كيفية التعامل مع مريض سرطان الرئة؛ وأهمية الدعم النفسي للمريض

محمد فرحاتتعديل Audai11 أبريل 2024آخر تحديث :
كيفية التعامل مع مريض سرطان الرئة؛ وأهمية الدعم النفسي للمريض

كيفية التعامل مع مريض سرطان الرئة (How to deal with a lung cancer patient)؛ الإصابة بأي نوع من أنواع السرطانات أمر مخوف للمريض وللأهل وخاصة أنه ينتشر أنه مرض خطير وأن صاحبه ميت لا محالة. يعد سرطان الرئة نوع صعب من أنواع السرطان لكونه يصيب الجزء المسؤول عن التنفس. في هذا المقال سوف نتعرف على كيفية التعامل مع مريض سرطان الرئة، وذلك من خلال التعرف على كيفية التعامل مع الآثار الجانبية للمرض وكيف يكون أكل مريض سرطان الرئة، وأهمية الدعم النفسي للمريض، مع الجواب على سؤال: كم يعيش مريض سرطان الرئة؟

أساسيات التعامل مع مريض سرطان الرئة

عندما يتم تشخيص إصابة شخص ما بسرطان الرئة، فهذا بلا شك يكون وضعًا صعبًا بالنسبة له ولأسرته، وهنا يجب على الأهل معرفة كيفية التعامل مع مريض سرطان الرئة بشكل صحيح، أيضًا يجب على الطاقم التمريضي تفهم أساسيات التعامل مع مريض سرطان الرئة، والتي تشمل 8 أساسيات هامة يجب القيام بها، وهي:

  • تحديد الحالة الصحية الحالية للمريض: يجب على الطبيب التحقق من الحالة الصحية الحالية للمريض من خلال الاستبيانات الطبية والتحاليل الطبية الأخرى.
  • تحديد الطريقة الأكثر فعالية لعلاج المريض: وهذا يكون من خلال التشخيص الصحيح والتحليل الجيد للحالة الصحية للمريض.
  • تحديد نوع السرطان الموجود: هل هو سرطان الرئة “ذو الخلايا الصغيرة” أم سرطان الرئة “ذو الخلايا غير الصغيرة”.
  • تحديد المرحلة الذي يوجد بها المريض؛ حيث أن لكل نوع من سرطان الرئة عدد من المراحل.
  • مراقبة الحالة الصحية للمريض: يجب على الأهل والطاقم التمريضي والطبيب مراقبة الحالة الصحية للمريض بشكل مستمر؛ للتأكد من أن العلاج الموصى به يعمل بشكل صحيح.
  • تثقيف المريض وأهله حول المرض ومضاعفاته وآثاره الجانبية وطرق العلاج.
  • الدعم النفسي للمريض خلال العلاج للمساعدة في إدارة أي مشاكل نفسية قد تحدث له.
  • اتخاذ خطوات للسيطرة على الخوف والقلق الذي يحدث للمريض.

نصائح لمرضى سرطان الرئة

المصابون بسرطان الرئة في حاجة لاتباع بعض النصائح الضرورية والهامة لتقليل مضاعفات المرض المختلفة وللتكيف مع مراحل العلاج، لذلك يجب على المريض التخلص من العادات السيئة واتباع العادات الجيدة المفيدة له. تشمل أهم نصائح لمرضى سرطان الرئة التالي:

  • اتباع نظام غذائي صحي بما في ذلك القيام بتناول الخضروات والفاكهة.
  • الابتعاد عن تناول الأطعمة والمشروبات المليئة بالكافيين، والقيام باستشارة الطبيب عند الشعور بالغثيان.
  • ممارسة الرياضة عند سماح الطبيب بذلك:
    الرياضة تحسن من الصحة العامة للمصابين بالفعل بالسرطان، وتقلل من خطر الوفاة.
  • الابتعاد عن التدخين:
    الابتعاد عن التدخين أمر هام للمريض خاصة بعد تشخيص إصابته بالسرطان في المراحل المبكرة، وهذا لزيادة فرص الشفاء من السرطان وتحسين الصحة العامة.
  • التعلم عن المرض، وهذا عن طريق سؤال الطبيب المعالج عن طبيعة هذا المرض وخيارات العلاج المتاحة:
    العلم يزيد من ثقة الإنسان المريض بنفسه، وهذا سوف يزيد من فرص نجاح العلاج بإذن الله.
  • الحصول على الدعم المعنوي وذلك من الأقارب والأصدقاء، لأن الإصابة بسرطان الرئة أو أي نوع آخر قد تسبب القلق والاكتئاب للمريض.
  • القيام بالانضمام لمجموعات مساندة لمرضى سرطان الرئة، حيث أن هذه المجموعات ربما تعطي التفاؤل للمريض.
  • اتباع التوصيات الطبية الخاصة بالعلاج التي يحددها الطبيب المعالج.
  • تجربة العلاج بالأكسجين وذلك بعد الرجوع للطبيب.

يجب العلم أن التدخين يزيد من فرص تعرض الشخص المصاب بسرطان الرئة للوفاة.

النوم لمريض سرطان الرئة

العديد من الأطباء ينصحون مريض سرطان الرئة بضرورة الحصول على القسط كافي من النوم في اليوم الواحد بحيث لا يقل عن 6 ساعات، مع التقليل من مدة القيلولة التي يحصل عليها. هنا يجب الاهتمام لعدد من العوامل التي تساعد على النوم بشكل أفضل، وذلك مثل: تجنب تناول الكافيين، والنوم بغرفة هادئة ومظلمة، وتناول المشروبات الدافئة. في حالة الإصابة بالأرق يُفضل هنا استشارة الطبيب المختص.

الحصول على قسط كافي من النوم أمر هام لمريض سرطان الرئة.

أكل مريض سرطان الرئة

يجب على أهل المريض والطاقم الطبي معرفة أن المريض هنا يحتاج إلى اتباع أفضل نظام غذائي لمرضى سرطان الرئة؛ لما للطعام هنا من دور في دعم رحلة الشفاء والمنع من عدد من المضاعفات المرتبطة بالمرض، وهنا يجب التالي:

  • تناول الأكل المسموح لمرضى سرطان الرئة، وهو:
    • البروتين، وأهم أنواعه: الدجاج، الديك الرومي، الأسماك، البيض، منتجات الألبان، المكسرات، زبدة البندق، الفول.
    • الحبوب الكاملة، من أفضلها: الخبز الأسمر، دقيق الشوفان، الأرز البني.
    • الدهون الصحية، وأهمها: المكسرات والأسماك الدهنية والبذور والأفوكادو.
  • تناول الخضراوات والفواكه بكثرة؛ لأنها غنية بمضادات الأكسدة وعدد كبير من العناصر الغذائية التي تساعد المريض في مرحلة الشفاء.
  • لا مانع من القيام بتناول القهوة شرط أن تكون منزوعة الكافيين.
  • على مريض السرطان هنا تجنب شرب الكحوليات.
  • البعد عن تناول الأكل الممنوع لمرضى سرطان الرئة، وهو يشمل:
    • الحلويات، وذلك مثل الآيس كريم.
    • البيض النيئ.
    • الأطعمة الغنية بالصوديوم، وذلك مثل: المخللات والأسماك المملحة.
    • اللحوم المصنعة.
    • الأطعمة الدسمة، وذلك مثل: المقليات.
    • الأطعمة الغنية بالتوابل؛ لكونها تسبب الغثيان والإسهال.
    • براعم الخضروات النيئة، وذلك مثل: الفجل والبروكلي.

مريض سرطان الرئة يحتاج إلى التغذية الجيدة؛ لأن بعض الدراسات قد أثبتت أن هذا المرض الخبيث يقوم بإضعاف الجهاز المناعي للمريض، لذا يجب اتباع النظام الغذائي الصحي لتقويته. الاهتمام بأكل مريض سرطان الرئة شيء أساسي ضمن كيفية التعامل مع مريض سرطان الرئة.

التعامل مع الآثار الجانبية لمرض سرطان الرئة

علاجات سرطان الرئة تسبب مجموعة مزعجة من الآثار الجانبية، وذلك مثل: الغثيان، وقلة الشهية، وفقدان العضلات، والجفاف. يمكن التصدي لهذه الآثار الجانبية باتباع ما سبق ذكره في أكل مريض سرطان الرئة مع اتباع العادات الغذائية التالية:

  • تجنب الأطعمة الدسمة.
  • تناول الوجبات الصغيرة على مدار اليوم.
  • القيام بتناول الوجبات الخفيفة بين الوجبات الأساسية.
  • الاهتمام بشرب كمية وفيرة من الماء والحليب والعصائر الطازجة.

أيضًا بالنسبة للمريض الذي يعاني من الألم والإرهاق والغثيان والإمساك بسبب السرطان الرئة، هناك خيارات أخرى متاحة للمساعدة في إدارة هذه الأعراض وذلك اعتمادًا على سبب الألم وشدته، حيث قد يحتاج المريض إلى مجموعة من الأدوية للمساعدة في تخفيف الآثار الحادثة، حيث يتم تناول أدوية فتح الشهية للمساعدة في خسارة الوزن، واستخدام أدوية علاج الغثيان (Nausea).

أيضًا يمكن أن تساعد التغييرات في النظام الغذائي ونمط الحياة في علاج الإمساك الناجم عن أدوية العلاج الكيميائي ومسكنات الألم. كذلك يمكن الاستعانة بالتمارين الرياضية المناسبة للحد من الآثار الجانبية وذلك في حالة أن طلب الطبيب ذلك.

الطاقم الطبي والآثار الجانبية للمرض

فيما يخص الطبيب المعالج يجب عليه هنا التالي:

  • تشخيص الآثار الجانبية المحتملة: يجب على الطبيب التشخيص الصحيح للأثار الجانبية المحتملة التي يمكن أن تحدث لمريض سرطان الرئة.
  • التحكم في الآثار الجانبية: يجب على الطبيب التحكم في الآثار الجانبية التي يمكن أن تحدث لمريض سرطان الرئة، وذلك من خلال العلاج المناسب.
  • التوصيات الطبية: يجب على الطبيب تقديم التوصيات الطبية المناسبة للمريض للتخلص من الآثار الجانبية التي يمكن أن تحدث له في أي وقت.
  • المراقبة الدورية: يجب على الطبيب وكذلك الطاقم التمريضي المراقبة الدورية للمريض؛ للتأكد من أن الآثار الجانبية التي يمكن أن تحدث له لا تزيد عن الحد الأقصى المسموح به.

يمكن أن ينتج عن علاج سرطان الرئة الكثير من الألم الجسدي للمريض، ويمكن التخفيف من هذا الألم من خلال بعض الطرق ومنها: استخدام مسكنات الألم.

أهمية الدعم النفسي للمريض

حصول المريض على الدعم النفسي المناسب أحد أجوبة سؤال كيفية التعامل مع مريض سرطان الرئة في المنزل والمستشفى؛ حيث يصاب مرضى سرطان الرئة بعدة مشكلات نفسية، وهذا يتطلب منه المتابعة المستمرة مع الطبيب المختص أثناء فترة العلاج من السرطان، لأن ذلك يساعد على العلاج بشكل أسرع.

هنا يجب على أهل المريض أو الطاقم الطبي الاستماع الجيد للمريض وتفهم ما يعاني من مشاكل نفسية، مع القيام بطمأنته أن الأمور ستكون إن شاء الله بخير، وفي حالة الإصابة بالاكتئاب فهنا يتم علاج الاكتئاب عن طريق الجلسات مع الطبيب المعالج وتناول بعض الأدوية المفيدة. يجب العلم أنه قد يموت مريض سرطان الرئة بسبب الخوف والحالة النفسية السيئة.

كم يعيش مريض سرطان الرئة؟

هناك سؤال هام يسأله المريض وأهله هل يشفى مريض سرطان الرئة أو مريض سرطان الرئة كم يعيش؟ والجواب أن سرطان الرئة هو من أهم أسباب وفاة مرضى السرطان عالميًا. بالتالي فإن نسبة شفاء مريض المرحلة الأولى من سرطان الرئة تكون مرتفعة في حالة التدخل الطبي المبكر، أما البدء بعلاج هذا المرض في مراحله المتأخرة أو عند وجود أمراض مزمنة أخرى لدى مريض سرطان الرئة فهنا يوجد صعوبة في شفاء المريض من الناحية الطبية.

أيضًا على الرغم من علاج هذا السرطان في العديد من الحالات، إلا أن خطر عودة المرض لا يزال قائمًا، وخاصة في بعض حالات إصابة الشخص المتعافي بورم سرطاني غدي رئوي، أو في حالة انتشار السرطان للغدد الليمفاوية. في نفس الوقت، يمكن أن يعود هذا المرض بعد عدد من السنوات من بقاء الإنسان متعافيًا من المرض، حيث أن خطر الموت نتيجة سرطان الرئة يبقى مستمرًا إلى 15 سنة بعد النجاح في علاج سرطان الرئة.

النجاح في علاج سرطان الرئة يتوقف على اكتشاف المرض وسرعة التعامل معه.

نصائح لتقليل خطر عودة سرطان الرئة من How to deal with a lung cancer patient

لما سبق ذكره من إمكانية عودة هذا المرض مرة أخرى للمريض المتعافي منه، يوجد بعض النصائح الهامة التي تساعد على بقاء الإنسان متعافيًا لأطول فترة ممكنة من مرض سرطان الرئة، ومن أهم هذه النصائح:

  • الإقلاع عن التدخين، وخاصة لدى مريض المراحل الأولى من هذا السرطان.
  • تناول المكملات الغذائية المحتوية على الفيتامين د (Vitamin D).
  • عدم تناول المكملات الغذائية المحتوية على كلًا من: الفيتامين ب 6، والفيتامين ب 12، والبيتا كاروتين (Beta carotene).
  • أيضًا من الهام اتباع النظام الغذائي الصحي الغني بالخضروات والفواكه.

هل سرطان الرئة ينتشر بسرعة؟

ينمو سرطان الرئة ذو الخلايا الصغيرة بسرعة، ويمكن أن ينتشر بسرعة إلى أجزاء أخرى من الجسم، ويبدأ عادةً في الشعب الهوائية. لكن هناك عوامل مؤثرة على مدة انتشار سرطان الرئة، وأهمها: الطفرات الجينية، والتاريخ الممتد مع التدخين، والجنس.

ما هي اخر مراحل سرطان الرئه؟

فيما يخص آخر مراحل سرطان الرئة ذو الخلايا غير الصغيرة فهي المرحلة الرابعة، وفي هذه المرحلة فإن السرطان يكون انتشر في كلتا الرئتين وانتشر في المنطقة المحيطة بالرئتين، كذلك قد يكون قد وصل للأعضاء البعيدة، وذلك مثل: الكبد والعظام والدماغ.
أما آخر مراحل سرطان الرئة ذو الخلايا الصغيرة، فهي المرحلة واسعة النطاق، والتي فيها ينتشر السرطان خارج الرئة المصابة ويصل للرئة الأخرى، وقد يصل للأعضاء البعيدة أيضًا مثل الدماغ.

ماذا يأكل مريض سرطان الرئة؟

يجب أن تبع مريض سرطان الرئة نظام غذائي متوازن يشمل الأطعمة الغنية بالعناصر الغذائية الهامة لجسمه، حيث يجب أن يتناول الأطعمة الغنية بالبروتين مثل الدجاج والأسماك والديك الرومي والبيض ومنتجات الألبان قليلة الدسم والمكسرات والبقوليات والحبوب الكاملة. بالإضافة لذلك، فإن عليه تناول أحماض أوميغا 3 الدهنية الموجودة في المكسرات والبذور والأفوكادو والأسماك الدهنية. كذلك عليه تناول الخضروات الورقية والفواكه.

اقرأ المزيد:

تعرفنا هنا على كيفية التعامل مع مريض سرطان الرئة “How to deal with a lung cancer patient”، وكيف يكون أكل مريض سرطان الرئة، وأهم نصائح لمرضى سرطان الرئة، وكم يعيش مريض سرطان الرئة؟ إلى غير ذلك من الأمور الهامة عند رعاية مريض سرطان الرئة. على الطاقم الطبي وأهل المريض تفهم أن التعامل مع المرض يتطلب الصبر والحكمة، وعلى المريض التغلب على كل الصعوبات في التكيف مع المرض والتكيف مع طرق العلاج المتعبة.

التعليقات

عذراً التعليقات مغلقة