اضطرابات الأكل (Eating disorders)

اضطرابات الأكل (Eating disorders)، ما هي، وما أنواعها، وأعراضها، وكيف يتم تشخيصها وعلاجها، وهل يمكن الوقاية من تلك الاضطرابات؟

اضطرابات الأكل (Eating disorders) هي أمراض عقلية وجسدية خطيرة تنطوي على علاقات معقدة ومضرة بالطعام والأكل والتمارين الرياضية وصورة الجسم، حيث تؤثر هذه الاضطرابات على جميع السكان بغض النظر عن العمر والعرق والوضع الاجتماعي والاقتصادي والدين والجنس وما إلى ذلك، فما هي أعراض، وطرق تشخيص وعلاج اضطرابات الطعام؟

ما هي اضطرابات الأكل؟

الاسم العلمي للمرضاضطرابات الأكل
أسماء أخرىاضطرابات الطعام
تصنيف المرضمرض نفسي
التخصص الطبي المعالجأخصائي أمراض نفسية
أعراض المرضتقلبات مزجية، تغير في الوزن، صعوبة التركيز.
درجة انتشار المرضشائع
الأدوية المعالجةأدوية الاكتئاب

اضطراب الأكل هو مشكلة صحية عقلية خطيرة ومعقدة تؤثر على الصحة العاطفية والجسدية، حيث يطور الأشخاص المصابون باضطرابات الأكل علاقات غير صحية مع الطعام أو وزنهم أو مظهرهم، ويُعد فقدان الشهية والشره المرضي واضطراب نَهَم الأكل أنواعًا من اضطرابات الأكل.

يمكن علاج اضطرابات الأكل، ولكن قد يصاب الأشخاص الذين يعانون من اضطرابات الأكل غير المعالجة بمشكلات مهددة للحياة.


الأنواع الشائعة لاضطرابات الأكل

هناك عدة أنواع من اضطرابات الأكل، منها:

  • اضطراب نهم الطعام

كثيرًا ما يستهلك الأشخاص الذين يعانون من اضطراب نهم الطعام (Binge eating disorder) كميات كبيرة جدًا من الطعام، حتى عندما لا يكونون جائعين.

غالبًا ما يشعرون بالخجل والذنب بعد الإفراط في تناول الطعام؛ ومع ذلك، على عكس الأشخاص المصابين بالشره المرضي العصبي، فإنهم لا يقومون بالتنظيف، ومن الشائع للأشخاص الذين يعانون من اضطراب نهم الطعام أنهم يصومون أو يتبعون نظامًا غذائيًا استجابةً لما يشعرون به بعد الأكل بنهم.

  • الشره المرضي العصبي

يعاني الأشخاص المصابون الشره المرضي العصبي (Bulimia nervosa) من نهمات متكررة في تناول الطعام، غالبًا في الخفاء، ثم يتخلصون من الطعام عن طريق التقيؤ أو الملينات أو حبوب الحمية (المعروفة باسم التنظيف).

غالبًا ما يشعر الأشخاص المصابون بالشره المرضي بأنهم خارج السيطرة، ويعاني حوالي 1 من كل 10 أشخاص يعانون من اضطرابات الأكل من الشره المرضي العصبي.

  • فقدان الشهية العصابي

يمكن للأشخاص الذين يعانون من فقدان الشهية العصابي (Anorexia nervosa) أن يكونوا يعانون من نقص الوزن الشديد، وينشغلون بالطعام والخوف من زيادة الوزن.

غالبًا ما يكون لديهم اعتقاد بتشوه صور أجسامهم ويعتبرون أنفسهم بدينين، وقد يضع هؤلاء الأشخاص المصابون قواعد وقيودًا صارمة بشأن نظامهم الغذائي وجداول التمارين.

  • اضطرابات الطعام أو الأكل الأخرى

يعاني الشخص المصاب باضطرابات الطعام أو الأكل الأخرى (Other specified feeding or eating disorder) من العديد من الأعراض ولكن حالتهم لا تتوافق مع أي اضطراب محدد، فعادة ما يعاني هؤلاء الأشخاص من عادات غذائية مزعجة للغاية، ويمكن أن يشعرون بتشوه صورة الجسم.


أسباب الإصابة باضطرابات الأكل

هناك العديد من العوامل الجينية والبيئية والاجتماعية التي تساهم في تطور اضطراب الأكل.

  • العوامل البيولوجية

تشمل عوامل الخطر البيولوجية لاضطرابات الأكل العديد من العوامل الوراثية مثل الاستعداد للأمراض الطبية والعقلية.

الأفراد الذين لديهم تاريخ عائلي لتشخيص الأمراض العقلية هم أكثر عرضةً للإصابة بمرض عقلي، وحتى لو لم يكن المرض العقلي المهيأ اضطرابًا في الأكل، فإن اضطرابات الأكل تحدث عادةً مع تشخيصات مثل الاكتئاب أو القلق أو مشاكل تعاطي المخدرات، على سبيل المثال لا الحصر.

يمكن للتاريخ الطبي للفرد أيضًا أن يزيد من مخاطر اضطرابات الأكل، حيث تشير الأبحاث إلى أن بعض الأمراض، مثل داء السكري من النوع الأول، ترتبط بزيادة خطر الإصابة باضطراب الأكل.

  • عوامل نفسية

تشمل العوامل النفسية لاضطرابات الأكل التشخيص المتزامن لاضطراب آخر، كما ذكر أعلاه. بالإضافة إلى ذلك، هناك سمات شخصية محددة يمكن أن تزيد من احتمالية الإصابة باضطراب في الأكل، مثل الكمالية، أو تدني قيمة الذات، أو صورة الجسد المشوهة، أو الاندفاع. كما أن التعرض لصدمة سابقة أو حالية يزيد من احتمالية تطوير اعتقاد أو نمط مضطرب في الأكل.

  • العوامل البيئية

تشمل العوامل البيئية الديناميكيات التي تحيط بالفرد، ويمكن أن تشمل ديناميكيات الأسرة، حيث ثبت أن المعتقدات والمناقشات المتعلقة بالأسرة حول الوزن والطعام والنظرة الذاتية مرتبطة بتشخيص اضطرابات الأكل.


العوامل التي تزيد من خطر الإصابة بالمرض

يمكن أن تتطور اضطرابات الطعام في أي عمر، فهي تؤثر على جميع الأجناس والأعراق، ولكن قد تجعلك بعض العوامل أكثر عرضة للإصابة باضطرابات الطعام، مثل:

  • تاريخ عائلي من اضطرابات الأكل أو الإدمان أو مشاكل الصحة العقلية الأخرى، مثل الاكتئاب.
  • تاريخ من الصدمة (جسدية أو عاطفية أو جنسية).
  • التاريخ الشخصي للقلق أو الاكتئاب أو اضطراب الوسواس القهري.
  • تاريخ الرجيم.

تشمل العوامل الأخرى ما يلي:

  • داء السكري (ما يصل إلى ربع النساء المصابات بداء السكري من النوع الأول يصبن باضطراب في الأكل).
  • المشاركة في الأنشطة التي تركز على المظهر النحيل، مثل عرض الأزياء والجمباز والسباحة والمصارعة والجري.
  • تغييرات كبيرة في الحياة، مثل بدء دراسة أو وظيفة جديدة أو الطلاق أو الانتقال.
  • الميول الكمالية.

علامات وأعراض اضطرابات الأكل

أعراض اضطرابات الأكل
علامات وأعراض اضطرابات الأكل

الأعراض الشائعة لاضطراب الأكل تشمل:

أعرض عاطفية وسلوكية

  • بشكل عام، تكون السلوكيات والمواقف التي تشير إلى أن فقدان الوزن واتباع نظام غذائي والتحكم في الطعام من الاهتمامات الأساسية.
  • الانشغال بالوزن والطعام والسعرات الحرارية والكربوهيدرات وجرامات الدهون والنظام الغذائي.
  • رفض تناول أطعمة معينة، والتقدم نحو القيود المفروضة على فئات كاملة من الأطعمة (على سبيل المثال، عدم تناول الكربوهيدرات، وما إلى ذلك).
  • الشعور بعدم الراحة عند تناول الطعام مع الآخرين.
  • العمل على تخطي الوجبات الرئيسية أو أخذ أجزاء صغيرة من الطعام.
  • أي ممارسات جديدة تتعلق بالطعام أو الحميات الغذائية المبتذلة، بما في ذلك الاستغناء عن مجموعات غذائية كاملة (بدون سكر، أو كربوهيدرات).
  • الانسحاب من الأصدقاء والأنشطة المعتادة.
  • اتباع نظام غذائي متكرر.
  • الاهتمام الشديد بحجم الجسم وشكله.
  • الانشغال بالمظهر لدرجة النظر المتكرر في المرآة وترصد العيوب.
  • تقلبات مزاجية شديدة.

أعراض جسدية وبدنية

  • تقلبات ملحوظة في الوزن، صعودًا وهبوطًا.
  • تقلصات في المعدة، وشكاوى أخرى في الجهاز الهضمي (إمساك، ارتجاع حمضي، إلخ).
  • عدم انتظام الدورة الشهرية.
  • صعوبات في التركيز.
  • النتائج المعملية غير الطبيعية (فقر الدم، انخفاض مستويات هرمون الغدة الدرقية، انخفاض البوتاسيوم، انخفاض عدد خلايا الدم البيضاء والحمراء).
  • دوار خاصةً عند الوقوف.
  • الإغماء.
  • الشعور بالبرد طوال الوقت.
  • مشاكل النوم.
  • مشاكل الأسنان، مثل تآكل المينا، والتجاويف، وحساسية الأسنان.
  • جفاف الجلد والشعر وهشاشة الأظافر.
  • انتفاخ حول منطقة الغدد اللعابية.
  • شعر ناعم على الجسم (زغب).
  • تسوس الأسنان أو تغير لونها بسبب القيء.
  • ضعف العضلات.
  • اصفرار الجلد (في سياق تناول كميات كبيرة من الجزر).
  • حدوث تورم في القدمين، والشعور ببرودة في اليدين والقدمين.
  • ضعف التئام الجروح.
  • ضعف وظائف المناعة.

مضاعفات اضطرابات الأكل

اضطرابات الأكل هي ثاني أكثر الاضطرابات النفسية فتكًا، تليها فقط اضطراب استخدام المواد الأفيونية، فقد يعرضك اضطراب الأكل غير المعالج لخطر حدوث مشكلات خطيرة، مثل:

  • عدم انتظام ضربات القلب وفشل القلب ومشاكل القلب الأخرى.
  • ارتجاع المريء، أو مرض الجزر المعدي المريئي (ارتجاع الحمض).
  • مشاكل الجهاز الهضمي.
  • انخفاض ضغط الدم.
  • فشل الأعضاء وتلف الدماغ.
  • هشاشة العظام وتلف الأسنان.
  • الجفاف الشديد والإمساك.
  • توقف الدورة الشهرية (انقطاع الطمث) والعقم.
  • السكتة الدماغية.

كيف يتم تشخيص اضطرابات الأكل؟

تشخيص اضطرابات الأكل
كيف يتم تشخيص اضطرابات الأكل؟

كثير من الناس الذين يعانون من اضطرابات الأكل يحافظون على حالتهم طي الكتمان أو لا يعترفون بأن لديهم مشكلة. ومع ذلك، من المهم الحصول على المساعدة مبكرًا.

لا يوجد اختبار واحد لتحديد ما إذا كان شخص ما يعاني من اضطراب في الأكل، ولكن هناك مجموعة من التقييمات التي تؤدي إلى التشخيص، بما في ذلك:

  • الفحوصات الجسدية

الأكل المضطرب يمكن أن يؤثر سلبًا على الجسم، لذلك يجب على الطبيب أولاً التحقق من صحة الشخص جسديًا، ومن المرجح أن يقوم الطبيب بفحص الطول والوزن والعلامات الحيوية (معدل ضربات القلب وضغط الدم ووظيفة الرئة ودرجة الحرارة). كما يمكنه أيضًا فحص الدم والبول.

  • التقييمات النفسية

قد يتحدث الطبيب أو أخصائي الصحة العقلية مع الشخص عن الأكل وصورة الجسم، وما هي عاداته ومعتقداته وسلوكياته، وقد يطلب منه إكمال استبيان أو تقييم ذاتي.

“اقرأ أيضًا: النظام الغذائي لمرضى السرطان


علاج اضطرابات الأكل

علاج اضطرابات الأكل
علاج اضطرابات الأكل

تختلف علاجات اضطرابات الأكل حسب النوع واحتياجاتك الخاصة، وقد تشمل تلك العلاجات:

  • العلاج النفسي

يمكن لاختصاصي الصحة العقلية تحديد أفضل علاج نفسي يناسب حالتك، حيث يتحسن العديد من الأشخاص الذين يعانون من اضطرابات الطعام بالعلاج السلوكي المعرفي، ويساعدك هذا النوع من العلاج على فهم وتغيير أنماط التفكير المشوهة التي تحرك السلوكيات والعواطف.

  • نهج مودسلي

نهج مودسلي (Maudsley approach) هو نوع من العلاج الأسري يساعد الآباء المراهقين المصابين بفقدان الشهية، حيث يرشد الوالدان بنشاط أكل الطفل بينما يتعلمان عادات صحية.

  • الاستشارة الغذائية

يمكن أن يساعد اختصاصي التغذية المسجل الحاصل على تدريب في اضطرابات الأكل في تحسين عادات الأكل ووضع خطط وجبات مغذية.

غالبًا ما يكون أفضل نهج علاجي هو الجمع بين كل هذه الوسائل العلاجية للحصول على علاج شامل لمعالجة الجوانب الجسدية والعقلية والسلوكية لاضطرابات الطعام.
  • الأدوية المستخدمة في علاج اضطرابات الأكل

يعاني بعض الأشخاص الذين يعانون من اضطرابات الأكل من حالات أخرى، مثل القلق أو الاكتئاب، لذلك يمكن أن يؤدي تناول مضادات الاكتئاب أو الأدوية الأخرى إلى تحسين هذه الحالات، ونتيجة لذلك تتحسن أفكارك عن نفسك والطعام.

“اقرأ أيضًا: كيفية مواجهة الضغط النفسي


متى يجب الحصول على مساعدة طبية طارئة؟

إذا كنت تعاني أنت أو أي شخص تعرفه أعراض اضطراب الأكل، فمن المهم طلب المساعدة المتخصصة في أقرب وقت ممكن، فقد تُلحق اضطرابات الأكل الضرر بالجسم، ويمكن أن تكون قاتلة، ولكن يمكن علاجها.

“اقرأ أيضًا: معاطف الفراء موضة شتاء 2021


كيفية الوقاية من اضطرابات الأكل

إذا كانت اضطرابات الطعام منتشرة في عائلتك، فإن إدراك العلامات التحذيرية يعد خطوة أولى جيدة لاكتشاف المشكلة مبكرًا، حيث يمكن أن يكسر العلاج الفوري أنماط الأكل غير الصحية قبل أن يصبح التغلب عليها أكثر صعوبة. كما يمكنك أيضًا تقليل مخاطر اضطراب الأكل عن طريق الحصول على علاج لمشاكل مثل الاكتئاب والقلق والوسواس القهري.

كن نموذجًا إيجابيًا لعائلتك، تناول الطعام الصحي وتجنب الحديث عن الطعام على أنه “جيد أو سيء”، فلا تتبع نظامًا غذائيًا أو تتحدث عن اتباع نظام غذائي أو تدلي بتعليقات سلبية عن جسمك.

“اقرأ أيضًا: 7 نصائح مهمة قبل اختيار أحذية الزفاف


مشاهير أصيبوا بالمرض

يمكن أن تؤثر اضطرابات الأكل على أي شخص، حيث تعرض لذلك المرض الكثير من المشاهير مثل:

  • ديمي لوفاتو.
  • باولا عبدول.
  • راسل براند.
  • ستيفاني جوان (ليدي غاغا).
  • ألانيس موريسيت.
  • جوردان يونجر.
  • ديانا أميرة ويلز.
  • إلتون جون.
  • جين فوندا.

لم تتم معالجة اضطرابات الأكل دائمًا بشكل علني، ولكن بفضل هؤلاء المشاهير، تمت مناقشتها بشكل متزايد وفهمها بشكل أفضل، ومن المهم طلب المساعدة إذا كنت تعاني من هذه الاضطرابات.

“اقرأ أيضًا: اضطرابات الدماغ Brain Disorders؛ الأسباب وطرق العلاج


الأسئلة الشائعة حول اضطرابات الأكل

هل يمكن أن تسبب التمارين اضطرابات الأكل؟

بين مرضى الشره المرضي العصبي، يرتبط الإفراط في ممارسة الرياضة بزيادة حدة اضطراب الأكل الأساسي، وكذلك نتائج العلاج السيئة، وهي حالة تؤثر أحيانًا على لاعبي كمال الأجسام.

كم من الوقت يمكنك البقاء بدون طعام؟

يمكن أن يعيش الجسم لمدة 8 إلى 21 يومًا بدون طعام وماء وحتى شهرين إذا كان هناك إمكانية للحصول على كمية كافية من الماء.


إن فرصة الشفاء من اضطرابات الأكل (Eating disorders) تزداد، كلما تم اكتشاف هذا الاضطراب مبكرًا، لذلك من المهم أن تكون على دراية ببعض العلامات التحذيرية لتجنب الأضرار الناجمة.

فهرس على قوقل نيوز

تابعنا الأن