اضطراب ضغط الدم

اضطراب ضغط الدم

يعد اضطراب ضغط الدم من الاضطرابات المتعلقة بالصحة النفسية والجسدية. كما يعتبر من حيث المفهوم الانخفاض والارتفاع المفاجئ لضغط الدم.

اضطراب ضغط الدم لا يعد من الأمراض الصحية الخطيرة التي تؤثر بالسلب على صحة المريض، ولكن عند تناول بعض الأدوية دون استشارة طبيب متخصص من الممكن أن تسبب بعض الأضرار الصحية التي تؤدي إلى تقلبات الارتفاع والانخفاض المستمر، فما هو مفهوم ضغط الدم، وما هي عوامل ومضاعفات وطرق الوقاية من اضطراب ضغط الدم؟


ما هو مفهوم اضطراب ضغط الدم؟

يعد اضطراب ضغط الدم من الاضطرابات المتعلقة بالصحة النفسية والجسدية، ويعاني منه الأفراد على مستوى كافة الفئات العمرية. كما يعتبر من حيث المفهوم الانخفاض والارتفاع المفاجئ لضغط الدم، ومن الممكن أن تكون حالة صحية طارئة، ولكنها تؤثر بالسلب على صحة المريض. لذلك يجب اتباع نمط غذائي ودوائي صحي للحد من اضطراب ضغط الدم.


معدل ضغط الدم

تعمل بعض الأجهزة المختلفة بالجسم على تنظيم معدل ضغط الدم المتقلب طيلة الوقت ذلك بالاعتماد على بعض العوامل، مثل: التوتر، ردة الفعل العاطفية، معدل النشاط، إيقاعات الجسم اليومية، عملية الهضم، النوم.

كما يحتوي الجسم على العديد من الآليات ويعملان جنبًا للجنب للسيطرة على ضغط الدم، وكمية الدم التي يقوم القلب بضخها، وحجم الدم في المجاري الدموية، وقطر الشرايين، ولكن هذه الآليات لا تعمل على وتيرة واحدة، ومن الممكن أن يحدث بها خللٌ يؤدي إلى اضطراب ضغط الدم.

“اقرأ أيضًا: النظام الغذائي لمرضى الضغط


عوامل اضطراب ضغط الدم

مضاعفات اضطراب ضغط الدم
عوامل اضطراب ضغط الدم

يوجد عدة عوامل لها تأثير ملحوظ في ضغط الدم من حيث الارتفاع والانخفاض المستمر لعدة أيام، حتى اختفاء السبب أو التعرف على طرق علاجه، ومن أهم العوامل ما يلي:

التوتر العصبي

يعتبر التوتر العصبي من أهم الأسباب الرئيسية المسببة لحدوث اضطراب ضغط الدم، فحينما يتعرض الشخص لموقف انفعالي يزداد تدفق الدم، وتتسارع نبضات القلب بصورة سريعة. لذلك يرتفع ضغط الدم، ومع الهدوء والعودة للحالة الطبيعية يقل تدفق الدم بصورة سريعة. لذلك تختلف استجابة الجسم تبعًا للحالة العاطفية، والمواقف الحياتية.

اضطرابات الغدة الكظرية

تعد الغدة الكظرية أحد الغدد الصماء المتواجدة بالجسم. كما تعمل على إفراز الهرمونات المسؤولة عن إعداد وتنظيم بعض العمليات الحيوية، وعند حدوث أي خلل في هذا النظام تتأثر معدلات إفراز بعض الهرمونات، مثل: هرمون الألدوستيرون، وهو من الهرمونات المتحكمة في ضغط الدم. لذلك عدم الانتظام في إفراز هذا الهرمون يسبب تقلبات ضغط الدم بين الارتفاع والانخفاض.

الأدوية

إن تناول بعض الأدوية دون استشارة الطبيب يسبب حدوث اضطراب ضغط الدم، مثل: أدوية البرد التي يتم تداولها بكثرة دون استشارة الطبيب، مما يعرض حياتهم للخطر، وأدوية الحساسية، ومضادات الالتهاب(anti-inflammatories)، بالإضافة إلى بعض المسكنات.

الأطعمة والمشروبات

إن تناول بعض الأطعمة والمشروبات يحد من معدل ضغط الدم بشكل مؤقت. كما يتسبب في تغيير نمط ضغط الدم المعتاد بالنسبة للشخص. كذلك الأشخاص الذين يعانون من مرض انخفاض ضغط الدم ويقومون بتناول الأطعمة التي تحتوي على الصوديوم بنسبة عالية، لتقليل ضغط الدم، ولكن هذا لا يضع حلًا للمشكلة بل يجعلها تتفاخم ومن الممكن أن يرتفع ضغط الدم.

“اقرأ أيضًا: النظام الغذائي لمرضى الفيبروميالجيا


مضاعفات اضطراب ضغط الدم

يعد الخلل في مستوى ضغط الدم مؤشرًا على عدم وجود مشكلة صحية كبيرة في أغلب الأوقات، ورغم ذلك من الممكن أن تكون علامة تحذير لبعض الأشخاص عن وجود مشاكل صحية في المستقبل، وهي:

الإصابة بارتفاع ضغط الدم المزمن

يحدث مرض ارتفاع ضغط الدم بشكل تدريجي ولا يتطور بشكل سريع. لذلك الرصيد المعتدل من ضغط الدم سوف يجعلك تتجنب حدوث هذه المشكلة المزمنة.

الإصابة بأمراض القلب

اتضح أن الأشخاص المصابون باضطراب ضغط الدم هم الأكثر تعرضًا للإصابة بالسكتة الدماغية، وقصور في القلب.

“اقرأ أيضًا: النظام الغذائي لمرضى القلب والشرايين


طرق الوقاية من اضطراب ضغط الدم

إن اضطراب ضغط الدم لا يعد من الأمراض الصحية الخطيرة، ولكن عند تناول بعض الأدوية الخاطئة تؤثر بالسلب على صحة المريض، وتعرضه لبعض المضاعفات الصحية، لذلك توجد عدة طرق للوقاية تحد من هذه المضاعفات، من أهمها:

  • التوجه لقياس ضغط الدم مرة أو أكثر في اليوم. كذلك عند التعرض أيضا لبعض المواقف الطارئة، أو تناول بعض الأطعمة التي تخفض أو ترفع ضغط الدم.
  • التحدث إلى الطبيب المعالج عند وجود تغيرات ملحوظة في ضغط الدم لعدة أيام متتالية.
  • ممارسة التمارين الرياضية يحسن من ضغط الدم.
  • البعد عن تناول أي أدوية للضغط دون استشارة الطبيب.
  • الالتزام بنظام غذائي صحي، والبعد عن الأطعمة المسببة لحدوث تقلبات ضغط الدم.
  • النوم الصحي المنتظم يؤدي إلى استقرار ضغط الدم.
  • التحكم في الانفعالات العصبية، وتجنب التعرض للضغط العصبي.
  • البعد عن تناول أدوية الضغط عند التعرض للحالات الآتية: التوتر، القلق، الغضب، الخوف.
  • الاهتمام بتناول كميات كبيرة من المياه للمساعدة على تدفق الدم بصورة صحية، والحد من اضطرابات ضغط الدم.

اضطراب ضغط الدم يعد من الأمراض التي تمثل ذعرًا كبيرًا بالنسبة لبعض الأشخاص الذين يعانون من هوس العناية بالصحة الجسدية، ولكن أظهرت بعض الإحصائيات بأن هذا مرض لا يشكل خطورة إلا في حالة تناول بعض الأدوية الخاطئة، أو عدم اتباع نظام غذائي صحي. لذلك يجب الانتباه الجيد لمحتويات هذا المقال للتعرف على عوامل وطرق الوقاية من تقلبات ضغط الدم.

فهرس على قوقل نيوز

تابعنا الأن

مقالات هامة
تعليقات (8)

إغلاق