أنواع النزف الدماغي

أشكال النزف الدماغي

Zafer Maklad
2021-03-10T14:28:06+04:00
فهرس الأمراض
Zafer Maklad23 نوفمبر 202043 مشاهدةآخر تحديث : منذ 4 أشهر

أنواع وأشكال النزف الدماغي كثيرة ومتعددة، فالنزف الدماغي حالة مرضية خطيرة مهددة للحياة، ويمكن أن يحدث في أي منطقة من المناطق المختلفة من الدماغ. كما أن النزف الدماغي يحدث لأسباب متعددة مثل الرض على الرأس وهو الأشيع أو كنتيجة لتشوه الأوعية الدموية الدماغية.

ما هو تعريف النزيف الدماغي؟

يشير النزف الدماغي داخل الجمجمة (ICH) إلى تجمع كمية معينة من الدم ضمن مناطق مختلفة من الدماغ داخل الجمجمة، وهي حالة طارئة مهدد الحياة. تتوجب استشارة طبية اسعافية من أجل تلقي العلاج اللازم.


ما هي أنواع النزف الدماغي؟

أنواع النزف الدماغي
أنواع النزف الدماغي

هناك أربعة أنواع من النزف الدماغي ICH

النزف الدموي فوق الجافية

عبارة عن تجمع كمية معينة من الدم في على شكل كرة خارج الأوعية الدموية بين الجمجمة والغطاء الخارجي للدماغ (الجافية). غالباً ما يحدث بعد إصابة رضية على الرأس، وعادة ما يترافق هذا النوع من النزوف بكسر في الجمجمة. يتميز النزف فوق الجافي بفقدان الوعي لفترة زمنية وجيزة ثم يستعيد المريض الوعي بالتدريج.

 النزف الدموي تحت الجافية

هو عبارة عن تجمع للدم النازف مباشرة على سطح الدماغ. فعادة ما يكون هذا النزيف نتيجة تحرك الرأس بسرعة إلى الأمام والتوقف المفاجئ، تماماً كما هو الحال في حوادث السير.

كما يمكن أن يحدث أيضًا عند الأطفال وخاصة عند الإساءة في الانتباه ومعاملة الأطفال، أي عندما يتعرض الطفل لهذا النوع من الحركة المفاجئة عند رعايته.

يعتبر النزف الدموي تحت الجافية أكثر أنواع النزوف شيوعًا في الدماغ، وخاصةً عند كبار السن والأشخاص الذين لديهم تاريخ من تعاطي الكحول والإدمان عليه.

 النزف الدماغي تحت العنكبوتية

النزف الدماغي تحت العنكبوتية هو تجمع كمية معينة من الدم النازفة بين الدماغ نفسه والأنسجة الرقيقة التي تغلف الدماغ أي السحايا. السبب الأكثر شيوعًا لهذه الحالة هو الإصابات الرضية للدماغ.

وقد يكون أيضًا بسبب تمزق أحد الأوعية الدموية الرئيسية داخل الدماغ، مثل تمدد الأوعية الدموية وتشكل أمهات الدم. فعادة ما يأتي بصداع حاد ومفاجئ يسبق حدوث النزيف تحت الغشاء العنكبوتي. كما يترافق بالأعراض النموذجية للنزف مثل فقدان الوعي والقيء.

النزيف الدماغي المستبطن

يعرف النزف الدماغي المستبطن بأنه تجمع لكمية معينة من النزيف دموي داخل نسيج الدماغ نفسه. وهو أكثر الأنواع شيوعًا والذي يترافق مع السكتة الدماغية وعادةً ليست نتيجة لرضوض الرأس المباشرة. ويترافق هذا النزيف عادةً ببعض العلامات الهامة والبارزة مثل:

  • الظهور المفاجئ للعجز الجسدي.
  • الصداع.
  • صعوبة الكلام.
  • الغثيان والإقياء.
  • غياب الوعي.
  • ضعف في جزء واحد من الجسم.
  • ارتفاع ضغط الدم.

تحدث هذه المشاكل نتيجة اضطراب عصبي في عمل الدماغ. حيث تتطور الأعراض من دقائق إلى ساعات.

“اقرأ أيضاً: سرطان الدماغ


عوامل الخطر في جميع أنواع النزف الدماغي

معظم أشكال النزف الدماغي تحدث نتيجة إصابة الرأس. حيث يمكن أن تؤدي أي أنشطة بدنية أو فعالية جسدية إلى التعرض إلى خطر الإصابة في الرأس وحدوث النزف الدماغي بأشكاله المختلفة. حيث تتضمن العوامل الأساسية التي تزيد من خطر حدوث الإصابة بالنزف الدماغي ما يلي:

  • التاريخ العائلي للإصابة بالنزف الدماغي.
  • تعاطي الكحول المزمن بكثرة.
  • ارتفاع ضغط الدم الشرياني.
  • تدخين السجائر.
  • استخدام بعض أنواع الأدوية والمخدرات. مثل الأمفيتامينات والكوكايين.
  • المجهود البدني الشديد.

ما هي أعراض النزف الدماغي؟

تختلف علامات وأعراض النزف الدماغي تبعًا لأنواع وطبيعة وموقع النزف الدماغي، ولكنها غالباً ما تشمل ما يلي:

  • الصداع المفاجئ والشديد والمصحوب برضوض حديثة في الرأس.
  • الصداع المصحوب بحدوث تصلب في الرقبة.
  • النعاس والميول للنوم.
  • الصداع الخفيف المزمن والمديد.
  • القيء لأكثر من مرتين خلال 24 ساعة.

ما هي أشكال وأعراض النزف الدماغي عند الأطفال؟

يمكن أن تشير جميع أنواع النزف الدماغي عند الطفل إلى إساءة معاملة الأطفال. فقد يكون النزف ناتجًا عن ضربة متعمدة على الرأس أو بسبب الجهل عن طريق الهز العنيف والخاطئ للطفل.

هذا ما يؤدي إلى حدوث متلازمة هز الرضيع. وتحدث هذه الحالة عندما يؤدي الهز العنيف للطفل إلى تلف خطير في دماغ الطفل. أما بالنسبة للعلامات التي تدل على الإساءة في معاملة الأطفال فهي:

  • تورم في الرأس.
  • نزيف في الشبكية.
  • القيء.
  • فقدان الوعي.
  • كسور في الذراعين أو الساقين.
  • تورم اليافوخ أو البقعة اللينة عند الأطفال دون 12 شهراً.

“اقرأ أيضاً: النزيف الداخلي



كيف يتم تشخيص معظم أنواع النزف الدماغي؟

الخطوة الأولى في تشخيص النزف الدماغي ICH هي الفحص السريري والتحري عن الأعراض السريرية لدى المريض بالإضافة إلى:

  • التصوير بالأشعة المقطعية أو الطبقي المحوري للرأس. يتميز هذا الاستقصاء بالقدرة على كشف أي تشوهات في الدماغ مثل الأورام أو الجلطات سابقة الحدوث أو مرافقة للنزيف الدماغي.
  • المرنان أو التصوير بالرنين المغنطيسي استقصاء هام ودقيق أيضاً للكشف عن النزف الدماغي.
  • البزل القطني من أجل اختبار السائل الشوكي.

“اقرأ أيضاً: الشلل الدماغي


ما هو علاج أنواع النزف الدماغي؟

النزف الدماغي هو حالة طبية طارئة، حيث يعتمد فيها البقاء على قيد الحياة الحصول على العلاج الإسعافي المناسب دون تأخير. وذلك من خلال:

العلاج الجراحي للنزف الدماغي

وقد يكون من الضروري جداً إجراء العمل الجراحي الإسعافي لتخفيف الضغط على الدماغ داخل الجمجمة، تحديداً من خلال حفر ثقب صغير في الجمجمة وتفريغ الدم النازف. في حالات أخرى قد يتطلب الأمر حفر ثقب أكبر أو إزالة قطعة صغيرة من الجمجمة من أجل إزالة الجلطة الدموية المتشكلة بسبب النزف.

العلاج الدوائي للنزف الدماغي

يمكن إستعمال أحد الأدوية التالية على حداً أو مشركة أكثر من دواء معاً في معالجة أغلب أنواع النزف الدماغي:

  • الستيرويدات لتقليل الوذمة الدماغية.
  • مضادات التخثر، من أجل تقليل التخثر.
  • الأدوية المضادة للتخثر وخاصة عند المرضى المعالجين بالأدوية المميعة للدم.

“اقرأ أيضاً: نزيف اللثة”


ما هي المضاعفات المرتبطة بـجميع أنواع النزف الدماغي؟

يمكن أن يؤدي النزف الدماغي بأشكاله إلى أي من المضاعفات التالية:

  • الشلل.
  • الصداع.
  • اضطرابات في نمو الدماغ عند الأطفال.
  • فقدان ذاكرة.
  • الدوار.
  • صعوبة في التركيز.

كيف يمكن منع حدوث النزف الدماغي؟

يجب اتباع جميع أنواع التدابير الوقائية والأساسية في منع معظم أنواع النزف الدماغي من الحدوث، وبالأخص التي يمكن أن تساعد في التقليل وتجنب حدوث إصابات الرأس مثل:

  • ارتداء الخوذة عند ركوب الدراجة والدراجة النارية أو لوح التزلج والسكوتر.
  • وضع دائمًا حزام الأمان.
  • تجنب  السقوط عند كبار السن.
  • الإبلاغ عن أي إساءة في معاملة الأطفال.

إنذار النزف الدماغي

يعتمد إنذار جميع أنواع النزف الدماغي والتوقعات على شدة النزيف ومدى سرعة الحصول على الرعاية الطبية المناسبة. لأن النزف الدماغي حالة مهددة الحياة، بالطبع وباعتمادًا على شدة النزف يمكن أن يؤدي تقليل النزف الدماغي وتجفيفه إلى حدوث الشفاء التام. كما أن الأمر يحتاج إلى الالتزام بإتباع المعالجةالفيزيائية وذلك من أجل العودة إلى الأنشطة الطبيعية.


أنواع النزف الدماغي متعددة وخطيرة وهي جميعها مهددة للحياة، كما أن  الشفاء فيها يعتمد على السرعة في التشخيص والمعالجة. بالإضافة إلى كمية النزف الدموي وموقعه في الدماغ.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.