الأورام الليفية (Febroids)؛ اسباب الاصابة وطرق العلاج

الأورام الليفية وبالإنجليزية Fenbroids، ما هي الأعراض التي تسببها هذه الأورام؟ أسباب ظهورها، ما هي طرق التشخيص والعلاج المختلفة؟

الأورام الليفية Febroids هي أورام غير طبيعية تنمو في رحم المرأة أو فوقه. في بعض الأحيان تصبح هذه الأورام كبيرة جدًا وتسبب آلامًا شديدة في البطن وغزارة في الدورة الشهرية. في حالات أخرى، لا تسبب أي علامات أو أعراض على الإطلاق. وعادة ما تكون الأورام حميدة أو غير سرطانية. سبب الأورام الليفية غير معروف.

ما هي الأورام الليفية؟

الأورام الليفية febroids هي أورام غير سرطانية تنمو في الرحم أو حوله. تتكون هذه الأورام من عضلات وأنسجة ليفية وتختلف في الحجم. تُعرف أحيانًا باسم الأورام العضلية الرحمية أو الورم العضلي الأملس.

لا تدرك العديد من النساء أنهن مصابات بهذا المرض لأنهن لا يعانين من أي أعراض. قد تعاني النساء اللائي لديهن أعراض (حوالي واحد من كل ثلاثة):

  • ألم شديد في البطن.
  • آلام أسفل الظهر.
  • حاجة متكررة إلى التبول.
  • إمساك.
  • ألم أو إزعاج أثناء ممارسة الجنس.

في حالات نادرة، يمكن أن تؤثر المضاعفات الإضافية التي تسببها الأورام الليفية على الحمل أو تسبب العقم.


ما هي أنواع الأورام الليفية المختلفة؟

أنواع الأورام الليفية
أنواع الأورام الليفية

يعتمد نوع الورم الليفي الذي يصيب المرأة على موقعه في الرحم أو عليه.

  • الأورام الليفية داخل الرحم: الأورام الليفية داخل الرحم هي أكثر أنواع الأورام شيوعًا. تظهر هذه الأنواع داخل الجدار العضلي للرحم. قد تنمو الأورام الليفية داخل الرحم بشكل أكبر ويمكن أن تمد الرحم.
  • الأورام الليفية تحت المصل: تقع على السطح الخارجي للرحم هذه المرة، وترتبط هذه الأورام بشكل وثيق بالجدار الخارجي للرحم.
  • الأورام الليفية المعنقة: يمكن للأورام تحت المصلية تطوير جذع، وهو قاعدة رفيعة تدعم الورم. عندما يتطور الورم لهذه المرحلة، تعرف هذه الأورام في هذه الحالة باسم الأورام الليفية المعنقة.
  • الأورام الليفية تحت المخاطية: تتطور هذه الأنواع من الأورام في الطبقة العضلية الوسطى، أو عضل الرحم. الأورام تحت المخاطية ليست شائعة مثل الأنواع الأخرى.

أسباب الإصابة بالأورام الليفية

أسباب هذه الأورام غير معروفة. تحدث معظمها عند النساء في سن الإنجاب. لا يتم رؤيتها عادة في الشابات اللائي لم تظهر لديهن أول دورة بعد. ليس من الواضح سبب ظهور الأورام الليفية، ولكن هناك عدة عوامل قد تؤثر على تكوينها.

  • الهرمونات: هرمون الاستروجين والبروجستيرون هما الهرمونات التي ينتجها المبيضان. تتسبب في تجديد بطانة الرحم خلال كل دورة شهرية وقد تحفز نمو هذه الأورام.
  • تاريخ العائلة: تعتبر هذه الأورام مرض وراثي، إذا كانت والدتك أو أختك أو جدتك لديها تاريخ من هذه الحالة ، فقد تصاب بها أيضًا.
  • الحملك يزيد الحمل من إنتاج هرمون الاستروجين والبروجسترون في جسمك. قد تظهر الأورام وتنمو بسرعة أثناء الحمل.

من هو أكثر الناس عرضة للإصابة بالأورام الليفية؟

تكون النساء أكثر عرضة للإصابة بهذه الأورام إذا كان لديهن واحد أو أكثر من عوامل الخطر التالية:

  • حمل.
  • تاريخ عائلي من الأورام الليفية.
  • السن: 30 سنة أو أكبر.
  • الافارقه الامريكان.
  • ارتفاع وزن الجسم.

علامات وأعراض الأورام الليفية

ستعتمد أعراضك على عدد الأورام التي تعاني منها بالإضافة إلى موقعها وحجمها. على سبيل المثال، قد تسبب الأورام الرحمية الليفية تحت المخاطية نزيفًا غزيرًا في الدورة الشهرية وصعوبة في الحمل.

إذا كان الورم الخاص بكِ صغيرًا جدًا أو كنتِ تعانين من انقطاع الطمث، فقد لا تعانين من أي أعراض. قد تتقلص الاورام الليفية أثناء وبعد انقطاع الطمث. وذلك لأن النساء اللواتي يعانين من انقطاع الطمث يعانين من انخفاض في مستويات هرمون الاستروجين والبروجسترون، وهما الهرمونات التي تحفز نمو الورم الليفي.

قد تشمل أعراض الأورام الليفية ما يلي:

  • نزيف شديد أو مؤلم أثناء الدورة الشهرية (الحيض).
  • نزيف بين فترات الدورة الشهرية.
  • الشعور بالامتلاء في أسفل البطن / الانتفاخ.
  • كثرة التبول (يمكن أن يحدث هذا عندما يضغط الورم الليفي على مثانتك).
  • ألم أثناء الجماع.
  • آلام أسفل الظهر.
  • إمساك.
  • إفرازات مهبلية مزمنة.
  • عدم القدرة على التبول أو إفراغ المثانة تمامًا.
  • زيادة انتفاخ البطن (تضخم)، مما يجعل بطنك تبدو حاملاً.
عادة ما تستقر أعراض الأورام الليفية الرحمية أو تختفي بعد انقطاع الطمث بسبب انخفاض مستويات الهرمونات داخل جسمك.

كيفية تشخيص المرض

في كثير من الحالات، يتم اكتشاف هذه الأورام لأول مرة أثناء الفحص المنتظم مع مقدم الرعاية الصحية للمرأة. يمكن الشعور بها أثناء فحص الحوض ويمكن العثور عليها أثناء فحص أمراض النساء أو أثناء رعاية ما قبل الولادة.

في كثير من الأحيان، قد يؤدي وصفك للنزيف الشديد والأعراض الأخرى ذات الصلة إلى تنبيه مقدم الرعاية الصحية الخاص بك إلى اعتبار الأورام الليفية جزءًا من التشخيص. هناك العديد من الاختبارات التي يمكن إجراؤها لتأكيد الأورام الليفية وتحديد حجمها وموقعها.

يمكن أن تشمل هذه الاختبارات:

  • التصوير بالموجات فوق الصوتية: يقوم اختبار التصوير غير الجراحي هذا بإنشاء صورة لأعضائك الداخلية باستخدام الموجات الصوتية. اعتمادًا على حجم الرحم، يمكن إجراء الموجات فوق الصوتية عن طريق المهبل أو عبر البطن.
  • التصوير بالرنين المغناطيسي (MRI): يُنشئ هذا الاختبار صورًا مفصلة لأعضائك الداخلية باستخدام المغناطيس وموجات الراديو.
  • التصوير المقطعي المحوسب (CT): يستخدم التصوير المقطعي المحوسب صور الأشعة السينية لعمل صورة مفصلة لأعضائك الداخلية من عدة زوايا.
  • تنظير الرحم: أثناء تنظير الرحم، سيستخدم مزودك جهازًا يسمى المنظار (أنبوب رفيع ومرن مزود بكاميرا في نهايته) للنظر في الأورام الليفية داخل الرحم. يتم تمرير المنظار عبر المهبل وعنق الرحم ثم ينتقل إلى الرحم.
  • تصوير الرحم والبوق (HSG): هذا تصوير مفصل بالأشعة السينية حيث يتم حقن مادة تباين أولاً ثم يتم أخذ الأشعة السينية للرحم. غالبًا ما يستخدم هذا في النساء اللائي يخضعن أيضًا لتقييم العقم.
  • تصوير الرحم بالموجات فوق الصوتية: في اختبار التصوير هذا، يتم وضع قسطرة صغيرة عبر المهبل ويتم حقن محلول ملحي عبر القسطرة في تجويف الرحم. يساعد هذا السائل الزائد في تكوين صورة أوضح لرحمك مما قد تراه أثناء التصوير بالموجات فوق الصوتية القياسي.
  • تنظير البطن: خلال هذا الاختبار، سيقوم مزودك بعمل قطع صغير (شق) في أسفل البطن. سيتم إدخال أنبوب رفيع ومرن بكاميرا في نهايته للنظر عن كثب إلى أعضائك الداخلية.

علاج الأورام الليفية

يمكن أن يختلف العلاج اعتمادًا على حجم الأورام الليفية وعددها وموقعها، بالإضافة إلى الأعراض التي تسببها. إذا لم تكن تعاني من أي أعراض، فقد لا تحتاج إلى علاج. يمكن غالبًا ترك الأورام الصغيرة بمفردها. بعض النساء لا يعانين من أي أعراض أو يعانين من أي مشاكل مرتبطة بالأورام الليفية. ستتم مراقبتها لديك عن كثب بمرور الوقت، ولكن لا داعي لاتخاذ إجراء فوري.

قد يوصي مقدم الرعاية الصحية بإجراء فحوصات الحوض الدورية والموجات فوق الصوتية وفقًا لحجم الورم الليفي أو أعراضه، إذا كنت تعاني من أعراض من الأورام الليفية – بما في ذلك فقر الدم الناتج عن النزيف الزائد، أو الألم المتوسط ​​إلى الشديد، أو مشاكل العقم أو المسالك البولية والأمعاء المشاكل – العلاج مطلوب عادة للمساعدة.

ستعتمد خطة العلاج الخاصة بك على بعض العوامل، بما في ذلك:

  • كم عدد الأورام الرحمية الليفية لديك.
  • حجمها.
  • مكان وجود الأورام لديك.
  • ما هي الأعراض التي تعاني منها والمتعلقة بها.
  • رغبتك في الحمل.
  • رغبتك في الحفاظ على الرحم.

سيعتمد أفضل خيار علاجي لك أيضًا على أهدافك المستقبلية المتعلقة بالخصوبة. إذا كنت ترغب في إنجاب أطفال في المستقبل، فقد لا تكون بعض خيارات العلاج خيارًا لك. تحدث إلى مقدم الرعاية الصحية الخاص بك عن أفكارك حول الخصوبة وأهدافك للمستقبل عند مناقشة خيارات العلاج.

يمكن أن تشمل خيارات العلاج ما يلي:

الأدوية

  • مسكنات الألم التي لا تستلزم وصفة طبية (OTC): يمكن استخدام هذه الأدوية للتحكم في الألم الناجم عن الأورام الليفية. تشمل الأدوية التي تصرف بدون وصفة طبية أسيتامينوفين وإيبوبروفين.
  • مكملات الحديد: إذا كنت تعاني من فقر الدم بسبب النزيف الزائد، فقد يقترح عليك مزودك أيضًا تناول مكمل الحديد.
  • تحديد النسل: يمكن أيضًا استخدام تحديد النسل للمساعدة في علاج أعراض الأورام الليفية – خاصة النزيف الغزير أثناء فترات الدورة الشهرية وبينها وبين تقلصات الدورة الشهرية. يمكن استخدام تحديد النسل للمساعدة في السيطرة على نزيف الحيض الغزير. هناك مجموعة متنوعة من خيارات تحديد النسل التي يمكنك استخدامها، بما في ذلك حبوب منع الحمل الفموية، ووسائل منع الحمل داخل المهبل، والحقن، والأجهزة الرحمية (IUDs).
  • ناهضات هرمون إفراز الغدد التناسلية (GnRH): يمكن تناول هذه الأدوية عن طريق بخاخ الأنف أو الحقن وتعمل عن طريق تقليص هذه الأورام. يتم استخدامها أحيانًا لتقليص الورم الليفي قبل الجراحة، مما يسهل إزالة الورم الليفي. ومع ذلك، فإن هذه الأدوية مؤقتة وإذا توقفت عن تناولها ، يمكن أن تنمو الأورام الليفية مرة أخرى.
  • علاجات عن طريق الفم: Elagolix هو علاج جديد عن طريق الفم موصوف لإدارة نزيف الرحم الغزير في النساء قبل انقطاع الطمث المصابات بأورام ليفية رحمية. يمكن استخدامه لمدة تصل إلى 24 شهرًا. تحدث إلى طبيبك لمعرفة إيجابيات وسلبيات هذا العلاج. علاج آخر عن طريق الفم، هو حمض الترانيكساميك، وهو دواء فموي مضاد للفيبرين يستخدم لعلاج نزيف الحيض الغزير الدوري عند النساء المصابات بالأورام الرحمية الليفية، سيراقبك طبيبك خلال هذا العلاج.
من المهم التحدث إلى مقدم الرعاية الصحية الخاص بك عن أي دواء تتناوله. استشر مقدم الخدمة دائمًا قبل البدء في تناول دواء جديد لمناقشة أي مضاعفات محتملة.

الجراحة

هناك العديد من العوامل التي يجب مراعاتها عند الحديث عن الأنواع المختلفة للجراحة لإزالة الورم الليفي. لا يؤثر حجم الأورام وموقعها وعددها على نوع الجراحة فحسب، بل يمكن أن تكون رغباتك في حالات الحمل المستقبلية عاملاً مهمًا أيضًا عند وضع خطة العلاج. تحافظ بعض الخيارات الجراحية على الرحم وتسمح لك بالحمل في المستقبل، بينما يمكن للخيارات الأخرى إما إتلاف الرحم أو إزالته.


الأسئلة الشائعة حول مرض الأورام الليفية

هل يمكن أن تتغير الأورام الليفية بمرور الوقت؟

يمكن أن تتقلص هذه الأورام بالفعل أو تنمو بمرور الوقت. يمكن أن تتغير في الحجم فجأة أو بشكل تدريجي على مدى فترة طويلة من الزمن. وهذا يحدث لعدة أسباب، ولكن في معظم الحالات يرتبط هذا التغيير في حجم الورم الليفي بكمية الهرمونات في جسمك.

عندما يكون لديك مستويات عالية من الهرمونات في جسمك، يمكن أن تزداد هذه الأورام. يمكن أن يحدث هذا في أوقات محددة من حياتك، مثل أثناء الحمل. يفرز جسمك مستويات عالية من الهرمونات أثناء الحمل لدعم نمو طفلك. تؤدي هذه الزيادة في الهرمونات أيضًا إلى نمو الورم الليفي.

إذا كنت تعلم أنك مصابة بأورام ليفية قبل الحمل، فتحدث إلى مقدم الرعاية الصحية الخاص بك. قد تحتاجين إلى المراقبة لمعرفة كيف ينمو الورم الليفي طوال فترة الحمل. يمكن أن تتقلص الأورام الليفية أيضًا عندما تنخفض مستويات الهرمون لديك. هذا أمر شائع بعد انقطاع الطمث. بمجرد أن تمر المرأة بسن اليأس، تكون كمية الهرمونات في جسدها أقل بكثير. يمكن أن يتسبب هذا في تقلص حجم هذه الأورام. في كثير من الأحيان، يمكن أن تتحسن الأعراض أيضًا بعد انقطاع الطمث.

ما هو شعور ألم الورم الليفي الرحمي؟

هناك مجموعة متنوعة من المشاعر التي قد تشعر بها إذا كنت تعاني من هذه الأورام. إذا كانت لديك أورام ليفية صغيرة، فقد لا تشعر بأي شيء على الإطلاق ولا حتى تلاحظ وجودها. ومع ذلك، بالنسبة للأورام الليفية الكبيرة، يمكن أن تعاني من المضايقات وحتى الآلام المرتبطة بالحالة. يمكن أن تسبب لك الشعور بآلام الظهر، وتشنجات الحيض الشديدة، وآلام شديدة في بطنك وحتى الألم أثناء ممارسة الجنس.

هل يمكن أن تسبب الأورام الليفية فقر الدم؟

فقر الدم هو حالة تحدث عندما لا يكون لدى جسمك ما يكفي من خلايا الدم الحمراء السليمة لنقل الأكسجين إلى أعضائك. ويسبب الشعور بالتعب والضعف. يمكن أن يحدث فقر الدم للنساء اللاتي يعانين من فترات متكررة أو شديدة الغزارة. يمكن أن تتسبب هذه الأورام في غزارة الدورة الشهرية أو حدوث نزيف بين فترات الدورة الشهرية. بعض العلاجات مثل حبوب الحديد التي تؤخذ عن طريق الفم – أو إذا كنت تعاني من فقر الدم بشكل ملحوظ، فإن تسريب الحديد (عن طريق الوريد) – يمكن أن يحسن فقر الدم لديك. تحدث إلى مقدم الرعاية الصحية الخاص بك إذا كنت تعاني من أعراض فقر الدم أثناء الإصابة بالأورام الليفية.


لا يلزم علاج الأورام الليفية Febroids إذا كانت لا تسبب أعراضًا. بمرور الوقت، غالبًا ما تتقلص هذه الأورام وتختفي دون علاج، خاصة بعد انقطاع الطمث. إذا كانت لديك أعراض ناجمة عن هذه الأورام، فعادةً ما يُوصى أولاً بأدوية للمساعدة في تخفيف الأعراض.

هناك أيضًا أدوية متاحة للمساعدة في تقليص حجم الأورام الليفية. إذا ثبت أن هذه غير فعالة، فقد يوصى بإجراء جراحة أو إجراءات أخرى أقل توغلًا.

فهرس على قوقل نيوز

تابعنا الأن