حصوات الكلى والمغص الكلوي؛ الأسباب، أهم طرق العلاج

Kidney stones

حصوات الكلى من أهم مشكلات الجهاز البولي التي تسبب الألم للعديد من الأشخاص، فما هي أسباب تكون حصوات الكلى وكيف يمكن تشخيصها وعلاجها؟

0 13

حصوات الكلى من أكثر المشكلات الصحية شيوعًا والتي قد تسبب لك العديد من الأعراض المزعجة، فما هي أسباب تكون حصوات الكلى وأعراضها وكيف يمكن تشخيصها؟ وأهم طرق العلاج.


ما هي حصوات الكلى

حصوات الكلى
المغص الكلوي

تتكون حصوات الكلى -Kidney Stones: أو ما يطلق عليها Renal Calculi من كتل صلبة مصنوعة من بلورات. عادةً ما توجد تلك الحصوات في الكليتين، لكنها يمكن أن تتواجد أيضًا في أي مكان بطول القناة البولية، والتي تتكون من:

  • الكليتين.
  • الحالبين.
  • المثانة البولية.
  • العضو التناسلي (الإحليل).

تعد حصوات الكلى أحد أبرز الحالات المرضية المؤلمة. وتتباين أسباب تكون حصوات الكلى تبعا لنوع الحصوة.


أسباب تكون حصوات الكلى

أسباب تكون حصوات الكلى.
المغص الكلوي أحد أعراض حصوات الكلى.

يعد نقص الماء في الجسم هو السبب الجوهري لتكون حصوات الكلى. توجد تلك الحصوات بصورة شائعة في الأفراد الذين يشربون أقل من ثمانية إلى عشرة أكواب من كمية الماء الموصى بها يوميًا.

إذا لم تكن كمية الماء كافية لإذابة حمض اليوريك -أحد مكونات اليوريا- تصبح اليوريا أكثر حمضية. زيادة البيئة الحمضية في اليوريا عن المعدل الطبيعي قد يتسبب في تكوين حصوات الكلى.

بالإضافة إلى ذلك، هناك بعض الحالات المرضية التي تشكل عاملاً خطيرًا لتكوين الحصوات، مثل:

  • داء كرون (Crohn’s disease).
  • عدوى القناة البولية.
  • حُماض نبيبي كلوي (Renal Tubular Acidosis).
  • فرط نشاط الغدة الدرقية.
  • داء الكلية الإسفنجية (Medullary Spongy Kidney).
  • داء دينتيس (Dent’s disease).
  • الجفاف.
  • السمنة.
  • التهاب الأمعاء الذي يسبب زيادة امتصاص الكالسيوم.
  • جراحة تحويل مسار المعدة.

عوامل الخطر

توجد الكثير من العوامل المختلفة التي تساهم في زيادة خطر الإصابة بالحصوات، من أهمها:

  • الأشخاص ذوي البشرة البيضاء أكثر عرضة للإصابة عن أصحاب البشرة الداكنة.
  • الجنس، لأن حصوات الكلى أكثر شيوعًا في الرجال عن النساء. طبقا لما أقره المعهد القومي لمرضى السكري، وأمراض الجهاز الهضمي.
  • التاريخ المرضي للعائلة خاصةً إذا كان أحدهم يعاني من حصوات الكلى.
  • الأطعمة التي تحتوي على نسب عالية من البروتين، والكالسيوم، والجلوكوز.
  • تناول بعض الأدوية، مثل: مدرات البول (Triamterene)، أو الأدوية المضادة للنوبات العصبية، أو مضادات الحموضة التي تحتوي على الكالسيوم.

أنواع حصوات الكلى

لا تتكون جميع حصوات الكلى من نفس البلورات، فقد تتكون من:

الكالسيوم Calcium

أملاح الكالسيوم من أبرز تلك الأنواع. غالبًا ما تتكون من أوكسالات الكالسيوم (على الرغم من أنها يمكن أن تتكون من فوسفات الكالسيوم، أو المالات).

تساهم الأطعمة المفتقرة لهذه الأوكسالات في الحد من تعرضك لهذا النوع. ومن الأطعمة الغنية بأوكسالات الكالسيوم:

  • رقائق البطاطس المحمرة.
  • الفول السوداني.
  • الشيكولاته.
  • البنجر.
  • السبانخ.

حمض اليوريك Uric Acid

هذا النوع من الحصوات أكثر شيوعًا في الرجال عن النساء. يحدث هذا النوع بكثرة في الأشخاص الذين يعانون من مرض النقرس أو الذين يتلقون جلسات العلاج بالكيماوي.

يحدث هذا النوع خاصة عند زيادة حمضية البول؛ لذلك يمكن أن تتسبب الأطعمة الغنية بالبيورين في زيادة حمضية البول. البيورين هو مادة عديمة اللون توجد في البروتين الحيواني مثل: الأسماك، والمحاريات، واللحوم.

ستروفيت Struvite

يوجد هذا النوع من الحصوات في النساء اللاتي لديهم عدوى بالقناة البولية، تعد هذه الحصوات كبيرة الحجم ويمكن أن تتسبب في انسداد المجاري البولية. ينتج هذا النوع بسبب عدوى الكليتين. علاج هذه العدوى يمكن أن يمنع تطور حصوات ستروفيت.

سيستين Cystine

تعد حصوات السيستين نادرة الحدوث. يوجد هذا النوع في كلا من الرجال والنساء على السواء وبالأخص الذين يعانون من مشاكل جينية تتعلق بالجهاز البولي مثل: Cystinuria. هذا النوع من الحصوات cystine – وهو أحد الأحماض التي توجد بصورة طبيعية في الجسم- يمكن أن يتسرب من الكليتين إلى البول.

اقرأ أيضًا: أعراض حصوات الكلى


أعراض الإصابة بحصوات الكلى

عادةً ما يتأجل ظهور تلك الأعراض لحين وصول الحصوات إلى الحالبين، يسمى الألم الحاد الناتج عن هذه الحصوات بالمغص الكلوي. عادة ما يظهر هذا الألم في جانب واحد من ظهرك أو بطنك.

قد يمتد هذا الألم في الرجال إلى منطقة الفخذ، ويمكن أن يأتي ويذهب، وربما يصبح ألما بالغ الحدة. يشعر الأشخاص الذين يعانون من المغص الكلوي بالقلق، وعدم الراحة.

تشمل أعراض حصوات الكلى أيضًا:

  • دم في البول (أحمر، وردي، بني اللون).
  • ألم حاد في الفخد أو أحد الجانبين.
  • القئ.
  • الغثيان.
  • القشعريرة.
  • الحمى في حالة العدوى.
  • الرائحة الكريهة للبول أو تغير لونه.
  • الحاجة المستمرة إلى التبول.
  • تبول كمية قليلة من البول.
  • الشعور بالألم أثناء التبول.

المضاعفات

من الشائع أن الحصوات لا تمكث دائما في الكلي، بل ربما تعبر من الكلية إلى الحالبين في أحيان أخرى. يعد الحالب رفيعا وصغير الحجم. فمن الصعب عبور تلك الحصوات كبيرة الحجم من خلال الحالب حتى تصل إلى المثانة.

يتسبب مرور الحصوات عبر الحالبين حدوث تشنجات وتهيجات في الحالب، بالتالي يسبب ذلك ظهور دم في البول. في بعض الأحيان، قد تسبب الحصوات أيضًا منع تدفق البول. تسمي هذه الحالة بانسداد المجاري البولية ( urinary obstruction). يمكن أن يُحدث هذا الانسداد عدوى بالكلية أو قد يصل إلى تلفها تماما.

اقرأ أيضًا: عدوى الجهاز البولي


تشخيص حصوات الكلى

يتطلب تشخيص حصوات الكلى تقييم كامل للتاريخ الصحي للمريض، والفحص البدني له. قد يكشف الفحص البدني عن ألم مصاحب بمغص في الفخذ والمنطقة السفلى بالقرب من الكليتين. غالبًا ما تكون هذه علامات تحذيرية للحالة.

بالإضافة إلى ذلك ينبغي الخضوع للاختبارات التالية لاكتمال التشخيص:

  • تحليل الكرياتينين، ونيتروجين اليوريا في الدم (Blood Urea Nitrogen) لاختبار وظائف الكليتين.
  • فحص الدم لفحص مستوى الكالسيوم، والفسفور، وحمض اليوريك، والإلكتروليت.
  • تحليل البول للتحقق من الدم، والأملاح، والبكتريا، والخلايا البيضاء.
  • فحص الحصوات للتأكد من نوعها.

ينبغي أيضًا إجراء الاختبارات التالية لاستبعاد مشكلة الانسداد البولي:

  • الأشعة السينية على البطن (Abdominal X-Rays).
  • تصوير الحُويضة الوريدي (intravenous pyelogram).
  • تصوير الحويضة الرجعية (retrograde pyelogram).
  • أشعة السونار على الكلية (ويعد هذا أفضل اختبار).
  • التصوير بالرنين المغناطيسي على البطن والكليتين (MRI scan).
  • الأشعة المقطعية على البطن (abdominal CT scan)

يمكن أن تؤثر الصبغة المستخدمة في الأشعة المقطعية، وتصوير الحويضة الوريدي على وظائف الكليتين، لكن في الأشخاص الذين يتمتعون بوظائف الكلى الطبيعية لا يمثل ذلك مصدر قلق لديهم.

يجب أن تجري السيدات الحوامل الفحص بالسونار بدلا من الأشعة المقطعية لتجنب التعرض للإشعاعات الصادرة عنها.

اقرأ أيضًا: فحص الدم في البول


علاج المغص الكلوي

يعتمد العلاج على نوع الحصوة،  يُرشح البول ومن ثم تجمع الحصوات لتقييمها. شرب ستة إلى ثمانية أكواب من الماء يوميًا يساعد على تدفق البول.لكن الأشخاص الذين يعانون من الجفاف أو القئ المستمر، ينبغي اعطاؤهم سوائل عن طريق الحقن الوريدي.

تفتيت الحصى (Lithotripsy)

تتضمن عملية تفتيت الحصى استخدام الموجات الصوتية لتكسير الحصوات كبيرة الحجم لتسهيل مرورها عبر الحالب ومن ثم إلى المثانة. تعد هذه العملية متعبة للغاية؛ لذلك تتطلب بعض التخدير البسيط. يمكن أن تسبب هذه العملية كدمات في البطن والظهر، بالإضافة إلى نزيف في الكلى والأعضاء المجاورة.

جراحة النفق (Tunnel Surgery)

يقوم الجراح بإزالة الحصوات من خلال فتحة صغيرة في ظهرك. ومن الحالات التي يحتاج فيها الشخص إجراء هذه العملية:

  1. عندما تتسبب الحصوات في حدوث انسداد أو عدوى أو تلف الكلية.
  2. كبر حجم الحصوات على أن تعبر خلال القناة البولية.
  3. عدم القدرة على السيطرة على الألم.

تنظير الحالب (Ureteroscopy)

عندما تعلق الحصوة في الحالب أو المثانة فإن الطبيب يستخدم أداة تسمى بمنظار الحالب لإزالتها عن طريق إدخال سلك صغير متصل بكاميرا إلى الإحليل ثم تمرر إلى المثانة. بعد ذلك يستخدم الطبيب أداة صغيرة لعرقلة الحصوة ليسهل إزالتها. ثم تُرسل الحصوات إلى المعمل لتحليلها.

علاجات دوائية تستخدم في علاج المغص الكلوي

ربما تتطلب أدوية مخدرة لتخفيف الألم، بينما تستخدم المضادات الحيوية في حالة العدوى. تستخدم بعض الأدوية الأخرى، مثل:

  •  ألوبيورينول  zyloprim) allopuorinol) لعلاج حصوات حمض اليوريك.
  • مدرات البول مثل: ثيازيد (thiazide ) لمنع تكوين حصوات الكالسيوم.
  • صوديوم بيكربونات أو صوديوم سيترات (sodium bicarbonate Or sodium citrate) لخفض حمضية البول.
  • أملاح الفسفور لمنع تكوين حصوات الكالسيوم.
  • إيبوبروفين (ibuprofen (Advil لتخفيف الألم.
  • تايلينول (acetaminophen (Tylenol لتخفيف الألم.
  • نابروكسين صوديوم (naproxen sodium (Aleve لتخفيف الألم.

اقرأ أيضًا: مرض الفشل الكلوي


طرق الوقاية من حصوات الكلى

الوقاية من حصوات الكلى
الكرفس من أهم الأطعمة التي تساعد على الوقاية من الحصوات.

هناك بعض الخطوات البسيطة التي يمكنك اتخاذها للحد من تكوين حصوات الكلى، ومساعدة الأطباء في تقديم العلاج.

  • في البداية عليك بشرب كمية كافية من الماء لجعل البول أكثر صفاءً. يمكنك القول بأنك لا تشرب الكمية الكافية من الماء إذا تحول لون البول إلى اللون الأصفر أو البني.
  • ربما يطلب منك الطبيب تمرير حصوات الكلية بصورة طبيعية أثناء التبول، بعد ذلك سيطلب منك تجميع تلك الحصوات عن طريق ترشيحها باستخدام الشاش.
  • بعد فحص هذه الحصوات جيدًا، يصف لك الطبيب العلاج المناسب لحالتك.

النظام الغذائي المناسب لمرضى المغص الكلوي

هناك العديد من الأطعمة التي لها تأثير إيجابي على صحة الكليتين. يمكن أن يساعد ذلك في تقليل مخاطر حصوات الكلى. يستطيع جسمك أن يمرر الحصوات في غضون 48 إلى 72 ساعة.

تعد الفاصوليا من أفضل هذه الأطعمة. قم بغلي قرون الفاصوليا لمدة ست ساعات، ثم صفي السائل، واتركه ليبرد. يجب على مرضى المغص الكلوي أن يشربوا هذا السائل كل ساعتين على مدار يوم أو يومين.

ومن الأطعمة الأكثر فاعلية أيضًا في علاج حصوات الكلى:

  • الحبق.
  • الكرفس.
  • التفاح.
  • العنب.
  • الرمان.

يوصى أيضًا بتناول المكملات الغذائية مثل فيتامين ب 6، البيرودكسين مما لديهم من فعالية في العلاج.

اقرأ أيضًا: عصير الكرفس، أهم 16 فائدة صحية لعصير الكرفس


مشاهير أصيبوا بحصوات الكلى


أمراض مشابهة لمرض المغص الكلوي في الأعراض


من الضروري سرعة التوجه إلى الطبيب عند شعورك بأي من أعراض حصوات الكلى؛ لأن آلام المغص الكلوي لا يمكن تحملها، وقد تصل بالشخص إلى مشكلات صحية خطيرة إذا لم تُعالج في الوقت المناسب.

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد