داء الشعيات (Actinomycosis)؛ أنواعه وأعراضه وعلاجه وكيفية الوقاية منه

داء الشعيات (Actinomycosis)؛ أنواعه وأعراضه وعلاجه وكيفية الوقاية منه

داء الشعيات (Actinomycosis) هو مرض بكتيري نادر الحدوث. قد يكون هذا المرض خطير، لكن يمكن علاجه بالأدوية. ما هو داء الشعيات؟ وما هي أعراضه؟

داء الشعيات (Actinomycosis) هو عبارة عن التهاب مزمن قد تحدث في أي منطقة من الجسم، بسبب الإصابة بأنواع بكتيريا الشعية (Actinomyces). يسبب هذا المرض مشكلات صحية مختلفة، لكن يمكن علاجه بالأدوية. من الجدير ذكره أن هذا الداء غير معدٍ ولا تعد الجراثيم التي تسببه من الفطريات. تعرف على أهم 6 نصائح للوقاية من مرض ميكروب الشعية، وأبرز أنواعه، وأسبابه، وأعراضه، وتشخيصه، وعلاجه.


ما هو داء الشعيات؟

الاسم العلمي للمرض داء الشعيات
أسماء أخرى الفك الأكتل (Lumpy jaw)، مرض الحارش
تصنيف المرض أمراض خمجية
التخصص الطبي المعالج الداخلية العامة، أخصائي الأمراض الخمجية
أعراض المرض تورم، خراج، خروج قيح يحتوي على حبيبات صفراء
درجة انتشار المرض نادر
الأدوية المعالجة الصادات الحيوية مثل البنسلين

الأكتينوميكوزيز أو داء الشعيات أو مرض الحارش هو عدوى بكتيرية نادرة تسببها جراثيم لا هوائية من أنواع الشعيات (تعد الشعيات الإسرائيلية أهمها). تدعى تلك الميكروبات أيضاً الشعية الفطرية أو الحارش، أو الفطر الشعاعي. يسبب هذا المرض مع الوقت خراجات متصلة، وألم، والتهاب النسيج. قد يصيب الجلد أو الأنسجة الأعمق، وأحيانا يسبب إنتان دم.

من الجدير ذكره أن بكتيريا الشعية توجد بشكل طبيعي في جسم الكثير من الأشخاص الأصحاء، وهي لا تسبب أي مرض إلا إذا انتقلت إلى نسيج آخر في الجسم. يحدث ذلك عند حدوث أذية أو رض في النسيج الذي توجد فيه تلك البكتيريا ما يؤدي إلى انتشارها إلى مكان آخر وحدوث المرض. مع تقدم الحالة يصبح النسيج العميق ملتهب ومليء بالقيح، ما يؤدي إلى تشكل الخراجات، وتموت الأنسجة، وظهور التجاويف، وكتل من النسيج الليفي في الجسم. إن جراثيم الشعية ليست معدية لأنها لا تستطيع العيش خارج الجسم. على الرغم من أن مرض الحارش يتطور ببطء إلا أنه يمتلك تأثيراً خطيراً على صحة الجسم، ومن الضروري علاجه باكراً.


أسباب داء الشعيات

أسباب داء الشعيات

يحدث مرض Actinomycosis عند انتشار بكتيريا الشعية إلى الجسم عبر الأنسجة المتضررة. تعيش الجراثيم الشعية في الغشاء المخاطي المبطن للفم، والحلق، والسبيل الهضمي، والبولي، والتناسلي الأنثوي. لا تسبب تلك البكتيريا أية أذية في تلك المواقع لكن يحدث المرض عندما تنتشر إلى الأنسجة الأخرى. يحدث ذلك إما بسبب الأمراض مثل تسوس الأسنان وأمراض اللثة، أو بسبب أذية تلك الأغشية المخاطية بسبب الرضوض أو بعد الجراحة مثلاً. ثم تحدث خراجات مؤلمة مع تقدم المرض وتكبر بالحجم ويستغرق ذلك عادةً عدة أشهر. قد تصبح الحالة شديدة بحيث تدخل العدوى إلى العضلات والعظام المحيطة، كذلك قد يفتح الجلد وتتسرب كمية كبيرة من القيح.

“اقرأ أيضاً: مرض ميتهيموغلوبينية الدم


أنواع مرض الشعية

داء الشعيات هو عدوى يمكن أن تحدث في أي منطقة.

  • الفم والفك.
  • تؤثر الشعية الفموية الرقبية الوجهية على الفم والفك والعنق، وتعيش هذه البكتيريا في اللويحات السنية. تعد هذه الإصابة أشيع الأنواع وقد يلاحظ المريض الأعراض خلال ساعات أو بعد عدة أسابيع. يظهر التورم إما تحت مخاطية الفم، أو في جلد العنق، أو تحت سمحاق عظم الفك. كذلك قد يتأثر الخد، واللسان، والحنجرة، والغدد اللعابية، وعظام الجمجمة، والسحايا، والدماغ بهذه الإصابة بالانتشار المباشر. تحدث الإصابة للأسباب الآتية:
  • مشاكل الأسنان مثل التسوس.
  • قلة النظافة الفموية.
  • رضوض الفم والوجه إذا دخلت قطعة من
  • اللويحة السنية في الغشاء المخاطي
  • للمنطقة.
  • التداخلات السنية.
  • الرئتين.
  • تتطور الإصابة في الرئتين والطرق الهوائية عندما يستنشق المريض البكتيريا من الفم أو الحلق. تشبه إصابة الرئة مرض السل.
  • البطن.
  • قد يصاب أي جزء في الجهاز الهضمي، ويحدث بعد انفجار الزائدة الدودية أو الجراحة لاستئصالها. تظهر كتلة واحدة أو أكثر في البطن، وقد تسبب أعراض انسداد أمعاء جزئي. يمكن لهذا النوع أن ينتشر ويصيب الكبد، أو الطحال، أو التأمور، أو أعضاء الحوض.
  • الحوض.
  • تنتقل الجراثيم من المهبل إلى بقية مناطق الحوض، ويزيد استخدام اللولب لمنع الحمل، وبعض العمليات النسائية احتمال حدوث الإصابة.
  • الجهاز العصبي المركزي.
  • يحدث داء الشعيات في الجهاز العصبي المركزي بسبب عدم علاج إصابة الوجه والعنق غالباً (قد تأتي من مناطق أخرى)، وتسبب خراجات الدماغ التي تؤدي إلى الصداع وظهور العلامات العصبية.
  • الإصابة المعممة.
  • يعد هذا النوع نادر، وينتج عن انتشار العدوى في الدم من مكان الإنتان الأولي. قد يصاب الجلد، وأجسام الفقرات، والدماغ، والكبد، والكليتين، والحالبين، وأعضاء الحوض لدى الإناث، وتظهر الأعراض حسب مكان انتشار العدوى.

“اقرأ أيضاً: التهاب الصلبة


العوامل التي تزيد من خطر الإصابة بجراثيم أكتينوميسيز Actinomyces

يزداد احتمال حدوث داء الشعيات في الحالات الآتية:

  • ضعف جهاز المناعة.
  • تناول بعض الأدوية المثبطة للمناعة.
  • سوء التغذية.
  • إهمال العناية بالأسنان بعد الجراحات السنية أو رضوض الفم والفك.
  • استخدام اللولب داخل الرحم.
  • الخضوع لعملية جراحية على البطن أو عملية نسائية.

“اقرأ أيضاً: مرض احمرار الأطراف المؤلم


علامات وأعراض داء الشعيات

أعراض داء الشعيات

يأخذ هذا المرض أشكال عديدة، لذلك قد يقلد الإنتانات الأخرى وحتى الأورام. يظهر عادةً على شكل مجموعة من الخراجات الصغيرة المتصلة ببعضها داخلياً، والمحاطة بنسيج حبيبي. تشمل أعراض داء الشعيات ما يلي:

  • التورم والالتهاب في مكان الإصابة.
  • أذية الأنسجة وحدوث الندبات.
  • الخراجات والكتل المليئة بالقيح.
  • فتحات صغيرة أو أنفاق في النسيج تدعى نواسير تسمح بتسريب القيح من الكتلة، والذي يحتوي على حبيبات تدعى حبيبات الكبريت الأصفر.
  • قد يكون هناك ألم، وحمى، وتعب، وشعور عام بالمرض.

تختلف أعراض مرض الشعيات أيضًا حسب موقع الإصابة مثل:

  • مرض الحارش في الفم والفك:
    • تورم مؤلم وقاسٍ في أنسجة الفم الرخوة يدعى التليف الخشبي.
    • ظهور الخراج.
    • صعوبة المضغ.
  • الشعيات الرئوية:
    • الضعف وارتفاع الحرارة.
    • السعال المنتج للقشع.
    • خسارة الوزن الشديدة.
    • ألم الصدر.
  • الشعيات البطنية:
    • حمى مستمرة.
    • خراجات.
    • ألم.
    • إسهال أو إمساك.
    • خروج القيح من الجلد.
    • إقياء.
    • النحول (emaciation).
    • الحمى
  • داء الحرش الحوضي:
    • إفرازات مهبلية.
    • ألم أو تورم أو كتلة في الحوض وأسفل البطن.
    • خراجات المبيض أو قناة فالوب.

تعتمد شدة أعراض مرض الحارش على موقع حدوث العدوى.

“اقرأ أيضاً: متلازمة دريسلر


كيف يتم تشخيص مرض Actinomycosis؟

يشك الطبيب بوجود داء الشعيات عند وجود المظاهر السريرية للإصابة به، لذلك فهو يأخذ قصة مرضية، ويسأل عن المريض، ويجري فحصاً شاملاً. يتطلب تشخيص الداء أحياناً أخذ عينة من القشع، أو القيح، أو النسيج المصاب وإرساله إلى المختبر لتحري وجود جرثومة الشعيّة فيه، ويجرى زرع جرثومي أحياناً. إذا كانت العدوى موجودة فإن القيح أو النسيج قد يحتوي على حبيبات تسمى حبيبات الكبريت الأصفر، على الرغم من أنها لا تحتوي على الكبريت، لكنها تعطي مظهراً شبيهاً لحبيباته. تتكون تلك الحبيبات من كتل متشابكة من خيوط الجراثيم. قد تقلد الخراجات الأورام السرطانية في المظهر، كذلك تعطي آفات الرئة أحياناً أعراضاً مشابهة للسرطان أو السل، لذلك يجب الانتباه لهذا الأمر والتأكد من نفي وجود تلك الأمراض.

“اقرأ أيضاً: نخر العظام


علاج داء الشعيات

علاج داء الشعيات

يمكن علاج داء الشعيات بالصادات الحيوية، حيث يبدأ العلاج في المشفى مباشرة بحقن الأدوية في الوريد. عندما تصبح صحة المريض جيدة كفايةً للذهاب إلى المنزل، يمكن إيقاف العلاج الوريدي والبدء بالعلاج الفموي لعدة أشهر. كذلك يعد البنسلين الخيار العلاجي الأول، ويعطى بجرعات مرتفعة. أما إذا كان المريض يعاني الحساسية تجاه البنسلين فيمكن استخدام صادات أخرى مثل:

  • تتراسيكلين.
  • دوكساسيكلين.
  • كليندامايسين.
  • إيريثرومايسين.

قد يستغرق الأمر عاماً كاملاً بالعلاج بالصادات حتى يشفى المريض، وإذا أصيبت المرأة بهذا الداء بسبب اللولب يجب إزالته.
كذلك يمكن علاج هذا الداء جراحياً في بعض الحالات، ويتضمن العلاج الجراحي تصرف الخراج أو إزالة الجزء المصاب (خاصةً العظام). يحتاج المريض بعد ذلك إلى العلاج بالصادات 3 شهور.

“اقرأ أيضاً: خراج المستقيم


كيفية الوقاية من داء أكتينوميكوزيز

من النصائح الهامة للوقاية من داء الشعيات ما يلي:

  • تجنب شرب الكحول.
  • حافظ على الصحة العامة.
  • أبقِ الأمراض المزمنة تحت السيطرة.
  • حافظ على نظافة الفم والأسنان.
  • زيارة طبيب الأسنان بانتظام.
  • عدم إبقاء اللولب داخل الرحم لفترة أطول من اللازم.

هل يفيد دواء ميترونيدازول في علاج داء الشعيات؟

لا، لأن تلك الجراثيم غالباً مقاومة للميترونيدازول.

ما هي الجراثيم الشعية؟

الشعيات هي نوع من الجراثيم بطيئة النمو لا هوائية، أو أليفة الهواء القليل، وإيجابية الغرام، وعصوية الشكل ذات فروع خيطية.

هل الشعيات نوع من الفطور؟

لا، على الرغم من أنها تسمى الشعية الفطرية إلا أنها ليست فطور وإنما جراثيم.

تحدثنا عن أسباب داء الشعيات (Actinomycosis)، وأعراضه، وأنواعه، وعلاجه، وكيفية الوقاية منه. يعد مرض Actinomycosis عدوى جرثومية قيحية مزمنة نادرة، لكن يمكن علاجها بالصادات الحيوية، وكلما وضع التشخيص أبكر، كلما كانت النتائج أفضل.

فهرس على قوقل نيوز

تابعنا الأن

مقالات هامة
تعليقات (0)

إغلاق