آفة حلم التفاح Eriophyes apple؛ أهم 4 أسباب وعوامل تشجع إصابة الأشجار بها

آفة حلم التفاح Eriophyes apple؛ أهم 4 أسباب وعوامل تشجع إصابة الأشجار بها

تعد آفة حلم التفاح من الآفات الزراعية الخطيرة على أشجار التفاح وإنتاجها ومردود المزارع، فكيف يتعامل المزارع مع هذه الآفة على أشجار التفاح وفي البساتين؟

تعتبر آفة حلم التفاح (Eriophyes apple) من الآفات الزراعية التي تصيب أشجار التفاح وتؤدي إلى ضعف الإنتاج الكلي للأشجار وتدني نوعية الإنتاج، كما أن هذه الآفة من الممكن أن تجذب آفات أخرى إلى الأشجار المثمرة، فما هي علامات ومظاهر الإصابة بآفة حلم التفاح، وكيف يمكن مكافحة آفة حلم التفاح؟


آفة حلم التفاح الزراعية

إن آفة حلم التفاح هي واحدة من الآفات الزراعية الضارة، حيث تصيب هذه الآفة أشجار التفاح وتنتشر في كل مناطق زراعة التفاح في أوروبا الغربية والشرقية، وأمريكا الشمالية والجنوبية، والشرق الأوسط في سوريا ولبنان والأردن وقبرص وتركيا. قدرت العتبة الاقتصادية أضرار وتدني في الإنتاج الزراعي بهذه الآفة يقدر بحوالي 40- 70% عند تفاقم الإصابة بهذا النوع من الحلم.


الوصف العام للحلم

إن حيوان آفة حلم التفاح هو حيوان صغير جدًا أصغر من حشرات المن، وفي ما يلي وصفه:

الحيوان الكامل

إن الحيوان الكامل صغير جدًا يبلغ حوالي 160- 200 ميكرونًا، كما أن الحيوان ذو شكل دودي ومقوس إلى حد ما. لون الجسم العام أصفر فاتح ليموني أو برتقالي أحمر، وقد يكون قرمزيًا في بعض الأحيان. كما أن الحيوان مزود بزوجين من الأرجل فقط، فيما يتكون البطن من 90 عقلة بشكل متوزع ومتساوي.

حوريات آفة حلم التفاح

أما الحوريات، أو الأطور الصغيرة غير الكاملة، فهي مشابهة جدًا للحيوان الكامل، ولكن يكمن الاختلاف في تدرج اللون البرتقالي الأصفر والحجم.


الإصابة بآفة حلم التفاح

آفة حلم التفاح
مظاهر الإصابة بالحلم

 

إن أعراض الإصابة بآفة حلم التفاح مشابهة إلى حد ما لأعراض الإصابة بحلم براعم اللوز، حيث يهاجم الحيوان الأوراق، ثم يتغذى على الطبقة البرانشيمية ويمتص عصارة أنسجتها. نتيجة لذلك، تظهر تقرحات وبثرات وكتل يكون لونها في البداية أخضر، ثم يتحول للبني المحمر بالتدريج على أوراق التفاح المصابة. مع تفاقم الإصابة، تتحول ألوان أماكن الإصابة إلى الأسود بسبب موت الحلم فيها وتشوه أنسجة الأوراق. قد يهاجم الحلم أيضًا الثمار في التفاح فيتغير لونها إلى لبني الغامق، ثم تصبح فلينية إسفنجية.

“اقرأ أيضًا: الأمراض الفطرية على اللوز


خطورة آفة حلم التفاح

تنبع خطورة آفة حلم التفاح، من أن الآفة تضعف النبات في مكان الإصابة، مما يؤدي لانجذاب آفات أخرى. قد تنجذب آفات الدبابير كالدبور الأحمر أثناء مسحها للأوراق وعنايتها بصغارها. يمكن أيضًا أن تنجذب حشرات البق الدقيقي، والنمر، وحفارات القلف، وحلم براعم اللوزيات، وحشرة اللوز القشرية وغيرها. تزداد الخطورة عندما تكون الآفات الزراعية متداخلة في ما بينها، فيضطر المزارع لتطبيق المكافحة المتكاملة للآفات الزراعية ضمن بستان التفاح المصاب لوقايته وحمايته من الحلم والآفات الأخرى على السواء.


العتبة الاقتصادية للحلم

إن المقصود بالعتبة الاقتصادية لآفة حلم التفاح مدى وجود داع لاستعمال المبيد في بساتين التفاح المصابة، بمعنى آخر الحد الحرج لتعداد مجتمع الآفة من حوريات وحيوانات كاملة، فهل هو يضطر المزارع لاستعمال المبيدات أم أن المكافحة ستكون مكلفة دون وجود فوائد أو منافع من تطبيقها في بستان التفاح الواحد؟ ونميز ثلاث حالات عند الإصابة بهذا الحلم:

  1. الحالة الأولى حين تكون أعداد مجتمع الآفة من حوريات وحيوانات كاملة ضمن بساتين التفاح قليلة ولا تستدعي استعمال المبيدات وتكون الأضرار بحوالي 18%.
  2. أما الحالة الثانية فهي عندما تصل أعداد المجتمع الآفوي إلى مرحلة مهددة لإنتاجية أشجار التفاح وصحتها وإنتاجها ومردود المزارع، وتتكاثر أعداد مجتمع الآفة بصورة تستدعي تدخل المبيد، وتكون الأضرار فوق 15% وتصل إلى 40- 50% وتظهر الأعراض بوضوح على أماكن الإصابة.
  3. بينما الحالة الثالثة فتعني أن الحلم وصل بالفعل للحد الحرج ويتطلب تطبيق المكافحة، ولكن رغم ذلك لا ينصح باستعمال المبيدات ضمن بساتين وأماكن زراعة التفاح المصابة فتوجيهات المهندسين الزراعيين والفنيين اتجهت نحو ميول أخرى أفضل كالمكافحة الحيوية، والمكافحة الوقائية من دون مبيدات، أو توجيهات لعناية المزارع ببستان التفاح بالري والتقليم والتسميد.

“اقرأ أيضًا: تدرن التفاح


آفات يمكن أن تنجذب عند الإصابة بالحلم

بطبيعة الحال، فقد تنجذب بعض الآفات عند الإصابة بآفة حلم التفاح، وأهم الآفات:

  • دودة براعم التفاح Recurvaria nanella
  • عثة التفاح Cydia pomonella
  • البق الدقيقي الأسترالي Iceria purchasi
  • الأكاروس الأحمر ذو البقعتين Tetranychus aurticae
  • حفار ساق التفاح Zeuzera pyrina
  • حافرة أوراق التفاح Lyonetia clerkella
  • ثاقبة براعم التفاح Anthonomus promorum
  • آفة الدفلة القشرية Aspidioutus hederae
  • فطور الذبول Fusarium
  • بكتريا التقرح Xanthomonas
  • آفات أخرى متنوعة (حشرية، بكترية، فيروسية)

عوامل تشجع الإصابة بالحلم

إن هناك عوامل تشجع الإصابة بآفة حلم التفاح، ومن أهم العوامل أربعة:

  1. عدم عناية المزارع بالحالة العامة لأشجار التفاح وخاصة إهمال الري والتسميد والتقليم، وهذا يشجع الحلم.
  2. كما أن عدم التخلص من الأعشاب الضارة المحيطة ببستان التفاح يلعب دورًا كبيرًا في حدوث الإصابة بالحلم.
  3. أيضًا فإن استعمال المزارع لمبيدات الفحوم الهيدروجينية المكررة يعد ضاراً بالبيئة وببساتين التفاح ومشجعًا للآفات ومنها الحلم.
  4. كذلك فإن استعمال نفس المبيد كل موسم على التفاح يزيد قدرة الآفات على المقاومة، ومنها الحلم.

“اقرأ أيضًا: حشرة من الرمان


دورة حياة الآفة

تقضي آفة حلم التفاح فصل الشتاء كحيوان كامل وتام النضج تحت حراشف البراعم الجانبية. بعد ذلك، في الربيع، يبدأ الحيوان بدخول الأنسجة النباتية لورقة التفاح ثم يضع هناك البيض بحوالي 50- 60 بيضة. بعد فقس البيض، تخرج الحوريات وتتغذى بامتصاص عصارة النبات والأنسجة في أوراق التفاح، كما أن الحوريات تحدث ثقب صغير فتصيب من خلاله مناطق أخرى في النسيج مما يؤدي لتشكل بثرات أو تكتلات. لهذا الحلم حوالي 3 أجيال في دول شرق المتوسط مثل تركيا وقبرص وسورية.


مراقبة المزارع للبستان المصاب بالآفة

يجب أن يراقب المزارع البستان المصاب بحلم التفاح بصورة دورية، وهذا يتم من خلال مجموعة من النقاط الهامة التي يجب أن يراعيها كل فلاح ومزارع تفاح:

  • مراقبة بساتين وأماكن زراعة التفاح بصورة دورية مع الربيع، في نيسان/ أبريل أو أيار/ مايو وتكرر المراقبة مرة كل أربع أشهر حتى نهاية السنة.
  • مراقبة الأوراق في أشجار التفاح بصورة دورية ومواظبة يومية، وتسجيل أي إصابات محتملة من كتل متدرنة برتقالية أو حمراء أو سوداء.
  • أخذ المزارع لاستشارة من فني زراعي مختص أو مهندس زراعي أخصائي بوقاية النبات، وإطلاعه على بستان زراعة التفاح المشكوك في أمره الذي يعتقد المزارع أنه مصاب بالحلم.
  • تجنب اتخاذ أي إجراءات غير مدروسة في بستان التفاح كاستعمال مبيدات دون استشارة، أو تطبيق مكافحة كيميائية جائرة، وغيرها، فهذا سيكون ضرره أكبر من نفعه.

“اقرأ أيضًا: الحشرة القشرية البنية


مكافحة آفة حلم التفاح

آفة حلم التفاح
مكافحة هذا الحلم على أشجار التفاح

 

من أجل مكافحة آفة حلم التفاح تتبع إجراءات وقائية وعلاجية.

الإجراءات الوقائية من الحلم

يعتني المزارع قدر الإمكان بالري المنتظم والدوري لأشجار التفاح المثمرة حيث يكرر الري 3-4 مرات حتى العقد. يقلم المزارع أشجار التفاح إزالة الأفرع المتشابكة والمتزاحمة، كذلك يسعى المزارع لإزالة الأفرع القريبة من سطح التربة في حال تواجدت. يمكن أن يقوم المزارع بمراقبة دورية للأشجار في بداية الربيع، والرش بالمبيدات الحشرية الوقائية مع الحرص على عدم استعمال نفس المبيد سنويًا على شجرة التفاح الواحدة المصابة بالحلم. يراعي المزارع أيضًا عدم استعمال مبيدات ضارة لأنها ستضر ببساتين الأشجار المثمرة الأخرى التي تزرع إلى جانب بساتين التفاح كبساتين اللوزيات.

الإجراءات العلاجية من الحلم

يتم العلاج بالمبيدات الحشرية الفوسفورية بمجرد حدوث الإصابة، رغم أنه يفضل استعمال مبيدات عناكب متخصصة مع الحلم. يمكن أن يستعمل المزارع المبيد ديميتيون ميتيل Dimeton- methyl حيث يعطي نتائج ممتازة برش أوراق التفاح المصابة بأعراض الحلم. كما يمكن استعمال المبيد كلوريميفورم مع بداية الربيع في أيار/ مايو أو نيسان/ أبريل.

حلقة استعمال المبيدات ضد الآفة

تجنبًا لتكوين الآفة لسلالة مقاومة للمبيدات ضمن بساتين التفاح، يجب استعمال حلقة مبيدات عند التعامل مع هذا الحلم. يستعمل المزارع في الموسم الأول للإصابة المبيد كلوروبينزيلات Chlorobenzilate برش الأوراق المصابة من التفاح، ثم في الموسم التالي المبيد ديمتون إس متيل Dimeton-s-methyl برش الأوراق المصابة، ثم في الموسم الثالث المبيد بروموبروبيلات Bromopropylate بالرش في بساتين التفاح المصابة على الأوراق المتدرنة والتي تظهر عليها الأعراض، كما يغير المزارع الحلقة السابقة نفسها بعد 8 أعوام من استخدامها تجنبًا لتكوين الحلم لسلالات مقاومة للمبيدات، مع مراعاة أن يتم الرش في أيار/ مايو أو نيسان/ أبريل.


إجراءات الإدارة المتكاملة للآفة

إن الإدارة المتكاملة للبستان المصاب بآفة حلم التفاح، تتم كالتالي:

  • حراثة سطحية لعمق 12 سم لترب أشجار التفاح وتكرر مرتين لغاية قتل الآفات ساكنة ومنها هذا الحلم.
  • تنعيم الفلاح للتربة من خلال التفكيك وتقطيع الكدر الترابية حول مساقط تيجان أشجار التفاح وهذا يقتل ما تبقى من آفات ساكنة.
  • تحديد مسافات الأشجار بحيث لا تزيد الكثافة، فالكثافة تشجع الآفات ومنها هذا الحلم الذي يفضل غزارة المجموع الخضري، حيث يكون البعد بين شجرة تفاح والأخرى على الأقل 2 م، والبعد بين السطور 2.5 م.
  • إضافة السماد العضوي المتخمر لمدة لا تقل عن عشر أشهر لترب أشجار التفاح فهذا يعطيها مناعة ضد الآفات ومنها الحلم.
  • ثم إضافة السماد المعدني، والآزوتي على ثلاث دفعات لأشجار التفاح، وخاصة الآزوت لأنه يزيد المناعة ويقوي الشجرة.
  • مراقبة المزارع للأشجار والبساتين بصورة منظمة دورية، وتسجيل الإصابات المرضية التي تظهر على الأوراق من كتل حمراء أو برتقالية.
  • الرش بالمبيدات الفوسفو- عضوية الجهازية التأثير حصرًا، أو مبيدات العناكب المتخصصة، واستعمال المبيد الاستئصالي للآفة عند الإصابة وهو ديمتون إس مثيل Dimeton-s-Methyl، أو المبيد بروموبروبيلات (Bromopropylate).
  • ثم القيام بإجراءات مراقبة أخرى للأمراض الفطرية والبكتيرية على أشجار التفاح، وتطبيق العلاج الممكن في حال الإصابة بها أو بالحلم.
  • مكافحة آفة حلم التفاح المذكورة وفقًا لإجراءات المكافحة التي تحدثنا عنها، مع مراعاة استعمال حلقة المبيدات المذكورة بصورة دقيقة.

بذلك؛ نكون قد تعرفنا على آفة حلم التفاح وسبل التعامل معها عند الإصابة. كما نكون قد ألمينا بطرق الوقاية قبل العلاج، وكذلك الإدارة المتكاملة للآفة في بساتين التفاح المصابة بالحلم. إن المزارع يجب أن يكون حريصًا على حقله أو بستانه من مختلف الآفات التي يمكن أن تصيبها، وانطلاقًا من ذلك، فإن درهم وقاية خير من قنطار علاج وخاصة عند التعامل مع البساتين التي تكون المكافحة فيها مكلفة.

فهرس على قوقل نيوز

تابعنا الأن

مقالات هامة
تعليقات (0)

إغلاق