ذبول أشجار الزيتون؛ وأهم 9 طرق للوقاية من مرض الذبول

نجاح العبيد
نشرت منذ شهر واحد يوم 11 أبريل, 2024
بواسطة نجاح العبيدتعديل Howayda Sayed
ذبول أشجار الزيتون؛ وأهم 9 طرق للوقاية من مرض الذبول

ذبول أشجار الزيتون (olive trees wilting) مرض يصيب الأشجار والنباتات، أو نقول ذبول فرتيسيليوم نسبةً للفطر المسبب للذبول. وبما أن شجرة الزيتون شجرة مباركة ومفيدة وذات أهمية اقتصادية كبيرة، لذلك فإنه من المهم دراسة طرق العناية بها والتعرف على الآفات التي تتعرض لها. فما هو مرض ذبول أشجار الزيتون؟ وما أسباب ذبول أشجار الزيتون المفاجئ؟ وكيف تكون أعراض مرض الذبول؟ وما طرق علاج مرض ذبول الزيتون؟


ما هو ذبول أشجار الزيتون؟

إن مرض ذبول الزيتون المفاجئ هو مرض يسببه فطر الفرتيسيليوم وهو من أخطر أنواع الأمراض التي تصيب الأشجار والنباتات، حيث يصيب فروع من الشجرة في البداية، وما يلبث حتى يصيب الشجرة بأكملها، فإما أن تكون مقاومة تستعيد عافيتها في موسم قادم، أو تكون ذات حساسية تجاه المرض فتجف وتموت.

أول ظهور المرض

سجل مرض الفرتيسيليوم أول مرة عام 1946م وأيضًا عام 1948م في إيطاليا. كما سجل أيضًا في ولاية كاليفورنيا بأمريكا عام 1950م وعام 1962م في بساتين زرعت بعد محاصيل بندورة، وكذلك ظهر المرض في اليونان عام 1952م، أما في سوريا فقد سجل عام 1973م، وتحديدًا في قرية طفس في درعا بفطر الفرتيسيليوم.

أسباب ذبول أشجار الزيتون

أسباب تيبس أغصان الزيتون وجرح الجذور من أسباب الذبول فتتعدد آفات الزيتون، حيث تصاب أشجار الزيتون بعدد من الآفات كآفة الزيتون القطنية والقملة السوداء وغيرها من الحشرات والفطور مثل فطر الفيرتيسيليوم، الذي يدخل في الأوعية الناقلة للنسغ. فيتسبب بسدها وبالتالي قطع المواد الغذائية عن الشجرة أو تخريب تلك الأوعية وتهشيمها وهو من أسباب موت شجرة الزيتون. فتكون أسباب تواجد هذا الفطر في التربة هي:

  • سقوط الأوراق والأغصان المصابة ثم تحللها، وبالتالي وجود فطور وأبواغ جديدة تصيب جذور نباتات جديدة.
  • كما أن تفاقم المرض مرتبط بنوع التربة وأكثر الإصابات في التربة الطينية المتوسطة والعميقة.
  • بالإضافة إلى أن الإصابة تكثر في المنطقة المروية أكثر من البعلية، وذلك لاحتمال انتقال العدوى مع الماء من منطقة مصابة.
  • وأيضًا إن انخفاض درجة الحرارة صيفًا، تؤدي إلى زيادة في تفشي المرض، وذلك لأن أفضل درجة حرارة لتكاثر الفطر وإنتاش الأبواغ هي 24 إلى 25 درجة مئوية، أما في الدرجة 42 وما فوق فإن الفطر يتوقف عن الإنبات ويموت خلال أسبوعين.
  • كذلك زراعة الزيتون بعد زراعة الخضار وبالأخص العائلة الباذنجانية مثل باذنجان، بندورة، بطيخ، ….،لأنها تعتبر عائل للمرض.
  • كما أن تقليم أشجار الزيتون بعد القطاف مباشرةً يشجع على الإصابة بالفطر، لذلك يجب التريث في ذلك، إلى حين نزول كمية كافية من المطر. مع التأكد من تعقيم أدوات التقليم، للوقاية من دخول الفطر المسبب لذبول أشجار الزيتون.
  • أيضًا الحراثة العميقة التي قد تجرح الجذور وتؤذيها، وبالتالي دخول فطر الفرتيسيليوم.
  • وكذلك زراعة غراس من أشجار مصابة، فتكون حاملة للعدوى.
  • ووجود مكروبات تتغذى على مواد تساعد في الدفاع عن شجرة الزيتون، من ديدان خيطية وغيرها.

اطلع على: أسباب تساقط ثمار التين قبل النضج


أعراض مرض ذبول الزيتون

عندما تجف الأغصان وتبقى الأوراق معلقة فيدخل العامل المسبب للمرض داخل الجذور يسير مع النسغ الناقص إلى أنحاء الشجرة، فتبدأ أعراض الذبول (wilting) بالظهور، وذلك في نهاية الربيع ونهاية الصيف. بذلك تكون أعراض ذبول أشجار الزيتون تشبه أعراض الجفاف الشديد، وأهم 4 أعراض لمرض الذبول هي:

  • وضوح لون بني على الخشب، ويكون أقل في أشجار الزيتون من الأشجار الأخرى.
  • كما يمكن ملاحظة سيلان مادة ذات لون بني عاتم إلى أسود على الجذع.
  • أيضًا فوح رائحة تشبه العصير الحامض في الفروع المصابة.
  • كذلك ذبول الأغصان والتوائها وجفاف الأوراق وتساقطها.

أشكال المرض

يكون المرض على شكلين هما:

  • ذبول حاد: وفيه يكون الذبول سريع، فلا يمر على الشجرة شهر واحد حتى تجف جميع أوراقها.
  • ذبول خفي: أي أن الجفاف خفي ويبدو بشكل خفيف على الأوراق، ولا يمكن تمييزه عن الجفاف الطبيعي، ويمكن التحقق منه بالفحص المخبري.

قد يهمك: تدرن الزيتون التاجي


علاج ذبول أشجار الزيتون

هناك طرق وقائية وتدابير علاجية للمرض ونبدأ بالوقائية لمنع حدوث جفاف أوراق الزيتون، وأهم 9 طرق للوقاية من مرض الذبول هي:

  • عدم زراعة البستان في أرض موبوءة إلا بعد تعقيمها أو من خلال خلط بروميد الميثيل والكلورو بكرين.
  • كذلك أخذ غراس من أشجار زيتون سليمة، وعدم أخذ الأقلام من أشجار مصابة.
  • على المزارع تجنب الحراثات العميقة التي تتسبب بحرج الجذور، وبالتالي دخول الفطر.
  • أيضًا عدم مرور مياه الري من مناطق مصابة حتى لا تنتقل العدوى مع الماء.
  • على الفلاح أيضًا التخلص من بقايا الأشجار المصابة وعدم تركها في البستان.
  • تنظيف الحقل من الأعشاب العائلة للفطر.
  • التسميد بشكل متوازن وبالأسمدة العضوية، والتي نحصل عليها من روث الحيوانات.
  • كذلك عدم زراعة الخضار التي تعتبر عائل للفطر قبل زراعة الزيتون، أو في بساتين أشجار الزيتون.
  • تعقيم التربة بأشعة الشمس، وذلك بتغطية تربة بالبلاستيك ووضع مثبط للأشعة فوق البنفسجية. وبالتالي ارتفاع درجة الحرارة وموت الفطر.
هناك أصناف أشجار مقاومة للمرض، وهي تتعافى بعد أن تصاب، فهي تستعين ببعض مفرزاتها وتتغلب على المرض، لذلك لا ينصح بقلع الأشجار بمجرد إصابتها بذبول أشجار الزيتون، بل يكون القلع عند جفاف الأشجار وموتها.

أما العلاج فيكون باستخدام التالي:

  • استخدام المبيدات الجهازية ريًا، وذلك باستخدامها مع ماء الري فتمتصها الجذور وتدخل إلى نسيج الخشب للشجرة.
  • كذلك استعمال المبيدات الجهازية حقنًا، وذلك بحقن الشجرة بها لتدخل إلى نسيج الخشب مباشرةً.

اقرأ المزيد:

بهذا نكون قد تعرفنا على أسباب مرض ذبول أشجار الزيتون المفاجئ، وما هي أهم أعراض مرض الذبول؟ وكيف تتم الوقاية منه؟ وأهم التدابير لعلاج مرض ذبول أشجار الزيتون. لنحمي بساتين أشجار الزيتون من هذا الفطر الفرتيسيليومي.

التعليقات

عذراً التعليقات مغلقة