جميع أنحاء الجسم.
  • حكة وتنميل حول الفم أو في الحلق.
  • تورم الوجه، وانتفاخ اللسان والشفتين.
  • الدوخة والتشويش الذهني.
  • الشعور بعدم القدرة على التنفس.
  • سعال غير مصحوبًا بمخاط.
  • جلد شاحب.

يحتوي المحار على كميات صغيرة من اليود؛ ومع ذلك، حساسية المحار لا علاقة لها بردود الفعل التحسسية التي يعاني منها بعض الأشخاص بسبب مادة التباين الإشعاعي أو اليود.

مضاعفات حساسيه المحار

إذا تُركت حساسيات المحار دون تشخيص أو علاج، فقد تسبب مضاعفات مثل:

  • الربو.
  • التهابات الرئتين، أو الأذنين، أو التهاب الجيوب الأنفية.
  • الحساسية المفرطة.

تشخيص مرض Shellfish allergy

يشمل تشخيص الحساسية ضد المحار اختبارات الجلد والدم؛ للمساعدة في تشخيص حساسية المحار. ومع ذلك، لا يعتبر أي من الاختبارين حاسمًا؛ لأن النتيجة الإيجابية لطعام معين لا تعني دائمًا أنك ستتحسس مع هذا الطعام عند تناوله.

بالإضافة إلى ذلك، لا يتنبأ حجم البثور ولا القيمة العددية للأجسام المضادة IgE بمدى شدة رد الفعل التحسسي من المحار. ومع ذلك، تعتبر اختبارات الجلد والدم السلبية مفيدة للغاية؛ لأنها تساعد في استبعاد حساسية المحار.

1. اختبار الجلد لحساسية المحار

قد يقوم اختصاصي الحساسية بإجراء اختبار وخز الجلد؛ لتقييم حساسية المحاريات المحتملة، وذلك بواسطة دفع كميات صغيرة من مسببات الحساسية الغذائية إلى الجلد بإبرة معقمة. بعد 20 دقيقة، يُعاد فحص الجلد بحثًا عن أي شروخ أو طفح جلدي أو نتوءات.

2. اختبار الدم لحساسية المحار

يقيس اختبار الدم كمية الأجسام المضادة IgE المنتشرة في الدم كرد فعل لمسببات حساسية المحار مقابل الأنواع الأخرى من مسببات الحساسية، حيث تشير المستويات العالية من IgE المنتشر إلى رد فعل تحسسي. عادةً ما تكون نتائج اختبارات الدم متاحة في غضون أسبوع إلى أسبوعين.

3. اختبار الحساسية من خلال الفم

لتشخيص حساسية الطعام بشكل نهائي، قد يطلب منك طبيب الحساسية التوقف مؤقتًا من الأطعمة المشتبه في كونها مسببة للحساسية لمدة 2 إلى 4 أسابيع. إذا اختفت أعراض الحساسية خلال هذا الوقت، فإن واحدًا أو أكثر من الأطعمة التي تم استبعادها كانت مسببة للحساسية.

في حالة الاشتباه في الحساسية من المحار، قد يطلب منك أخصائي الحساسية أيضًا تناول كمية صغيرة من مسببات الحساسية من أسماك المحار في بيئة طبية خاضعة للإشراف.

علاج حساسية المحار

الطريقة الوحيدة المؤكدة لمنع الحساسية من المحار هي تجنبه، ولكن على الرغم من بذل قصارى جهدك، فقد تتعامل مع المحار. لهذا، إذا كان لديك رد فعل تحسسي شديد من المحار، فستحتاج على الأرجح إلى حقنة طارئة من الإبينفرين (الأدرينالين).

إذا كنت معرضًا لخطر الإصابة بالحساسية المفرطة من المحار، فيمكن للطبيب أن يصف لك العلاج مسبقًا، ويشرح لك كيف ومتى يتم إعطاء الحقنة. ومع ذلك، تحقق بانتظام من تاريخ انتهاء الصلاحية على العبوة؛ للتأكد من أنها حديثة.

احمل معك حقنة الإبينفرين (أوفي كيو (Auvi-Q)، وإيبيبين (EpiPen)، وغيرهما) معك في جميع الأوقات. عادةً ما يتم إعطاء الإبينفرين عند ظهور أول بادرة لرد فعل تحسسي، ولكن قد تكون هناك حاجة لجرعة ثانية إذا تكررت الأعراض. بعد استخدام الإبينفرين، اطلب الطوارئ، حتى إذا بدأت الشعور بالتحسن.

تستخدم أيضًا الأدوية المضادة للالتهابات (مثل الكورتيكوستيرويدات) ومضادات IgE (مثل أوماليزوماب) -سواء بمفردها أو مع العلاج المناعي- لإزالة علامات التحسس وتقليل مخاطر الحساسية. بالإضافة إلى ذلك، يجب اتباع نظام غذائي صحي خالي من المحاريات.

كيفية الوقاية من حساسية المأكولات البحرية

لا يمكن الوقاية من الإصابة بأي من أنواع الحساسية الغذائية، ولكن قد تتأخر الإصابة عند الرضع باتباع التعليمات التالية:

  • إذا أمكن، أرضعي طفلك من الثدي خلال الأشهر الستة الأولى.
  • لا تعطي الطفل أطعمة صلبة حتى يبلغ 6 أشهر من العمر أو أكثر.
  • تجنبي إعطاء الطفل حليب البقر والقمح (Wheat) والبيض والفول السوداني والأسماك خلال السنة الأولى من العمر.

مشاهير أصيبوا بالمرض

إليك قائمة بمجموعة من المشاهير المصابين بحساسية من المحاريات:

  • كلاي أيكن.
  • بيلي بوب ثورنتون.
  • ستيف مارتن.
  • مارثا ستيوارت.
  • هالي بيري.
  • جو فروست.
  • أدريان بيترسون.

كم تستمر اعراض حساسية السمك؟

تستمر أعراض حساسية أسماك المحار من بضع دقائق إلى عدة أيام، حسب شدتها.

متى تظهر أعراض حساسية الجمبري؟

تظهر أعراض حساسية الجمبري خلال ساعة من تناوله.

هل المحار يسبب الغثيان؟

نعم؛ بعد تناول المحار الملوث، من المرجح أن تعاني من الغثيان والقيء والإسهال.

هل المأكولات البحرية تسبب الحساسية؟

نعم؛ تسبب العديد من أنواع المأكولات البحرية ردود فعل تحسسية. يتحسس بعض الأشخاص من جميع أنواع المأكولات البحرية، ولكن البعض الآخر يعاني فقط من حساسية من الأسماك، أو المحار.

في الختام، حساسية المحار (Shellfish allergy) هي من أشيع أنواع الحساسية الغذائية، لهذا إذا كنت مصابًا بها، فاجعل العلاج دومًا معك؛ حتى لا تصاب بأعراض الحساسية المفرطة الخطيرة.

التعليقات

عذراً التعليقات مغلقة