التعامل مع مريض الكيماوي؛ مع كيفية التغذية والتعامل مع المضاعفات والآثار الجانبية للكيماوي

محمد فرحاتتعديل زينة محمد11 أبريل 2024آخر تحديث :
التعامل مع مريض الكيماوي؛ مع كيفية التغذية والتعامل مع المضاعفات والآثار الجانبية للكيماوي

التعامل مع مريض الكيماوي (Dealing with a chemo patient)؛ من المشهور أن العلاج الكيماوي له العديد من التأثيرات على الجسم، فهو له تأثير على الدورة الدموية وعلى الجهاز العصبي والعضلي والجهاز الهضمي والشعر والجلد والجهاز التناسلي والإنجاب. بالتالي يعاني المريض من الكثير من المشاكل بسبب العلاج الكيماوي. وجود فريق طبي وأهل مدركون لكيفية التعامل مع مريض الكيماوي بشكل صحيح يساعد بشكل كبير في رحلة الشفاء ويهون مرض السرطان على المريض. هنا سوف نتعرف على أهم 8 أساسيات مفيدة للتعامل مع المريض بالسرطان الذي يتم علاجه بالكيماوي، ، مع أهم المعلومات حول كيفية التغذية والتعامل مع المضاعفات والآثار الجانبية للكيماوي.

أساسيات التعامل مع مريض الكيماوي

عند التعامل مع مريض الكيماوي سواء من أهله أو أصدقائه أو من قبل طاقم التمريض المتابع للحالة في المستشفى أو البيت هناك عدد من الأساسيات التي من الهام مراعاتها وتفهمها بشكل جيد لكون ذلك يسهل على المريض بشكل كبير رحلة العلاج، وتشمل أساسيات التعامل مع مريض الكيماوي ما يلي:

  • تفهم أعراض السرطان وتفهم كيفية التعامل معها.
  • الإلمام بالأعراض والمضاعفات الحادثة للمريض بسبب ومعرفة التعامل مع كل عرض منها.
  • تفهم كيف تكون تغذية مريض السرطان الذي يتلقى العلاج الكيماوي.
  • دعم المريض نفسيًا ومعنويًا: أمر هام عند رعاية مرضى علاج الكيماوي.
  • اتخاذ قرارات العلاج المناسبة مع وضع خطة زمنية للعلاج تشمل الخطوات وأدوية العلاج الكيماوي مع جلسات العلاج.
  • تشجيع المريض على ممارسة الرياضة بانتظام في حال أن سمح الدكتور بذلك.
  • متابعة نتيجة التقدم في العلاج للمرضى الذين يخضعون للعلاج الكيميائي وتحديد مدى فاعلية الدواء المستخدم.
  • الاهتمام بترطيب جسم المريض.

يجب تقديم الدعم العاطفي والنفسي لمريض السرطان الخاضع للعلاج الكيميائي فهذا له عامل كبير على تحسين حالته النفسية والمزاجية والتسريع من رحلة الشفاء بإذن الله تعالى.

التعامل مع الأعراض الجانبية للعلاج الكيماوي

أكثر ما يزعج ويقلق مريض السرطان هو المضاعفات والأعراض الجانبية للعلاجات الكيماوية، لذلك على القائم برعاية المريض معرفة الأعراض الجانبية لكل علاج كيميائي ومعرفة كيفية التصرف معه للتخفيف عن المريض. يوضح الجدول التالي قائمة بأهم أنواع الأعراض الشائعة للعلاجات الكيماوية مع كيفية التعامل معها:

الأعراض الجانبية للعلاج الكيماويطريقة التعامل معها
الشعور بالتعب العامللمساعدة في تقليل التعب، من المهم هنا الحصول على قسط كبير من الراحة وشرب الكثير من السوائل
علاج مريض الكيماوي الذي يعاني من تساقط الشعريمكن استخدام الشعر المستعار والأوشحة لتغطية أي بقع صلعاء، ويمكن استخدام القبعات أثناء الطقس الأكثر دفئًا، وتغيير تسريحات الشعر بشكل متكرر، وتجنب أدوات تصفيف الشعر بالحرارة
الكدمات وسهولة النزفتناول أي أدوية يمكن استخدامها للمساعدة في تقليل حدوث الكدمات والنزيف بسهولة، توخي الحذر عند الانخراط في الأنشطة التي قد تسبب الإصابة، مثل الرياضات، تناول نظام غذائي صحي ومتوازن، وشرب الكثير من الماء
العدوىممارسة طرق النظافة الجيدة، والحصول على قسط كبير من الراحة، وإجراء الفحوصات المنتظمة، وتقليل الاختلاط مع الآخرين
فقر الدم لدى مرضى الكيماويتناول الأطعمة الغنية بالحديد، ممارسة التمارين الرياضية، تقليل التوتر، الراحة
غثيان وقيءتناول الأدوية المضادة للغثيان (مضادة للقيء) للمنع من الغثيان والقيء، مع تناول وجبات صغيرة وشرب الكثير من السوائل وتجنب الروائح الكريهة وإراحة النفس واستخدام الأساليب التي تؤدي إلى استرخاء أجسامهم
اضطراب الشهيةتناول الوجبات الخفيفة الصحية الفاتحة للشهية
التعامل مع الآثار الجانبية التي تخص آلام العظامالاكتشاف المبكر لأي فقدان في العظام من خلال فحص كثافة العظام، تناول مصادر الكالسيوم، تناول مصادر فيتامين د، تناول دواء البايفوسفونيت (Biophosphonat)، ممارسة التمارين الرياضية، الحفاظ على وزن صحي، تجنب السقوط
إسهال أو إمساكتناول وجبات صغيرة وخفيفة كل يوم، وشرب الكثير من السوائل، وتجنب الأطعمة الغنية بالدهون والسكر، وتناول الأدوية المتاحة لعلاج الإمساك والإسهال
التقرحات بالفم واللسان وآلام البلعتجنب الأطعمة الحمضية والتوابل، تناول بعض الأدوية الموصوفة من قبل الطبيب، استخدام مرهم موضعي أو مضادات حيوية، طلب المشورة الطبية إذا ظهرت أي علامة على وجود تقرح أو عدوى في الفم أو الحلق
الخدران والتنميل وآلام العصبيةتناول أدوية لتقليل الألم، أخذ فترات راحة منتظمة من الأنشطة التي تسبب عدم الراحة أو تؤدي إلى زيادة التنميل، تناول الطعام بشكل جيد، شرب الكثير من الماء
مشاكل الكلية والتغيرات في البولشرب الكثير من السوائل، وخاصة الماء، تجنب المشروبات التي تحتوي على الكافيين، مثل الشاي والقهوة
التعامل مع اضطراب الوزن أثناء العلاج الكيماويتقديم الأدوية أو العلاجات الأخرى للمساعدة في إدارة اضطراب الوزن، والحصول على قسط كافي من الراحة، واتباع نظام غذائي صحي
جفاف الجلد وأي تغيرات قد تطرأ على الأظافرالحفاظ على رطوبة البشرة وترطيبها، واستخدم منظف لطيف وكريم أو لوشن مرطب، ارتداء القفازات عند القيام بالأعمال المنزلية، استخدام واقي الشمس إذا كنت خارج المنزل، العناية بالأظافر، الحفاظ على نظافة اليدين والقدمين وجفافهما في جميع الأوقات
كيف تتعامل مع اضطراب المزاج؟التعرف على علامات اضطراب المزاج والتحدث إلى أخصائي طبي، البقاء على اتصال مع العائلة والأصدقاء، وممارسة الرياضة بانتظام، وتناول وجبات صحية للمساعدة في إدارة اضطراب المزاج
التأثير على التركيز والإدراكممارسة الرياضة بانتظام، معرفة الآثار الجانبية الشائعة للأدوية التي يتناولها المريض التي تؤثر سلبًا على التركيز والإدراك، التحدث إلى الطبيب حول أي مشاكل في الذاكرة
الضعف الجنسي وفقدان الرغبة الجنسيةالتحدث إلى الطبيب عن ذلك، التحدث إلى مستشار أو معالج يمكنه المساعدة في معالجة أي مشاعر وتغييرات يؤثر على حياة المريض الجنسية، تناول الأدوية والعلاجات المتاحة
بالنسبة للمشكلات المتعلقة بالإنجابيستطيع المريض التحدث إلى فريق الرعاية الصحية الخاص به حول أي مخاوف لديه بشأن المشكلات المتعلقة بالإنجاب، ممارسة التمارين الخفيفة مثل المشي، إجراء فحوصات منتظمة مع الطبيب

يجب العلم أن التعامل مع مريض الكيماوي قد يختلف في بعض النواحي اعتمادًا على نوع السرطان أو الورم، فعلى سبيل المثال هناك تفاصيل تخص سرطان الثدي، المرضى بسرطان الدم وهكذا، وأيضًا هل هناك أي نوع آخر الأمراض لديه. بشكل عام، التعامل الصحيح مع الأعراض الجانبية للعلاج الكيماوي لمرضى السرطان هام لتحسين نوعية حياتهم وتعاملهم مع السرطان.

نصائح وتعليمات هامة قبل جرعة الكيماوي الأولى

عند التعامل مع مريض الكيماوي هناك بعض الإرشادات الهامة التي يجب الأخذ بها لكونها قد تساعد المريض في التخفيف من خطر الالتهابات والنزيف ومشاكل الجلد الحادثة بسبب العلاج الكيماوي، كما يوجد بعض النصائح التي من الأفضل معرفتها والإلمام بها قبل جرعة الكيماوي. في التالي أهم النصائح والتعليمات قبل تلقي جرعة الكيماوي الأولى لمساعد المريض في الوقاية من المضاعفات والمشكلات:

  • الدعم النفسي للمرضى:

من الهام هنا مرافقة مريض السرطان من قبل الأشخاص المقربين من العائلة والأصدقاء للمساعدة في قضاء الوقت خلال الجرعة مع تقديم الدعم النفسي له وإشعاره بالأمان وتقليل خوفه وخطر إصابته بالاكتئاب.

  • القيام بتناول وجبة صغيرة خفيفة:

من الهام عدم تناول أيًا من الوجبات الدسمة الكبيرة قبل تلقي جرعة الكيماوي وهذا يكون من ساعتين إلى ثلاث ساعات، وهنا يحبب تناول وجبة غذائية خفيفة تكون غنية بالألياف الغذائية، ويرجع ذلك بسبب التأثير الحادث من العلاج الكيماوي على حركة الجهاز الهضمي، بالتالي هناك تخوف من تراكم الطعام في الأمعاء وعسر الهضم.

أيضًا يُفضل الإكثار من تناول الماء، كما يجب تناول الأدوية المضادة للإمساك والقيء والغثيان التي تم وصفها من قبل الطبيب سواءً أكان ذلك قبل الجرعة وبعدها.

  • القيام بإجراء فحص الدم الشامل:

يجب القيام بإجراء فحص دم شامل للمريض قبل تلقيه أي جرعة من العلاج الكيماوي، وهذا يهدف لمراقبة تعداد الدم؛ لأنه وبحسب النتائج فإن الطبيب قد يقوم في بعض الأحيان لتأجيل الجرعة أو قد يعطي بعض الأدوية المساعدة في حل المشاكل الناجمة عن العلاج الكيماوي. هنا نجد أن فحص الدم الشامل يشمل على مراقبة ما يلي:

    • كريات الدم الحمراء والهيموغلوبين: والتي يؤدي نقصها الشديد لفقر الدم وهذا سوف يزيد من خطر الصداع والتعب العام.
    • كريات الدم البيضاء: والتي يؤدي نقصها الشديد لزيادة خطر الإصابة بالعدوى.
    • الصفائح الدموية: والتي يؤدي نقصها الشديد لخطر النزيف.
  • معرفة العلاجات الكيماوية المستخدمة:

من الأفضل معرفة المريض وأهله أهم المعلومات عن العلاجات الكيماوية التي سوف يتم أخذها، حيث يمكن هنا السؤال عن نوع العلاج الكيماوي واسمه، وما الآثار الجانبية لكل علاج، كما يجب معرفة كيفية التعامل والتأقلم مع هذا العلاج، وكيف يمكن للعلاج على الخلايا السرطانية.

قبل البدء في إعطاء العلاج الكيميائي، من المهم للمريض الاستعداد عقليًا وجسديًا.

النصائح بعد جرعة الكيماوي الأولى ضمن Dealing with a chemo patient

بعد تلقي جرعة الكيماوي الأولى على خير إن شاء الله، يجب عند التعامل مع مريض الكيماوي اتباع ما يلي من التعليمات والنصائح:

  • العناية بالفم هام عند التعامل مع مريض السرطان:

يجب على القائم بعناية مريض السرطان معرفة أن العلاج الكيماوي سوف يزيد من خطر جفاف الفم وتقرحات الفم، بالتالي يزيد ذلك من خطر الالتهابات البكتيرية، ويمكنك اتباع هنا بعض النصائح للتقليل من خطر العدوى البكتيرية للفم، وهي:

    • القيام بتنظيف اللثة والأسنان يوميًا من 2 إلى 3 مرات، ويفضل استخدام المريض لخيط الأسنان ومعجون الأسنان المحتوي على الفلورايد.
    • تجنب تناول الأطعمة السكرية.
    • القيام باستخدام مضمضة الفم التي قام الطبيب بوصفها، ويمكن المضمضة باستخدام محلول الملح والصودا.
    • من الهام العناية بالشفاه وترطيبها الدائم للمنع من جفافها وتشققها.
    • كما يجب تنظيف تقويم الأسنان جيدًا، ويمكنك نقعها بمحلول مضاد للبكتيريا.
    • في حالة وجود الفطريات كيف يتم التعامل؟ هنا التعامل السليم أن بتعامل مع هذه الفطريات بشكل طبيعي حسب تعليمات الطبيب.
  • الوقاية من العدوى والالتهابات:

العلاج الكيماوي يقوم بقتل خلايا نخاع العظم، بالتالي فإن أعداد كريات الدم البيضاء الهامة لجهاز المناعة ستنخفض بالتأكيد وهذا سوف يزيد من خطر إصابة المريض بالعدوى ومضاعفاتها، لذلك فإن العمل على وقاية وحماية المريض من العدوى أثناء فترة العلاج الكيماوي وبعد جرعة الكيماوي الأولى أحد أهم خطوات التعامل مع مريض الكيماوي والإجراءات التي على مرضى السرطان الاهتمام بها. يمكن المساعدة في الوقاية والحماية من العدوى من خلال اتباع التعليمات التالي:

    • التأكد من نظافة وسلامة مياه الشرب.
    • عدم تناول الطعام النيئ، وتجنب طعام الأسواق بقدر المستطاع.
    • عدم التعامل مع الحيوانات الأليفة أثناء فترة العلاج.
    • تجنب الزيارات للمريض بقدر الاستطاعة، مع الحرص على عدم مخالطة المريض للآخرين بشكل مستمر.
    • القيام بغسل اليدين بالماء والصابون جيدًا أو القيام باستعمال المراهم المعقمة بشكل مستمر ودائم.
    • أيضًا من الهام التأكد من الطبيب حول أي مطاعيم هامة للمريض.
  • العلاقة الجنسية بعد جرعة الكيماوي الأولى:

على مريض السرطان عدم ممارسة الجماع عد جرعة الكيماوي الأولى خلال 48 ساعة، ويجب على مريضة السرطان الحذر من الحمل أثناء فترة العلاج ولمدة 6 ما بعد الانتهاء من العلاج الكيماوي وهذا من خلال استعمالها طريقتين من طرق منع الحمل على الأقل؛ وهذا بسبب احتواء سوائل جسم المريضة على العلاج الكيماوي.

  • باقي التعليمات بعد جرعة الكيماوي الأولى:

تشمل باقي التعليمات الأخرى التي تخص التعامل مع مريض الكيماوي بعد جرعة الكيماوي الأولى ما يلي:

    • مساعدة المريض على ممارسة الرياضة الخفيفة، وذلك مثل القيام بالمشي لتجديد الطاقة في جسمه.
    • مساعدته على تناول الكميات الكافية من البروتين والسعرات الحرارية؛ للحفاظ على وزن المريض ومنع النقصان الشديد.
    • أيضًا مساعدته على تجنب التدخين.
    • الحذر من تعرضه لأشعة الشمس وذلك بسبب زيادة حساسية الجلد بعد تلقي العلاج الكيماوي، وبالتالي يفضل هنا استعمال واقي الشمس.
    • عدم السماح له بتناول أي نوع من الأعشاب أو الفيتامينات بدون استشارة الطبيب.
    • إجبار مريض السرطان على التعامل الفعال مع أي شيء يضر حالته النفسية.

تغذية مرضى العلاج الكيماوي

يعد الاهتمام بتغذية مرضى العلاج الكيماوي شيء أساسي ضمن التعامل مع مريض الكيماوي، وتشمل أهم النصائح التغذوية التي على القائم برعاية مريض السرطان الاهتمام بها أثناء العلاج الكيميائي ما يلي:

  • حسّن شهية المريض:

يكون ذلك من خلال إعطائه الأطعمة التي تفتح شهيته وخاصة التي تحتوي على الكربوهيدرات، ويمكن هنا تقديم الوجبات الخفيفة له، وذلك مثل: الخبز المحمص مع زبدة الفول السوداني أو الجوز أو الحمص.

  • امتنع عن المكمّلات الغذائية:

يجب على القائم بالرعاية الحذر من تناول المريض للمكملات الغذائية والتي تشمل الفيتامينات والمعادن والأعشاب والنباتات؛ لكونها قد تُؤثر بالسلب على فعالية العلاج، ومن الأفضل مراجعة الطبيب في حالة رغبة المريض في تناول المكملات الغذائية لتعويض النقص الحادث لديه في العناصر الغذائية والمغذيات.

  • تناول الجزر ضمن تغذية مريض الكيماوي:

الجزر من أكثر الخضروات الهامة بالنظام الغذائي لمرضى السرطان؛ لكونه منخفض السعرات الحرارية وبه مركبات كيميائية تفيد في إيقاف بعض التفاعلات الضارة في جسم المريض والتي يُمكن أن تحدث أثناء فترة العلاج.

  • الحفاظ على وزن المريض:

أخصائيو التغذية يقترحون تناول المريض الوجبات الخفيفة قليلة الدهون مع تناوله الكثير من الخضار والفواكه للمحافظة على الوزن قدر الإمكان؛ لأن فقدان الوزن غير المتعمد لمريض السرطان ربما يُؤدي لنتائج سيئة، حيث أنه يصعب على جسم المريض إعادة بناء الخلايا السليمة بالجسم، وبالتالي حدوث تأخير في جدول العلاج.

من المهم استشارة أخصائي تغذية يساهم في وضع النصائح التغذوية وتحديد طريقة جدول مناسب لحالة المريض الصحية.

  • علاج الإسهال وتجنب الإمساك:

مع تناول الدواء المفيد في علاج ذلك على المريض تجنب تناول الأطعمة الدهنية والمقلية، والمشروبات التي تكون محتوية على السكر، واستبدال ذلك بتناول دقيق الشوفان والفواكه المسموح بها والتي لا تحتوي على قشور. أيضًا من الهام تناول الأطعمة المسموح بها التي تحتوي على الألياف الغذائية.

  • الانتباه لصحة الكبد:

يكون ذلك من خلال منع المريض من شرب الكحول التي تتسبب في إجهاد الكبد، ومن المعروف أن إجهاد الكبد (liver) يسبب صعوبة في معالجة الأدوية المعطاة للمريض مع العلاج الكيميائي، كما يسبب للمريض الشعور بالغثيان والإرهاق والتعب. أيضًا مع منع الكحول يجب تناول الأطعمة الصحية مع المنع من الأطعمة التي ترهق الكبد وتعيق عمله وتزيد من الضغط عليه.

  • تقليل تناول الشاي الأخضر هام ضمن تغذية مرضى العلاج الكيماوي:

بعض الأطباء ينصحون بالتقليل من كمية الشاي الأخضر المتناولة من قبل المصابين بالسرطان، وهذا لأنها قد تؤثر بالسلب على النتائج المرجوة للعلاج.

  • الإكثار من تناول مصادر السيلينيوم:

وجد أن مركبات السيلينيوم تُعزز وتقوي جهاز المناعة للمريض وتُخلص الجسم من السرطان، لذا من الهام على القائم برعاية مريض السرطان توفير له المكسرات،والمأكولات البحرية والشوفان والأرز البني، فهي أحد أفضل مصادر السيلينيوم.

الطعام له دور هام في تخفيف أعراض السرطان والعلاج الكيميائي؛ لذا على مقدمي الرعاية الصحية تفهم تغذية مرضى العلاج الكيماوي بشكل صحيح.

متى تطلب الطوارئ؟

عند التعامل مع مريض الكيماوي من قبل الأهل في البيت هناك أمر هام يجب معرفته وهو متى يجب مراجعة الطوارئ؟ حيث يجب مراجعة الطوارئ على الفور في حالة حدوث عدد من المشاكل المقلقة للمريض الذي يتعالج من السرطان بالكيماوي وهي التالي:

  • الارتفاع في درجة حرارة الجسم لأعلى من 38 درجة مئوية.
  • وجود قشعريرة شديدة.
  • نزيف شديد.
  • ضيق أو صعوبة التنفس.
  • طفح جلدي.
  • ظهور الدم بالبول أو البراز.
  • الإسهال أو استفراغ شديد دائم.
  • وجود الآلام شديدة بمختلف أنواعها، وذلك مثل: الصداع الشديد.
  • صدمة الحساسية: تشمل أعراضها تورم الفم أو الحلق وصعوبة البلع والحكة الشديدة.
  • الألم أو التقرح في مكان حقن العلاج.

ماذا ياكل مريض السرطان بعد جرعة الكيماوي؟

بعد جرعة من العلاج الكيميائي، من المهم لمريض السرطان تناول أطعمة خفيفة النكهة وسهلة على المعدة وغنية بالعناصر الغذائية، حيث يوصى هنا بالأطعمة النباتية مثل الحبوب والخضروات والفواكه والبقوليات. كما أن الأطعمة الطرية المهروسة، مثل المعكرونة، والجبن، والبيض المخفوق، والدجاج والسمك المطبوخ طريًا هي أيضًا خيارات رائعة.

كيف اعرف ان الجسم يستجيب للعلاج الكيماوي؟

معرفة ما إذا كان الجسم يستجيب للعلاج الكيميائي أم لا قد يكون أمر صعب بعض الشيء، مع ذلك يكون العلاج الكيميائي فعالًا إذا كان المريض يحدث له انخفاض في نمو الورم وتحسن في الصحة البدنية مع حدوث انخفاض في مستويات التعب، وبشكل عام لمعرفة ما إذا كان الجسم يستجيب للعلاج الكيميائي، يجب على المريض الانتباه إلى أي تغييرات في صحته.
يتضمن ذلك مراقبة أي نمو جديد أو بروز تحت الجلد، بالإضافة إلى أي تغيرات في مستويات الإرهاق والتوتر. بالإضافة لذلك، قد يشير انخفاض الغثيان والقيء إلى أن العلاج الكيميائي يعمل بشكل صحيح.

ماذا يحدث لمريض السرطان بعد جلسة الكيماوي؟

قد يعاني مريض السرطان من مجموعة متنوعة من الآثار الجانبية بعد جلسة العلاج الكيميائي، ويمكن أن تتراوح هذه الآثار الجانبية من الخفيفة إلى الخطيرة، وهي تختلف من مريض لآخر.
تشمل الآثار الجانبية الشائعة هنا الإصابة بالإمساك أو الإسهال والتعب وزيادة خطر الإصابة بالعدوى. قد يعاني المريض أيضًا من الطفح الجلدي.

اقرأ المزيد:

تعرفنا هنا على كيفية التعامل مع مريض الكيماوي “Dealing with a chemo patient” من خلال التعرف على كيفية التعامل مع الأعراض الجانبية للعلاج الكيماوي وأهم النصائح قبل وبعد جرعة الكيماوي الأولى، كما تعرفنا على أهم المعلومات حول تغذية مرضى العلاج الكيماوي، وبشكل عام يجب على القائم برعاية مريض السرطان سواء الأسرة أو التمريض التعامل بحكمة وعاطفة معه. في النهاية نقول اللهم اشفي مرضى الكيماوي وندعو الله تعالى بالشفاء العاجل لكل المرضى.

التعليقات

عذراً التعليقات مغلقة