اختبارات حساسية الجلد

اختبارات حساسية الجلد

اختبارات حساسية الجلد يتم فيها تعريض الجلد لمحسسات مختلفة ثم يلاحظ الفاحص أي رد فعل يبديه الجلد عليها. ما هي أهم المعلومات حولها؟

اختبارات حساسية الجلد تتضمن اختبار وخز الجلد واختبار حقن الجلد وكذلك اختبار البقعة. علاوة على ذلك، يتم فيها استخدام محسسات مختلفة حيث يتم تعريض الجلد لها ومراقبة رد فعله.


ما هي اختبارات حساسية الجلد؟

في البداية، تعتبر هذه الاختبارات بالغة الأهمية ويتم إخضاع المريض لها قبل إعطائه بعض الأدوية لمعرفة فيما لو كان لديه أي حساسية عليها. حيث يتم تعريض الجلد لمحسسات مختلفة. ثم، مراقبة ردة فعله تجاهها.


متى تقوم باختبارات حساسية الجلد؟

تستخدم هذه الاختبارات لأسباب عديدة كتشخيص أسباب الحساسية. منها على سبيل المثال:

  • حمى القشّ أو ما يعرف بالتهاب الانف التحسسي.
  • مرض الربو التحسسي.
  • الإكزيما الجلدية (التهاب الجلد).
  • حساسية تجاه بعض أنواع الأطعمة.
  • التحسس تجاه البنسلين.
  • حساسية تجاه لدغة النحلة.

اقرأ أيضاً: مرض الفقاع الشائع.


هل اختبارات حساسية الجلد خطيرة؟

في الحقيقة، تعتبر هذه الاختبارات بمعظم الحالات آمناً تماماً للبالغين وكذلك المراهقين والأطفال بالإضافة إلى الرّضّع. لكن رغم ذلك يوصي الطبيب بتجنب إجراءها في عدّة حالات.


حالات لا يتوجّب فيها إجراء الاختبارات

هناك مجموعة حالات يتعذر إجراء الاختبارات فيها، نذكر منها على سبيل المثال:

التعرض لرد فعل تحسسي سابق

في الحقيقة، إن التعرض لرد فعل تحسسي شديد سابقاً يمكنه أن يتسبب لك بمشكلة في حال خضوعك للاختبار. علاوة على ذلك، قد تكون حياتك بخطر بحال تم تعريضك للمحسس خلال الفحص.

أدوية تتداخل مع اختبارات حساسية الجلد

يتوجب على المريض قبل الخضوع للاختبار أن يخبر الطبيب بجميع الأدوية التي يواظب عليها. فهناك أدوية تعطي نتائج تحسسية قد تجعل نتائج الاختبار خاطئة. ولأن الجسم يقوم بالتخلص من الأدوية بمعدل مختلف قد يطلب الطبيب إيقاف الأدوية لمدة 10 أيام. في الحقيقة هناك مجموعة أدوية تتعارض مع نتائج اختبارات حساسية الجلد، نذكر منها على سبيل المثال:

  • مضادات الهيستامين.
  • أدوية علاج الاكتئاب.
  • بعض من أدوية علاج حرقة المعدة.

من الجدير ذكره، أن الطبيب هو صاحب القرار بشأن الاستمرار بهذه الأدوية أو إيقافها مؤقتاً للخضوع لاختبارات حساسية الجلد.

وجود أمراض جلدية محددة

هناك أمراض جلدية مثل الإكزيما ومرض الصدفية يمكنها أن تترك تأثيراً واضحاً على جلد الظهر أو الجلد بشكل عام. نتيجة ذلك، لا تتوفر ساحة جلدية سليمة للقيام بالاختبار. علاوة على ذلك، تلعب كتوبية الجلد دوراً سيئاً في إعطاء نتائج اختبار غير سليمة.

اقرأ أيضاً: مرض الحزاز المسطح.


إجراءات إضافية قد يحتاج لها المريض

في الحقيقة، هناك مرضى يبدون حساسية تجاه الاختبار ولا يتمكن الطبيب من القيام بهذا الفحص لهم. لذلك، قد تفيد اختبارات كشف الأجسام الضدية للغلوبولين المناعي E بالدم في مثل حالتهم. لكن، من الجدير ذكره أن مثل هذه الاختبارات الدموية لا تجرى لمن لديه حساسية على البنسلين.

هل هذه الاختبارات موثوقة؟

إن اختبارات حساسية الجلد من الاختبارات الموثوقة التي تشخص حساسية المريض تجاه مختلف الجزيئات المحمولة بالهواء. منها على سبيل المثال نذكر:

  • حبوب إلقاح الأزهار.
  • وبر وفراء الحيوانات المختلفة.
  • الغبار والعثّ المنزلي.
من الجدير ذكره، أن اختبارات الحساسية تجاه الأغذية قد تكون معقدة وتستوجب إجراء فحوص أخرى.

مخاطر اختبارات حساسية الجلد

إن أكثر التأثيرات الجانبية شيوعاً لهذا الفحص هو ظهور النتوءات الجلدية المحمرة التي تأخذ شكلاً يشبه التورّم. علاوة على ذلك، إن ردود الفعل هذه يشيع ظهورها خلال الاختبار لكن في بعض الحالات تظهر بعد الاختبار بساعات قليلة وتستمر عدة أيام حيث ترافقها الحكة وحس الانزعاج.

حالات نادرة

قد يحدث رد فعل شديد بحالات نادرة جداً. لذلك، يستوجب إجراء الاختبار في المستشفى أو في مركز مجهّز بحال حدث أي طارئ.

اقرأ أيضاً: تنظير عنق الرحم.


خلال إجراء اختبارات حساسية الجلد

يتم القيام بهذا الاجراء في مركز متخصص وعادة يستغرق 20 – 40 دقيقة. علاوة على ذلك، بعض الاختبارات تبدي حساسية فورية وتظهر نتائجها بسرعة وفي غضون دقائق معدودات. لكن، هناك اختبارات تبدي نتائج حساسية متأخرة قد تتطور على مدى أيام.


اختبار وخز الجلد

اختبار وخز الجلد
يتم وخز الجلد بأبرة خاصة بالاختبار بعد وضع المستخلص المحسس.

يسمى هذا الاختبار أيضاً باختبار البزل أو الخدش. علاوة على ذلك، يتم فيه التحقق من وجود رد فعل تحسسي تجاه ما يزيد عن 50 مادة محسسة وفي اللحظة نفسها.

متى يجرى اختبار وخز الجلد؟

يتم إجراؤه لمعرفة فيما لو كان هناك أي رد فعل تحسسي تجاه العفن والغبار وحبوب اللقاح كغيره من اختبارات الحساسية الجلدية. إضافة إلى ذلك، يتم إجراؤه على ساعد الشخص وعند الأطفال يشيع إجراؤه على الظهر.

هل اختبار وخز الجلد مؤلم؟

في الحقيقة لا يعتبر اختباراً مؤلماً فهو يستخدم أبراً ذوات رؤوس دقيقة بالكاد تخترق جلد الشخص. وكل ما يمكن أن يزعج المريض لا يتعدى حدوث نزف طفيف أو إحساس بالخدر.

كيف يجرى اختبار وخز الجلد؟

تنظف منطقة الفحص أولاً بالكحول. ثم، يتم رسم علامات صغيرة على الجلد من قبل الفاحص. يتلو ذلك وضع قطرة من المحسس بجانب كل علامة مرسومة وفي النهاية تستخدم الأبرة لوخز المنطقة المغطاة بالقطرة. من الجدير ذكره، أنه يتم استخدام أبرة خاصة لكل قطرة أو مستخلص.

  • ليعرف الطبيب إذا كان اختبار الحساسية يتفاعل مع جلدك بالشكل المرغوب يجرى حقن مادتين إضافيتين هما:

الهيستامين

لدى معظم الأشخاص يؤدي الهيستامين لاستجابة الجلد برد فعل تحسسي. فعلى سبيل المثال، إذا لم يستجب الجلد للهيستامين فإنه لن يكون قادراً على إبداء أي رد فعل تجاه الاختبار حتى لو كان لديك حساسية.

محلول ملحي (الغليسرين)

لدى كثير من الناس لا تسبب هذه المواد أي رد فعل. لذلك، عندما يتحسس جلد المريض على هذه المواد يعني ذلك أن بشرته حساسة للغاية وسيتوجب على الفاحص الحذر بتفسير نتائج اختبارات حساسية الجلد.

  • بعد 15 دقيقة من قيام الفاحص بوخز جلدك:
  • تبدأ مراقبة ردود فعل الجلد في حال أبدى أي حساسية.
  • بحال كنت تعاني من رد فعل تحسسي تجاه أحد المواد سيظهر النتوء الأحمر والاحمرار والحكة (كاللدغة).
  • سيقوم الفاحص بقياس حجم النتوء الذي ظهر ثم تسجل نتائج الاختبار.
  • أخيراً، سيتم تنظيف البشرة من المواد المحسسة.

اختبار حقن الجلد

أحد أنواع اختبارات حساسية الجلد هو اختبار حقن الجلد. حيث يتم فيه استخدام محقنة وأبرة خاصة لحقن كمية قليلة من مسببات رد الفعل التحسسي في جلد الذراع فقط. ثم، يكون على المريض الانتظار مدة 15 دقيقة بعدها يقوم الفاحص بتسجيل نتائج اختبار حقن الجلد. من الجدير ذكره، أن هذا الاختبار يجرى لفحص وجود أي رد فعل تحسسي تجاه البنسلين أو تجاه سموم الحشرات.


من اختبارات حساسية الجلد اختبار البقعة

اختبار البقعة
لاحظ أشكال اللصقات الجلدية المستخدمة في اختبار البقعة.

يتم إجراء اختبار البقعة لكشف وجود حساسية تجاه مادة معينة قد تسبب تحسس الجلد بالتماس معها. علاوة على ذلك، من شأن اختبار البقعة أن يكشف وجود تحسس متأخر في الجلد والذي قد يستغرق ظهوره أيام عدة.

كيف يجرى اختبار البقعة؟

في اختبار البقعة لا تستخدم أي أبرة بل يتم وضع مسببات التحسس على مواد لاصقة (لاصقات) على الجلد. علاوة على ذلك، قد يتعرض جلد الشخص إلى ما يقارب 20-30 مادة محسّسة. من هذه المواد على سبيل المثال:

  • اللاتكس.
  • بعض العطور.
  • أنواع من الأدوية.
  • صبغات الشعر.
  • معادن وراتنجات مختلفة وغيرها.
من الجدير ذكره، أنه سيتوجب على الشخص الالتزام بارتداء هذه اللصاقات مدة لا تقل عن 24 ساعة. إضافة إلى ذلك، سيتوجب عليه طوال هذه المدة أن يتجنب الاستحمام أو القيام بأي نشاط يسبب له التعرق. وفي النهاية، تتم إزالة اللصاقات في عيادة طبيب متخصص يقوم بتسجيل نتائج الاختبار.

نتائج اختبار حساسية الجلد

يجب التنويه إلى أن الاختبار قد لا يعطي نتائج دقيقة أحياناً. فعلى سبيل المثال، يعطي نتائج تشير لوجود حساسية وأنت ليس لديك حساسية (إيجابية كاذبة) أو العكس. إلى جانب ذلك، تكون خطة علاج حالات التحسس بالأدوية أو علاجات مناعية أو أُخرى تعني بتعديل نظامك الغذائي ونشاطاتك اليومية.


إن اختبارات حساسية الجلد Allergy Skin Tests من الفحوص المهمة في عيادات طب الجلد ويجب الاهتمام بنتائجها قبل تطبيق المستحضر الدوائي.

فهرس على قوقل نيوز

تابعنا الأن

مقالات هامة
تعليقات (0)

إغلاق