مرض التهاب عضلة القلب

Myocarditis

كتابة: رانا عبد الرحمن | آخر تحديث: 3 مايو 2020 | تدقيق: إسراء أحمد
مرض التهاب عضلة القلب

التهاب عضلة القلب أو Myocarditis هو التهاب يصيب عضلة القلب. فما أسباب الإصابة بهذا المرض، وما هي أهم أعراضه، كيف يتم تشخيصه وعلاجه، وما هي طرق الوقاية منه؟


معلومات عن مرض التهاب عضلة القلب

التهاب عضلة القلب أو Myocarditis هو التهاب يصيب عضلة القلب. حيث يمكن أن يؤثر هذا المرض على عضلة القلب ونظام القلب الكهربائي. الأمر الذي بدوره يقلل من قدرة القلب على ضخ الدم. كما يسبب ضربات القلب السريعة أو غير الطبيعية (عدم انتظام ضربات القلب).

عادة ما تسبب العدوى الفيروسية هذا المرض. لكنه قد يحدث أيضًا نتيجة رد فعل لدواء معين، أو قد يكون جزءًا من حالة التهابية عامة. تشمل علاماته وأعراضه:

  • ألم الصدر.
  • التعب.
  • ضيق التنفس.
  • عدم انتظام ضربات القلب.

التهاب عضلة القلب الحاد قد يضعف القلب. وبالتالي لا يحصل باقي الجسم على ما يكفيه من الدم. كما يمكن أن تتكون الجلطات، مما يسبب السكتة الدماغية أو النوبة القلبية. ويعتمد علاج هذا المرض على سبب الإصابة به.


أسباب مرض التهاب عضلة القلب

عادة ما يكون سبب الإصابة بالمرض غير محدد. فهناك الكثير من الأسباب المحتملة، وإن كانت احتمالية حدوث التهاب بعضلة القلب نادرة. وتشمل هذه الأسباب:

  • العدوى
    • الفيروسات ترتبط العديد بالفيروسات بالتهاب عضلة القلب. ومن هذه الفيروسات تلك التي تسبب نزلات البرد، والتهاب الكبد من النوع ب وج، والفيروسية الصغيرة التي تسبب طفح جلدي خفيف عادة عند الأطفال (يعرف بالمرض الخامس)، وفيروس الهربس البسيط.
    • العدوى المعدية المعوية: كثرة الوحيدات (فيروس إبشتاين – بار) والحصبة الألمانية. كما يعتبر شائعًا لدى المصابين بفيروس نقص المناعة البشرية، وهو الفيروس الذي يسبب الإيدز.
    • البكتيريا: يمكن أن تسبب أنواع عديدة من البكتيريا هذا المرض. ومنها المكورات العنقودية، المكورات العقدية، البكتيريا التي تسبب الدفتيريا والبكتيريا المنقولة عن طريق القراد والمسؤولة عن الإصابة بمرض لايم.
    • الطفيليات: ومن بين هذه الطفيليات؛ طفيليات المثقبيات الكروزية والمقوسية، بما في ذلك تلك التي تنقل عن طريق الحشرات والتي تسبب مرض شاغاس. وهو مرض ينتشر بشكل أكبر في أمريكا الوسطى والجنوبية عنه في الولايات المتحدة الأمريكية. لكنه قد يصيب المسافرين والمهاجرين من هذه المناطق.
    • الفطريات: عدوى الخميرة مثل المبيضات، والعفن مثل الرشاشيات، والفطريات الأخرى مثل النوسجات والتي توجد غالبًا في فضلات الطيور . وتصيب النوسجات عادة من يعانون من ضعف جهاز المناعة.
  • المواد السامة وبعض الأدوية أو العقاقير غير القانونية (المخدرات)

والتي قد تسبب الحساسية أو رد فعل سام. وتشمل الأدوية المعالجة للسرطان، المضادات الحيوية مثل البنسلين والسلفوناميد، بعض الأدوية المضادة لنوبات الصرع، وبعض المواد غير القانونية مثل الكوكايين.

  • المواد الكيميائية أو الإشعاع: التعرض لبعض المواد الكيميائية مثل أول أكسيد الكربون أو الإشعاع.
  • أمراض أخرى وتشمل اضطرابات مثل الذئبة، الورام الحبيبي الويجنري، التهاب الشريان الصدغي، التهاب شرايين تاكاياسو.

أعراض مرض التهاب عضلة القلب

إذا كان التهاب عضلة القلب بسيطًا أو في المراحل المبكرة، فقد لا تعاني من أي أعراض على الإطلاق أو تكون الأعراض خفيفة كألم بالصدر أو ضيق في التنفس.

في الحالات الخطيرة، تختلف علامات وأعراض التهاب عضلة القلب وفقًا لسبب المرض. وتشمل أعراض الإصابة بالمرض:

  • ألم الصدر.
  • ضربات قلب سريعة أو غير طبيعية (عدم انتظام ضربات القلب)
  • ضيق التنفس أثناء الراحة أو خلال ممارسة النشاط البدني.
  • احتباس السوائل مع تورم الساقين، الكاحلين، القدمين.
  • إعياء.
  • علامات وأعراض خاصة بالعدوى الفيروسية مثل الصداع، آلام الجسم، آلام المفاصل، الحمى، التهاب الحلق أو الإسهال.

أعراض التهاب عضلة القلب عند الأطفال

في حالة إصابة الأطفال بالتهاب عضلة القلب، فقد تشمل الأعراض:

  • الحمى.
  • الإغماء.
  • صعوبات في التنفس.
  • سرعة التنفس.
  • ضربات قلب سريعة أو غير طبيعية (عدم انتظام ضربات القلب)

اتصل بالطبيب إذا كنت تعاني من أعراض المرض، خاصة ألم الصدر وضيق التنفس. إذا كنت مصابًا بالعدوى، فانتبه لأعراض التهاب عضلة القلب، وتواصل مع الطبيب في حالة حدوثها.أما إذا كانت الأعراض حادة، توجه للطواريء.


” اقرأ أيضًا: أمراض القلب عند النساء


تشخيص مرض التهاب عضلة القلب

يعتبر التشخيص المبكر أساس منع تعرض القلب للتلف على المدى الطويل. بعد الفحص البدني، قد يطلب الطبيب فحصًا أو أكثر للتأكد من إصابتك بالتهاب عضلة القلب وتحديد شدته. وتشمل هذه الفحوصات:

  • مخطط كهربية القلب

يظهر هذا الاختبار الأنماط الكهربائية للقلب واكتشاف الضربات غير الطبيعية.

  • الأشعة السينية على الصدر

تظهر صورة الأشعة السينية حجم وشكل القلب. بالإضافة إلى إذا ما كان هناك سوائل في القلب أو حوله، قد تشير إلى فشل القلب.

  • التصوير بالرنين المغناطيسي

سيظهر التصوير بالرنين المغناطيسي حجم وشكل وبنية القلب. قد يساعد هذا الفحص في اكتشاف علامات التهاب عضلة القلب.

  • مخطط صدى القلب

تعمل الموجات الصوتية على إنشاء صور متحركة لنبضات القلب. قد يكشف مخطط صدى القلب تضخم القلب أو ضعف وظيفة الضخ أو مشكلات الصمامات أو وجود جلطة داخل القلب أو السوائل المحيطة به.

  • فحوصات الدم

تقيس هذه الفحوصات عدد خلايا الدم البيضاء والحمراء، بالإضافة إلى مستويات بعض الإنزيمات التي تشير لتضرر عضلة القلب.

كما يمكن أن تكشف فحوصات الدم الأجسام المضادة للفيروسات والكائنات الأخرى، مما يشير إلى الإصابة بعدوى مرتبطة بالتهاب عضلة القلب.

  • قسطرة القلب وخزعة عضلة القلب

يتم إدخال أنبوب صغير (قسطرة) في وريد بساقك أو رقبتك ويتم تثبيته في قلبك.

في بعض الحالات  قد يتم استخدام أداة خاصة للحصول على عينة صغيرة من أنسجة عضلة القلب أو ما يُعرف بالخزعة لتحليلها بالمعمل. وذلك للتحقق من وجود التهاب أو عدوى.


” اقرأ أيضًا: عملية زراعة القلب “


علاج مرض التهاب عضلة القلب

بكثير من الحالات، قد يتحسن التهاب عضلة القلب من تلقاء نفسه، أو عن طريق العلاج. وهو الأمر الذي يؤدي إلى الشفاء التام. وتركز العلاجات على سبب الإصابة والأعراض.

في الحالات البسيطة

يجب على المريض تجنب الرياضات التنافسية لمدة لا تقل عن ثلاثة إلى ستة أشهر. قد يكون كل ما تحتاجه هو الراحة والأدوية التي تساعد الجسم على مقاومة العدوى التي تسبب المرض. وعلى الرغم من توفر الأدوية المضادة للفيروسات، فإنها لم تثبت فعاليتها في علاج معظم حالات الإصابة بالمرض.

بعض الأنواع النادرة من التهاب عضلة القلب الفيروسي مثل التهاب الشرياني الصدغي والتهاب عضلة القلب اليوزيني قد تستجيب للكورتيكوستيرويدات أو الأدوية التي تثبط جهاز المناعة. في بعض الحالات التي تسببها الأمراض المزمنة مثل الذئبة يتم علاج المرض الأساسي.

أدوية تساعد القلب

إذا كان المرض يسبب قصور القلب أو عدم انتظام ضرباته، قد يقوم الطبيب بإدخالك المستشفى ووصف بعض الأدوية أو غيرها من العلاجات. في بعض الحالات قد تأخذ أدوية تقلل من مخاطر الإصابة بجلطات القلب.

إذا كان القلب ضعيفًا، قد يصف الطبيب أدوية تقلل عبء عمل قلبك، أو مساعدتك على التخلص من السوائل الزائدة، بما في ذلك:

  • مثبطات الإنزيم المحول للأنجيوتنسين: تشمل هذه الأدوية إنالابريل (فاسوتيك)، كابتوبريل (كابوتين)، ليسينوبريل (زيستريل، برينفيلي) راميبريل (ألتاس). حيث تساعد على استرخاء الأوعية الدموية في القلب، وتدفق الدم بسهولة أكبر.
  • حاصرات مستقبلات الأنجيوتنسين: وتشمل هذه الأدوية اللوسارتان (كوزار) وفالسارتان (ديوفان). وهي تساعد على استرخاء الأوعية الدموية في القلب، وتدفق الدم بسهولة أكبر.
  • حاصرات بيتا: وتشمل ميتوبرولول (لوبريسور – توبرول أكس أل) بيسوبرولول، كارفيدلول (كورج). تعمل بطرق متعددة لعلاج قصور القلب والمساعدة في السيطرة على عدم انتظام ضربات القلب.
  • مدرات البول. تشمل هذه الأدوية فوروسيميد (لازيكس). وهي تخفف من احتباس الصوديوم والسوائل.

علاج الحالات الشديدة

في بعض الحالات الشديدة، قد تشمل العلاجات:

  •  الأدوية الوريدية

حيث تعمل على تحسين وظيفة ضخ القلب للدم بسرعة أكبر.

  • أجهزة مساعدة البطين

    • هي مضخات ميكانيكية تساعد على ضخ الدم من الغرف السفلية في القلب (البطينين) لبقية الجسم.
    • تستخدم هذه الأجهزة لمن يعانون من ضعف في القلب أو قصور.
    • يمكن استخدام هذا العلاج لمساعدة القلب على الشفاء أو أثناء انتظار علاجات أخرى مثل عملية زرع القلب.
  • مضخة البالون الأبهري

    • يقوم الطبيب بإدخال أنبوب رفيع (قسطرة) في وعاء دموي في ساقك ويوجهها للقلب، باستخدام التصوير بالأشعة السينية.
    • ثم يضع بالونًا يتصل بنهاية القسطرة في الشريان الرئيسي المؤدي إلى الجسم من القلب (الأبهر).
    • عندما ينتفخ البالون وينكمش فإنه يساعد على زيادة تدفق الدم وتقليل عبء العمل على القلب.
  • أكسجة الأغشية خارج الجسم

في حلات قصور القلب الشديد، يمكن لهذا الجهاز توفير الأكسجين للجسم.

    • عند خروج الدم من الجسم، يمر عبر غشاء خاص يزيل ثاني أكسيد الكربون ويزود الدم بالأكسجين.
    • ثم يعاد الدم المؤكسج إلى الجسم. ويتولى هذا الجهاز القيام بعمل القلب.
    • يمكن استخدام هذا العلاج لمساعدة القلب على الشفاء أو أثناء انتظار علاجات أخرى مثل عملية زرع القلب.

في الحالات الشديدة جدًا، قد يفكر الأطباء في زراعة القلب بشكل عاجل.

قد يعاني بعض الأشخاص من تلف مزمن مما يتطلب أدوية مدى الحياة. بينما يحتاج أشخاص آخرون إلى تناول الأدوية لبضعة أشهر ثم يتعافون تمامًا.

في الحالتين، سيوصي الطبيب بمواعيد متابعة وفحوصات منتظمة لتقييم حالتك.


” اقرأ أيضًا: متلازمة القلب المكسور


أسلوب الحياة والعلاجات المنزلية

الراحة وتقليل عبء العمل على قلبك هو جزء مهم من التعافي. من المحتمل أن يخبرك الطبيب بنوع النشاط البدني الذي يمكنك القيام به خلال فترة المرض حتى يشفى قلبك، ومتى يمكنك استئناف نشاطك الطبيعي.

إذا كنت تعاني من تلف القلب لفترة طويلة، فمن المهم أن تقلل الملح إلى الحد الأدنى. وتتقيد بكمية السوائل التي تشربها، وتتجنب التدخين.

سيخبرك الطبيب بنوعية السوائل التي تتناولها، وكمية الملح التي يمكنك إدراجها في نظامك الغذائي.


طرق الوقاية من المرض

لا توجد طرق وقائية محددة لتجنب الإصابة بالمرض. ومع ذلك، قد تساعدك هذه الخطوات في تجنب العدوى:

  • تجنب الأشخاص ممن يعانون من الأمراض الفيروسية أو تلك الشبيهة بالانفلونزا حتى يتعافوا.
  • إذا كنت تعاني من أعراض فيروسية، حاول ألا تتعرض للآخرين.
  • اتبع معايير النطافة الجيدة. يمكن أن يساعد غسل اليدين بانتظام في منع انتشار العدوى.
  • ابتعد عن السلوكيات الخطرة؛ وذلك للحد من فرص الإصابة بعدوى القلب المرتبطة بفيروس نقص المناعة البشرية. ولا تتعاطى المخدرات.
  • قلل التعرض للقراد. إذا كنت تقضي وقتًا في مناطق موبوءة بالقراد، احرص على ارتداء ملابس بأكمام طويلة وسراويل طويلة لتغطية أكبر قدر ممكن من بشرتك. وضع طارد للحشرات والقراد يحتوي على DEET.
  • احرص على أخذ اللقاحات. كن مطلعًا على اللقاحات الموصي بها؛ بما في ذلك اللقاحات التي تحمى من الحصبة الألمانية والانفلونزا. تلك الأمراض التي يمكن أن تسبب التهاب عضلة القلب.

” اقرأ أيضًا: أطعمة لتقوية القلب وتعزيز صحته – تعرف عليها


مشاهير أصيبو بمرض التهاب عضلة القلب

  • المغني البريطاني جورج مايكل.
  • المغني والموسيقي البريطاني أندي جيب.

أمراض مشابهة لمرض التهاب عضلة القلب في الأعراض

  • فشل القلب الاحتقاني.
  • قصور القلب الانبساطي.
  • اعتلال عضلة القلب.
  • الانسداد الرئوي.

في حال شعرت بأعراض التهاب عضلة القلب Myocarditis، حدد موعدًا على الفور مع طبيبك، لتحصل على تشخيص سليم في مرحلة مبكرة.

299 مشاهدة

ساهم باثراء المحتوى من خلال اضافة تعليق