اكاروس الموالح البنى Citrus brown spider؛ أهم 5 أسباب للإصابة به، ومعلومات للمزارع

Citrus brown spider

يعد اكاروس الموالح البنى من الآفات الخطيرة على أشجار الموالح من ليمون وبرتقال وغيرها، فما هي هذه الآفة وكيف يتعامل معها المزارع ويطبق المكافحة؟

يعتبر اكاروس الموالح البنى (Citrus brown spider) من الآفات الزراعية الخطيرة التي تصيب أشجار الموالح (الحمضيات) وتؤدي إلى ضعف الإنتاجية الاقتصادية ومردود المزارعين، كما أن هذه الآفة تسبب ضعفًا لأشجار الحمضيات وتجذب آفات أخرى خطيرة إليها، فما هي مظاهر ودلالات الإصابة باكاروس الموالح البني، وكيف يمكن مكافحة اكاروس الموالح البني؟


آفة اكاروس الموالح البنى

إن اكاروس الموالح البنى ليس حشرة بل عنكبوت حيوان ببساطة ويعتبر من أهم الآفات على الحمضيات، حيث يسبب خسائر للثمار تقدر بحوالي 60% مع تفاقم الإصابة وقد تصل إلى 70% في بعض البساتين. يصيب هذا العنكبوت أشجار الحمضيات بكافة أنواعها (برتقال حلو، ليمون حامض، مندرين، يوسفي، كليمانتين، كليوباترا، أبو ميلو، جريب فروت، ماير…. إلخ). ينتشر هذا الحلم في مناطق زراعة الحمضيات حول العالم، حيث يتواجد في المناطق المدارية وتحت المدارية وشرق المتوسط، ويكثر وجوده في المناطق الساحلية المزروعة بالموالح.


خطورة اكاروس الموالح البنى

تنبع خطورة اكاروس الموالح البنى، في حقيقة الأمر، من أنه يضعف الشجرة مكان الإصابة، وخاصة في الثمار، مما يؤدي لانجذاب عدد من الآفات الأخرى التي تستغل ضعف شجرة الحمضيات. من أهم الآفات التي يمكن أن تنجذب الحشرات القشرية كحشرة الفواكه، والحشرة القشرية الأرجوانية، والحمراء، وآفات الحلم والأكاروسات الأخرى. كما يمكن لآفات أخرى غير حشرية أن تتشجع وتصيب الأشجار، كفطور ذبول الحمضيات Fusarium Citrus وبكتريا التقرح Citrus Xanthomonas.

“اقرأ أيضًا: أكاروس الدقيق وأهم المعلومات عنه


الوصف

اكاروس الموالح البنى
وصف شكل العنكبوت

 

إن اكاروس الموالح البنى هو عنكبوت صغير جدًا كباقي أفراد فصيلته وباقي أنواع العناكب، حيث يبلغ طول الحيوان حوالي 156 ميكرون، لذلك فلا يمكن للمزارع ملاحظته بالعين المجردة ولكن يمكنه ملاحظة أعراض الإصابة. يتراوح لون جسم العنكبوت من الأصفر الليموني إلى البني الأسود، ويتكون الجسم من حلقات كثيرة مع بعضها البعض، كما أن الأكاروس مزود بأربعة أزواج من الأرجل.


الإصابة باكاروس الموالح البنى

إن الإصابة باكاروس الموالح البنى تأتي من العنكبوت الكامل وغير الكامل، حيث يمتص الحيوان محتويات طبقة البشرة الخارجية لثمار الليمون والبرتقال والحمضيات الأخرى فتتلون باللون البني، ومع تفاقم الإصابة تظهر قشور صدئة متفحمة على الثمار، وتتدنى قيمتها التسويقية وتصبح غير صالحة للأكل وتقل محتوياتها الغذائية. مع اشتداد الإصابة بهذا الأكاروس فإن القشرة تتشقق من الثمار وتلتوي، ويصبح شكل الثمرة حتى من بعيد غير مقبول. بالإضافة لذلك، تتعفن الثمار وتصبح سوداء نتيجة انجذاب فطر العفن الأسود إليها، كما يصيب العنكبوت الأوراق والأغصان الغضة والقديمة على السواء دون تمييز، وتظهر على الأوراق بقع سوداء بنية ورمادية.

“اقرأ أيضًا: تربس القطن وأهم المعلومات عنه


عوامل تشجع الإصابة

إن هناك عوامل تشجع الإصابة باكاروس الموالح البنى، وأهم العوامل خمسة:

  1. زراعة الخضار والمحاصيل الحقلية بين أشجار الحمضيات، وخاصة البندورة والخيار والفليفلة والباذنجان.
  2. عدم عناية المزارع بأشجار الحمضيات بصورة عامة من ري، وتقليم، وتسميد، وخاصة الري المهمل أو الزائد الذي يشجع الأكاروس.
  3. كما أن إضافة أسمدة معدنية غير متوازنة لأشجار الحمضيات، يشجع الإصابة بهذا الأكاروس.
  4. زيادة التسميد الآزوتي No3 سواء الأمونياكي أو النتراتي تدفع شجرة الحمضيات لتكوين نمو خضري غض، وهذا ما يفضله الأكاروس.
  5. وجود الرياح التي تساعد في انتقال حوريات وعناكب الأكاروس بالانتشار السريع.

دورة الحياة

التكاثر والأجيال

يستمر تكاثر اكاروس الموالح البنى طوال العام طالما توافرت الظروف المناسبة من رطوبة وحرارة، وهو سريع الانتشار والتكاثر. يستغرق الجيل الواحد حوالي الشهر في الطقس البارد، أما في الطقس الحار فتنخفض مدة تطور الجيل إلى 10- 15 يومًا. تصل أعداد الأكاروس إلى ذروتها في الصيف في تموز/ يوليو وحزيران/ يونيو؛ لأن العنكبوت يفضل الحرارة المرتفعة التي تفوق 30- 35 مئوية. يمكن أن يشاهد الأكاروس بغزارة في آب/ أغسطس وأيلول/ سبتمبر.

وضع البيض والتطور

تضع أنثى العنكبوت حوالي 25- 30 بيضة على أوراق شجرة الحمضيات، أو على الأغصان الفتية والقديمة، أو على ثمار الليمون والبرتقال نفسها أو البراعم وزوايا الشجرة. بعد حوالي 7- 12 يومًا يفقس البيض وتخرج الحوريات الصغيرة، ثم تتحول إلى حوريات أكبر عمرًا مع الوقت. تنسلخ الحوريات إلى عمرين، ثم الأكاروس الكامل. تجدر الإشارة إلى أن هذا الأكاروس يعطي عدد كبير من اﻷجيال سنويًا ويتكاثر دون توقف.

“اقرأ أيضًا: فراشة البرتقال وأهم المعلومات عنها


مكافحة اكاروس الموالح البنى

اكاروس الموالح البنى
سبل مكافحة الآفة

 

من أجل مكافحة اكاروس الموالح البنى تتبع جملة من الإجراءات الوقائية والعلاجية.

مكافحة وقائية

تتم المكافحة الوقائية من خلال العناية العامة بحالة أشجار الحمضيات وخاصة عدم زيادة الري فهو يزيد الرطوبة ويشجع الأكاروس. كما يعتني المزارع بالتقليم السنوي لأشجار الحمضيات، ويكتفى بحوالي 2-3 أفرع أساسية للشجرة، على أن ينفّذ التقليم في الظروف الباردة لكي لا تتعرض الشجرة للخدوش والجروح التي تنمو عليها الفطور في الرطوبة، ويفضل تغطية أماكن التقليم بقطع قماش، مع إزالة الأفرع المتزاحمة والمتشابكة لشجرة الحمضيات. أيضًا يقوم المزارع بالتسميد المتوازن وعدم زيادة التسميد الآزوتي No3 وبالتالي تجنب النمو الغض الضعيف. ومن الجدير بذكره، أنه يجب فصل زراعة الحمضيات عن باقي أنواع الزراعات وعدم زراعة الخضار والمحاصيل بين أشجار الموالح بصفة نهائية.

مكافحة علاجية استئصالية

تتم المكافحة العلاجية باستخدام المبيدات عند الإصابة الخطرة بهذا العنكبوت، حيث ترش أشجار الحمضيات بأحد مبيدات العناكب المتخصصة، من أمثال كلوروبينزلات chlorobenzilate أو أكار أو أكارول. يمكن أيضًا استعمال المبيد بروموبروبيلات (bromopropylate) بالرش على الأغصان والفروع وثمار شجرة الحمضيات. يفضل أن تُجرى المكافحة في شهر آب/ أغسطس قبل تفاقم الإصابة وتكاثر الحوريات وانتشارها السريع. يمكن أيضًا أن يتم استعمال الكبريت المكروني الذي ينفع جدًا خاصة مع تداخل الفطور مع الأكاروس على أشجار الحمضيات.


الإدارة المتكاملة

تتم الإدارة المتكاملة لاكاروس الموالح البنى من خلال المراقبة الدورية لأشجار الحمضيات، خاصةً في بداية شهر آب/ أغسطس وأيلول/ سبتمبر. ويقصد بالإدارة المتكاملة إجراءات المكافحة الوقائية والعلاجية بالإضافة إلى الاهتمام بالعمليات الزراعية من تقليم وتسميد وتعشيب وري وتعقيم تربة والاهتمام بالبيئة. يقوم المزارع باستعمال مبيدات فوسفو- عضوية للقضاء على النطاطات والفراشات والحشرات الأخرى في حال تداخل الإصابة بالأكاروس معها، خاصة الحشرات القشرية وحافرة أنفاق الحمضيات Phyllocnistis sitrella، كما يمكن للمزارع استعمال مصائد جاذبة أو طعوم سامة (مادة سكرية+ مبيد كارباريل Carbaryl) لمكافحة فراشات الأنفاق.


بذلك؛ نكون قد تعرفنا على اكاروس الموالح البنى وخطورته في حال إصابته لبساتين وأشجار الحمضيات، كما نكون قد حددنا العوامل المشجعة على الإصابة، وسبل الوقاية والمكافحة والإدارة المتبعة في البستان المصاب. لا بد أن يكون المزارع حريصًا على العناية بأشجار الحمضيات من ليمون وبرتقال وغيرها من مختلف الآفات التي تصيبها وتؤدي لخسائر للمردود ومنها هذا الأكاروس.

فهرس على قوقل نيوز

تابعنا الأن