ارتفاع ضغط الدم الكلوي

Renal Hypertension

ارتفاع ضغط الدم الكلوي مرض ينتج عن وجود تضيق في الشريان المغذي للكلية ويعرف أيضاً بارتفاع الضغط الوعائي الكلوي. ما أهم المعلومات عنه؟

0 16

ارتفاع وفرط الضغط الدموي الكلوي المنشأ Renal Hypertension هو مرض ينتج غالباً عن انسداد في الشريان الكلوي. ما هي أسبابه وماذا عن طرق علاج ارتفاع الضغط الكلوي؟


ما هو ارتفاع الضغط الكلوي؟

في البداية، إن ارتفاع الضغط الكلوي مرض يتم التعبير عنه بعدّة أسماء منها على سبيل المثال:

  • ارتفاع ضغط الدم في الأوعية الدموية الكلوية.
  • ارتفاع ضغط الدم كلوي المنشأ.
  • وارتفاع ضغط الكلية وغيرها.

علاوة على ذلك، إن جميع هذه المصطلحات تشير لوجود مشكلة في الشريان الكلوي أدّت لتضيّقه ثم ارتفاع ضغط الدم فيه. إضافة لذلك، إن 30-35% من المرضى الذين يعانون من ارتفاع ضغط الدم لديهم أسباب ترجع لمرض أو خلل في الكلى أو في أوعيتها الدموية. وفي الغالب يكون الخلل في جانب واحد فقط.

أنواع ارتفاع ضغط الكلية

بدوره يقسم ارتفاع الضغط الكلوي إلى وعائي وبرانشيمي (أي أن الخلل في نسيج الكلية من الداخل). علاوة على ذلك، إن الأسباب المتعلقة بوجود خلل في برانشيم الكلية يمكن أن تشمل على سبيل المثال:

  • التهاب حويضة وكلية.
  • التهاب كبب وكلية.
  • أمراض الكلية الأخرى.

اقرأ أيضاً: تنظير الكلية.


ارتفاع ضغط الدم الكلوي الوعائي

ارتفاع ضغط الدم الكلوي المنشأ
ارتفاع ضغط الكلية بسبب تضيق الشريان الكلوي.

يقصد به ارتفاع ضغط الدم الناجم عن وجود تضيق في لمعة الشريان الكلوي. إضافة لذلك، إن هذه المشكلة لها أسباب عديدة نذكر منها على سبيل المثال:

  • مرض تصلب الشرايين Arterio Sclerosis بنسبة 65% – 70%.
  • وجود خلل في بنية جدار الشريان الكلوي 20% – 25%.
  • هبوط الكلية له دور مهم في إحداث ارتفاع الضغط كلوي المنشأ 6% – 8%.
  • انسداد الشريان الكلوي بالخثرات والصمّات (الجلطات).

أسباب نادرة تؤدي لارتفاع وفرط الضغط الدموي الكلوي الوعائي:

  • مرض أم دم الشريان الكلوي.
  • تضيق في الشريان الكلوي ولادي المنشأ.
  • التهاب يصيب ما حول الشريان الأبهر وفروعه.
  • ضغط ورم خارجي أو عقدة لمفية على الشريان الكلوي.

آلية فرط الضغط الدموي الكلوي الوعائي

إن الأسباب سابقة الذكر تؤدي لحدوث نقص في وصول الدم للكلية (نقص تروية كلوية). نتيجة ذلك، يزداد إفراز إنزيم يسمى الرينين من قبل الكلى لمجرى الدم. بدوره، يتصل الرينين مع بروتين بلازمي يسمى alpha-2-Globulin. نتيجة هذا الاتصال يتكوّن مركب جديد يدعى الأنجيوتنسين Angiotensin.

دور الأنجيوتنسين

هذا الأخير يوجد بشكلين هما الأنجيوتنسين(1) والأنجيوتنسين(2). علاوة على ذلك، إن ارتباط الرينين مع النوع (1) لا يؤدي لرفع ضغط الدم بل أثبت أن الأنجيوتنسين (2) هو الذي يسبب ارتفاع ضغط الدم لأنه يحرض إفراز هرمون يسمى الألدوستيرون.

دور الألدوستيرون

يؤدي إفراز هرمون الألدوستيرون لحبس الصوديوم في الجسم ثم تراكمه بعد ذلك في جدران الأوعية الدموية. نتيجة ذلك، تتضيق لمعتها وتزداد ممانعتها ومقاومتها لتيار الدم.

اقرأ أيضاً: تنظير المثانة.


إحصائيات حول المرض

لوحظ أن ارتفاع الضغط الوعائي الكلوي يشاهد بالدرجة الأولى عند ما يقارب 93% من المرضى قبل بلوغهم سن الـ50. علاوة على ذلك، شوهد مرض تصلب الشرايين المسبب له عند الرجال بالدرجة الأولى بعد بلوغهم سن الأربعين أكثر من النساء. وبالمقابل، وجدت مشكلة ضعف جدار الشريان عند النساء بعمر الشباب والسن المتوسطة وذلك بسبب الأخماج والإنتانات التي تكثر في هذا العمر.

أعراض ارتفاع ضغط الدم الكلوي الوعائي

في الحقيقة لا توجد أعراض واضحة خاصة بارتفاع ضغط الدم الوعائي الكلوي المنشأ. لكن، ما يميزه هو حدوثه بسرعة وتطوره السريع. فعلى سبيل المثال، يتطور بشكل خبيث عند 18-30 % من المرضى. علاوة على ذلك، يرافقه في هذه الحالة ارتفاع في ضغط الدم الانبساطي بمقدار 110 – 120 مم/ زئبقي.

اقرأ أيضاً: حصيات المسالك البولية.


تشخيص ارتفاع ضغط الدم الكلوي الوعائي

يمر تشخيص هذا المرض بثلاث مراحل:

المرحلة الأولى

يتم فيها انتقاء المرضى لإجراء تصوير ظليل للشريان الأبهر لديهم. علاوة على ذلك، من المهم في المرحلة الأولى أن يركز المريض على تقديم قصة مرضية جيدة لطبيبه ليقوم بعدها بإجراء اختبارات التشخيص العادية متبوعة بالتصوير الظليل للجهاز البولي.

  • دور القصة المرضية:

إن ارتفاع ضغط الدم الذي يتبدل بتبدل الوضعية خاص بمن يعاني من هبوط الكلية.

  • دور الصورة الشعاعية الظليلة:

يشاهد عليها علامات دالة على انخفاض الإفراز الكلوي وزيادة في عودة الامتصاص وسبب ذلك يرجع لانسداد الشريان الكلوي الذي أدى لانعدام الوظيفة الكلوية. من هذه العلامات نذكر على سبيل المثال:

  • تأخر ظهور المادة الظليلة المستخدمة في حويضة الكلية والكؤويسات الكلوية.
  • نقص في الطول الطبيعي للكلية يصل حتى 1 سم.
  • زيادة في ارتسام المادة الظليلة في الكلية عند إجراء الطبيب صوراً متأخرة بسبب تاخر إفراغها.

المرحلة الثانية

يتم فيه إجراء تصوير ظليل لشرايين وأوردة الكلية. علاوة على ذلك، هناك حالات خاصة يستطب فيها إجراء هذا الفحص نذكر منها على سبيل المثال:

  1. ارتفاع ثابت في ضغط الدم وعدم قبوله للعلاج الدوائي وتحسنه عليه.
  2. تغير في قيم الضغط الشرياني عندما يقف المريض أو يستلقي.
  3. زيادة في عدد كريات الدم الحمراء عند مرضى ارتفاع الضغط.
  4. خروج دم مع البول (بيلة دموية ظاهرة للعيان او مجهرية).

دور التصوير الظليل لشرايين وأوردة الكلية:

  • كشف وجود تضيق ناجم عن مرض تصلب الشرايين.
  • السدادة التصلبية غالباً تكون قريبة من الشريان الأبهر وبجانب واحد فقط.
  • كشف وجود تضيق ناجم عن ضعف في جدار الشريان الكلوي.
  • غالباً يكون ثنائي الجانب ويكون الضعف أشد في الجانب الأيمن من الأيسر.
  • منطقة الضعف تتوضع غالباً في الجزء المتوسط والبعيد من الشريان الكلوي الأصلي.
  • انقطاع المادة الظليلة في مكان ما يدل على وجود انسداد في الشريان الكلوي.
  • ظهور توسع بشكل كيسي داخل وخارج الشريان يدل على وجود أم دم شريانية.

المرحلة الثالثة

ترتبط المرحلة الثالثة في تشخيص ارتفاع الضغط الكلوي المنشأ بمدى علاقة ارتفاع ضغط الدم بالتغير الذي حدث في الشريان المغذي للكلية. علاوة على ذلك، في هذه المرحلة يتم إخذ خزعة من الكلية المقابلة لكشف وجو تصلب شرينات الكلية وذلك من أجل تحديد نوع العمل الجراحي الذي سيجرى، فإما ان يتم استئصال الكلية أو أن يتم إجراء عملية تصنيعية فقط. ومن الجدير ذكره، أن خزعة الكلية المصابة تجرى خلال الجراحة.

اقرأ أيضاً: مرض أم الدم.


علاج ارتفاع ضغط الدم الكلوي الوعائي

إن علاج ارتفاع ضغط الدم من منشأ وعائي كلوي هو جراحي لعدم وجود أي فائدة للعلاج الدوائي. علاوة على ذلك، تهدف الجراحة لإعادة الجريان الدموي للكلية وعندما تفشل هذه المحاولات يتم اللجوء لاستئصال الكلية. لكن، هناك حالات خاصة يستطب فيها استئصال الكلية نذكر منها على سبيل المثال:

  • تموّت الكلية المصابة.
  • تضيّقات عديدة في الشريان الكلوي.
  • فشل المعالجة الجراحية التصنيعية السابقة وعدم إمكانية إعادتها.
  • ضمور الكلية المصابة.
  • ترافق تضيق الشريان الكلوي المترافق مع الهاب الحويضة والكلية وضمور الكلية.

حالات لا يجب فيها استئصال الكلية:

  • عندما تكون الإصابة ثنائية الجانب.
  • حدوث تغيرات تصلبيّة في الكلية المقابلة للتضيق.
من الجدير ذكره، أنه عندما يستمر المرض لفترة طويلة من الزمن يجب مراقبة الكلية المقابلة للكلية المريضة خوفاً من إصابتها.

ارتفاع ضغط الدم الكلوي البرانشيمي

هو ارتفاع في ضغط الدم ناجم عن وجود مشكلة في النسيج الوظيفي للكلية (البرانشيم). ولهذه الحالة عدة أسباب أهمها الإصابة بالتهاب الحويضة والكلية.

سبب فرط الضغط الدموي الكلوي البرانشيمي

في هذه الحالة يكون السبب هو التغيرات (التندبية – التصلبية) في نسيج الكلية. بدورها، تؤدي هذه التغيرات لرفع الضغط بنفس آلية رفعه عند إصابة الأوعية (عن طريق تفعيل الرينين – أنجيوتنسين).

الأعراض المرافقة للمرض

يحدث ارتفاع في ضغط الدم بشكل مترافق مع أعراض التهاب الحويضة والكلية. في البداية، يستجيب هذا الارتفاع لكن، بعد فترة يصبح ثابتاً خاصة الضغط الانبساطي. علاوة على ذلك، هناك بعض المرضى الذين يبدون أحد الشكايات التالية على سبيل المثال:

  • العطش.
  • آلام رأسية التوضع.
  • ارتفاع حرارة بسيط.
  • تعدد بيلات.
  • حرقة في البول.
  • بردية.
من الجدير ذكره، أن هذا المرض يصيب بشكل خاص النساء الشابات في سن متوسط من العمر مع سوابق إجراء جراحات على حوضهن.

علاج ارتفاع الضغط الكلوي البرانشيمي

عندما يكون سببه التهاب الحويضة والكلية في جانب واحد، تكون المعالجة المختارة هي استئصال الكلية المصابة بشرط عدم أذية الكلية المقابلة السليمة. بالمقابل، إن التهاب الحويضة والكلية عندما يكون ثنائي الجانب لا علاج شافي له حتى الآن. وأخيراً، إن استخدام الأدوية الخافضة للضغط أمر ضروري ويرافق الأوية المستخدمة لعلاج التهاب الحويضة والكلية المزمن.


ارتفاع ضغط الكلية بسبب الأمراض

هناك مجموعة من الأمراض التي تؤدي في نهاية المطاف لارتفاع الضغط الدموي الكلوي المنشأ منها على سبيل المثال:

  • حصيات المسالك البولية.
  • السل الكلوي.
  • الداء الكلوي عديد الكيسات.
  • استسقاء الكلية.
  • أورام الكلية.

أسباب فرط وارتفاع الضغط الدموي الكلوي المنشأ بسبب الأمراض:

  • تعرّض الشريان المغذي للكلية لضغط من ورم خارجي.
  • نقص في تروية الكلية مكان وجود الورم أو الكيسة الكلوية.
  • عندما يؤدي الورم لتطاول الشريان الكلوي أو انفتاله بسبب ثقل الورم.
  • المفاغرات التي تحدث بين الشرايين والاوردة عند مرضى الأورام والسرطانات.

علاج هذه الحالات

إن علاج هذه الحالات يقوم على استئصال الورم المسبب او بزل الكيسة أو استئصالها.


إن ارتفاع وفرط الضغط الدموي الكلوي المنشأ Renal Hypertension يحتاج للمتابعة الدورية مع مجموعة من المختصين كطبيب الغدد وطبيب الكلى وطبيب الجراحة البولية لتجنب مضاعفاته.