مرض تضيق الإحليل

Urethral Stricture

مرض تضيق الإحليل وبالإنجليزية Urethral stricture، ما هو، وما أعراض تضيق الإحليل وعلاجه من أدوية وجراحة، وما مضاعفات هذا المرض؟

0 52

الوظيفة الرئيسية للإحليل عند الذكور والإناث هي تمرير البول خارج الجسم، كما يلعب هذا الأنبوب الرفيع أيضًا دورًا مهمًا في القذف عند الرجال. عندما تؤدي الندبة الناتجة عن التورم أو الإصابة أو العدوى إلى انسداد أو إبطاء تدفق البول في هذا الأنبوب، يطلق عليه مرض تضيق الإحليل (Urethral stricture)، حيث يشعر بعض الناس بألم معه، فما هي باقي أعراض تضيق الإحليل وعلاجه من أدوية وجراحة، وكذلك المضاعفات؟


ما هو مرض تضيق الإحليل؟

يشير تضيق الإحليل إلى تراكم النسيج الندبي في الإحليل، وهو الممر الذي يفرغ البول من المثانة، مما يؤدي إلى إبطاء أو منع القدرة على التبول. الرجال لديهم مجرى البول أطول وأكثر عرضة لتندب أو تضيق في الإحليل من النساء والرضع.

يبلغ متوسط الإحليا للذكور، الذي يمتد من المثانة إلى طرف القضيب، حوالي 20 سم أو حوالي 8 بوصات في الطول ويحيط به نسيج وعائي يعرف باسم الجسم الإسفنجي. يمكن أن يحدث التضيق في أي نقطة في الإحليل ويتم تصنيفها بناءً على مكان حدوثها على طول الإحليل.

تضيق الإحليل الأمامي

تضيق مجرى البول الأمامي هو الأكثر شيوعًا ويحدث في أي مكان على طول الإحليل من الصماخ البولي عند طرف القضيب. غالبًا ما تحدث التضيقات الأمامية بسبب إصابات الأعضاء التناسلية.

تضيق الإحليل الخلفي

يرتبط تطور النسيج الندبي وتضيق الإحليل في حدود 1-2 بوصة من المثانة بإصابات أكثر خطورة مثل كسر الحوض أو العلاج الإشعاعي. غالبًا ما تؤدي الحالات الخلفية إلى انسداد كامل أو قطع يفصل جزءًا من الإخليل عن جزء آخر، مما يمنع البول من المرور.


أسباب الإصابة بمرض تضيق الإحليل

يبدو أن الأسباب الأكثر شيوعًا لمرض تضيق الإحليل هي الالتهاب أو الإصابة المزمنة. يمكن أن تتكون الأنسجة الندبية تدريجيًا من:

  • إصابة في القضيب أو كيس الصفن أو العجان.
  • عدوى، وغالبًا ما تنتقل عن طريق الاتصال الجنسي مثل الكلاميديا.
  • وضع القسطرة أو الأدوات في الإحليل أثناء الجراحة أو الإجراءات.

يتسبب النسيج الندبي في تضييق الإحليل، مما يزيد من صعوبة تدفق البول. في بعض الأحيان، يحدث التهاب أو إصابة الإحليل قبل وقت طويل من ظهور التضيق. في حالات أخرى، يحدث التضيق بعد وقت قصير من إصابة الإحليل.


العوامل التي تزيد من خطر الإصابة بالمرض

تشمل عوامل الخطر الشائعة للإصابة بمرض تضيق الإحليل:

  • الأمراض المنقولة جنسيًا، بما في ذلك مرض السيلان.
  • التهابات المسالك البولية.
  • الإجراءات التي تتم في الإحليل أو من خلاله.
  • التهاب الإحليل.
  • كسر الحوض أو الصدمة.

علامات وأعراض تضيق الإحليل

أعراض تضيق الإحليل
التهابات المسالك البولية من أعراض تضيق الإحليل

غالبًا ما يعاني المرضى من تباطؤ في إخراج البول حيث يبدأ الإحليل في الضيق. يمكن أن يؤدي قلة تدفق البول إلى صعوبة إفراغ المثانة أو الشعور بألم أثناء التبول. في الحالات الشديدة، لا يستطيع المرضى إفراغ المثانة على الإطلاق. تشمل العلامات الأخرى التي تشير إلى تشكل تضيق مجرى الإحليل ما يلي:

  • البول الدموي أو الداكن.
  • السائل المنوي الدموي.
  • زيادة في تكرار التبول والإلحاح.
  • وجع بطن.
  • تورم القضيب.
  • التهابات المسالك البولية.

يعاني العديد من المرضى الذين يعانون من تضيق من تطور بطيء للأعراض وعدم الراحة. قد يعاني الآخرون من الأعراض فجأة ويتطلبون المزيد من الرعاية الفورية. أما إذا تركت مرض تضيق الإحليل دون علاج، فإنه يجعل الجسم يحتفظ بالبول، مما قد يؤدي إلى تضخم المثانة وتلف الكلى.


مضاعفات تضيق الإحليل

مضاعفات تضيق الإحليل
التهاب البروستاتا المزمن من مضاعفات تضيق الإحليل

يعاني حوالي 90٪ من الرجال المصابين بمرض تضيق الإحليل من مضاعفات. قد تؤدي إدارة مرض تضيق الإحليل إلى حدوث مضاعفات. المضاعفات الرئيسية المباشرة لجراحة الإحليل هي:

  • النزيف.
  • العدوى.
  • سلس البول.
  • الضعف الجنسي.
  • تكرار تضيق الإحليل.

توجد مضاعفات أخرى لتضيق الإحليل:

  • حصوات المثانة والتهاب المثانة.
  • سرطان الإحليل.
  • التهاب البروستاتا المزمن.
  • تضخم الكلى.
  • تلف دائم في المثانة والإحليل.
  • الفشل الكلوي.
  • انتشار العدوى والإنتان.
  • خراج احليلي.

كيف يتمُّ تشخيص مرض تضيق الإحليل؟

يبدأ تشخيص تضيق الإحليل بالتاريخ المرضي والفحص البدني. غالبًا ما يصف المرضى عوامل خطر معينة، وبالنسبة لأولئك المرضى الذين يعانون من الأعراض الموضحة أعلاه، يلزم إجراء تحقيق شامل لاستبعاد تضيق الإحليل.

  • تحليل البول: يتم إجراؤه لاستبعاد وجود بيلة دموية (دم في البول) أو عدوى أو مشاكل بولية أخرى.
  • مزرعة البول: يتم فحص البول بحثًا عن دليل على الإصابة بالعدوى، والتي قد تحدث لدى بعض الأشخاص الذين يعانون من تضيق الإحليل.
  • فحص قياس المثانة: يُطلب من الأفراد التبول في مرحاض خاص، والذي يقيس السرعة التي يتدفق بها البول من المثانة إلى نهاية الإحليل. سيكون لدى العديد من الأفراد الذين يعانون من تضيق معدل تدفق منخفض.
  • قياس كمية البول المتبقية بعد التبول: يتم إجراء الموجات فوق الصوتية للمثانة، لقياس كمية البول المتبقية بعد الإفراغ الطبيعي للبول.
  • تصوير الإحليل بالطريق الراجع مع تصوير المثانة والإحليل الإفراغي: يتم استخدام صبغة الأشعة السينية لملء الإحليل والمثانة عند الحصول على الصور، وتحديد مستوى الانسداد، ثم يُطلب من الرجال لكي يتبولوا ومرة ​​أخرى يتم أخذ صور الأشعة السينية لتحديد مستوى التضيق بشكل أفضل.
  • تنظير المثانة.

سيخضع معظم المرضى لتحليل البول، ومزرعة البول، وفحص قياس المثانة، وقياس كمية البول المتبقية بعد التبول، وتصوير الإحليل بالطريق الراجع مع تصوير المثانة والإحليل الإفراغي. قد لا تكون هناك حاجة لتنظير المثانة وسيحدد الطبيب حاجتها.

“اقرأ أيضًا: استبدال القرص الغضروفي“


علاج تضيق الإحليل

يمكن للأدوية أن تساعد في إدارة تضيق الإحليل، ولكن العلاج الحقيقي الوحيد لعلاج الحالات الشديدة هو الجراحة.

الأدوية المستخدمة في علاج مرض تضيق الإحليل

إن استخدام الأدوية في تضيق الإحليل ليس منتشرًا كما هو الحال في بعض الحالات الأخرى المتعلقة بالمسالك البولية. ومع ذلك، يصف الأطباء الكثير من المسكنات والمضادات الحيوية للأشخاص الذين يعانون من تضيق الإحليل. قد يعاني المرضى الذين يعانون من تضيق الإحليل من الألم، لذا من المفيد إعطاء المسكنات أو التخدير الموضعي.

علاوة على ذلك، يتم إعطاء المضادات الحيوية أيضًا كجزء من نظام الأدوية للمساعدة في التأكد من عدم وجود عدوى في منطقة الإحليل؛ لأن الإحليل عرضة للعدوى. لن يقي المضاد الحيوي من العدوى المستقبلية فحسب، بل سيحد أيضًا من تأثير أي عدوى حالية.

الجراحة

جراحة تضيق الإحليل
أنواع الجراحة المناسبة لمرض تضيق الإحليل

يوصى بإجراء الجراحة لتضيق الإحليل بشكل عام إذا كنت تعاني من الحالات التالية:

  • مشاكل شديدة في التبول واحتباس البول.
  • حصوات الكلى في المثانة.
  • التهابات المسالك البولية المتكررة.
  • زيادة كمية البول المتبقية بعد التبول.
  • فشل الدواء في السيطرة على ألمك.

تتواجد طرق متعددة لعلاج مرض تضيق الإحليل بالجراحة، ألا وهي:

التمدد الإحليلي

التمدد الإحليلي هو أسلوب شائع الاستخدام لعلاج تضيق الإحليل. يتم إجراؤه عادةً تحت التخدير الموضعي أو العام. يتم إدخال قضبان رفيعة ذات أقطار متزايدة برفق في الإحليل من أجل فتح تضيق الإحليل دون التسبب في مزيد من الإصابات. قد يلزم تكرار هذا الإجراء من وقت لآخر.

بضع الإحليل

بضع الإحليل هو إجراء تنظيري يتم إجراؤه عادةً تحت تأثير التخدير العام. يتم إدخال أنبوب رفيع مزود بكاميرا (منظار داخلي) في الإحليل لتصوير التضيق، ثم يتم تمرير سكين صغير عبر المنظار لقطع التضيق بالطول وفتح تدفق البول. يتم بعد ذلك إدخال قسطرة فولي وتثبيتها في مكانها لبضعة أيام بينما يشفى شق الإحليل، كما يبلغ معدل نجاح هذا الإجراء حوالي 25 بالمائة.

الدعامة الإحليلي

وضع الدعامة الإحليلي هو إجراء آخر بالمنظار حيث يتم تمرير أنبوب مغلق (دعامة) عبر منظار داخلي إلى منطقة التضيق. بمجرد وصولها إلى المكان المناسب، يمكن فتح الدعامة لتشكيل أنبوب لتمكين تدفق البول.

رأب الإحليل

يمكن أن تتضمن جراحة رأب الإحليل عدة تقنيات جراحية تتضمن فتح الإحليل تحت تأثير التخدير العام لإصلاح التضيق. في بعض العمليات الجراحية، يتم قطع منطقة التندب وإعادة توصيل الإحليل المتبقي. في حالات أخرى، بعد إزالة النسيج الندبي، يمكن استخدام طعم لتكوين الإحليل المعاد بناؤه. تتمتع هذه التقنيات، بشكل عام، بمعدل استجابة جيد، على الرغم من أنها أكثر توغلًا من الإجراءات الموصوفة الأخرى.

“اقرأ أيضًا: إزالة ندبات حب الشباب


متى يجب الحصول على مساعدة طبية طارئة؟

أثناء الإصابة بمرض تضيق الإحليل، اطلب رعاية طبية فورية إذا كنت تعاني أنت أو أي شخص آخر من الأعراض التالية:

  • البول الدموي.
  • لا يوجد إخراج للبول.
  • آلام البطن الشديدة.
  • ضيق شديد في التنفس.
  • تغير مفاجئ في الوعي، مثل الإغماء أو عدم الاستجابة.

“اقرأ أيضًا: مرض تضيق الأبهر


متى يجب الاتصال بالطبيب؟

قم بالاتصال بالطبيب إذا ظهرت عليك أي من أعراض مرض تضيق الإحليل المذكورة أعلاه.

“اقرأ أيضًا؛ تضيق الشريان الكلوي


مشاهير أصيبو بالمرض

جيمي كيميل

يعد جيمي كيميل من المشاهير الذين أصيبوا بتضيق الإحليل، فقد ادعى أن الفتحة الموجودة في قضيبه قد أغلقت ذات مرة، مما اضطره إلى إجراء عمليتين جراحيتين لإصلاحها.

“اقرأ أيضًا: كيفية التخلص من الندبات


الأسئلة الشائعة حول مرض تضيق الإحليل

كيف يُعالج تضيق الإحليل في المنزل؟

ياسمين البر هو علاج تجانسي قد يخفف بعض الأعراض المرتبطة بتضيق الإحليل، كما قد يساعد في تحسين تدفق البول.

هل رأب الإحليل عملية جراحية كبرى؟

مع متوسط ​​وقت غرفة العمليات ما بين ثلاث إلى ثماني ساعات، لا تعتبر عملية رأب الإحليل عملية بسيطة.


وأخيرًا، إذا شعرت بأي أعراض تم ذكرها لمرض تضيق الإحليل (urethral stricture)، فقم باستشارة طبيب متخصص فورًا، ربما يكون الأمر بسيط في البداية ولا يحتاج إلى جراحة.

اترك رد