تأثير وباء كورونا على العالم

Corona epidemic's impact over the world

تأثير وباء كورونا وكيف يقوم العالم أفرادًا ومجتمعات بمواجهة فيروس كورونا المستجد، وما هي نتائج أزمة وباء كورونا على العالم.

كتابة: أميرة حامد | آخر تحديث: 14 يونيو 2020 | تدقيق: أميرة حامد
تأثير وباء كورونا على العالم

تأثير وباء كورونا على العالم، لا نعرف من سنكون هذا التوقيت العام المقبل بعد أزمة وباء كورونا، ولا نعرف العدد الذي قد لا يكون موجودًا. ولا نعرف متى سيختفي أو كيف سيكون تأثير فيروس كورونا المستجد على حياتنا بمجرد أن يصبح ماضيًا.

في الوقت ذاته نعلم أن المرض ينتشر بسرعة للأسف، ولكننا نعلم أيضًا أنه سيتراجع في النهاية، ربما لا نعرف مدى سرعة حدوث ذلك حتى الآن.

أمثلة لأحداث أثرت في عالمنا الحديث

-هجمات 11 سبتمبر:

لم يكن لدى العالم أي فكرة عن تأثير هجمات 11 سبتمبر على نيويورك، ولم يكن لدينا فكرة ضبابية عن كيف ستبدو شوارعها مهجورة، أو كيف سيكون الحال بدون السياح في مدينة تعج بالناس من كل مكان.

يمكن لنيويورك في غضون أيام قليلة أن تتخلى عن وجهها الفخم والمحدّث وتعود إلى ما كانت عليه في أوائل الستينيات. مدينة مظلمة وقاسية وقارية يتم تصويرها بشكل أفضل من خلال أفلام بيلي وايلدر.

بعد سقوط البرجين، ذهب الصخب من الشوارع، واختفى بائعو الحي الصيني فجأة، وكان شارع ماديسون يقتصر على الأعمال التجارية فقط، ولم يتسوق أحد.

أصيب الناس بالذهول، وشعر الناس بالحسرة مع كل مرة يصل إلى مسامعهم الأنين المزعج من صافرات الإنذار تتسابق صعودًا وهبوطًا في طرق غير مأهولة. كما فعلت صافرات الإنذار خلال الحرب العالمية الثانية – كما تفعل سيارات الإسعاف طوال الليل والنهار الآن بسبب تأثير وباء كورونا.

توقف الزمن، وتغيرت الحياة بشكل لا يمكن تصوره. كنا لا نزال كما نحن، لكننا كنا بحاجة إلى أصدقائنا، والآخرين الذين نبقي على اتصال معهم من جميع أنحاء العالم، وأردنا أطفالنا وأحبائنا في الجوار.

تأثير وباء كورونا
هجمات 11 سبتمبر

مرض الايدز:

وبذكر مثالٍ آخر كأزمة الإيدز: قبل أن نعرف حتى أن هناك وباء أو كيف ينتقل. كل ما عرفناه وقتها أنه كان مميتًا، اختفى الناس واحدًا تلو الآخر، من الممكن لأي شخص أن يكون التالي بدون سابق إنذار.

الإنفلونزا الأسبانية:

هي جائحة إنفلونزا قاتلة انتشرت مع نهاية الحرب العالمية الأولى في دول أوروبا وباقي العالم وتسببت في قتل الملايين من الناس.

غالبية الضحايا جراء هذا المرض كانوا من الأصحاء البالغين بعكس ما يحدث في العادة. فمن المعروف أن تستهدف الامراض الأطفال وكبار السن والمرضى أو ضعيفي المناعة.

اشتهر هذه المرض بسرعة انتشاره، حيث قدرت الإحصائيات أن 500 مليون فردًا تقريبًا قد أصيبوا بالعدوى وظهرت عليهم علامات مرضية واضحة.

أما عدد الموتى فقد تراوح بين 50 إلى 100 مليون شخصًا جراء الإصابة بالوباء. وهذا يعادل ضعف العدد الذي توفي جراء الحرب العالمية الأولى.


العالم في مواجهة أزمة وباء كورونا COVID-19

من كان يعلم أن ميلان وباريس سيعيدان معاناة الحرب ويواجهان الحجر الصحي المنزلي تحت تأثير وباء كورونا على العالم.

شهد كبار السن ما يكفي من النقص وحصص الإعاشة في الحرب العالمية الثانية. أو أولئك الذين عاشوا خلال حروب أهلية لا تعد ولا تحصى في جميع أنحاء العالم.

يجب أن يتذكروا بالتأكيد ما كان عليه حظر التجول، الناس يغنون من شرفاتهم، كمحاولة لإظهار التضامن والتماسك. لكن في الواقع، هم ينوحون من شرفاتهم.

وصف الرئيس الأمريكي هذه الأزمة بأنها حرب، بل أسوأ، حيث تخبرنا أحدث الإحصاءات أن أكثر من سبعة ملايين شخص في جميع أنحاء العالم يعانون من فيروس كورونا المستجد “COVID-19”.

لذا فإننا نغسل أيدينا ونستخدم المطهرات  لكننا نعلم جميعًا أننا نواجه خطر الإصابة بفيروس كورونا المستجد. بغض النظر عن المسافة التي نحافظ عليها بين بعضنا البعض أو كيف يسعل الناس أو يعطسون في مرفقيهم.

الآن فكرة الخروج من منزلك قد تعرضك لخطر جسيم. فمجرد التحدث بدون قناع لشخص ما قد يكون السبب في إصابتك بفيروس كورونا المستجد.

“اقرأ أيضًا: ” 6 علاجات يجب ان تحذر منها في تعاملك مع وباء الكورونا


تأثير وباء كورونا على حياة الأفراد

إن تأثير وباء كورونا على حياتنا أدى إلى إحداث العديد من التغيرات. تخيل أنه كانت هناك أيام قام فيها الناس بوضع خطط صيفية، قاموا بتناول العشاء مع الأصدقاء، الشيء الذي أصبح من الماضي الآن، حتى أن البعض منا أحب السينما المزدحمة.

من المعروف أن الشعب الأمريكي ينفق الكثير من الأموال على الأطعمة الجاهزة أكثر من إنفاقهم على عمل الوجبات بأنفسهم في المنزل.

لكن مع الإغلاق الإضطراري للمطاعم، بدأنا نلاحظ تأثير وباء كورونا حيث قام الكثير من الناس بتعلم طهى الطعام في المنزل.

من المحتمل أن يقع البعض منهم فى حب الطبخ وأن يعتبرها هواية جديدة. وربما يفكر البعض في اتخذها كوسيلة لجني الأموال بعد انتهاء أزمة فيروس كورونا المستجد.

أفكر أيضًا في الكثير من الأحباء في أوقات الأزمات. ونظرًا لتأثير وباء كورونا، فبدلاً من التجمّع معًا في شقة نشعر بالأمان لأننا جميعًا معًا تحت سقفٍ واحدٍ، نحتاج إلى الابتعاد عن بعضنا البعض.

لن يذهب الأبناء لرؤية آبائهم خوفًا من إصابتهم بشيء قد يحملونه ولكن لا تظهر عليهم أي أعراض بعد.

بالفعل أصبحنا نرى تأثير وباء كورونا على حياتنا كأفراد والتغيرات التي حدثت نتيجة انتشاره.


تأثير وباء كورونا على المجتمع

تم إلغاء تذاكر الطيران وحجوزات الفنادق وتذاكر الحفلات والمناسبات الرياضية ومواعيد أطباء الأسنان والحياة نفسها. لقد قمنا بإلغاء كل شيء بسبب أزمة وباء كورونا.

إن فيروس كورونا المستجد لا يقوم بمهاجمة جهاز المناعة فحسب، فمثلما حدث وقت الكساد العظيم و الحرب الأهلية، فإن هذ الفيروس لديه القدرة على إصابة أسس المجتمع وإحداث العديد من التغيرات.

يقولون أنّ تأثير وباء كورونا تحديدًا الآثار النفسية للوباء قد تستمر لجيل، قد تكون عشرين سنة. بحلول ذلك الوقت ننسى كيفية لمس أي شيء أو أي شخص، يا له من عالم سيكون!

مع ذلك، أتطلع إلى الوقت الذي سننظر فيه جميعًا إلى الوراء إلى هذه الأيام، إلى الوقت الذي تنتهي فيه أزمة وباء كورونا.

تأثير وباء كورونا
أحد الشوارع المصرية خلال أزمة وباء كورونا

“اقرأ أيضًا: 20 وباء وجائحة هي الأسوأ في تاريخ البشرية


العالم بعد أزمة وباء كورونا- COVID-19

كما نعلم جميعًا أن تأثير وباء كورونا على حياتنا سيؤدي إلى الكثير من التغيرات. فمن المحتمل أن تظل المصافحة بين الأشخاص بادرة غادرة، ومن المحتمل أيضًا أن نرى العناق أنه عملٌ خطير.

تخيل التقاط مظروف من صندوق البريد دون مسحه على الفور بالكحول، ثم غسل اليد التي لمست المغلف الذي لمس ساعي البريد الذي لمسه شخص آخر على طول السلسلة. ثم تكتشف أنك نسيت تنظيف المفاتيح عند فتح صندوق البريد فتغسل يديك مرة أخرى. الأمر أشبه بالقصص المصورة.

لذلك أفكر في الوقت الذي سننظر فيه إلى أسلوب حياتنا القديم. ونتذكر عندما لم نفكر مرتين قبل الذهاب إلى المسرح أو المطعم أو الاستلقاء على حصيرة في صالة الألعاب الرياضية، أو عندما كانت عربة مترو الأنفاق المزدحمة ليست شيئًا يدعو للقلق.


لا نعلم على وجه التحديد كيف سيكون تأثير وباء كورونا على العالم ولا نعلم كيف ستتغير حياتنا بعد انتهاء أزمة فيروس كورونا المسجد COVID-19، ولكن الأكيد أن العالم سيتغير تغيرًا كبيرًا بعدها.

نأمل أن يقرر الأفراد والمجتمعات التفكير في تغيير سلوكياتهم الضارة بالبيئة والمجتمع جراء المرور بهذه الأزمة، نأمل بعد تخطي هذه المحنة أن يصبح العالم مكانًا أفضل.

المراجع

  1. Author: André Aciman, André Aciman: Who Will We Be This Time Next Year?, (06-04-2020), https://lithub.com, Retrieved (25-05-2020)
313 مشاهدة

ساهم باثراء المحتوى من خلال اضافة تعليق