مرض التسحج العصبي

Excoriation Disorder

مرض التسحج العصبي (Excoriation Disorder)، ويسمى أيضًا باسم اضطراب كشط الجلد النفسي، ما هي أعراضه ومضاعفاته والأدوية المستخدمة في علاجه؟

0 29

مرض التسحج العصبي (Excoriation Disorder)، والذي يشار إليه أيضًا باسم اضطراب كشط الجلد النفسي (Skin picking disorder)، هو شكل من أشكال إيذاء النفس غير الانتحاري، حيث ينطوي على قيام شخص بكشط جزء من الجلد، فيؤدي إلى جروح وخدوش وتقرحات والتهابات وتندب إذا استمرت السلوكيات على المدى الطويل، ولكن مثل الاضطرابات الأخرى، يمكن لخطة العلاج الاحترافية باستخدام الأدوية والعلاج أن تحد من الأعراض وتحسن النتائج.

ما هو مرض التسحج العصبي؟

الاسم العلمي للمرض التسحج العصبي
أسماء أخرى اضطراب كشط الجلد النفسي
تصنيف المرض مرض نفسي
التخصص الطبي المعالج أخصائي أمراض نفسية
أعراض المرض كشط الجلد
درجة انتشار المرض شائع بين الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 13 و 15 عامًا.
الأدوية المعالجة أدوية الاكتئاب

التسحج العصبي هو اضطراب نفسي حيث يضطر الشخص لخدش جلده بشكل متكرر، كما يعتبر هذا المرض حالة مرتبطة بالسلوكيات المتكررة التي تركز على الجسم (Body-focused repetitive behaviors).

إن السلوكيات المتكررة التي تركز على الجسم هي سلوكيات ذاتية حيث يقوم الشخص بكشط أو عض أو سحب شعره أو جلده أو أظافره. كما يمكن أن يؤدي تواتر وشدة هذه السلوكيات إلى إتلاف الجسم وقد تؤدي إلى حالات مثل هوس نتف الشعر وبلع الظفر.

غالبًا ما يرتبط اضطراب كشط الجلد باضطراب الوسواس القهري، ويرجع ذلك جزئيًا إلى أوجه التشابه بين الاثنين والتي قد تكون سببًا في إدراج هذا المرض، لإعطائه اسمًا رسميًا، كفئة فرعية في كل من التصنيف الدولي للأمراض والدليل التشخيصي والإحصائي للاضطرابات العقلية (DSM) وأدلة التصنيف السريري تحت العنوان الرئيسي للوسواس القهري والاضطرابات ذات الصلة.

في حين أن هناك أوجه تشابه بين الوسواس القهري والتسحج العصبي، إلا أن هناك أيضًا بعض الاختلافات المهمة التي قد يكون من المفيد فهمها.

أسباب الإصابة بمرض التسحج العصبي

اضطراب كشط الجلد النفسي
أسباب الإصابة بمرض التسحج العصبي

يرتبط اضطراب كشط الجلد النفسي باضطراب الوسواس القهري، حيث لا يستطيع الشخص إيقاف نفسه عن القيام بعمل معين، وقد يمكن تحفيزه من خلال:

  • الملل.
  • التوتر أو القلق.
  • المشاعر السلبية، مثل الشعور بالذنب أو الخزي.
  • الأمراض الجلدية، مثل حب الشباب أو الأكزيما.
  • الشوائب الأخرى التي يريد الشخص التخلص منها (قد لا تكون ملحوظة للآخرين).

غالبًا ما يعاني الأشخاص المصابون بمرض التسحج العصبي من اضطرابات الوسواس القهري الأخرى، وقد تتطلب هذه التقييم والعلاج الخاصة بهم.


العوامل التي تزيد من خطر الإصابة بالمرض

يمكن أن يكون سبب التسحج هو المحفزات الجينية أو البيئية، حيث يبدو أن عامل الخطر الأكثر أهمية لهذا المرض هو الوراثة. أولئك الذين لديهم أحد أفراد الأسرة المقربين مصاب بالوسواس القهري أو حالة ذات صلة سيكونون أكثر عرضة للإصابة بمرض التسحج العصبي.

عوامل الخطر الشائعة الأخرى لاضطراب كشط الجلد النفسي هي:

  • الإناث: حوالي 75٪ من المصابين بالتسحج العصبي هم من النساء.
  • المراهقون: تبدأ العديد من حالات هذه الحالة في المراحل المبكرة من البلوغ.
  • الإصابة بحب الشباب: في كثير من الأحيان، يبدأ اضطراب التسحج بحالة جلدية، مثل حب الشباب، التي تصبح محط اهتمام الفرد.

البعض الآخر أكثر عرضةً للإصابة بالتسحج بسبب حالات الصحة العقلية المصاحبة، بما في ذلك:

  • اضطراب الوسواس القهري: غالبًا ما يتسبب اضطراب الصحة العقلية هذا في سلوكيات متكررة تتعارض بشكل كبير مع نوعية حياة الشخص.
  • اضطراب التشوه الجسمي: يعاني الأشخاص المصابون به من أفكار سلبية مهووسة حول شكل أجسامهم، وربما يؤدي ذلك إلى كشط الجلد لإزالة العيوب.
  • هوس نتف الشعر: يعاني ما يقرب من 38 في المائة من الأشخاص المصابين بمرض التسحج العصبي من هذه الحالة.
  • اضطراب الاكتئاب الشديد: يمكن أن يؤدي الاكتئاب إلى مجموعة من السلوكيات، بما في ذلك حك الجلد.
  • السلوكيات المتكررة التي تركز على الجسم الأخرى: على الرغم من أن نتف الشعر هو أكثر أنواع هذه السلوكيات شيوعًا، إلا أن البعض الآخر ممكن. قد يتضمن ذلك قضم الأظافر وعض الشفاه حتى تنزف ومضغ الخدين من الداخل.

علامات وأعراض التسحج العصبي

أعراض التسحج العصبي
علامات وأعراض التسحج العصبي

بناءً على معايير DSM-V، قد يتم تشخيصك باضطراب التسحج العصبي إذا كان:

  • كشط الجلد المتكرر يترك آفات جلدية.
  • هناك محاولات للتوقف مرارًا وتكرارًا.
  • ظهور الأعراض تسبب في ضائقة أو ضعف شديد.
  • ليس ناتجًا عن عقار أو ناتج عن حالة جسدية أخرى.
  • إنه ليس بسبب بعض الاضطرابات العقلية الأخرى.

قد تختلف علامات وأعراض التسحج العصبي من شخص لآخر، كما يمكن أن يترك الجلد المتسحج بقعًا مؤلمة أو دموية، فقد يؤدي ذلك في بعض الأشخاص إلى تعريضهم للالتهابات الجلدية، أما البعض الآخر فلديه بقع دائمة وندبات تغطي أجسادهم.

يمكن أن تُعَرقل الحياة الاجتماعية للناس أيضًا. كذلك قد يتجنبون الأماكن العامة، مثل حمام السباحة أو صالة الألعاب الرياضية، للشعور بالإحراج من مظهرهم.

إذا كنت شخصًا يرتدي دائمًا أكمامًا طويلة لتغطية الآفات الموجودة على ذراعيك، فقد يكون ذلك علامة على اضطراب كشط الجلد النفسي. من ناحية أخرى، إذا كنت تعاني من الحكة والنزيف لأنك تعاني من حالة جلدية مثل الإكزيما (التهاب الجلد التأتبي)، فهذه أمراض جلدية وليست نفسية، لذلك ستحتاج إلى تقييم من قبل طبيبك.


مضاعفات التسحج العصبي

المضاعفات الطبية المتعلقة بحك الجلد العصبي ليست نادرة الحدوث. قد يعاني الأفراد الذين ينخرطون في الكشط المتكرر من:

  • العدوى التي قد تتطلب علاجًا طبيًا بالمضادات الحيوية.
  • جروح مفتوحة وتلف ملحوظ في الأنسجة.
  • إصابات جلدية طفيفة، مثل القشور أو القروح أو الشوائب أو الآفات.
  • تندب.
  • تشويه.

كيف يتم تشخيص مرض التسحج العصبي؟

لا يمكن تشخيص اضطراب كشط الجلد ذاتيًا. على الرغم من أنك قد تشك في أن أعراضك ناتجة عن تسحج عصبي، فإن طبيبك سيرغب في استبعاد أي حالات أساسية أخرى قبل إجراء التشخيص.

بعد إجراء فحص جسدي، سيسألك طبيبك عن سلوكياتك والمشاعر التي تشعر بها أثناء أداء هذه العادة. سيحدد أيضًا ما إذا كانت الآفات أو القشور التي تكشطها ناتجة عن اضطراب جلدي أو حالة مثل الإكزيما أو الصدفية.

إذا اشتبه طبيبك في اضطراب كشط الجلد، فقد يحيلك إلى أخصائي الصحة العقلية. قد يقوم أيضًا أطباء طب الأسرة أو الأطباء الباطنيون بهذه الإحالة إذا كانوا يعتقدون أن كشط الجلد ناتج عن التوتر أو القلق أو الوسواس القهري.

“اقرأ أيضًا: متلازمة القولون العصبي


علاج التسحج العصبي

أدوية كشط الجلد
علاج التسحج العصبي

تشمل العلاجات الأولية للسلوكيات المتكررة التي تركز على الجسم التدريب على عكس العادات والتحكم في التحفيز. عند الجمع بين هذه الإستراتيجيات، تخلق فرصًا للأشخاص لإيجاد طرق جديدة لتخفيف القلق أو الانخراط في سلوكيات لا تضر الجلد (على سبيل المثال، الضغط على كرة الإجهاد أو ارتداء قفازات تجعل من الصعب كشط الجلد).

نظرًا لطبيعته المزمنة، غالبًا ما تكون هناك حاجة إلى العلاج المتخصص لاضطراب التسحج العصبي حيث نادرًا ما تختفي الأعراض بشكل مستقل. إن العلاج السلوكي والأدوية المتخصصة يمكن أن تساعد في اضطراب كشط الجلد عن طريق إعطاء التوجيه لضبط أفكارهم وأفعالهم.

العلاج النفسي

العلاج النفسي للتسحج هو علاج رائع للخط الأول للحد من الأعراض بشكل آمن وفعال، فقد ثبت أن مقابلة مستشار أو أخصائي اجتماعي أو أخصائي نفسي في عيادة خارجية لمناقشة المشكلة وتأثيرها والحلول المختلفة مفيدة.

أنواع العلاج الشائعة المستخدمة في علاج اضطراب مص الجلد هي:

  • علاج القبول والالتزام (Acceptance and commitment therapy): توجه للعلاج النفسي يعمل على تعزيز استراتيجيات الذهن لقبول جوانب الحياة غير المرغوب فيها مع بناء التزام بتغيير الأفكار والأفعال والعواطف غير المرغوب فيها.
  • العلاج السلوكي المعرفي (Cognitive behavioral therapy): أسلوب علاجي واسع يرتكز على الجوانب المترابطة للأفكار والمشاعر والسلوكيات. من خلال تغيير الأفكار وإدارة المشاعر، يهدف العلاج السلوكي المعرفي إلى إنهاء سلوكيات الانتقاء.
  • التدريب على عكس العادة (Habit reversal training): نسخة محددة من العلاج السلوكي المعرفي أصبحت النهج الأساسي عند العمل مع اضطراب التسحج والسلوكيات المتكررة الأخرى التي تركز على الجسم. يتضمن هذا النوع من العلاج تدريبًا للتوعية بالعادات، والاستجابات الحركية، وتقنيات الاسترخاء، والدعم الاجتماعي.

الأدوية المستخدمة في علاج مرض كشط الجلد النفسي

بدلاً من تقديم دواء واحد فقط، يستخدم المتخصصون أحيانًا مجموعة متنوعة من الأدوية النفسية لمعالجة أعراض كشط الجلد. كما هو الحال دائمًا، من المهم تناول جميع الأدوية على النحو الموصوف والحفاظ على اتصال واضح مع مقدم الخدمة للحد من مخاطر الآثار الضارة.

تشمل الأدوية الموصوفة بانتظام لاضطراب كشط الجلد النفسي ما يلي:

  • مضادات الاكتئاب: من خلال استهداف نظام السيروتونين في الدماغ، أظهرت هذه الفئة من الأدوية بعض النجاح في الحد من الأعراض. تشمل الخيارات فلوكستين (بروزاك) وسيتالوبرام (سيليكسا) وإسيتالوبرام (ليكسابرو) وفلوفوكسامين (لوفوكس) وسيرترالين (زولوفت).
  • مضادات الأفيون: يمكن للأدوية المستخدمة غالبًا في العلاج بمساعدة الأدوية للأشخاص الذين يعانون من اضطرابات تعاطي المخدرات أن تساعد في العلاج أيضًا، والنالتريكسون هو أحد الأمثلة المستخدمة على نطاق واسع.
  • لاموتريجين (لاميكتال): أظهر عقار يستخدم للعديد من حالات الصحة العقلية، مثل الاضطراب ثنائي القطب، لاموتريجين، نتائج مختلطة في البحث، ولكنه قد يكون دواءً مفيدًا لحك الجلد.

“اقرأ أيضًا: تدريب الكلاب على عدم العض


متى يجب الحصول على مساعدة طبية طارئة؟

إذا كنت تعتقد أنك قد تؤذي نفسك أو تحاول الانتحار، فاطلب المساعدة الطبية الطارئة فورًا.

“اقرأ أيضًا: أفضل طرق التعامل مع المراهقين


كيفية الوقاية من مرض التسحج العصبي

إذا كنت شخصًا يختار جلده باستمرار أو تم تشخيص إصابتك بالتسحج، فقد ترغب في دمج هذه النصائح حول كيفية تجنب أو تقليل فرص إيذاء جلدك دون وعي:

  • تقليم الأظافر.
  • أكياس وسائد نظيفة: يؤدي الخدش إلى فتح الجروح وأي شيء يلامس جرحًا مفتوحًا يجب أن يكون نظيفًا جدًا. لهذا السبب يجب أن تكون أغطية الوسائد نظيفة. تأكد أيضًا من نظافة فرش المكياج والهواتف المحمولة تمامًا لتجنب العدوى البكتيرية
  • ديتول – يجب استخدام مطهر قوي أثناء تنظيف الجلد والجروح المقطوعة حديثًا. هذا مهم للغاية لأن البكتيريا يمكن أن تظهر بسهولة في مثل هذه الحالات مما يجعل ديتول الحل الأفضل لإبعاد تلك البكتيريا المزعجة.
  • مطهر اليدين، والمناديل المبللة المطهرة والضمادات: حافظ على يديك نظيفة باستخدام مطهر اليدين والمناديل المبللة المطهرة. استخدم ضمادة على الجروح النازفة، حيث ستمنعك الضمادات أيضًا من حك نفس المكان مما سيسمح للجلد بالشفاء.
  • الوجبات الخفيفة: قد يبدو تناول الوجبات الخفيفة حلاً غريبًا ولكنه يبقي أصابعك وعقلك مشغولًا.
  • كرة الإجهاد: يعتقد الكثير من الناس أن إبقاء أصابعك ويديك مشغولة وتقليل التوتر في غضون ذلك يمكن أن يمنع اضطراب كشط الجلد وحثه على اللمس.
  • ملاحظة ودية: أخيرًا، احتفظ بملاحظة صغيرة لتلاحظها في مكان قريب لتذكيرك بعدم ملامسة الجلاد. هذا لا يساعدك على التذكر فحسب، بل يبقيك متحمسًا.

“اقرأ أيضًا: أفلام الرسوم المتحركة للأطفال؛ تأثيرها الإيجابي والسلبي


مشاهير أصيبو بالمرض

توليسا كونتوستافلوس هي واحدة من أوائل المشاهير المعروفين بنشر معركتها مع كشط الجلد. من المأمول أنه إذا كان هناك مشاهير آخرون يعانون أيضًا من هذه الحالة، فإنهم سوف يستلهمون شجاعتها.

“اقرأ أيضًا: الجروح المفتوحة عند الكلاب


الأسئلة الشائعة حول مرض التسحج العصبي

لماذا يعتبر كشط الجلد مرضي؟

يؤدي الألم الخفيف المصاحب لقطف قشرة الجرح إلى إفراز الإندورفين، والذي يمكن أن يكون بمثابة مكافأة، فهو يعد نشاطًا يمكن أن يساعد في تشتيت الانتباه عند الشعور بالملل أو التوتر أو القلق.

هل يمكن أن يتسبب كشط الجلد في تلف الأعصاب؟

نعم، فقد يمكن أن يتسبب أيضًا في تلف عضلات الأصابع.


يمتلك مرض التسحج العصبي (Excoriation Disorder) القدرة على إحداث مشاعر غير مرغوب فيها وآثار طبية خطيرة، لذلك يجب على الناس التعامل مع هذه الحالة بجدية، ولحسن الحظ، هناك سبب للأمل لأن هذا الاضطراب يمثل مشكلة صحية عقلية جيدة المعالجة، وهذا يعني أن الحصول على المساعدة يمكن أن يكون سريعًا وفعالًا.