مرض النوم القهري

مرض النوم القهري، أو الخدار ويسمى أيضاً التغفيق وبالانجليزية Narcolepsy، ما هو مرض النوم القهري؟ ما هي اعراضه، وما هي طرق علاجه؟

0 21

مرض النوم القهري أو الخدار هو اضطراب في النوم نتيجة خلل عصبي معين. يتميز بالنوم المفرط أثناء النهار.

نبذة عن مرض النوم القهري

في دورة النوم المعتادة، يدخل الشخص إلى مرحلة النوم المبكرة، تليها مراحل نوم أعمق لمدة 90 دقيقة حيث تبدأ أخيرًا مرحلة نوم حركة العين السريعة – REM.

بالنسبة للأشخاص المصابين بالتغفيق أو الخدار، تأتينمرحلة نوم حركة العين السريعة في غضون 15 دقيقة في دورة النوم ، وعلى فترات متقطعة أثناء ساعات اليقظة. في هذه المرحلة من النوم تحدث الأحلام وشلل العضلات.يمكن أن تتراوح شدة الخدار ( مرض النوم القهري – التغفيق)، من خفيفة إلى شديدة. في الحالات الشديدة، يمكن أن يؤثر سلبًا على الأنشطة الاجتماعية والمدرسة والعمل والصحة العامة. قد يصاب الشخص المصاب بالخدار بالنوم في أي وقت، على سبيل المثال، أثناء التحدث أو القيادة.

تميل الأعراض إلى الظهور بكثرة في سن مبكر أو في أوائل سن العشرينات والثلاثينيات. الرجال والنساء على حد سواء عرضة للإصابة ، ويعتقد أنه يؤثر على 135000 إلى 200000 شخص في الولايات المتحدة في أي وقت.

أنواع مرض النوم القهري

هناك ثلاثة أنواع من مرض النوم القهري، أو الخدار وهي:

  1.  النوع الأول: الخدار مع الجمدة – التخشب.
  2. النوع الثاني: الخدار دون الجمود، والذي ينطوي بشكل رئيسي على النعاس المفرط أثناء النهار.
  3. الخدار الثانوي: قد ينتج عن إصابة المهاد، والمهاد جزء من المخ يشارك في النوم.

“اقرأ أيضاً: مرض التهاب المفاصل


أسباب الإصابة بمرض النوم القهري

السبب الدقيق لمرض النوم القهري أو التغفيق أو الخدار غير معروف، لكنه قد يكون من أمراض المناعة الذاتية الوراثية التي تؤدي إلى نقص في الهيبوكريتين – hypocretin، أو الأوركسين – orexin، وهي مادة كيميائية يحتاجها المخ للبقاء مستيقظًا.

Hypocretin هي ناقل عصبي، وهي مادة كيميائية تعمل على الأعصاب. بالتالي تتحكم فيما إذا كنا نائمين أو مستيقظين من خلال العمل على مجموعات مختلفة من الخلايا العصبية أو الأعصاب في الدماغ. وهي مخلقة في منطقة “تحت المهاد” الموجودة في الدماغ.

معظم الأشخاص المصابين بالخدار من النوع الأول لديهم مستويات منخفضة من هذا الهرمون، لكن الأشخاص الذين يعانون من النوع الثاني لا يعانون من هذا النقص.

الهيبوكريتين ضروري لمساعدتنا على البقاء مستيقظين. عندما لا يكون ذلك متاحًا، يسمح الدماغ لظواهر “نوم حركة العين السريعة – REM” بالتسلل إلى فترات اليقظة الطبيعية. نتيجة لذلك، يعاني الأشخاص المصابون بمرض النوم القهري من النعاس المفرط أثناء النهار ومشاكل النوم أثناء الليل.

قد تؤدي إصابة الدماغ أو الورم أو أي مرض آخر يصيب الدماغ أحيانًا إلى مرض النوم القهري.

“اقرأ أيضاً: متلازمة التعب المزمن


أعراض مرض النوم القهري 

  • نوم مضطرب ليلاً.
  • النعاس الشديد خلال النهار.
  • فقدان مفاجئ لقوة العضلات (تخشب وتجمد).
  • عدم القدرة على الحركة أو الكلام عندما تغفو، أو بعد الاستيقاظ مباشرتاً.
  • الهلوسة أثناء النوم: بمجرد الذهاب إلى السرير تبدأ لديك هزات في الساق أو كوابيس، وتستيقظ كثيرًا.
  • النعاس الشديد خلال اليوم: قد تحدث نوبات النوم لمدة تصل إلى 10 مرات كل يوم. تحدث نوبات النوم هذه عادة بعد الوجبات، ولكنها قد تحدث حتى أثناء التحدث أو العمل.
  • فقدان مفاجئ لقوة العضلات: تشعر بضعف عضلاتك، أو تلعثم وقلة الكلام. يحدث هذا عادة بسبب المشاعر القوية المفاجئة، مثل الفرح أو الضحك. كما يمكن أن يكون سببها مفاجأة أو خوف أو غضب.
  • شلل النوم: لا يمكنك الحركة أو الكلام عندما تغفو أو بأول الاستيقاظ.
  • الهلوسة: تشاهد أو تسمع أشياء غير حقيقية عند بدء نوبة النوم أو عند الاستيقاظ.

كيفية تشخيص مرض النوم القهري 

يمكن أن ينبع النعاس المزمن أثناء النهار من عدد من الحالات. يجب على أي شخص يعاني من النعاس المفرط دون سبب واضح البحث عن تقييم طبي جيد لتحديد السبب بدقة.

غالبًا ما يتم التشخيص الخاطئ في البداية للإصابة بمرض النوم القهري (بالخدار؛ التغفيق). قد يتم الخلط بينه وبين حالة نفسية أو توقف التنفس أثناء النوم أو متلازمة تململ الساقين أو حالة أخرى.

لتحديد ما إذا كان الشخص مصابًا بمرض النوم القهري (الخدار – Narcolepsy) يجب إجراء تاريخ طبي شامل، وفحص بدني، ودراسات للنوم، مثل فحص النوم المتعدد واختبار زمن النوم المتعدد.

الأسئلة التي قد يطرحها مقدم الخدمات الطبية على الحصول على سجل للنوم تشمل:

  • هل تشعر بالنعاس معظم اليوم؟
  • كم ساعة تنام في الليل؟
  • هل تشعر بالراحة عند الاستيقاظ؟
  • أتعاني من ضعف العضلات أو الانهيار عند الضحك أو الغضب؟
  • هل تواجه هلاوس غير عادية وأنت تغفو؟
  • هل تصبح غير قادر على الحركة وأنت تغفو أو عندما تستيقظ للمرة الأولى؟

يمكن أن تساعد دراسات النوم – polysomnography في تأكيد تشخيص الإصابة بالخدار. يتم دراسة مخطط نومك لليلة وضحاها في عيادة النوم. يتم إجراء اختبار وقت النوم المتعدد بعد ساعات قليلة من دراسات النوم.


علاج مرض النوم القهري 

مرض النوم القهري أو الخدار هو حالة طويلة الأجل. الهدف من العلاج هو تقليل الأعراض وزيادة تحكمك في حياتك. قد تساعد الأدوية على إبقائك مستيقظًا خلال اليوم أو تساعد في تقليل الأعراض. يمكن أن تستخدم المنشطات كعلاج للنعاس. يمكن لمضادات الاكتئاب علاج أعراض التخشب والجمود واضطرابات النوم.

النعاس (EDS)

يتم التعامل مع النعاس – EDS بمنشطات تشبه الأمفيتامين، مثل ديكسامفيتامين أو ميثيلفينيديت أو مودافينيل. هذه الأدوية هي علاج الخط الأول بسبب كلفتها المنخفضة وتوافرها وفعاليتها العالية.

الجمدة (التخشب) – Cataplexy

يمكن التخفيف من حدة الجمدة عن طريق الأدوية المضادة للاكتئاب، والتي تمنع نوم حركة العين السريعة – REM.

يستخدم عقار كلوميبرامين لعلاج الخدار. قد تكون مثبطات إعادة امتصاص السيروتونين الانتقائية (SSRIs) ومثبطات امتصاص الامتصاص المؤيدة للإنترفالين (SNRIs) فعالة أيضًا. قد تشمل الآثار الجانبية جفاف الفم، والإمساك، وعدم وضوح الرؤية.

يجب على الفرد تجنب أي نشاط يمكن أن يشكل تهديداً على الصحة، مثل استخدام الآلات أو القيادة، حتى يتم التحكم في أي جمود.

“اقرأ أيضاً: دواء واكيكس لعلاج اضطرابات النوم”


التعايش مع مرض النوم القهري

تعديلات نمط الحياة يمكن أن تساعد. وتشمل هذه الانتباه إلى نظافة النوم، وجدولة القيلولة أثناء النهار، ووضع جدول زمني لممارسة التمارين الرياضية والوجبات.

فيما يلي بعض الإرشادات الخاصة بنظافة النوم الجيدة:

  • حافظ على جدول نوم ثابت، والاستيقاظ والنوم في نفس الوقت كل يوم، حتى في عطلات نهاية الأسبوع أو أثناء الإجازات.
  • اضبط وقت نوم يسمح بنومك فترة لا تقل عن 7 ساعات.
  • لا تذهب إلى الفراش إلا إذا كنت تشعر بالنعاس الشديد.
  • إذا لم تغفو بعد 20 دقيقة من ذهابك للنوم، اخرج من السرير.
  • أنشئ طقوس قبل النوم الاسترخاء.
  • اجعل غرفة نومك هادئة ومريحة، مع درجة حرارة مريحة وباردة.
  • الحد من التعرض للضوء في المساء.
  • تجنب وجبات كبيرة قبل النوم. إذا كنت جائعًا في الليل، فتناول وجبة خفيفة وصحية.
  • قلل من تناول السوائل قبل النوم.
  • مارس الرياضة بانتظام وحافظ على نظام غذائي صحي.
  • تجنب تناول الكافيين في وقت متأخر بعد الظهر أو المساء.
  • تجنب الكحول

يواجه الأشخاص المصابون بمرض النوم القهري – Narcolepsy, العديد من التحديات، لكن أهمها التشخيص الدقيق في الوقت المناسب، وإيجاد طبيب يمكنه إدارة الخدار بشكل فعال وإيجاد مزيج مناسب من العلاج للسماح لك بالقيام بعملك اليومي على أعلى مستوى ممكن.

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

قد يعجبك ايضا
اترك رد