مرض اليد والقدم والفم

Hand Foot And Mouth Desease

مرض اليد والقدم والفم، قد يبدو اسمه مخيفاً، ولكنه مرض أطفال شائع يسببه أحد أنواع الفيروسات، ويسبب طفحاً جلدياً بسيطاً وجروحاً في الفم

إنّ مرض اليد والقدم والفم (Hand Foot And Mouth Desease) هو عدوى معدية شائعة الحدوث عند الأطفال، سببها فيروس، وتتظاهر بطفح جلدي في اليدين والقدمين، بالإضافة لقروح في الفم، أمّا بالنسبة لعلاجه فلا يوجد علاج دقيق ومحدد للمرض، لكن إجراءات الوقاية كغسيل الأيدي والابتعاد عن المصابين قد تساهم في خفض خطورة الإصابة.


نبذة عن المرض

إن مرض اليد والقدم والفم هو عدوى شائعة الحدوث عند الأطفال وتسبب تقرحات في الفم وحوله، بالإضافة إلى طفح جلدي على اليدين والقدمين يمكن أن يكون مؤلماً ولكنه ليس بخطير، أمّا السبب الأكثر شيوعاً للمرض فهو نوع من الفيروسات يدعى فايروس كوكساكي (Coxsackievirus).


أسباب الإصابة بمرض اليد والقدم والفم

مرض اليد والقدم والفم (Hand FOOT And Mouth Desease)
فيروس كوكساكي

المسبب الأكثر شيوعاً للمرض هو فايروس كوكساكي A16 الذي ينتمي لعائلة الفيروسات المعوية، وأحياناً تسبب فيروسات أخرى هذا المرض.

إن الابتلاع عبر الفم هو المصدر الأساسي للعدوى بهذا الفايروس، وينتقل هذا المرض بوساطة التعرض لسوائل وإفرازات المصاب مثل:

  • اللعاب.
  • سائل البثور.
  • البراز.
  • رذاذ التنفس.
  • مفرزات الحلق أو الأنف.

إن مرض اليد والقدم والفم شائع بشكل خاص عند الأطفال في دور الرعاية والحاضنات كما أنه قد يظهر عند البالغين والمراهقين، وعند البالغين قد لا تؤدي العدوى إلى إصابتهم بالمرض ولكنهم يبقون ناقلين للفايروس إلى الأطفال الذين بدورهم يمكن أن يصابوا بالمرض.

يبقى الفايروس في الجهاز الهضمي للطفل حتى بعد الشفاء بعدة أسابيع، لذلك فهو يبقى ناقلاً للعدوى لغيره من الأطفال.

علامات وأعراض مرض اليد والقدم والفم

طفح جلدي في مرض اليد والقدم والفم (Hand Foot And Mouth Desease)
طفح جلدي

تتراوح فترة الحضانة من ثلاثة أيام إلى ستة أيام، وعادة تبدأ الحمى أولاً ثم التهاب الحلق أو الشعور بالتوعك أو ضعف الشهية، وبعد يوم أو يومين من الحمى يظهر الطفح الجلدي والتقرحات، وتشمل الأعراض ما يلي:

  • الحمى.
  • التهاب الحلق.
  • التوعك.
  • فقدان الشهية.
  • التهيج.
  • آفات حمراء مؤلمة على اللثة واللسان والخدين.
  • طفح جلدي لونه أحمر بدون حكة يظهر في راحتي اليدين وباطني القدمين وأحياناً على الأرداف.
  • ألم الحنجرة.
  • تململ، وبالأخص عند الرضع.
  • شعور عام سيء.

يشير ظهور تقرحات في الجزء الخلفي من الفم إلى إصابة الطفل بمرض الذباح الهربسي، وهو مرض فيروسي آخر له أعراض أخرى كارتفاع درجة الحرارة المفاجئ، والتشنجات أحياناً.

اقرأ أيضًا: “مرض التهاب الحلق عند الأطفال


مضاعفات مرض اليد القدم الفم

يعد الجفاف أكثر مضاعفات وتعقيدات المرض شيوعاً، حيث يمكن أن تسبب القروح في الفم صعوبة في البلع، لذلك يجب الاهتمام بجعل الطفل يرتشف بعض السوائل خلال المرض، وقد تستدعي الضرورة تسريب السوائل عبر الوريد في حالة التجفاف الحاد.

إن هذا المرض هو مرض بسيط عادةً يسبب أعراض وعلامات بسيطة نسبياً، ولكن يمكن لنوع حاد ونادر من الفايروس أن يصل أحياناً إلى المخ مسبّباً مضاعفات أخرى منها:

  • مرض التهاب الدماغ، وهو مرض مهدد للحياة وخطير، لكنه نادر الحدوث.
  • التهاب السحايا الفيروسي، وهي عدوى نادرة أيضاً وتسبب التهاب السحايا (الأغشية المحيطة بالمخ) بالإضافة إلى السوائل المحيطة به والنخاع الشوكي.

قد تحدث مضاعفات أخرى خطيرة كتورم الدماغ أو الشلل (paralysis) أو تورم عضلة القلب.

اقرأ أيضًا: “أعراض التهاب السحايا


تشخيص مرض اليد والقدم والفم

مرض اليد والقدم والفم (Hand Foot And Mouth Desease)
فحص الدم

يشخص الطبيب مرض اليد والقدم والفم استناداً على عمر المريض والأعراض التي يصفها، وطبيعة التقرحات والطفح الجلدي، وفي الغالب لا يتم اللجوء للفحوص المخبرية رغم أنه من الممكن الاستفادة من فحص عينة من البراز أو مسحة من الحلق، وقد تظهر فحوص الدم النتائج التالية:

  • ارتفاع عدد الكريات البيضاء.
  • الخلايا اللمفاوية غير المنمّطة.
  • ارتفاع مستوى البروتين التفاعلي C.
  • أمصال الفايروس المسبب الإيجابية.

اقرأ أيضًا: “فحص مسحة الحلق


علاج المرض

لا وجود لعلاج محدد لمرض اليد والقدم والفم، وهو عادةً يزول تلقائياً في غضون أسبوع إلى أسبوعين، وتتوفر غسول وبخاخات لتسكين الآلام الناتجة عن القروح، أمّا الأعراض العامة فلأجلها من الجيد استعمال خافضات الحرارة والمسكنات مثل:

لا ينصح باستعمال الأسبرين عند الأطفال.

كيف تتم الوقاية من مرض اليد والقدم والفم

إنّ اتّباع الاحتياطات قد يساعد في تقليل خطورة العدوى، وتشمل الاحتياطات:

  • غسل اليدين جيّداً وبشكل متكرر، وبشكل خاص بعد استخدام المرحاض، أو تغيير حفاضات الأطفال، وقبل تناول الطعام أو تحضيره.
  • تنظيف وتطهير الأسطح والأماكن التي يتناوب كثيرون على استخدامها.
  • تطهير ألعاب الأطفال وأغراضهم.
  • تعليم الأطفال عادات النظافة، وتخليصهم من بعض العادات كوضع الأصابع أو أي شيء في أفواههم.
  • عزل المصابين لمنع انتقال العدوى.

متى تزور الطبيب

عادةً يكون المرض بسيطاً وخفيفاً، حيث يسبب حمى خفيفة لأيام قليلة، ولكن يجب الاتصال بالطبيب في حال ساءت الأعراض والعلامات التي تظهر على الطفل خلال أيام قليلة، وفي حال منعت التقرحات في الفم الطفل من بلع السوائل.


لا يجب إهمال أي عرض يظهر على الطفل، فقد يبدو بسيطاً لكنه يشير إلى حالة خطيرة، وحتى لو كان المرض بسيطا مثل مرض اليد والقدم والفم (Hand Foot And Mouth Desease) لكن يجب مراقبته في حال سبّب واحدة من المضاعفات الخطيرة.

فهرس على قوقل نيوز

تابعنا الأن