صدمة استرواح الصدر

Pneumothorax

صدمة استرواح الصدر أو حالة الصدر المثقوب Pneumothorax ، حالة مهددة لحياة الإنسان، فما هي وكيف تحدث وما سبل علاجها والوقاية منها؟

كتابة: محمود قراجة | آخر تحديث: 24 أبريل 2020 | تدقيق: غادة أحمد
صدمة استرواح الصدر

صدمة استرواح الصدر أو حالة الصدر المثقوب Pneumothorax، حالة مهددة لحياة الإنسان، تتظاهر بتسرب وتجمع الهواء ضمن المسافة الفاصلة بين سطح الرئة وجدار الصدر، بسبب تهتك الرئة أو إصابة جدار الصدر.

معلومات عن استرواح الصدر

يتوضع السطح الخارجي للرئة عادة في الحالة الطبيعية قبالة السطح الداخلي لجدار الصدر. وتغلف الرئة من الخارج وجدار الصدر من الداخل بغشاء رقيق يدعى الجنبة أو غشاء الجنب.

تحدث حالة الصدر المثقوب عندما ينفذ الهواء ويتسرب من خلال جدار الصدر أو من خلال الرئة ويدخل الحيز الموجود بين طبقتي غشاء الجنب. ويسبب الهواء المتجمع انكماش الرئة ويحد من قدرتها على التوسع.


أنواع استرواح الصدر

استرواح الصدر العفوي أو التلقائي

قد تثقب الرئة في بعض الحالات دونما إصابة تذكر في الصدر أو الرئة، تعرف  هذه الحالة باسترواح الصدر التلقائي – spontaneous Pneumothorax وأكثر ما تظهر هذه الحالة لدى المرضى الذين يعانون من أمراض الرئة.

وهو أشيع بشكل خاص في حالات النفاخ الرئوي، والتي تسبب تشكل أكياس هوائية تسمى الفقاعات.

وعندما ينفجر أحد هذه الأكياس يتسرب الهواء إلى جوف الجنب مسببًا تهتك الرئة. يحدث كذلك لدى مرضى الربو والتليف الكيسي وذات الرئة.

وقد يحدث استرواح الصدر العفوي لدى أناس لا يعانون أي أمراض رئوية. وهو أشيع في هذه الحال عند الذكور طوال القامة ما بين عمر العشرين والأربعين، المدخنين منهم.

استرواح الصدر الضاغط

في أغلب حالات استرواح الصدر ينتقل الهواء دخولًا أو خروجًا إما بسبب تهتك الرئة أو بسبب ثقب جدار الصدر.

فإذا ما كانت حركة الهواء محصورة داخل جوف الصدر دون خروجه خارجًا، فسيرتفع الضغط داخل جوف الصدر. وتدعى هذه الحالة باسترواح الصدر الضاغط – tension Pneumothorax.

قد يسبب استرواح الصدر الضاغط انهيارًا كاملًا للرئة المجاورة ولربما يدفع القلب والأوعية الدموية الكبيرة باتجاه الجانب الآخر من الصدر.

وهي حالة طارئة مهددة لحياة الإنسان، وأشيع ما يكون استرواح الصدر الضاغط لدى ذوي الإصابات الصدرية المخترقة.


أسباب استرواح الصدر

تحدث حالة الصدر المثقوب Pneumothorax عادة بسبب إصابة في الرئة أو في جدار الصدر، مثل:

  • الإصابات المخترقة كالطعن أو الرصاص.
  • صدمة حادة جراء السقوط أو حادث السيارة.
  • الإجراءات الطبية، كمثل تفريغ السوائل من جوف الجنب باستخدام إبرة (يعرف هذا الإجراء ببزل الصدر)، أو أخذ خزعة من نسيج الرئة.
  • وقد تحدث كذلك عند ثقب الرئة أثناء محاولة إدخال قثطرة وريدية مركزية (وهي قثطرة تدخل ضمن الوريد تحت الترقوة، المتوضع قرب قمة الرئة).
  • وأما عن استرواح الصدر العفوي فيحدث بسبب تمزق كيس هوائي على سطح الرئة.
  • قد يحدث الصدر المثقوب كذلك جراء إصابة في جدار الصدر، كمثل كسر الأضلاع (حالة الصدر السائب) إذ يمكن أن ينغرز الضلع المكسور في الرئة، أو التداخلات الجراحية على الصدر.

تتمدد الرئة في الحالة الطبيعية عن طريق زيادة حجم جوف الصدر، ما يسبب ضغطًا سلبيًا (فراغًا – مساحة حرة تسمح للرئة بالتمدد -) ضمن الحيز الجنبي (وهو المساحة ما بين الجدار الداخلي للصدر والسطح الخارجي للرئة).

فإذا ما دخل الهواء الحيز الجنبي (سواء بسبب فتحة في جدار الصدر أو في الرئة) فسيعادل الضغط ضمن الجنبة الضغطَ خارج الجسم. وعليه فسيفقد الفراغ ولن يكون للرئة متسع للتمدد ومن ثم فستنكمش.

قد يحدث الصدر المثقوب Pneumothorax بسبب أمراض رئوية أخرى من مثل:


أعراض استرواح الصدر

تتضمن أعراض الصدر المثقوب Pneumothorax ما يلي:

  • ضيق مفاجئ في التنفس.
  • تنفس مؤلم.
  • ألم صدري حاد، في جهة واحدة من الصدر غالبا.
  • ضيق في الصدر.
  • تسارع في نبض القلب.
  • تسارع في التنفس.
  • سعال.
  • إعياء.
  • قد يتظاهر بازرقاق في الجلد (يسمى الرزقة) بسبب انخفاض مستوى أكسجة الدم الشرياني.

“اقرأ أيضاً: ألم الصدر


تشخيص استرواح الصدر

قد يشك الطبيب باسترواح الصدر Pneumothorax في حال حدوث قصر مفاجئ في التنفس أو ألم في الصدر، خصوصا إذا ترافق مع حصول صدمة للصدر. وسيسأل المريض عن أعراضه وتاريخه الطبي وعن عادات التدخين لديه.

ثم يفحص المريض بالتركيز على مظهره  العام وعلاماته الحيوية (الحرارة ونبض القلب وضغط الدم وعدد حركات التنفس) ورئتاه. وقد تدل العلامات التالية على وجود استرواح صدري:

  • انخفاض ضغط الدم.
  • سرعة نظم قلبي.
  • انخفاض تشبع الدم بالأوكسجين (مستوى أكسجة الدم).
  • ويتظاهر فقدان التنفس الطبيعي في الجانب ذي الرئة المتأذية من الصدر.
  • ويسمع صوت أجوف عند النقر بالأصابع على جدار الصدر.

والطريقة الأفضل للتأكيد من وجود حالة الصدر المثقوب Pneumothorax هي تصوير الصدر بالأشعة السينية، إذ يظهر التصوير الشعاعي الرئة المتأذية كمنطقة عاتمة في الصدر.

وقد يتطلب الأمر تصويرًا مقطعيًا لإيجاد المناطق الصغيرة المتهتكة من الرئة لدى ذوي أمراض الرئة واسعة النطاق.

وقد يفحص يقيس الطبيب مستوى أكسجة الدم باستخدام جهاز محمول يدعى مقياس الأكسجة (وهو جهاز صغير على شكل ملقط يوضع حول إصبع اليد أو شحمة الأذن ويقيس مستويات تشبع الدم بالأوكسجين).

أو بسحب الدم من شريان في الرسغ وقياس مستويات الأوكسجين وثنائي أوكسيد الكربون فيه بشكل مباشر، وقد يطلب كذلك تخطيطًا كهربائيًا للقلب.


“اقرأ أيضاً: متلازمة أسبرجر


علاج استرواح الصدر – Pneumothorax

يمكن معالجة حالة الصدر المثقوب Pneumothorax بعدة طرق. ويقرر الطبيب العلاج الأنسب بالاعتماد على عدة عوامل، منها حجم ومكان التهتك إضافة إلى حالة المريض الصحية.

وتتضمن الخيارات العلاجية:

  • إبقاء المريض تحت المراقبة وانتظار إصلاح الثقب بشكل تلقائي.
  • تفريغ الهواء من جوف الجنب باستخدام إبرة ومحقن.
  • تفريغ الهواء من جوف الجنب من خلال إدخال أنبوب بلاستيكي، يدعى أنبوب الصدر، بين الأضلاع وربطه إلى جهاز شفط.
  • عند إدخال المريض إلى المشفى للعلاج فستلقى  دعمًا تنفسيًا من خلال شوكة تنفسية أنفية أو قناع تنفس خلال الأيام الأولى.

يراقب المريض لعدة أيام للتأكد من قدرة الرئة المثقوبة على التوسع بشكل جيد بعد العلاج.

في حالة إصابات صدرية خطيرة

عند وجود إصابات صدرية خطرة أو عدم نفع العلاج في توسيع الرئة فسينظر الطبيب في الخيارات الجراحية لإصلاح ثقب الرئة وغشاء الجنب. وفي بعض الأحيان يستأصل القسم المتهتك من الرئة في سبيل إصلاح الضرر.

تستدعي الجراحة التقليدية فتح الصدر، لكن الطرق الحديثة (الجراحة التنظيرية) تسبب ندبًا أقل وجروحًا أصغر وسرعة أكبر بكثير في التعافي.

الحلات المتكررة من صمة استرواح الصدر Pneumothorax

ويحتاج المرضى الذين يتعرضون إلى صدمة استرواح الصدر بشكل متكرر إلى إجراءات علاجية لمنع حدوثه، وتتضمن الخيارات:

  • جراحة لإزالة الأكياس الهوائية أو المناطق المتأذية من الرئة.
  • ربط الرئة بشكل دائم إلى جدار الصدر.

عادة ما تعود الرئة إلى طبيعتها بعد حوالي 48 إلى 72 ساعة بعد إصلاح التهتك وعلاج أسبابه. وقد يستغرق التشافي بشكل كامل عدة أسابيع بعد ذلك.

وما من تأثير طويل الأمد على صحة المريض بعد إصلاح ثقب الرئة وإعادة توسعها. لكن قرابة خمسين بالمئة من المرضى يختبرون استرواحًا صدريًا مرة أخرى، وخصوصًا بعد عدة أشهر من المرة الأولى.


“اقرأ أيضاً: متلازمة إهلرز دانلوس


طرق وقاية من استرواح الصدر

من غير الممكن تجنب معظم حالات الصدر المثقوب. ولكن:

  • يقلل الإقلاع عن التدخين من خطر تطور الأمراض الرئوية التي قد تسبب حالة الصدر المثقوب لاحقًا.
  • وضع حزام الأمان عند قيادة السيارة وتجنب الأنشطة التي تعرض المرء لإصابات صدرية يساعد في تجنب الاسترواح الصدري الناتج عن الصدمات.

يجب إخطار الطبيب عند الشعور بأعراض استرواح الصدر Pneumothorax، وخصوصا عند وجود أمراض رئوية أو تارخيخ مع الحالة.

وحتى لو أبدت الأعراض تحسنًا، يجب إعلام الطبيب. إذ يلاحظ بعض المرضى تحسن الأعراض خلال أول 24 ساعة، لكن الرئة تبقى مثقوبة.


صدمة استرواح الصدر Pneumothorax حالة مهددة لحياة الإنسان إذا لم تعالج بشكل سريع في الحالات الإسعافية وحالات الاسترواح الضاغط، وينصح بتجنب التدخين وتجنب تغيرات الضغط الجوي للمرضى من أجل تقليل مخاطر حدوث الاسترواح مرةً أخرى.

444 مشاهدة

ساهم باثراء المحتوى من خلال اضافة تعليق