الدوار (الدوخة)؛ الأسباب والأعراض والعلاج وطرق الوقاية

الدوار، أو الدوخة، وبالإنجليزية تسمى Vertigo، ما هي أسباب الشعور بالدوار، والأعراضه المصاحبة له، وكيفية التعامل معه وعلاجه، والوقاية منه؟

الدوار أو الدوخة هو حالة تجعلك تشعر بعدم الاتزان. فقد تشعر أنك أو كل شيء من حولك يتحرك أو يدور. قد تشعر أيضًا أنك تُسحب أو تتجه من جانب إلى آخر.

نبذة عن الدوار 

الدوار أو الدوخة هي الشعور المحير بعدم التوازن أو الدوخة. قد تشعر أنك على وشك الإغماء أو أن محيطك يتحرك أو يدور حولك.

تحدث كل تلك الأعراض أحيانًا مع الغثيان أو القيء. الدوخة ليست حالة طبية من تلقاء نفسها. إنه أحد أعراض سبب خفي ورائها.

“اقرأ أيضاً: دواء سولبادين


أسباب الإصابة بالدوار 

كما هو متفق عليه أن الدوخة عرضاً وليس مرض، وهناك عدة أسباب لشعورك بالدوخة.

  •  الدوَار الموضعي الانتيابي الحميد (BPPV).
  • نقص سكر الدم.
  • انخفاض ضغط الدم.
  • تناول بعض الأدوية.
  • مشاكل الدورة الدموية.
  • حالات معينة، مثل فقر الدم أو الصداع النصفي أو القلق.
  • السكتة الدماغية.
  • دوار الحركة.
  • إصابات الرأس.
  • بعض الأمراض مثل نزلات البرد.

امتلاء الأذن الداخلية بالسوائل والأعصاب والأعضاء الصغيرة. هذه الهياكل تساعدك على الحفاظ على التوازن. قد يحدث الدُوار بسبب أمراض أو حالات تؤثر على أذنك الداخلية أو جزء من عقلك يتحكم في التوازن. لذا أي مما يلي يمكن أن يسبب الدُوخة:

  • خروج الجزيئات الصغيرة التي تطفو في سائل الأذن الداخلية من مكانها وتسبب تهيجها.
  • مرض مينيير (Ménière disease) وهو اضطراب الأذن الداخلية.
  • صدمة أو خبط الأذن.
  • التهاب الأذن الداخلية.
  • حالة عصبية مثل التصلب المتعدد أو الصداع النصفي أو الورم أو السكتة الدماغية.
  • اضطرابات الهلع والقلق.
  • شرب كمية كبيرة من الكحول.

“اقرأ أيضاً: كيف تتعامل مع الشد العضلي


أعراض الدوخة 

الشعور بالدوار وعدم الاتزان
الشعور بعدم الاتزان
  • الغثيان أو القيء.
  • الشعور بعدم الاتزان.
  • حساسية للضوء أو الصوت.
  • ضعف النطق أو مشاكل في الرؤية أو الحركة أو زيادة النعاس.
  • ضعف عضلات الوجه والصداع.
  • فقدان السمع، أو امتلاء الأذن أو الألم ، أو سماع أصوات الطنين بالأذن.
  • حركة سريعة وغير منضبطة وزغللة بالعينين.

اقرأ أيضاً: “القيصوم المنجلي


كيفية تشخيص الدوار 

سيسألك مقدم الرعاية الصحية عن الأعراض. أخبر مقدم الرعاية الصحية الخاص بك عن الأمراض التي تعاني منها، والسفر، والأنشطة، والصدمات النفسية، والأدوية. قد يقوم مزود الرعاية الصحية بتحريك رأسك في اتجاهات مختلفة. هذا سوف يتم لمعرفة ما إذا كانت هناك مشكلة في الأذن الداخلية تسبب الدُوخة الخاص بك. قد يُطلب منك القيام ببعض التمارين التي قد تجعلك تشعر بالدوخَة. قد تحتاج أيضًا إلى واحد أو أكثر مما يلي للعثور على سبب الدوخَة:
  • يتم إجراء رسم المخ الكهربي (electronystagmography – ENG)، لاختبار المشكلات التي قد تواجهها مع التوازن أو الدوخَة. يتم وضع منصات لزجة مع الأسلاك على الجلد حول عينيك. تتصل الأسلاك بجهاز يقوم بتسجيل المعلومات. يتم وضع الهواء أو الماء الدافئ والبارد في أذنيك أثناء تسجيل حركات عينيك. لا تشرب الكحول أو تناول وجبة ثقيلة قبل هذا الاختبار. قد تشعر بالدُوخة أو الغثيان بعد الاختبار.
  • يتم استخدام اختبار الاستجابة الدماغية السمعية (ABR – auditory brainstem response ) عن طريق تشغيل سلسلة من النقرات من خلال سماعات الرأس على أذنيك. يقيس الجهاز كيفية تفاعل قوقعة الأذن وأعصابك مع النقرات.

الاستجابة الدماغية السمعية – auditory brainstem response

  • يمكن استخدام التصوير بالرنين المغناطيسي للدماغ للتحقق من المشاكل التي يمكن أن تسبب الدُوخة. لا تدخل غرفة التصوير بالرنين المغناطيسي بأي شيء مصنع من المعدن. لأن المعادن يمكن أن تسبب أضرارا خطيرة أثناء الفحص. أخبر فني الأشعة عما إذا كان لديك أي شيء معدني.

“اقرأ أيضاً: اختبارات التوازن


علاج الدوخة

الأدوية لعلاج الدوخَة غالبا ما تركز على علاج الحالة الكامنة. على سبيل المثال، يتم وصف دواء الصداع النصفي الوقائي، إذا كنت تعاني الدَوار مع الصداع النصفي. يمكن أيضًا استخدام الأدوية المضادة للقلق لتقليل  شدة نوبات القلق التي تسببها الدوخَة.

الأدوية الأخرى التي يمكن استخدامها للدوار تشمل:

  • يمكن استخدام مدرات البول كعلاج لحالات مثل مرض مينيير الذي يسبب تراكم السوائل في الأذن الداخلية.
  • مضادات الهيستامين ومضادات الكولين هما من الأدوية التي توصف فقط والتي تركز بالكامل على علاج الدوخَة بدلاً من الحالة الأساسية. مضادات الهيستامين التي لا تحتاج إلى وصفة طبية هي خيار آخر للعلاج.
  • قد يقترح عليك مقدم الرعاية الصحية أن تستريح في الفراش أو تتجنب بعض الأنشطة لبعض الوقت. قد تحتاج إلى تقليل أو التوقف عن تناول الأدوية التي تسبب الدوخَة.

اقرأ أيضاً: “كبسولات نيوروباتكس


 كيف يمكنني التعامل مع أعراض الدوخَة.

  •  لا تقم بقيادة السيارة أو المشي دون مساعدة أو تشغيل الآلات الثقيلة عندما تشعر بالدوخَة.
  • تحرك ببطء عندما تنتقل من موضع إلى آخر. قف ببطء من الجلوس أو الاستلقاء.
  • عليك الجلوس أو الاستلقاء على الفور إذا كنت تشعر بالدوار.
  • اشرب الكثير من السوائل. السوائل تساعد على منع الجفاف. اسأل عن كمية السوائل التي يجب شربها كل يوم وأي السوائل هي الأفضل لك.
  • قد تساعد تمارين التوازن في تقليل الدوخَة وتحسين توازنك. اطلب من مقدم الرعاية الصحية المزيد من المعلومات حول تلك التمارين.

“اقرأ أيضاً: مرض السمنة عند الأطفال


الوقاية من الدوخة 

لا يمكن الوقاية من الدوخَة إلا إذا تم علاج المسبب، ولكن تلك النصائح قد تفي بالغرض إلى حد ما :

  1.  العيش بأسلوب حياة صحي يمكن أن يساعد في علاج ومنع الدوخة.
  2. حاول تقليل مقدار التوتر في حياتك.
  3. اشرب الكثير من الماء.
  4. الحصول على قسط كاف من النوم.
  5. يجب أيضًا تجنب الملح والكحول والكافيين والتبغ. فإن الاستهلاك المتكرر لهذه المواد يمكن أن يزيد من أعراضك.

اقرأ أيضاً: “مرهم دايفوبيت


رغم ذكرنا سابقاً أن الدوار – Vertigo أو الدوخة عرض وليس مرض، الا انه وجب عليك طلب الرعاية على الفور إذا كان لديك أعراض غريبة وليست مرتبطة بحالة تم تشخيصها سابقاً. ربما يكون الدوخَة لحالة مرضية مختلفة تحتاج الفحص.

فهرس على قوقل نيوز

تابعنا الأن