دودة ثمار اللوز Almonds fruits worm؛ أهم 4 أسباب وعوامل تشجع إصابة الأشجار بها، ومعلومات للمزارع

Almonds fruits worm

تعد دودة ثمار اللوز من الآفات الخطيرة على اللوز وخاصة أنها تضرب الثمار وتضعف الإنتاج، فكيف يتعامل المزارع مع هذه الآفة عند إصابتها لبساتين اللوزيات؟

تعتبر دودة ثمار اللوز (Almonds fruits worm) من الآفات الزراعية الخطيرة على أشجار اللوز خاصة، واللوزيات عامة، وتؤدي الإصابة بها إلى خسارة في الإنتاج الزراعي ومردود مزارعي ومربي بساتين اللوزيات، فما هي أعراض ومظاهر الإصابة بدودة ثمار اللوز، وكيف يمكن مكافحة دودة ثمار اللوز؟


آفة دودة ثمار اللوز

إن دودة ثمار اللوز هي واحدة من الحشرات الاقتصادية التي تسبب الضرر للأشجار اللوزية التي يصيبها. تصيب هذه الآفة اللوز وتؤثر في زراعته، كما تصيب بقية اللوزيات كالخوخ والدراق والجانرك والمشمش وتؤثر في زراعتها، كذلك فإنها تصيب كل ما ينتمي إلى الفصيلة اللوزية.


الإصابة بدودة ثمار اللوز

دودة ثمار اللوز
مظاهر الإصابة بالآفة

 

تتجلى أعراض الإصابة بدودة ثمار اللوز على صورة ثقوب في الثمار تكون واضحة، حيث تشاهد الثقوب بشكل واضح سوداء على الثمار. عندما تهاجم اليرقات ثمار اللوزيات فإنها تتغذى بداخلها على النواة وحتى الوصول للبذرة، ومكان دخول اليرقة هو الذي يكوّن الثقب من الخارج. بعد ذلك، يتحول لون ثمار اللوز والمشمش والدراق المصابة إلى البني المسود. كما أن الضرر قد يصل إلى 65% في بعض البساتين اللوزية قليلة العناية والخدمة. كما أن الآفة تتلف عددًا كبيرًا من الثمار يترواح ما بين 50- 75% منها. بالإضافة لما تقدم، فقد يصل الضرر مع تفاقم الإصابة وعدم الاهتمام بالمكافحة إلى 100% في بعض البساتين وقد يقضي على بستان لوزيات بأكمله، خاصةً إذا تواجد مع حفار جذور اللوزيات، أو سوسة اللوز، وديدان اللوز والثمار وغيرها.

“اقرأ أيضًا: حفار ساق الزيتون


وصف الدودة

الحشرة الكاملة للدودة

إن الحشرة الكاملة من دودة ثمار اللوز هي على شكل دبور متوسط الحجم. يبلغ طول الأنثى 7مم، بينما يبلغ طول الذكر حوالي 5-6مم. أما لون الجسم فهو أسود يميل للأحمر. الأرجل يكون لونها فاتح أكثر من الجسم نفسه، كذلك يتميز الرأس والصدر بشكلهما الثخين العريض مع وجود نقر عديدة بنظام خاص. أما البطن فهو مغزلي الشكل، والأجنحة شفافة حيث يتواجد على كل منها بقعة بنية ويمكن بسهولة معرفة هذا الدبور ولكنه صغير الحجم فتتطلب ملاحظته بعض العناء.

يرقات دودة ثمار اللوز

أما اليرقات فهي حليبية كريمية اللون مقوسة وعريضة الشكل، ورأس اليرقة بني صغير ويختفي ضمن الحلقة الصدرية الأولى. قد لا يزيد طول اليرقة غالبًا عند النضج التام عن 6.5 مم.

عذراء دودة ثمار اللوز

أما العذراء فهي بيضاء اللون وتوجد ضمن شرنقة حريرية خاصة شفافة، وهي تشبه الحشرة الكاملة كثيرًا وتكون مختبئة في بساتين اللوزيات بين الأعشاب أو على أجزاء الأشجار.

“اقرأ أيضًا: تربس القمح وعوامل تشجع الإصابة به


خطورة دودة ثمار اللوز

تنبع خطورة دودة ثمار اللوز، من أن مكان الإصابة نفسه (الثمار) يضعف الأشجار ويعرضها لآفات أخرى من أمثال الدبور الأحمر، ودودة اللوز، والأكاروسات والحلم. أيضًا فإن ضعف الشجرة العام، يمكنه أن يشجع، بالإضافة لما سبق، آفات جديدة أخرى من أنواع الحفارات من أمثال كابنودس اللوزيات، وخنفساء قلف اللوزيات، وحفار ساق التفاح، ونمر الإجاص، والحشرات القشرية. كما أن الإصابة قد تتفاقم وتهدد بساتين لوزية مجاورة، مما يضطر المزارع لتطبيق المكافحة المتكاملة للآفات ضمن بساتين اللوزيات لوقايتها وإدارتها.


عوامل تشجع الإصابة بالدودة

هناك عوامل تشجع الإصابة بدودة ثمار اللوز، ومن أهم هذه العوامل أربعة:

  1. إهمال المزارع للعناية العامة بشجرة اللوزيات (تقليم، تسميد، ري)، فهذا يضعف مناعة الشجرة، ويعرضها للإصابة بالدودة.
  2. كما أن الري المهمل لأشجار اللوزيات يشجع الإصابة بالآفات ومن ضمنها هذه الدودة.
  3. أيضًا فإن زيادة التسميد الآزوتي No3 تشجع الآفات القشرية والحلم والأكاروسات، وبالتالي تشجع ظهور الآفات كهذه الدودة..
  4. كذلك، فإن التقليم السيء يعرض شجرة اللوزيات للصدمات الميكانيكية، وبالتالي الإصابة بآفات مختلفة من ضمنها هذه الدودة.

دورة حياة الآفة

تمتاز دودة ثمار اللوز بنشاط ربيعي- صيفي وهي تفضل المناخات المتوسطية والمعتدلة التي تمنحها البيئة المناسبة لها.

طور نشاط الدودة

إن طور النشاط يحصل في الجو الربيعي، حيث يتميز الدبور الكامل للدودة بنشاط ربيعي قوي مع أوائل أيار/ مايو. تتزاوج الحشرات الكاملة في ما بينها، ثم تضع البيض بحوالي 50- 65 بيضة تقريبًا ضمن أجزاء شجرة اللوزيات، وبعد ذلك يفقس البيض. يتم وضع البيض من خلال آلة وضع البيض الخاصة بالحشرة ضمن الثمار الصغيرة الغضة من اللوز والدراق والمشمش، وبعد حوالي 1-2 أسبوع يفقس البيض. اليرقات الخارجة من البيض تتجه مباشرة إلى الثمار ثم تحفر فيها وتتغذى، وقد تتلف اليرقة الواحدة أكثر من ثمرة خلال وقت 5-7 أيام، ثم يكتمل نمو اليرقات بعد حوالي 4-5 أسابيع.

طور سكون الدودة

ليس هناك طور سكون واضح للحشرة، لأنها تقضي فصل الشتاء كيرقات ناضجة ضمن الثمار الجافة من اللوز والخوخ وغيرها. تتابع اليرقات التغذية طوال الوقت، ولكن قد يكون هناك طور سكون لبعض اليرقات التي تسكن نتيجة عوامل مختلفة حتى 5 سنوات. تتحول اليرقة إلى عذراء بعد أسبوعين، أي أنها تتحول لعذارى في بدايات الربيع مع آذار/ مارس، ثم تظهر الحشرات الكاملة مع إزهار الشجرة في نيسان/ أبريل. بعد ذلك، يحصل التزاوج من جديد للحشرة ضمن بساتين اللوزيات، ثم تعيد الحشرة دورة الحياة.

أجيال دودة ثمار اللوز

يختلف عدد الأجيال حسب العائل والظروف المناخية من ظروف الرطوبة والحرارة، وفي الأغلب، يكون للحشرة 1-3 أجيال في السنة.

“اقرأ أيضًا: تصمغ اللوزيات


مكافحة دودة ثمار اللوز

دودة ثمار اللوز
مكافحة هذه الآفة على أشجار اللوز المصابة

 

عند مكافحة دودة ثمار اللوز تتبع جملة من الإجراءات فمنها ما هو وقائي، ومنها ما هو علاجي.

مكافحة وقائية للدودة

تتم المكافحة الوقائية من خلال العناية بشجرة اللوزيات بالري خاصة، وكذلك التسميد المتوازن بالآزوت والفسفور والبوتاس فهذا يعطي مناعة لشجرة اللوزيات ضد الآفات ومنها الدودة. أيضًا يتبع المزارع طريقة صحيحة للري، مع عدم الري بالغمر أو بغزارة حول ترب اللوز والدراق والمشمش والهوخ فهذا يسبب لها التصمغ. كذلك، تتم الحراثة بشكل سطحي لأشجار اللوزيات 10- 12 سم؛، كما يعتني المزارع بشكل جيد بالتقليم ويتم التقليم بترك 3-4 أفرع أساسية للشجرة، مع إزالة الفروع المتشابكة والمتزاحمة؛ تهدف عمليات التقليم لتأمين التهوية وهذا يقي الشجرة من الآفات.

مكافحة علاجية للآفة

تجمع الثمار المصابة من لوز وخوخ ودراق ومشمش وتحرق تمامًا بعيدًا عن البستان المصاب. كما يمكن مكافحة الحشرة بأحد مبيدات الحشرات الفوسفورية العضوية عند تنقل الديدان على الأشجار بالرش على الفروع والأغصان. حيث ينصح باستعمال المبيد باراثيون ميثيل Parathion- methyl بالرش على أجزاء شجرة اللوزيات من ثمار وفروع. كذلك فإن المبيد ديميتيون ميثيل Dimeton- methyl يعطي نتائج جيدة مع الأطوار الصغيرة المتحركة على شجرة اللوز والخوخ والدراق. أيضًا يمكن استعمال دايمثوات (Dimethoate) الذي لا يقل فعالية عمن سبقوه شرط الرش على فروع اللوزيات والأوراق، ويراعى عند وجود النحل استعمال مبيدات لا تضر بالنحل الملقح للأزهار من أمثال مستخلص نبات القاصيا Quassia.

حلقة استعمال المبيدات ضد الدودة

لتجنب تكوين الآفة لسلالات مقاومة ضمن بساتين اللوزيات، تتبع حلقة مبيدات خاصة، حيث يستعمل في الموسم الأول للإصابة المبيد باراثيون ميثيل Parathion methyl بالرش على ثمار وفروع اللوزيات. أما في الموسم التالي لإصابة اللوزيات من خوخ ودراق ومشمش وجانرك وغيرها فيستعمل المبيد ديمتون إس مثيل Dimeton-S-methyl بالرش على أشجار اللوزيات مستهدفًا الفروع الغضة خاصة. بينما في الموسم الثالث فالمبيد دايمثوات Dimethoate بالرش على أشجار اللوزيات من فروع وأغصان غضة ونموات فتية مع شهر أيار/ مايو ومرة في شهر نيسان/ أبريل، وتغير الحلقة نفسها بعد 9 أعوام وتستعمل مبيدات جديدة شرط أن يكون لها نفس الخواص والتركيب وأن تكون فسفو- جهازية التخصص.


بذلك؛ نكون قد تعرفنا على دودة ثمار اللوز وأضرارها على أشجار اللوزيات المثمرة وخطورتها عند تفاقم الإصابة، كما نكون قد أحطنا العلم ببسبل الوقاية والمكافحة، حيث لا بد أن يكون المزارع ومربي اللوزيات حريصًا على إنتاجية الشجرة، وكذلك حمايتها من مختلف الآفات التي تؤذيها كهذه الدودة الشرهة للثمار، التي تجب مكافحتها بمجرد الإصابة.

 

 

فهرس على قوقل نيوز

تابعنا الأن