رعاية مريض الفصام؛ أهم النصائح التي تساعده في رحلة مرضه

اروى معلاتعديل Mona Mohammed11 أبريل 2024آخر تحديث :
رعاية مريض الفصام؛ أهم النصائح التي تساعده في رحلة مرضه

رعاية مريض الفصام (schizophrenic care)؛ قد يكون أمراً مرهقاً للغاية ولا سيما إذا كان هذا الشخص فرداً من العائلة. حينها سيكون الجهد النفسي والعاطفي الذي يبذله مقدم الرعاية مضاعف ولكن في المقابل كلما زاد الدعم لهذا المريض كلما كانت النتيجة أفضل والحالة قابلة للشفاء أكثر، لذلك ضمن هذا المقال سنتعرف معاً على طرق رعاية مريض الفصام وأهم النصائح التي تساعده في رحلة مرضه بالإضافة إلى دور الأسرة في رعاية مريض الفصام كذلك تقديم الدعم له.

نبذة عن مرض الفصام

الفصام هو اضطراب عقلي ويعرف أيضا بأنه حالة صحية عقلية مزمنة وطويلة الأمد تسبب مجموعة مختلفة من الأعراض الصحية والنفسية بما في ذلك الهلوسة والأوهام والأفكار المشوشة والعديد من التغيرات السلوكية، وغالباً ما يصف الأطباء هذا المرض بأنه مرض ذهاني أي أنه في بعض الأحيان يكون الشخص المُصاب به غير قادر على تمييز أفكاره عن الواقع.

السبب الحقيقي لمرض الفصام (الشيزوفرينيا) غير معروف ويرجح الأطباء أن هذه الحالة قد تكون ناتجة عن مجموعة من العوامل الوراثية الجينية وبعض التأثيرات البيئية، أما عن العلاج فلا يوجد علاج نهائي لمرض الفصام إنما يمكن السيطرة على الأعراض والآثار السلبية من خلال العلاجات الدوائية وتشمل مضادات الذهان وغير الدوائية (السلوكية، المعرفية، الاجتماعية) والالتزام بخطة العلاج الشاملة.

كيفية التعامل مع مريض الفصام ضمن (schizophrenic car)

يعتبر الفصام من أكثر الحالات العقلية الخطيرة شيوعاً ومن المهم جداً تشخيصه في وقت مبكر لتكون فرص التحسن والشفاء ممكنة أكثر، إليك أهم طرق رعاية مريض الفصام إذا كنت أحد مقدمي الرعاية لشخص مصاب بهذا المرض:

  • تكوين الثقة والإلفة بينك وبين المريض:
    من خلال الاستماع إلى كلامه بانتباه كامل ومنحه وقت إضافي لإكمال أفكاره وإبداء التعاطف معه بدون إطلاق الأحكام لأن بناء الثقة هي جزء كبير من مرحلة التعافي وهي من أهم طرق رعاية مريض الفصام.
  • تشجيع المريض على مواكبة خطة العلاج:
    من الممكن أن يشكل مرض الشيزوفرينيا صعوبة على المريض في تحديد المواعيد مع الطبيب والذهاب إليها، لذلك يمكنك تقديم المساعدة في ضبط جدول المواعيد واصطحابهم إليها وتذكيرهم بتناول الأدوية والالتزام بخطة العلاج المناسبة.
  • العناية بأسلوب حياة المريض:
    من أكثر الأمور المساعدة لمرضى الشيزوفرينيا في علاجهم هي الحرص على أسلوب حياة هادئ وخالي من التوتر، لذلك من المهم إشراكهم في نشاطات اجتماعية وتشجيعهم على ممارسة الرياضة الى جانب الغذاء الصحي ويحتاج العلاج أيضاً الابتعاد عن الكحول والنوم لوقت كافي.

أسس رعاية مريض الفصام

يعتبر الفهم والصبر من أهم خصائص رعاية مريض الفصام لكن التعامل مع المريض ليس بالأمر السهل دائماً، وعندما نرغب بمساعدة أحد الأحبة لا نعلم ما هي أفضل طريقة لتقديم المساعدة، وفي هذه الفقرة نقدم أهم أسس رعاية مريض الفصام:

  • التثقيف الذاتي حول مرض الفصام:
    لا داعي لأن تكون خبيراً في هذا المرض ولكن من المهم معرفة بعض المعلومات عن المرض وأعراضه وهذا يساعد على فهم ما يجري بشكل طبيعي وبالتالي التعامل مع الصحة العامة للمريض بطريقة أفضل.
  • يجب أن تكون واقعياً:
    وهذا يعني وضع توقعات منطقية وواقعية تجاه مقدار الدعم والخدمات الذي يمكن تقديمها لمريض انفصام الشخصية وما لها من تأثير نفسي ومدى استجابته ونسبة التحسن المتوقع في ميوله وقدراته وسلوكه وتطوير حياته والتفكير في جميع النتائج.
  • اعتني بنفسك:
    من المهم أن تكون شخصاً قوياً ومتوازناً إذا كنت تقدم الرعاية لشخص مصاب بالفصام لأن ذلك سينعكس إيجاباً على العلاج، والرعاية الذاتية مفيدة في هذه الحالة والتي تشمل تناول الطعام الصحي وممارسة الرياضة بالإضافة للاسترخاء وقضاء الأوقات مع الأصدقاء وهي من أهم أسس رعاية مريض الفصام.

دور الأسرة في رعاية مريض الفصام

العلاج الأسري وتقديم الدعم والحب من أفراد الأسرة يعتبر وسيلة فعالة في رعاية مريض الفصام حيث يعتمد كثير من الأشخاص المصابين بالفصام على أفراد أسرتهم لمساعدتهم ودعمهم، وأظهرت الأبحاث والدراسات بأن الأفراد المصابون بالفصام ويتلقون التشجيع والدعم الكافي من الأسرة هم الأقدر على مواجهة مرضهم والتكيف معه على عكس الآخرين الذين لا يحظون بالتشجيع والدعم الأسري.

قد يشعر أفراد أسرة المريض بالعديد من المشاعر الصعبة مثل الشعور بالقلق والضغط والإحباط (frustration) أو العجز أثناء مواجهة الأعراض لكن من المهم أن يقدموا له الحب والدعم اللازم من خلال تقبل المرض وصعوباته والوعي الكافي حول المرض لأنهم أكثر الناس الذين يعرفون المريض حق المعرفة ويمكنهم استيعاب حالاته المختلفة وخاصة أثناء نوبة الفصام وهذا الشيء من أهم طرق رعاية مريض الفصام.

حقائق هامة حول مرض الفصام (Schizophrenia)

تكثر الإشاعات والخرافات حول هذا الاضطراب ومن المهم التمييز بينها وبين ما هو حقيقي، إليكم أهم الحقائق التي تساعد في فهم ورعاية مريض الفصام:

  • لا يوجد علاج في الوقت الحالي لمرض الفصام لكن يمكن السيطرة على الأعراض وإدارة المرض بنجاح.
  • يمكن لمريض الفُصام الاستمتاع بحياة مرضية وذات معنى من خلال الانخراط بالمجتمع لأنه جزء منه.
  • أن تكون مصاباً بالفصام لا يعني أنك ستدخل المستشفى في حال تلقي العلاج المناسب.
  • يتحسن أغلب المصابين بالفصام ويستعيدون وظائفهم الطبيعية وتزول عنهم الأعراض.

أهم النصائح لمريض الفصام

لحس الحظ أنه من الممكن التعايش الطبيعي مع مرض الفصام العقلي، وإذا تمت إدارته بشكل جيد ستكون فرص الانتكاسات الشديدة قليلة جداً، وهذه أهم 4 نصائح التي يجب أخذها بالاعتبار إذا كنت أحد المصابين الذين يعانون من مرض الفصام:

  • اتباع أسلوب المساعدة الذاتية في العلاج:
    لا يمكن الاعتماد على الدواء لوحده في إدارة الأعراض المصاحبة للفصام لذلك يجب أن تستعين باستراتيجيات المساعدة الذاتية للتحكم في مرضك من خلال تحدي ما يظهر من أوهام وتجاهل الأصوات التي تسمعها في رأسك وتحفيز النفس على المثابرة والعلاج.
  • وضع أهداف معينة في الحياة وخطة لتحقيقها:
    إن الإصابة بمرض الشيزوفرينيا لا يعني توقف الحياة وانقطاعك عن حياتك العملية والاجتماعية، بالعكس عليك متابعة عملك والتفاعل مع المجتمع ووضع أهداف ذات مغزى والسعي إلى تحقيقها.
  • ممارسة النشاط البدني:
    يمكن أن تساعد التمارين الرياضية على إدارة أعراض الفصام لأن الرياضة تحسن التركيز وتقلل من التوتر وتمنحك الطاقة اللازمة ليومك إضافة إلى دورها في مساعدتك على النوم بعمق وهذه تعتبر من أهم النصائح لمريض الفصام.
  • التواصل مع الأصدقاء ومجموعات الدعم:
    للعائلة والأصدقاء دور كبير في مساعدة مريض الفصام أثناء العلاج كما أن الانضمام إلى مجموعات او مراكز تأهيل ودعم مرضى الفصام ومقابلة أشخاص جدد يواجهون نفس التحديات له دور كبير في تعلم أشياء جديدة لإدارة المرض وتلقي النصائح.

كم سنة يعيش مريض الفصام؟

تشير التقديرات وفقًا للمعهد الوطني للصحة النفسية إلى أن متوسط العمر المحتمل للوفاة للأشخاص المصابين بهذا الاضطراب هو 28.5 عامًا، وأحياناً لا يدرك مرضى الفصام أنهم مصابون به، ما قد يجعل العلاج أكثر صعوبة.

هل مريض الفصام يتكلم مع نفسه؟

في الحقيقة نعم، حيث يعد الفصام مرضا خطيرا لأنه يؤدى إلى إصابة المريض بالهلاوس السمعية، ويتعود على التحدث مع ذاته بكثرة.

ما هو أخطر أنواع الفصام؟

يعد الفصام الجامودي أكثر الأنواع ندرة بين أنواع الفصام المختلفة، يتركز هذا النوع حول التأثير على حركة المريض بحيث قد يعاني المريض أحيانًا من فرط الحركة بشكل غير طبيعي وأحيانًا أخرى يعاني من انعدام الحركة والانطواء على نفسه.

اقرأ المزيد:

في الختام، قدمنا في هذا المقال معلومات شاملة حول رعاية مريض الفصام (schizophrenic care)، كيفية التعامل مع مريض الفصام،أهم النصائح لمريض الفصام، دور الأسرة في رعاية مريض الفصام. الفصام مرض معقد يصنف في فئة الأمراض العقلية والتي تحتاج علاجاً سريعاً حيث تلعب الأسرة دوراً مهماً في تكيف الفرد المصاب مع مرضه بالإضافة إلى خطة العلاج الدوائية وغير الدوائية.

التعليقات

عذراً التعليقات مغلقة