رعاية مريض السرطان؛ وكيفية التعامل مع الآثار الجانبية لهذا المرض

محمد فرحات12 أبريل 2024آخر تحديث :
رعاية مريض السرطان؛ وكيفية التعامل مع الآثار الجانبية لهذا المرض

رعاية مريض السرطان؛ قد تكون رعاية شخص مصاب بالسرطان صعبة للغاية، ولكنها هامة وضرورية بالنسبة للمريض، وتساهم بشكل كبير في نجاح خطة العلاج والتخفيف من الألم النفسي والجسدي الذي يشعر به مريض السرطان. من خلال تثقيف نفسك واتباع إرشادات الطبيب، يمكنك تقديم أفضل رعاية ممكنة لأهلك أو أصدقائك المصابين بهذا المرض.

في هذه المقالة في الفهرس الصحي سوف نتعرف على أهم النصائح التي يتم تقديمها للمريض وللقائمين على رعايته من أهله، مع التعرف على كيفية العناية التمريضية لمرضى السرطان، كما سنتناول التغذية لمرضى السرطان، وهل يمارس المريض الرياضة؟ وكيفية التعامل مع الآثار الجانبية لهذا المرض، وإرشادات الصحة النفسية لمريض السرطان، وهذا كله ضمن رعاية مريض السرطان (Cancer patient care) بشكل صحيح.


نصائح لمريض السرطان

ضمن رعاية مريض السرطان، يلزم إخبار المريض بعدد من النصائح الهامة التي يجب عليه الالتزام به من أجل دعم جهود العلاج، وتتمثل إحدى أهم الخطوات الأولى الواجب القيام بها الإقلاع عن استخدام أي نوع من أنواع التبغ والكحول. من المهم أيضًا على مريض السرطان اتباع نظام غذائي صحي والحفاظ على وزن صحي.

بالإضافة إلى ذلك، من المهم ممارسة الرياضة بعد استشارة الطبيب، وأن يكون المريض على دراية بالمضاعفات المرتبطة بعلاج السرطان، ومن الضروري كذلك ممارسة النظافة الجيدة، مثل: غسل اليدين وتجفيفهما جيدًا بعد استخدام الحمام أو ملامسة أي سوائل للجسم.

“قد يهمك: رعاية مرضى التوحد


العناية التمريضية لمرضى السرطان

يعد التمريض من أعضاء فريق الرعاية الصحية لدى الأشخاص الذين تتم معالجتهم من مرض السرطان، حيث يقدم طاقم التمريض عددًا من الوظائف المهمة للمريض سواء أكان تمريض داخل المستشفى أو خارجها في بيت مريض السرطان. يقوم الممرضين أو الممرضات بعملية رعاية مريض السرطان والاهتمام بالاحتياجات اليومية له من خلال القيام بعدد من المسؤوليات، وأهمها:

  • تفقد العلامات الحيوية له.
  • القيام بإطعام المريض.
  • تجهيز المريض للعلاج أو الجراحة.
  • القيام بإعطاء العلاج الكيميائي له، وكذلك إعطائه الأدوية الأخرى.
  • القيام بإجراء التقييمات والفحوصات البدنية.
  • أيضًا القيام بسحب الدم أو السوائل الأخرى المطلوبة للاختبارات المخبرية.

كما تشمل العناية التمريضية لمرضى السرطان دورًا مهمًا في عملية توعية العائلات، ومن ضمن ذلك معلومات عن تشخيص السرطان من ناحية التعريف بالمرض، ومسار العلاج الموصى به، وكيفية التداوي والعلاج، وبيان الأعراض الجانبية المتوقع حصولها. أيضًا بيان كيف يجب على العائلات القيام برعاية الندبات وكيفية تنظيف الجروح وتضميدها، مع تعريفهم على علامات العدوى وتوفير التغذية اللازمة لمريض السرطان.

“قد يهمك: رعاية مرضى القلب


التغذية لمرضى السرطان ضمن Cancer patient care

مجال رعاية مرضى السرطان يشمل الاهتمام بما يتناوله المريض، حيث تلعب التغذية دورًا حاسمًا وكبيرًا في مساعدة مريض السرطان على التكيف مع مرضه وقد تفيد بشكل كبير في رحلة علاجه، وهي بشكل عام جزء أساسي ضمن خطوات رعاية مريض السرطان. اتباع نظام غذائي متوازن ومغذي، يمكن أن يساعد مرضى السرطان في تخفيف أعراض المرض والتحكم بها، مثل: التعب والغثيان، ويمكن أن يساعد أيضًا في رحلة التعافي والشفاء منه. من المهم القيام بالتحدث مع اختصاصي تغذية أو الطبيب المختص لوضع خطة تغذية تناسب مريض السرطان.

الهدف من التغذية لمرضى السرطان التالي:

  • المساعدة في الحفاظ على وزن صحي.
  • الحصول على جميع الفيتامينات والمعادن الضرورية.
  • تزويد الجسم بطاقة إضافية.
  • لتحسين الصحة في العموم، ودعم الوقاية من المضاعفات.

تناول مجموعة متنوعة من الأطعمة الصحية ضمن النظام الغذائي لمرضى السرطان، مثل الفواكه والخضروات والبروتينات الخالية من الدهون والحبوب الكاملة، يمكن أن يساعد مرضى السرطان في تحقيق أهدافهم الغذائية ودعم الشفاء. من المهم أيضًا المحافظة على رطوبة المريض عن طريق شرب الكثير من السوائل.

كذلك قد يحتاج مرضى السرطان لتناول بعض المكملات الغذائية مثل الفيتامينات والمعادن، وذلك لضمان حصولهم على جميع العناصر الغذائية الأساسية التي يحتاجها الجسم. من المهم هنا أيضًا التحدث إلى الطبيب المختص أو اختصاصي التغذية قبل تناول المريض أي مكملات، حيث يمكن أن يتداخل بعضها مع فعالية علاجات السرطان.

بالإضافة إلى ما سبق، تشمل التغذية لمرضى السرطان المنع من تناول بعض الأطعمة أثناء الخضوع لعلاج السرطان؛ لأنها يمكن أن تزيد من خطر الإصابة بالعدوى أو غيرها من المضاعفات المحتملة، وتشمل هذه الأطعمة: اللحوم والبيض النيئة أو غير المطبوخة جيدًا، ومنتجات الألبان غير المبسترة، والمأكولات البحرية النيئة، والأطعمة التي تحتوي على عفن أو فطريات.

تلعب التغذية لمرضى السرطان دورًا مهمًا في مساعدة مريض السرطان على إدارة مرضه وعلاجه، كما لها دورًا في مكافحة السرطان ووقف انتشاره، وإهمال هذا الأمر وتناول الطعام الخاطئ سوف يزيد من معاناة المريض ويُعرضه للمشاكل.

“تعرف على: رعاية مرضى متلازمة داون


هل السرطان معدي؟

يتساءل الأهل والقائمين على رعاية المريض عن هل السرطان معدي؟ والجواب أن السرطان ليس معديًا ، حيث أظهرت الأدلة العلمية أن السرطان أو المرض الخبيث لا يمكن أن ينتقل من شخص مريض لآخر سليم، بغض النظر عن مدى قرب الاتصال بينهما، فهو مرض لا ينتشر عن طريق العناق أو المصافحة، أو المشاركة في دورات المياه، أو استخدام نفس الأطباق التي يستخدمها المريض، أو تقبيل الشخص المصاب بالسرطان، أو من تناول الطعام المعد من قبل شخص مصاب بهذا المرض.

ينتشر السرطان في جميع دول العالم، وله أسباب لذلك ليس منها العدوى من شخص لآخر، وله أنواع عديدة، مثل: سرطان الثدي وسرطان القولون والمستقيم وسرطان البروستات.

“قد يهمك: مشاكل كبار السن النفسية


التعامل مع الآثار الجانبية لعلاج السرطان

عند الخضوع لعلاج السرطان، سوف يعاني المريض من آثار جانبية، والتي يمكن أن تكون بعض هذه الآثار الجانبية خفيفة ويمكن إدارتها بسهولة، بينما قد يكون البعض منها أكثر حدة ويتطلب مزيدًا من الاهتمام. من المهم هنا على القائم برعاية المريض مناقشة أي آثار جانبية مع الطبيب ووضع خطة لإدارتها، وهذا أمر هام ضمن طريقة رعاية مريض السرطان.

تشمل بعض الآثار الجانبية الشائعة لعلاج السرطان: الإعياء، الاستفراغ والغثيان، الألم، تساقط الشعر، تغيرات الجلد، التغيرات المعرفية، الاكتئاب والقلق، المشاكل الجنسية، اضطرابات النوم، تغيرات الوزن.

تتضمن إدارة الآثار الجانبية لعلاج السرطان القيام بعدد من التغييرات في نمط وأسلوب الحياة مع القيام بتعديلات في النظام الغذائي المتبع، وكذلك تناول عدد من الأدوية بعد الرجوع للطبيب، وتشمل بعض طرق التعامل مع الآثار الجانبية السابقة ما يلي:

  • تناول نظام غذائي متوازن.
  • البقاء رطبًا.
  • ممارسة الرياضة بانتظام.
  • تغيير روتين الحياة لرعاية مرضى السرطان.
  • تحسين نوعية الحياة لمرضى السرطان بالبعد عن تناول الكحول والتبغ.
  • تناول الأدوية المقدمة لمرضى السرطان على النحو الموصوف من طرف الطبيب.
  • الحفاظ على حالة نفسية جيدة للمريض.

في نفس الوقت، يجب على مرضى السرطان والقائمين على رعايتهم أن يكونوا على دراية بعلامات العدوى، لأن هذا من الآثار الجانبية الشائعة لعلاج السرطان، وفي حالة حدوث أيًا من هذه الأعراض التالية للمريض، فاتصل بالطبيب على الفور: حمى أو قشعريرة، السعال أو صعوبة التنفس، ألم أو احمرار أو تورم، ضيق في التنفس، إرهاق أو ضعف غير مبرر، التهاب الحلق، فقدان الوزن غير المبرر.

“قد يهمك: التعامل مع مريض ثنائي القطب


نصائح لمقدمي الرعاية لمرضى السرطان

بصفتك الشخص الذي سيقوم برعاية مريض السرطان، من المهم أن تتذكر أنك جزء هام من فريق رعاية مرضى السرطان بجانب الدكاترة وأطقم التمريض. يجب أن تعلم أنه قد يتغير دورك بمرور الوقت، ولكن تقديم الدعم العاطفي والجسدي للمريض هو جزء حيوي لمساعدة الشخص المقرب لك على التكيف مع هذا المرض الخطير. تشمل أهم النصائح نصائح لمقدمي الرعاية لمرضى السرطان التالي:

  • تثقيف نفسك حول هذا المرض:

تثقيف نفسك بشأن مرض السرطان ونوع السرطان الموجود وخيارات العلاج المتاحة له والآثار الجانبية للمرض، هو المفتاح لتوفير أفضل رعاية ممكنة لمن تحب ولتقديم الرعاية الصحية لمرضى السرطان كما يجب أن تكون. يشمل هذا التثقيف أيضًا الاطلاع على آخر مبادرات لمكافحة السرطان وطرق العلاج الحديثة، ومنها: دليل قطر الأول لخدمات رعاية مرضى السرطان، والمبادرات الخارجة من دول الإمارات، السعودية.

  • البحث عن الدعم لرعاية مرضى السرطان:

يمكنك العثور على من يدعموك ضمن رحلة رعاية مريض السرطان، وذلك مثل: مجموعات دعم السرطان على مواقع التواصل الاجتماعي، وجمعيات أصدقاء مرضى السرطان، وجمعية رعاية مرضى السرطان، ومركز رعاية مرضى السرطان (دار رعاية مرضى السرطان)، وكذلك الجمعية أو الجميعات الخيرية التي تهتم بمرضى الأورام؛ وذلك لمساعدتك أنت ومن تحب على التعامل مع تحديات السرطان، وتلبية الخدمات لمرضى السرطان الذين هم بحاجة لها. كذلك من أجل معرفة تطوير مجال رعاية مرض السرطان.

  • التواصل الدائم مع الطبيب الخاص بمرضى السرطان:

من المهم أيضًا إبقاء الطبيب المعالج على آخر التطورات والأحداث التي تخص الشخص العزيز المصاب بالسرطان، حيث تهدف هذه الخطوة للحصول على الوعي والنصح والإرشاد منه للرعاية الأمثل للمريض.

  • الدعم النفسي والعاطفي ضمن رعاية المرضى بالسرطان:

تقديم الدعم العاطفي والنفسي للمريض أمر هام للغاية، وهذا يكون من خلال الاستماع الجيد له، وتقديم الطمأنينة الدائمة له وأنه سيكون بخير، وتوفير لحظات من الفرح والضحك للمريض.

  • اهتم بنفسك أنت:

يجب على القائمين برعاية مريض السرطان الاعتناء بأنفسهم والبقاء بصحة جيدة قدر الإمكان؛ لتقديم أعلى مستوى من الدعم لأحبائهم، وهذا يشمل تجنب استخدام أي شكل من أشكال التبغ ، واتباع نظام غذائي صحي، والحفاظ على وزن صحي للجسم، وممارسة الرياضة بانتظام، وحماية أنفسهم من أشعة الشمس الضارة.

  • عدم اليأس:

من الهام ألا تيأس من الحالة، ومن الهام أيضًا أن لا تبين هذا اليأس للمريض؛ لكي لا تتأثر نفسيته بالسلب، عليك القيام بما هو واجب عليك على أكمل وجه، وترك الباقي على الله تعالى.

“قد يفيدك: رعاية مريض الفصام


الاهتمام بالصحة النفسية لمريض السرطان

يمكن أن يكون لمرض السرطان تأثير كبير على الصحة النفسية للمريض، كما أظهرت الأبحاث أن علاج السرطان يمكن أن يكون له تأثيرات نفسية على المريض، بما في ذلك الاكتئاب والقلق. لذا يعد دعم الصحة النفسية لمرضى السرطان أمرًا ضروريًا بشكل عام، ومن المهم أن نتذكر أن مرضى السرطان يحتاجون إلى الدعم العاطفي والفهم لمشاعرهم بقدر ما يحتاجون إلى الرعاية الطبية.

تتضمن بعض الاستراتيجيات لدعم الصحة النفسية لمريض السرطان ما يلي:

  • تشجيع التواصل معه: من المهم أن يشعر مرضى السرطان أنهم يستطيعون التحدث عن مشاعرهم ومخاوفهم بدون إصدار أحكام مسبقة عليهم.
  • تقديم الدعم العاطفي: سيحتاج مرضى السرطان لدعم عاطفي من أصدقائهم وعائلاتهم وفريق الرعاية الصحية.
  • العلاج الجماعي: حيث يتيح لهم الفرصة لمشاركة تجاربهم والتحدث عن تأثير السرطان على حياتهم:
    يكون ذلك بالاشتراك في جمعية أو مركز يقدم خدمات في هذه النقطة للمرضى (جمعيات رعاية مرضى السرطان).
  • الدعم النفسي من قبل شخص متخصص في ذلك: يتيح هذا لهم مناقشة مشاعرهم وتجاربهم مع متخصص في بيئة آمنة وداعمة.

معرفة علامات الاكتئاب والقلق التي يمر بها المريض، مثل التغيرات في المزاج والشهية ومستويات الطاقة، أمر هام لدعم الصحة النفسية لمريض السرطان مع القيام باتخاذ الإجراءات اللازمة إذا لزم الأمر.


تمارين لمرضى السرطان

يمكن أن تكون ممارسة الرياضة أمر صعب بالنسبة لمرضى السرطان؛ وذلك بسبب التعب والألم والآثار الجانبية الأخرى لعلاجات السرطان. لكن، يمكن أن تكون التمارين الرياضية مفيدة لمرضى السرطان؛ لأنها تساعد على التحسين من الصحة البدنية والنفسية للمريض، وتفيد في الحفاظ على وزن صحي، كما تعمل على تقليل التوتر.

بشكل عام، تتضمن بعض التمارين الموصى بها لمرضى السرطان: الأنشطة الهوائية منخفضة التأثير، وذلك مثل المشي أو الركض أو السباحة أو ركوب الدراجات. يُوصى أيضًا بالقيام بتمارين المقاومة الخفيفة مثل: رفع الأثقال الخفيفة.

من المهم على القائم برعاية مريض السرطان التحدث إلى الطبيب قبل البدء في أي برنامج تمارين رياضية.


ما هي الاطعمة التي تقتل الخلايا السرطانية؟

ثبت أن هناك بعض الأطعمة التي تكون فعالة في قتل الخلايا السرطانية، وذلك مثل الثوم والطماطم والجزر والخضروات الصليبية والفراولة، ويرجع سبب ذلك احتواء هذه الأطعمة على مضادات الأكسدة التي يمكن أن توقف نمو الخلايا السرطانية، ومواد تحفز الخلايا المناعية التي يمكنها تدمير الخلايا السرطانية.

لماذا مريض السرطان ينام كثيرًا؟

غالبًا ما يعاني مرضى السرطان من التعب المفرط والنعاس، فضلاً عن الشعور العام بالإرهاق؛ ويرجع ذلك إلى اختراق الخلايا السرطانية للجهاز العصبي، مما يؤدي إلى الإرهاق الجسدي والعقلي. بالإضافة إلى ذلك، يتعرض مرضى السرطان لمجموعة من الأدوية والعلاجات والمواد الكيميائية التي يمكن أن تؤدي إلى التعب.

ما هو الاكل الممنوع عن مريض السرطان؟

يجب على مرضى السرطان تجنب تناول اللحوم المصنعة والمطبوخة على حرارة عالية، والأطعمة المحفوظة، ومنتجات الألبان غير المبسترة، والأجبان المتعفنة. بالإضافة لذلك، من المهم عدم تناول صلصة الطماطم ورقائق البطاطس والمعجنات والكعك والأطعمة المصنعة والأطعمة السكرية.


رعاية أحد أفراد أسرتك المصاب بالسرطان تعتبر مسؤولية هائلة يمكن أن تكون مرهقة جسديًا وعاطفيًا لك، وقد تعرفنا في هذا المقال على أهم النقاط التي تخص رعاية مريض السرطان (Cancer patient care)، حيث تعرفنا على أهم 6 نصائح للأشخاص للقائمين على الاعتناء بالمريض مع التعرف على أهمية التغذية لمرضى السرطان وأهمية العناية التمريضية لمرضى السرطان ودور الصحة النفسية لمريض السرطان في دعم جهود التعافي والشفاء من هذا المرض.

التعليقات

عذراً التعليقات مغلقة