آلام الكوع

تعتبر آلام الكوع (Elbow Pain) شائعة؛ وذلك نتيجة الاستخدام المفرط لمفصل الكوع والضغط الزائد عليه، فما هي أسبابها، وأعراضها، وطرق علاجها؟

معظم آلام الكوع (Elbow Pain) لها سبب بسيط للغاية وتختفي في غضون أيام قليلة، وعادةً ما يأتي الألم من توتر أو التهاب الأنسجة الرخوة مثل الأوتار، ويمكنك علاج هذا الألم بنفسك بمسكنات الألم التي لا تستلزم وصفة طبية مع بضعة أيام راحة، كذلك قد لا تحتاج إلى زيارة طبيبك، فما هي أعراض آلام الكوع؟

ما هي آلام الكوع؟

الاسم العلمي للمرضآلام الكوع
أسماء أخرىآلام المرفق
تصنيف المرضأمراض العظام والمفاصل
التخصص الطبي المعالجأخصائي أمراض عظام ومفاصل
أعراض المرضوجع حول مفصل الكوع
درجة انتشار المرضشائع
الأدوية المعالجةمسكنات الألم، وحقن الكورتيزون

ألم الكوع هو ألم حاد أو خفيف أو حارق أو ضاغط يمكن أن يكون متقطعًا أو منتظمًا بسبب إجهاد أو التواء أو كسر أو خلع أو عدوى أو حالة مناعة ذاتية أو سرطان أو صدمة في الهياكل الموجودة والمجاورة على مفصل الكوع.

قدد تؤدي بعض أسباب آلام الكوع إلى غلبة نوع من الألم على النوع الآخر، حيث أنه غير معتاد أن يلاحظ المرضى عدة أنواع من الألم.

من المهم عدم الراحة لفترة طويلة؛ لأن قلة الحركة تتسبب في تصلب مفاصلك وتضعف العضلات المحيطة بمرفقك، مما يزيد من فرصة ظهور المزيد من الأعراض، حيث يمكن أن تساعد التمارين البسيطة في تقليل المخاطر المستقبلية.


أسباب الإصابة بآلام الكوع

أسباب آلام الكوع
أسباب الإصابة بآلام الكوع

تتضمن بعض أسباب آلام الكوع والظروف التي قد تساهم في إصابات الكوع ما يلي:

  • نقص القوة أو المرونة في عضلات الساعد.
  • قلة القوة في عضلات الكتف.
  • عدم استقرار مفصل الكوع.
  • أسلوب رديء أثناء الأنشطة الرياضية (خاصةً التنس والجولف) يضع ضغطًا شديدًا على مفصل الكوع.
  • معدات رياضية غير مناسبة، مثل استخدام مضرب تنس ثقيل أو قبضة بحجم خاطئ على مضرب تنس أو مضرب جولف.
  • الحركات الخاطئة المتكررة لليدين والذراعين.
  • جعل العضلات والمفاصل تأخذ أحمالاً ثقيلة باستمرار.
  • عوامل أخرى، مثل أعراض الرقبة أو تهيج الأعصاب.

الحالات الطبية التي تسبب ألم الكوع

يمكن أن تشمل الحالات الطبية التي يمكن أن تسبب ألم الكوع الأخرى ما يلي:

  • التهاب الجراب

التهاب الجراب (Bursitis)، أو التهاب التجويف الكيسي، هو عبارة عن أكياس صغيرة تحتوي على سائل لتليين الأجزاء المتحركة، مثل المفاصل والعضلات والأوتار، وقد يكون سبب التهاب الجراب هو الاستخدام المتكرر أو الضغط المتكرر أو إصابة الكوع.

  • هشاشة العظام

تؤثر هشاشة العظام على مفصل الكوع بحيث يصبح غضروف المفصل هشًا، مما يؤدي إلى تتفكك بعض قطع الغضروف، وأيضًا تطفو داخل السائل الزلالي (سائل موجود في المفاصل)، وهذا يمكن أن يؤدي إلى ألم والتهاب.

  • الألم الرجيع

يمكن أن تؤدي إصابات عظام العمود الفقري (الفقرات) إلى تهيج الأعصاب التي تخدم الذراع، وتسبب ألمًا مرجعيًا (Referred pain) حول مفصل الكوع.

  • انحباس العصب

العصب الكعبري هو العصب الرئيسي للذراع، وإذا لم يتمكن هذا العصب من التحرك بحرية، فقد يسبب الألم عند شد الذراع، حيث يمكن للعصب الكعبري أن ينضغط عن طريق مفصل الكوع أو الفقرات، ويساهم انحباس العصب في ألم مرفق التنس في حالات معينة.

  • التواء الأربطة

ترتبط المفاصل ببعضها البعض وتدعمها مجموعة قوية من النسيج الضام تسمى الأربطة، والالتواء هو نوع من إصابات المفاصل، حيث يتميز بتمزق هذه الأربطة.

  • كسر العظام

قد يتسبب السقوط الشديد أو الضربة في الكوع إلى كسر أحد العظام.

  • الكسر القلعي

الكسر القلعي (Avulsion fracture) هو عبارة عن انقباض عضلي قوي يمكن أن يحرر الوتر ويسحب جزء من العظام، وذلك نتيجة الصدمات الجسدية.

  • التهاب العظم والغضروف السالخ

عند الأشخاص الأصغر سنًا، يمكن أن تموت قطع من الغضروف والعظم في المفصل، وذلك بسبب نقص تدفق الدم لها.


العوامل التي تزيد من خطر الإصابة بالمرض

إن عاملي الخطر الرئيسيين لألم الكوع هما الإفراط في استخدام المفصل والضغط المفرط في وقت معين على مفصل الكوع.

يُلاحظ الإفراط في الاستخدام عند الأشخاص الذين ينتجون عددًا مفرطًا من حركات الكوع (الإمساك، والرفع) أثناء العمل، أو الرياضة، أو الأنشطة المماثلة على سبيل المثال، الأفراد الذين يتطلب عملهم العديد من الحركات المتكررة للكوع أثناء تجميع المنتج قد يصابون بنوع واحد أو أكثر من آلام الكوع (التهاب الجراب، التهاب الأوتار).

بالمثل، تشمل عوامل الخطر الأخرى لألم الكوع الرياضات (مثل البيسبول والتنس) والتمارين الرياضية (مثل تمارين الضغط ورفع الأثقال) التي تتطلب إجراءات شاقة متكررة تتضمن الكوع.

في وقت معين قد يحدث تهيج لمكون المفصل أو تدميره، نتيجة الضغط المفرط على مفصل الكوع، ويسبب ذلك آلام الذراع والكوع، مثل تمزق الأربطة أو الأوتار أو حتى خلع أو كسر في أحد عظام مفصل الكوع.

قد تؤدي حوادث العمل والرياضات التي تتطلب الاحتكاك الجسدي، مثل كرة القدم وحوادث السيارات، إلى حدوث تهيج وأحيانًا إلى إصابة شديدة في المرفق، وتسبب إصابة الذراع أو الكوع إصابة في الأوعية الدموية. كذلك قد تؤدي الصدمة أو الإجهاد المتكرر أيضًا إلى التورم وضغط الأعصاب. حتى النوم على جانب واحد مع حمل الكوع على الصدر قد ينتج آلام في الكوع أثناء النهار.

يمكن أن تسبب الأمراض الالتهابية أو أمراض المناعة الذاتية آلامًا في المفاصل أو تدميرًا للمفاصل، لذا فإن مشاكل، مثل التهاب المفاصل الروماتويدي، تعرض المرضى لخطر الإصابة بألم الكوع. وبالمثل، فإن التهابات هياكل الكوع تزيد من خطر الإصابة بألم الكوع.


علامات وأعراض آلام الكوع

أعراض آلام الكوع
علامات وأعراض آلام الكوع

تشمل بعض أعراض آلام الكوع ما يلي:

  • وجع عند الراحة.
  • ألم عند صنع قبضة (مرفق لاعب الجولف).
  • ألم عند فتح الأصابع (مرفق التنس).
  • وجع حول نتوء الكوع المصاب.
  • قبضة ضعيفة.
  • الصعوبات والألم عند محاولة الإمساك بالأشياء، خاصةً مع فرد الذراع.

يجب أن تكون على علم بأعراض آلام الكوع، وبالتالي التوجه إلى طبيبك على الفور، لتجنب مضاعفات آلام الكوع.


مضاعفات آلام الكوع

بمجرد تشخيص السبب الأساسي، من المهم بالنسبة لك اتباع خطة العلاج التي صممتها أنت والطبيب لتقليل مخاطر المضاعفات المحتملة، بما في ذلك:

  • عدم الحركة الدائمة للمفاصل.
  • فقدان دائم للإحساس.
  • تلف دائم في الأعصاب (بسبب انضغاط العصب)، بما في ذلك الشلل.
  • ألم دائم أو مزمن.
  • انتشار السرطان.
  • انتشار العدوى.

كيف يتم تشخيص آلام الكوع؟

يمكن تشخيص معظم مشاكل الكوع وعلاجها بعد إجراء فحص بسيط، ومن غير المرجح أن تحتاج إلى أي اختبارات خاصة، حيث يمكنك اخبار طبيبك عن أعراض آلام الكوع التي تشكو منها.

قد يقترح طبيبك أن تخضع للأشعة السينية، والتي يمكن أن تظهر أي نمو جديد للعظام، أو أي قطع صغيرة من العظام الرخوة، أو التهاب المفاصل. نادرًا ما تكون هناك حاجة إلى فحص بالموجات فوق الصوتية أو التصوير بالرنين المغناطيسي لاستبعاد أو تأكيد التشخيص.

قد تحتاج إلى اختبار التوصيل العصبي إذا كنت تعاني من مشاكل في أعصابك، حيث يتم وضع أقطاب كهربائية صغيرة على جلدك لتحفيز الأعصاب. سيقيس هذا مدى سرعة إرسال الرسائل عبر العصب، وسيعطي طول التأخير فكرة عن مدى سوء ضغط العصب.


علاج آلام الكوع

علاج آلام الكوع
علاج آلام الكوع

يعتمد علاجك على التشخيص. لهذا السبب من الضروري معرفة سبب ألم المرفق قبل البدء في أي علاج.

استراتيجيات الرعاية الذاتية

لا يمكن معالجة الكسور والاضطرابات بمفردك. لكن يمكن علاج العديد من الحالات الأخرى باستراتيجيات رعاية ذاتية بسيطة، فهناك العديد من الطرق التي يمكنك من خلالها القيام بدور مهم لصحة مفصل الكوع.

  • الراحة

العلاج الأول للعديد من حالات الكوع الشائعة هو إراحة المفصل. الراحة تسمح للالتهاب أن يهدأ. فقط كن حذرًا من أنك لست ساكنًا لفترة طويلة جدًا، فقد تكون هناك حاجة إلى بعض الحركة لتجنب تصلب المفصل.

تجنب الأنشطة التي تسبب أعراض آلام الكوع أو تزيدها سوءًا، حيث يمكن أن تؤدي الحركات المتكررة، والضغط الشديد لفترة طويلة جدًا، ورفع الأشياء الثقيلة إلى تفاقم بعض الظروف.

  • الثلج

غالبًا ما تستخدم عبوات الثلج لعلاج آلام الكوع، وخاصةً التهاب اللقيمة والتهاب الجراب. إنه مفيد للغاية في المراحل المبكرة.

ضع الثلج على مرفقك لمدة 15 إلى 20 دقيقة، ثلاث مرات يوميًا. من الجيد أيضًا وضع الثلج على مرفقك لمدة 15 دقيقة بعد استخدام ذراعك. لكن تذكر أن تضع منشفة بين كيس الثلج وجلدك.

  • تمارين الإطالة

يمكن أن يؤدي شد العضلات والأوتار حول مفصل الكوع إلى منع التصلب وتحسين المرونة. قد ترغب في العمل مع معالج فيزيائي أو مهني لتعلم الطريقة الصحيحة للتمدد في ضوء حالتك. بمجرد أن تعرف أكثر تمارين الإطالة فاعلية، يمكنك استخدامها بنفسك.

ارتداء دعامة أو وسادات الكوع

بالنسبة لالتهاب اللقيمة الجانبي، قد يوصي مقدم الرعاية الصحية بدعامة مضادة للقوة. إنه حزام مرن يتم ارتداؤه على بعد بوصة أو اثنتين أسفل مرفقك، حيث تضغط الدعامة على عضلات الساعد لتقليل التوتر على الوتر.

في البداية، يمكنك ارتداء الدعامة طوال الوقت. بمجرد أن يخف الألم، سترتديه أثناء الأنشطة التي تضغط على الذراع. علاوة على ذلك، يمكن استخدام وسادات الكوع لعلاج الجراب أو متلازمة النفق المرفقي.

  • العلاج الطبيعي

يعد العلاج الطبيعي جزءًا مهمًا من خطة العلاج لمعظم حالات جراحة العظام، حيث يبدأ عادةً بمجرد أن يخف الألم الحاد.

يستخدم المعالجون الفيزيائيون طرق مختلفة لبناء القوة والقدرة على الحركة ومساعدة المرضى على العودة إلى مستوى نشاطهم الطبيعي. بالإضافة إلى تقوية عضلات الساعد، يمكن أن يساعد العلاج الطبيعي في منع الإصابة أو الألم في المستقبل.

  • الجراحة

تحتاج بعض أسباب آلام الكوع إلى الجراحة. يتم أحيانًا علاج كسور الكوع والخلع ومتلازمة النفق المرفقي والتهاب اللقيمة الإنسي بجراحة تقليدية مفتوحة. لكن بالنسبة للحالات الأخرى، مثل جراحة كوع التنس والتهاب اللقيمة الجانبي والتهاب مفصل الكوع، تعد جراحة الكوع بالمنظار خيارًا أفضل.

  • الأدوية المستخدمة في علاج آلام الكوع

غالبًا ما تستخدم مسكنات الألم غير الستيرويدية المضادة للالتهابات لعلاج آلام الكوع، حيث يتم وصفها عادةً لالتهاب المفاصل والتهاب الجراب والتهاب الأوتار.

يمكن لحقن الكورتيزون أيضًا علاج الالتهاب، حيث يتم حقن الكورتيزون أحيانًا في وتر عضلة العضد لتخفيف التورم والألم، كما يمكن استخدامه لالتهاب الجراب الذي لا يتحسن بعد ثلاثة إلى ستة أسابيع من العلاجات الأخرى.

“اقرأ أيضًا: خلطات تبيض الركب والأكواع


متى يجب الحصول على مساعدة طبية طارئة؟

تتحسن معظم حالات آلام الكوع من تلقاء نفسها أو من خلال علاجات المساعدة الذاتية البسيطة. لكن يجب أن ترى الطبيب إذا:

  • لم يتحسن ألمك بعد أسبوعين من تناول المسكنات وإراحة كوعك، ولم تتعرض لإصابة أو عدوى.
  • لديك وخز أو تنميل أو ضعف في ذراعك أو يدك.

يجب عليك زيارة قسم الحوادث والطوارئ في المستشفى إذا:

  • لاحظت أعراضًا، مثل الألم الشديد الذي يمنعك من تحريك ذراعك، والتورم، والحمى، والحرارة والاحمرار، حيث يمكن أن تكون هذه علامات للعدوى في بعض الأحيان.
  • كنت تعتقد أنك كسرت مرفقك، فمن المحتمل أن يتبع ذلك إصابة واضحة، مثل الاصطدام المباشر أو الوقوع، حيث سيسبب الكسر الألم وعادةً ما يكون هناك كدمات وتورم.

“اقرأ أيضًا: جراحة استبدال مفصل الورك


كيفية الوقاية من آلام الكوع

تحدث معظم اضطرابات الكوع نتيجة الإفراط في الاستخدام والإصابة، ويمكنك منعها من خلال:

  • تصحيح الأساليب الرياضية غير الملائمة.
  • استخدام قبضة بحجم مناسب على المعدات الرياضية.
  • الإحماء والتمدد بشكل صحيح.
  • استخدام حشوة الكوع
  • من المهم أيضًا أخذ فترات راحة من المهام المتكررة. لذلك مارس التمارين التي يمكن أن تساعد في تقوية العضلات حول مفصل الكوع.

تحدث إلى مقدم الرعاية الصحية الخاص بك للحصول على المشورة والتوصيات بخصوص الوقاية من آلام الكوع.

“اقرأ أيضًا: عملية تبديل مفصل الركبة


مشاهير أصيبو بالمرض

قد أعلن جيمس جوردن، لاعب كرة القاعدة “البيسبول” في الولايات المتحدة، عن إصابته بآلام الكوع منذ 15 عامًا.


الأسئلة الشائعة حول آلام الكوع

كم من الوقت تستغرق إصابات الكوع للشفاء؟

قد تحتاج إلى ارتداء حمالة أو جبيرة لمدة تتراوح من أسبوعين إلى ثلاثة أسابيع حتى يتعافى مرفقك، حيث يتعافى معظم الناس تمامًا من التواء بسيط في المرفق في حوالي 4 أسابيع.

هل يمكن أن يكون ألم الكوع بسبب مشاكل في القلب؟

يمكن أن تسبب مشكلة في مكان آخر من الجسم، مثل النوبة القلبية، ألمًا رجعيًا في الكوع.


إذا كنت تعاني من آلام الكوع (Elbow Pain)، فاستشر مقدم الرعاية الصحية الخاص بك، حيث يمكن أن يساعدك التشخيص الدقيق على الشعور بالثقة في أنك ومرفقك ستعودان بأفضل حال برعاية وعلاج مناسب.

فهرس على قوقل نيوز

تابعنا الأن