تحليل هرمون الكالسيتونين

تحليل هرمون الكالسيتونين من الفحوصات الهامة لسرطان الغدة الدرقية. فما أهمية هذا التحاليل وكيف تقرأ نتائج تحليل هرمون الكالسيتونين؟

الكالسيتونين Calcitonin هو أحد أنواع دلالات الأورام، ودلالات الأورام هي مواد تصنعها الخلايا السرطانية أو الخلايا الطبيعية استجابة لوجود سرطان بالجسم. فما أهمية تحليل هرمون الكالسيتونين Calcitonin Test أو ما يُعرف أيضًا بتحليل الثيروكالسيتونين، وكيف تقرأ نتائج هذا الفحص بطريقة سليمة؟


ما هو تحليل هرمون الكالسيتونين؟

يتم إجراء هذا الفحص لقياس كمية الكالسيتونين بالدم. والكالسيتونين هو هرمون تفرزه الغدة الدرقية، وهي غدة صغيرة على شكل فراشة تقع بالقرب من الحلق. يساعد هذا الهرمون على تنظيم كيفية استخدام الجسم للكالسيوم.

في حال زاد مستوى هذا الهرمون عن المستوى الطبيعي، فقد يكون ذلك مؤشرًا على الإصابة بأحد أنواع سرطانات الغدة الدرقية يُعرف باسم سرطان الغدة الدرقية النخاعي. من ناحية أخرى، فإن ارتفاع مستوى الكالسيتونين قد يكون مؤشرًا أيضًا على الإصابة بأمراض الغدة الدرقية التي قد تزيد من فرص تعرضك للإصابة بسرطان الغدة الدرقية النخاعي، وتشمل هذه الأمراض:

  • تضخم خلايا C

وهي حالة مرضية تسبب نموًا غير طبيعي للخلايا في الغدة الدرقية.

  •  الورم الصماوي المتعدد من النوع 2

وهو مرض وراثي نادر يسبب نمو الأورام في الغدة الدقية وغدد أخرى في جهاز الغدد الصماء، وجهاز الغدد الصماء هو عبارة عن مجموعة من الغدد التي تتحكم في مجموعة متنوعة من الوظائف المهمة في الجسم، بما في ذلك كيفية استخدام وحرق الجسم للطاقة (عملية الأيض).

الأسماء الأخرى للتحليل: ثيروكالسيتونين، تحليل CT، تحليل hCT.

ما أهمية تحليل هرمون الكالسيتونين؟

غالبًا ما يُستخدم تحليل الثيروكالسيتونين من أجل:

  • المساعدة في تشخيص تضخم خلايا C فضلًا عن سرطان الغدة الدرقية النخاعي.
  • اكتشاف ما إذا كان علاج سرطان الغدة الدرقية النخاعي فعالًا ويؤتي ثماره.
  • اكتشاف ما إذا كان سرطان الغدة الدرقية النخاعي قد عاود الظهور مجددًا بعد الخضوع للعلاج.
  • فحص الأشخاص ممن لديهم تاريخ عائلي مرضي من الإصابة بالورم الصماوي المتعدد من النوع 2.

لماذا أحتاج إلى إجراء تحليل هرمون الكالسيتونين؟

قد تحتاج لإجراء تحليل الثيروكالسيتونين في حال:

  • كنت تخضع للعلاج من سرطان الغدة الدرقية النخاعي، فقد يظهر التحليل ما إذا كان العلاج فعالًا أو لا.
  • كنت قد أنهيت العلاج، لمعرفة ما إذا عاود السرطان الظهور مجددًا.
  • وجود تاريخ عائلي مرضي من الإصابة بالورم الصماوي من النوع الثاني.

قد تحتاج أيضًا للخضوع لهذا الفحص إذا لم يتم تشخصيك بالسرطان، ولكنك تعاني من أعراض أمراض الغدة الدرقية، والتي تشمل:

  • وجود كتلة في مقدمة العنق.
  • تورم الغدد الليمفاوية في الرقبة.
  • ألم في الحلق و/ أو الرقبة.
  • صعوبة في البلع.
  • تغير في الصوت مثل وجود بحة.

“اقرأ أيضًا: استئصال الغدد جارات الدرقية


ماذا يحدث أثناء فحص الكالسيتونين؟

  1. خلال الفحص، سيقوم المختص بسحب عينة دم من وريد بذراعك مستخدمًا في ذلك إبرة صغيرة.
  2. بمجرد دخول الإبرة، ستتجمع عينة الدم في أنبوب اختبار.
  3. قد تشعر بألم بسيط يشابه اللسع عند اختراق الإبرة للجلد أو خروجها منه.
غالبًا لا تزيد مدة فحص الكالسيتونين عن خمس دقائق.

هل هناك أي استعدادات عليّ القيام بها قبل إجراء الفحص؟

قد تحتاج إلى الصيام (الامتناع عن الطعام أو الشراب) لعدة ساعات قبل تحليل هرمون الكالسيتونين. سيخبرك الطبيب إذا كنت بحاجة إلى الصيام وما إذا كان هناك أي تعليمات خاصة يجب عليك اتباعها.

ما هي المخاطر المترتبة على إجراء هذا الفحص؟

عادة لا تترتب مخاطر كبيرة على إجراء فحوصات الدم. قد تشعر بألم خفيف أو ازرقاق مكان دخول الإبرة، لكن هذه الأعراض ستختفي سريعًا.
“اقرأ أيضًا: هرمونات الغدد الصماء

كيف تقرأ نتائج تحليل فحص هرمون الكالسيتونين؟

تحليل الكالسيتونين
تحليل hCT، تحليل الثيروكالسيتونين

قد تختلف نتائج الاختبار حسب العمر والنوع والتاريخ المرضي والطريقة المستخدمة في تحليل العينة، بالإضافة لعوامل أخرى. قد لا تعني نتائج الاختبار أنك تعاني من مشكلة صحية، لذلك اسأل طبيبك عما تعنيه نتائج الفحص بالنسبة لحالتك الصحية. يُقاس الكالسيتونين بالبيكوجرام لكل ملليلتر (pg/mL). المستوى الطبيعي للهرمون بالجسم هو:

  • 8.4 بيكوغرام/ مل أو أقل للرجال.
  • 5.0 بيكوغرام/ مل أو أقل للنساء.

ارتفاع مستوى هرمون الكالسيتونين

في حال أظهر تحليل هرمون الكالسيتونين ارتفاعًا في مستوى الهرمون، فقد يعني ذلك أنك تعاني من تضخم الخلايا C أو سرطان الغدة الدقية النخاعي. أما إذا كنت بالفعل تخضع لعلاج سرطان الغدة الدرقية، فقد يعني ارتفاع مستويات الكالسيتونين أن العلاج ليس فعالًا، أو أن السرطان قد عاود الظهور مجددًا.
إذا كانت مستوياتك مرتفعة، فربما تحتاج لإجراء المزيد من الفحوصات حتى يتمكن الطبيب من تشخيص الحالة بشكل سليم. وتشمل هذه الفحوصات: تصوير الغدة الدرقية و/ أو خزعة، كذلك فحوصات الدم.
  • فحص الغدة الدرقية هو فحص تصوير تُستخدم فيه الموجات الصوتية لفحص الغدة الدرقية.
  • أما الخزعة فهي إجراء يقوم خلاله الطبيب بأخذ عينة من الأنسجة أو الخلايا لفحصها.
  • فحوصات الدم مثل تحليل T3 وT4 وTSH.
وتجدر الإشارة إلى أن أنواع أخرى من السرطان مثل سرطان الثدي، الرئة والبنكرياس قد تسبب مستويات عالية من الكالسيتونين.

انخفاض مستوى الكالسيتونين

أما إذا كانت مستويات الهرمون منخفضة، فقد يعني ذلك أن علاج السرطان فعال أو أنك تعافيت من السرطان بعد العلاج. من ناحية أخرى، فإن انخفاض مستوى الكالسيتونين لا يعني استبعاد سرطان الغدة الدرقية النخاعي، فرغم أن معظم المصابين بالمرض لديهم مستويات عالية من الهرمون فإن 30% ممن لديهم سرطان الغدة الدرقية النخاعي أو ورم صماوي متعدد من النوع الثاني في العائلة لديهم مستويات طبيعية من الكالسيتونين.

هل هناك أي مشكلات صحية أخرى قد تسبب ارتفاع الكالسيتونين؟

  • متلازمة زولينجر إليسون.
  • الأورام السرطانية سواء كانت معوية أو معدية أو قصبية.
  • الفشل الكلوي المزمن.
  • فقر الدم الخبيث.

لماذا لا يتم إجراء هذا الفحص ضمن الفحوصات الروتينية؟

تضخم الخلايا c وسرطان الغدة الدرقية النخاعي نادران للغاية، لذلك لا يتم تضمين فحص هرمون الكالسيتونين ضمن الفحوصات الروتينية.


هل هناك أي شيء آخر أحتاج لمعرفته؟

إذا كنت قد خضعت للعلاج من سرطان الغدة الدرقية النخاعي، فمن المحتمل أن يتم فحصك بانتظام لمعرفة ما إذا كان العلاج فعالًا أو لا.
من ناحية أخرى، قد تخضع لإجراء فحص الكالسيتونين بانتظام إذا كان لديك تاريخ عائلي للإصابة بالورم الصماوي المتعدد من النوع الثاني. يمكن أن يساعد الفحص في اكتشاف تضخم الخلايا C أو سرطان الغدة الدرقية النخاعي بشكل مبكر.
قد تزيد مستويات الكالسيتونين في الجسم في حال استخدام أدوية مثل الإبينفرين والجلوكاجون وموانع الحمل الفموية، وعادة ما تكون مستوياته أعلى عند الأطفال حديثي الولادة وكذلك لدى النساء أثناء الحمل.

في حال طلب منك الطبيب إجراء تحليل هرمون الكالسيتونين، لا تتردد أو تتأخر، فالاكتشاف المبكر للسرطان يساعد في نجاح العلاج والشفاء من المرض.

فهرس على قوقل نيوز

تابعنا الأن