كيفية التعامل مع مريض الغدة الدرقية؛ والتعامل السليم مع أعراض هذا المرض

اروى معلاتعديل ريما عاشوري11 أبريل 2024آخر تحديث :
كيفية التعامل مع مريض الغدة الدرقية؛ والتعامل السليم مع أعراض هذا المرض

كيفية التعامل مع مريض الغدة الدرقية (How to deal with thyroid patient)؛ إذا كنت أحد مقدمي الرعاية لشخص يعاني من أحد اضطرابات الغدة الدرقية، فهنا يجب أن تفهم مسؤولياتك تجاه هذا المريض ومساعدته على التعايش مع مرضه، لأن مرض الغدة الدرقية هو حالة طبية مدى الحياة تحتاج إلى إدارة بشكل مستمر، من خلال مراقبة العلاجات ونمط الحياة اليومي وإجراء التعديلات بمرور الوقت. في هذا المقال سنتعرف على كيفية التعامل مع مريض الغدة الدرقية، التعامل مع الأعراض النفسية للغدة الدرقية، نصائح لمريض الغدة الدرقية.

حول مرض الغدة الدرقية

مرض الغدة الدرقية هو مصطلح شامل للحالة الطبية التي تمنع الغدة الدرقية عن إنتاج كمية مناسبة من الهرمونات المسؤولة عنها، فالغدة الدرقية تفرز هرمونات تحافظ على عمل الجسم بشكل طبيعي، فعندما تقوم هذه الغدة بإفراز الكثير من هذا الهرمون فإن الجسم يستخدم الطاقة بسرعة أكبر مما يؤدي إلى حدوث الإجهاد وفقدان الوزن وهو ما يسمى بفرط نشاط الغدة الدرقية.

أما في حال إفراز الغدة الدرقية لنسبة قليلة من الهرمون وهذا ما يسمى بقصور الغدة الدرقية، ينتج عنه الشعور بالتعب وزيادة الوزن وعدم تحمل درجات الحرارة، ويكون علاج حالات اضطراب الغدة الدرقية من خلال الدواء واتباع نظام صحي  أو العلاج باليود المشع وأحياناً يتم اللجوء إلى الجراحة في بعض الحالات. في التالي سنتعرف معاً على كيفية التعامل مع مريض الغدة الدرقية والتعامل السليم مع أعراض هذا المرض.

مريض الغدة الدرقية ومشكلة الوزن

غالباً ما تكون مشاكل الوزن سواء زيادة الوزن المصاحبة لقصور الغدة الدرقية أو فقدان الوزن نتيجة فرط نشاطها من أكثر الأعراض تأثيراً على حياة مرضى الغدة الدرقية، ولا بد لمقدم الرعاية فهم كيفية التعامل مع مريض الغدة الدرقية لحل مشكلة الوزن والتي تحتاج إلى استراتيجيات محددة يجب اتباعها:

استراتيجيات إنقاص الوزن

تعتبر زيادة الوزن المرتبطة بقصور الغدة الدرقية أمراً شائعاً، حيث يعاني الكثير من المرضى بعد اكتشافهم المرض من أرطال زائدة لم تكن موجودة قبل التشخيص، وهنا أهم الأمور التي تساعد على الوصول إلى الوزن الصحي:

  • ممارسة التمارين الرياضية بانتظام ويمكن أن يحتاج المريض إلى 150 دقيقة من التمارين المعتدلة أسبوعياً.
  • الحصول على القسط الكافي من النوم لأن الامتناع عن النوم يجعل فقدان الوزن أصعب.
  • اختيار الأطعمة بحكمة مثل زيادة الألياف وتقليل الكربوهيدرات وتجنب الأطعمة ذات السعرات الحرارية العالية.
  • الإكثار من شرب المياه لأن لها دور كبير في إنقاص الوزن.

استراتيجيات زيادة الوزن

إذا كان مريض الدرق يعاني من فقدان الوزن الناجم عن فرط نشاط الغدة الدرقية، فهنا يجب مساعدته في الحصول على استشارة الطبيب المختص حول الخيارات المتاحة، والتي تكون عادة من خلال ممارسة التمارين الرياضية واتباع نظام غذائي غني بالسعرات الحرارية والدهون الصحية، بالإضافة إلى القيام بالتحاليل الضرورية بشكل دوري للتأكد من التقيد بالعلاج بشكل صحيح.

عدم تقبل البرد أو الحرارة عند مريض الغدة الدرقية

تعتبر مشكلة عدم تحمل البرد أحد أعراض قصور الغدة الدرقية، أما مشكلة عدم تحمل الحرارة هي دليل على فرط نشاط الغدة الدرقية، فمن المهم جداً أن يتعلم مقدم الرعاية كيفية التعامل مع مريض الغدة الدرقية لإدارة هذه المشاكل وتكون عادة من خلال:

  • مشكلة عدم تحمل البرد:

قد تحتاج إلى رفع درجة الحرارة في منزل المريض وتقديم النصائح حول ضرورة ارتداء الملابس المناسبة للطقس بالإضافة إلى القبعة والجوارب والحصول على قسط كافي من النوم، وأحياناً يتم القيام بتغييرات جذرية مثل الانتقال إلى مكان دافئ أكثر.

  • مشكلة عدم تحمل الحرارة:

يتم التغلب على هذه المشكلة المزعجة من خلال تشغيل مكيف الهواء البارد وتناول المشروبات الباردة بالإضافة إلى ارتداء الملابس المناسبة، كما يمكن اللجوء إلى حلول أخرى مثل وضع منشفة مبللة باردة حول الرقبة أو رش الماء على الجسم وهي من الأمور الهامة في كيفية التعامل مع مريض الغدة الدرقية.

النظام الغذائي المناسب لمريض الغدة الدرقية

إن الأشخاص الذين يعانون من اضطرابات الغدة الدرقية هم أكثر عرضة للإصابة بنقص في المعادن والعناصر الغذائية مقارنة بباقي الأشخاص الأصحاء، وهناك العديد من القواعد الغذائية المفيدة لصحة الغدة الدرقية، ولا بد أن يكون مقدم الرعاية على دراية بها لأنها تفيد في كيفية التعامل مع مريض الغدة الدرقية، ومن هذه القواعد:

  • التخفيف أو الابتعاد عن الأطعمة التي تحتوي على الغلوتين (gluten) وهي البروتينات الموجودة في القمح والشعير.
  • تجنب الأطعمة التي تحتوي على مواد تضخم الغدة الدرقية مثل منتجات الصويا والبروكولي والملفوف واللفت.
  • دمج الخضار غير النشوية في النظام الغذائي مثل الكوسا والجزر والسبانخ.
  • التركيز على تناول الفواكه وأهمها التوت والتفاح والحمضيات.
  • تناول الأسماك واللحوم والبيض والدهون الصحية مثل زيت الزيتون والأفوكادو.
  • إدخال المكسرات والبذور وزبدة المكسرات في الوجبات مثل اللوز والكاجو.
  • الأعشاب الطبية ممكن أن تكون مفيدة مثل الريحان والزعفران وإكليل الجبل.

التعامل مع الأعراض النفسية لمرض الغدة الدرقية

غالباً ما تكون الأعراض النفسية مصاحبة لاضطرابات الغُدة الدرقية، وبالطبع لا يتأثر كل مريض بنفس الطريقة التي يتأثر بها غيره من المرضى، وتكون هذه الأعراض عبارة عن قلق وصعوبة في النوم ومشاكل التركيز وصعوبة الكلام، وأحياناً تساهم بعض علاجات الغدة الدرقية في ظهور أعراض نفسية ومنها ما يؤدي إلى الاكتئاب وتدني الحالة المزاجية.

هنا يجب تعلم كيفية التعامل مع مريض الغدة الدرقية عند شعوره بمثل هذه الأعراض النفسية، من خلال تشجيعه على الالتزام بخطة العلاج لأن الأعراض النفسية عند غالبية المرضى تزول وتتحسن تدريجياً مع السيطرة على اضطراب الغدة الدرقية.

نصائح لمريض الغدة الدرقية ضمن How to deal with thyroid patient

يعتبر مرض الغدة الدرقية حالة طويلة الأمد لأنها ترافق المريض مدى الحياة، فهي تستدعي الوعي والفهم اللازم للتعايش معها وإدارة أعراضها على النحو المطلوب، إليكم أهم نصائح مفيدة ضمن كيفية التعامل مع مريض الغدة الدرقية:

  • اتباع نظام غذائي صحي ومتوازن يحتوي على العناصر والمعادن المفيدة لصحة الغدة الدرقية.
  • ممارسة عادات نوم جيدة مثل النوم باكراً والاستيقاظ باكراً لدوره في تخفيف أعراض الغدة الدرقية.
  • العمل على إدارة التوتر والإجهاد الذي يلعب دوراً كبيراً في تطور أعراض الغدة الدرقية.
  • الإقلاع عن التدخين بسبب المواد الكيميائية الموجودة في السجائر والتي تؤثر على الغدة الدرقية.
  • تعلم المرونة والإيجابية حتى أثناء التعرض لمواقف حياتية وتحديات مختلفة والابتعاد عن العلاقات السلبية.

هل الحزن يؤثر على الغدة الدرقية؟

تجدر الإشارة إلى أن الحزن والإجهاد لوحده لا يسبب اضطرابات الغدة الدرقية، إلا أنه يمكن أن يجعل الحالة التي يعاني منها الشخص أسوأ.

ما هي مدة علاج قصور الغدة الدرقية؟

يعتمد العلاج على الاستخدام اليومي لهرمون مشابه للهرمون الذي تفرزه الغدة الدرقية بشكل طبيعي، ويتم إجراء تحاليل بشكل دوري إلى أن يتم ضبط الجرعة بحسب احتياج المريض والتحكم بخمول الغدة الدرقية، ويجب عدم التوقف عن استخدامه دون إخبار الطبيب، حيث قد يستغرق العلاج فترة 6 أشهر بانتظام حتى يشعر المريض بعودته إلى طبيعته.

متى يتم استئصال الغدة الدرقية؟

يمكن استئصال الدُّراق إذا تسبب في فرط نشاط الغدة الدرقية أي في حالات فرط الدرقية، إذا كنت تواجه مشاكل مع الأدوية المضادة للدرقية أو لا تريد العلاج باليود المُشع، فقد يكون استئصال الغدة الدرقية من الخيارات المناسبة.

اقرأ المزيد:

في الختام، تعرفنا في مقالنا هذا على كيفية التعامل مع مريض الغدة الدرقية How to deal with thyroid patient، حيث تعرفنا على كيفية التعامل مع الأعراض النفسية لمريض الغدة الدرقية، مع أهم 5 نصائح لمريض الغدة الدرقية، ويجب العلم أن هذا المرض يستمر مدى الحياة؛ بالتالي فإن يحتاج التعامل مع مرض الغدة الدرقية إلى رعاية مستمرة ومواكبة خطة العلاج للسيطرة على الأعراض.

التعليقات

عذراً التعليقات مغلقة