فراشة البرقوق؛ أهم 5 مظاهر تدل على الإصابة بها على أشجار البرقوق، ومعلومات للمزارع

Plum butterfly

تعد فراشة البرقوق من الآفات الزراعية التي تصيب ثمار البرقوق وتؤدي لأضرار في المردود الزراعي، فكيف يتعامل المزارع مع هذه الآفة عند إصابة الأشجار والبساتين؟

تعتبر فراشة البرقوق (Plum butterfly) من الآفات الزراعية التي تصيب البرقوق، كما تؤدي هذه الآفة إلى أضرار اقتصادية في حال الإصابة الشديدة وإهمال المزارع، وقد ينجم عن الإصابة موت الشتول الصغيرة للبرقوق، فما هي علامات ودلالات الإصابة بفراشة البرقوق، وكيف يمكن مكافحة فراشة البرقوق؟


آفة فراشة البرقوق

إن فراشة البرقوق هي من الآفات الاقتصادية التي تهاجم أشجار البرقوق من اللوزيات. كما تؤدي هذه الآفة إلى أضرار اقتصادية لمردود مزارعي بساتين البرقوق المثمرة وبذلك تتدنى قيمة الثمار التسويقية والتجارية. تتواجد هذه الفراشة أينما يزرع البرقوق في أوروبا الشرقية، وآسيا الغربية والشرقية، وشمال أفريقيا، وأمريكا، ودول شرق المتوسط. تم رصد أضرار بهذه الفراشة على البرقوق بحوالي 40 – 75% من الإنتاج الكلي.


وصف الآفة

إن فراشة البرقوق تشبه إلى حد كبير في الشكل صانعة أنفاق الطماطم، وفي ما يلي الوصف الشكلي المفصل:

الحشرة الكاملة

إن الحشرة الكاملة فراشة صغيرة الحجم طول جسمها 6.5 مم. أما الأجنحة الأمامية فهي رمادية فضية موبرة وتوجد عليها بقع وخطوط غامقة وفاتحة بصورة غير منتظمة. بينما الزاوية الخارجية للأجنحة فمهدبة بشعيرات كثيفة، والأجنحة الخلفية فضية اللون عليها زغب وشعيرات طويلة على الحافتين.

يرقة فراشة البرقوق

أما اليرقة فهي ذات لون بني مصفر وتوجد عليها بقع قرنفلية برتقالية، بينما الأغشية بين حلقات الجسم فهي بلون رمادي وتساعد هذه الصفة على تمييز هذه الفراشة. يكون رأس اليرقة والصدر الأمامي والأرجل بلون أسود غامق، كما تتواجد على السطح الظهري للجسم بعض الأهداب الصغيرة. يبلغ طول اليرقة الناضجة حوالي 9 مم وقلما يمكن مشاهدتها لصغر حجمها وتواجدها في الثمار المصابة من البرقوق.

“اقرأ أيضًا: تربس الخيار وأهم المعلومات عنه


الإصابة بفراشة البرقوق

فراشة البرقوق
مظاهر الإصابة بالآفة في ثمرة برقوق

 

تتجلى أعراض الإصابة بفراشة البرقوق بصورة خاصة من خلال أربع مظاهر:

  1. مهاجمة اليرقات أو الطور الضار لثمار البرقوق عند حدوث العقد.
  2. تقرض اليرقات الثمار حتى تصل للنواة فتتغذى في محتوياتها وتحفر فيها لفترة طويلة حتى النضج.
  3. تضعف الثمار وتتماوت أنسجتها وتقل قيمتها الغذائية، ثم تتساقط أو تبقى بحالة مشوهة على أشجار البرقوق.
  4. كذلك، فإن هذه الآفة حفارة أنفاق وملتهمة لثمار البرقوق في ذات الوقت.

مستوى الخطورة

تنبع خطورة فراشة البرقوق من عدة عوامل أهمها:

  • تسبب هذه الحشرة موت شتول البرقوق الصغيرة عند مهاجمتها لمشاتل بيع وزراعة وتسويق غراس البرقوق.
  • كما تسبب هذه الحشرة ضعفًا لأشجار البرقوق في مناطق الإصابة (الثمار) وتشجع بذلك آفات أخرى إلى البستان، من ضمنها ذبابة الفاكهة، وذبابة ثمار الخوخ.
  • أيضًا فإن هذه الآفة تبقى في حفرها في ثمار البرقوق الناضجة وغير الناضجة وهذا يصعب على المزارع مكافحتها ووصول المبيد إليها.

“اقرأ أيضًا: فراشة البرتقال وأهم المعلومات عنها


دورة الحياة

النشاط

تقضي فراشة البرقوق طور النشاط بطور يرقة غير كاملة في حفر تصنعها بنفسها في ثمار البرقوق متغذية عليها لفترة تمتد من العقد وحتى النضج انطلاقًا من شهر أيار/ مايو. بعد ذلك، تخرج اليرقات من الحفر في أيار/ مايو وتهاجم ثمار جديدة للبرقوق ويكتمل نمو اليرقة في منتصف شهر أيار/ مايو. يتم التزاوج وتضع أنثى الفراشة البيض بحوالي 100 – 150 بيضة على الثمار أو الحوامل الثمرية في حال تأخر العقد.

متابعة التطور

نتيجة تغذية اليرقات على الثمار فإن الثمار تنضج بسرعة غير معقولة ولكنها تتلف على الشجرة، أو تسقط تباعًا في حالة مشوهة غير صالحة للأكل. تتحول الفراشات إلى عذراء في أواخر حزيران/ يونيو على أشجار البرقوق، ثم تظهر الفراشات الكاملة من جديد في تموز/ يوليو. بعد ذلك، يخرج الجيل الثالث في آب/ أغسطس، ثم تعيد الفراشة دورة الحياة من جديد.

“اقرأ أيضًا: حفار ساق الرمان وأهم المعلومات عنه


مكافحة فراشة البرقوق

فراشة البرقوق
سبل مكافحة الآفة

 

من أجل مكافحة فراشة البرقوق تتبع جملة من الإجراءات الوقائية قبل العلاجية.

مكافحة وقائية

تتم المكافحة وقائيًا من خلال عناية المزارع بأشجار البرقوق بالري المنظم، والتقليم الجيد.
يزيل المزارع كل الأغصان والأفرع القريبة من سطح التربة من أجزاء شجرة البرقوق بصفة نهائية ليضمن عدم انتقال اليرقات والعذارى من التربة أو تقليل أعدادها. كما يقلم المزارع أفرع شجرة البرقوق المتزاحمة والمتشابكة ويكتفي بإبقاء 3-4 أفرع هيكلية، ثم في السنة التالية يقصر الأفرع السابقة نفسها إلى 2-3 أفرع. بالإضافة لذلك، فيجب على المزارع استعمال مصائد خاصة (طعم سكري+ مادة سامة مثل المبيد أسيتامبريد Acetamiprid) لصيد هذه الفراشة وتوزع على أشجار البرقوق في البستان.

مكافحة علاجية

ينصح أن يجري المزارع المكافحة باستعمال أحد مبيدات الحشرات الفوسفورية على أشجار البرقوق. رغم ذلك، فإن المكافحة صعبة لأن اليرقات تختبئ في أماكن حفرها في ثمار البرقوق المصابة. ترش الأشجار بالمبيد باراثيون ميثيل Parathion methyl القوي والفعا، أو بالمبيد أسيتا مبريد Acetamiprid، ويتم ذلك في الربيع قبل تفتح البراعم. أما في الصيف فيستعمل المبيد كارباريل Carbaryl بالرش على أشجار البرقوق للقضاء على الفراشات واليرقات معًا، وتتم المكافحة في أيار/ مايو ويكرر الرش مرتين بعد كل أسبوع.

دورة استعمال المبيدات

في الموسم الأول للبرقوق يستعمل المزارع المبيد كلورثيون chlorthion. أما في الموسم الثاني يغير المزارع المبيد ويستعمل مبيد آخر كالمبيد أسيتا مبريد (Acetamiprid). مع حلول الموسم الثالث يستعمل المزارع مبيد جديد وهو ميثيل باراثيون methyl parathion، ثم يرجع المزارع إلى المبيد الأول كلورثيون chlorthion في الموسم الرابع للبرقوق، وهكذا دواليك. أيضًا يتم تغيير حلقة المبيدات السابقة بعد سبعة أعوام من تطبيقها ضمن بساتين أشجار البرقوق. كما يجب أن يراعي المزارع عدم استعمال أي مبيدات ضارة كالمبيد لندان Lindan و دلتا سايبرمثرين Delta- cypermethrin.


إجراءات الإدارة المتكاملة

إن الإدارة المتكاملة للبستان المصاب بفراشة البرقوق تتم كالتالي:

  • مراقبة المزارع لبستان البرقوق والأشجار بصورة دورية في الربيع والصيف وخصوصا مع بدايات أيار/ مايو.
  • كما يسعى المزارع للتخلص من الأعشاب المحيطة بالحقل، لأنها تضمن لعذارى الفراشة بالتجهيز والاختباء لمهاجمة البرقوق.
  • أيضًا يعتمد المزارع على التسميد المتوازن بالآزوت N والفوسفور P والبوتاس K للبرقوق، لإعطاء دفعة مناعية ضد الآفات.
  • يحرص المزارع قدر الإماكن على العناية العامة ببستان البرقوق من ري وعزيق وغيرهما من خدمات زراعية.

بذلك؛ نكون قد تعرفنا على فراشة البرقوق كآفة خطيرة على الأشجار المثمرة منها وإنتاجها ومردودها الزراعي. لا بد أن يكون المزارع حريصًا على أشجار البرقوق المثمرة من أي آفات زراعية حشرية قد تسبب ضررًا للإنتاج وخسارة ثمار البرقوق المفيدة.

فهرس على قوقل نيوز

تابعنا الأن