النظام الغذائي لتحديد جنس المولود؛ 2 من العوامل التي تؤثر على فعالية هذه الحمية

رقية طحانتعديل Howayda Sayed12 أبريل 2024آخر تحديث :
النظام الغذائي لتحديد جنس المولود؛ 2 من العوامل التي تؤثر على فعالية هذه الحمية

النظام الغذائي لتحديد جنس المولود؛ هو نظام غذائي يهدف إلى المساهمة في عملية تحديد جنس المولود من خلال التركيز على تناول أطعمة معينة لها القدرة على التأثير الأس الهيدروجيني للوسط المهبلي، فهل حقا يؤثر الاكل على جنس المولود؟ وما هو البرنامج الغذائي لانجاب مولود ذكر؟ وما هو النظام الغذائي للحمل ببنت؟ ثم ما هي الإجراءات الداعمة لهذه الأنظمة الغذائية والتي يمكن أن تزيد من فرصة تحقيق النتائج المرجوة


هل يؤثر الاكل على جنس المولود؟

ربما يميل كثير من الناس لاعتبار هذا السؤال: (هل يؤثر الاكل على جنس المولود؟) من الخرافات المتوارثة التي آن لها أن تضمحل مع كشوفات العلم الحديث، لكن على العكس من ذلك فهنالك أدلة علمية تشير إلى قدرة النظام الغذائي الذي تتبعه المرأة قبل الحمل على المساهمة في تحديد جنس المولود، وإن كانت تلك المساهمة تتأثر كثيرًا بالعوامل الأخرى المرافقة للنظام الغذائي لتحديد جنس المولود.

العلاقة بين الأس الهيدروجيني للمهبل وتحديد جنس المولود

تؤثر حموضة المهبل على الحيوانات المنوية بشكل سلبي، بحيث أنها تحتاج إلى محيط قلوي يتراوح بين 8-7.2 لكي تتمكن من السباحة، ولكن الحيوانات المنوية ليست على درجة واحدة من التأثر بالحموضة، بحيث تختلف الحيوانات المنوية الحاملة لشارة الأنوثة (X) عن تلك الحاملة للشارة المذكرة (Y) فيما يلي:

  • الحيوانات المنوية الحاملة لشارة الأنوثة أكثر تحملا للضغوطات الأس الهيدروجيني الحامضي من تلك الحاملة للشارة المذكرة.
  • تتمتع الحيوانات المنوية الحاملة للشارة الأنثوية بقدر عال من الصبر مما يجعلها أطول عمرًا من نظيرتها الحاملة لشارة الذكورة، بحيث تتمكن للعيش لمدة قد تصل لأسبوع في تجويف الرحم.
  • تتميز الحيوانات المنوية ذات الشارة المذكرة بصغر حجم رأسها وطول ذيلها مما يمتعها بسرعة تتفوق على تلك النظائر الحاملة للشارة الأنثوية.

من هذه المقارنة نستنج أن زيادة حموضة المهبل تثبط وتقضي على الحيوانات المنوية الحاملة للشارة المؤنثة بينما تستبقي على الحيوانات المنوية ذات الشارة المؤنثة من خلال انتخابها بصبرها مما يزيد من فرصة الحمل بأنثى، على النقيض من ذلك فإن ارتفاع الأس الهيدروجيني للمهبل ليقارب القلوية يمنح الحيوانات المنوية ذات الشارة المذكرة فرصة أفضل لتلقيح البويضة من خلال قدرتها على سبق منافسيها.

3 مجموعات غذائية تؤثر على النظام الغذائي لتحديد جنس المولود

بإمكان النظام الغذائي أن يؤثر على عملية تحديد جنس المولود من خلال تغيير الأس الهيدروجيني للمهبل، وعلى هذا الأساس تم تصنيف الأطعمة إلى 3 مجموعات غذائية مؤثرة، وهي كالتالي:

  • الأطعمة الحامضية:

هي الأطعمة التي تعطي نواتج تزيد من معدل طرح الحمض في البول، أي أنها التي تجعل البول حامضيًا، وهي تشمل ما يلي:

  • منتجات اللحوم.
  • البيض ومنتجاته.
  • منتجات الألبان.
  • الأغذية المعتدلة:

يدخل تحت الأغذية المعتدلة في النظام الغذائي لتحديد جنس المولود الأطعمة التي تعطي نواتج أيض معتدلة ويظهر ذلك في بقاء الأس الهيدروجيني للبول في حدود درجة (7)، ويصنف تحتها الأطعمة التالية:

  • الدهون بأنواعها.
  • النشويات والسكريات.
  • الأطعمة القلوية:

الأغذية القلوية في النظام الغذائي لتحديد جنس المولود هي التي تعطي نواتج أيض ترفع من الأس الهيدروجيني للبول فوق (7)، ومن الأغذية التي يمكن تصنيفها على أنها قاعدية:

  • الفواكه والخضار.
  • البقوليات والمكسرات.

مما يجب التنويه إليه أن لا علاقة لهذا التصنيف بمذاق الأطعمة قبل تناولها، وإنما يتعلق بنواتج الأيض الصادرة عنها.

ما هو البرنامج الغذائي لانجاب مولود ذكر؟

لزيادة فرصة إنجاب الذكر فينبغي التركيز على رفع درجة الأس الهيدروجيني لتكون أقل حموضة عند إقامة العلاقة الزوجية، وذلك من خلال التركيز على الأغذية التي تنتج الكاتيونات الموجبة من البوتاسيوم والصوديوم، وتكمن الإجابة على سؤال ما هو البرنامج الغذائي لانجاب الذكر في القائمة التالية:

  • الأطعمة المملحة:

تعتبر الأطعمة المملحة من أفضل الإجابات على سؤال: (ما هو البرنامج الغذائي لانجاب مولود ذكر؟)، حيث ينتج عنها الصوديوم وهو من الكاتيونات القوية التي تتحكم بالأس الهيدروجيني للمهبل فتجعله أقرب للقلوية وأقل حموضة.

  • التقليل من تناول اللحوم:

يتطلب النظام الغذائي لتحديد جنس المولود التقليل من تناول اللحوم قدر المستطاع بخاصة عند اقتراب موعد التبويض، فاللحوم أساسية لكن يفضل الاستغناء عنها واستبدالها بالبروتين النباتي لمدة لا تقل عن أسبوع لموعد إقامة العلاقة الزوجية.

  • الإكثار من الخضار:

في النظام الغذائي لتحديد جنس المولود يجب الإكثار من الخضار خاصة تلك الغنية بالبوتاسيوم، حيث إن البوتاسيوم من أقوى الكيتونات التي تفرض القلوية على الوسط المهبلي، مما يساهم في تقليل خطر تعرض الحيوانات المنوية للانكماش والجفاف.

  • زيادة معدل شرب العسل:

يفضل الإكثار من شرب العسل لأنه يساهم في اعتدال الوسط المهبلي، كما أنه يمد جسم المرأة بالفيتامينات التي تزيد من سرعة وكفاءة الانقباضات الرحمية التي تجذب الحيوانات إلى داخل الرحم، وبهذا تقلل من مدة مكوث الحيوانات المنوية الحاملة للشارة المذكرة في المهبل الحمضي.

  • التقليل من شرب المنبهات:

يعتقد أن التوتر الذي تحدثه المنبهات يزيد من حموضة المهبل إما من خلال تحفيز زيادة النشاط الميكروبي الذي ينتج الأحماض في المهبل أو من خلال تثبيط الإفرازات المهبلية التي تساهم في تعديل الوسط المهبلي.

ما هو النظام الغذائي للحمل ببنت؟

يعتمد النظام الغذائي لإنجاب الأنثى على فلسفة حمل الخلايا على الاعتماد على كاتيونات الكالسيوم والمغنيسيوم بدلا من كاتيونات الصوديوم والبوتاسيوم، حيث تتسم كاتيونات الكالسيوم والمغنسيوم بكونها أضعف بتأثيرها القلوي على الأس الهيدروجيني من البوتاسيوم والصوديوم، ومن خلال الأطعمة التالية يمكن الإجابة على ما هو النظام الغذائي للحمل ببنت؟

  • التركيز على الحليب ومنتجاته غير المملحة:

حين تعتمد الخلايا على كاتيون الكالسيوم في ضبط الجهد الخلوي على جانبي الغشاء فإن حموضة المهبل تزداد بسبب ضعف الكالسيوم مقارنة بالبوتاسيوم مما يؤدي إلى موت الحيوانات المنوية ذات الشارة المذكرة مع بقاء ذوات الشارات المؤنثة التي تزداد الفرصة أمامها لتلقيح البويضة.

  • استهداف الخضار ذات المحتوى العالي من المغنيسيوم:

يتطلب النظام الغذائي لتحديد جنس المولود خضارا ذات محتوى عال من المغنسيوم مثل السبانخ وأوراق البنجر والكالي.

  • الإكثار من الخضار الغنية بالكالسيوم:

من تلك الخضار التي تتميز بغنى محتواه من الكالسيوم: السبانخ والملوخية والقرنبيط.

  • اعتماد السمك كوجبة رئيسية في النظام:

حيث إنه ينتج عنه زيادة حموضة المهبل، إضافة إلى أنه مصدر جيد للكالسيوم.

  • المكسرات النيئة وزيتها:

تعتبر المكسرات مثل زيت الجوز (walnut oil) من الإجابات المثالية على تساؤل ما هو النظام الغذائي للحمل ببنت، فهي غنية بكل من الكالسيوم والمغنيسيوم.

العوامل التي تؤثر على فعالية هذه الحمية

لا يمكن الاعتماد بشكل كامل على النظام الغذائي لتحديد جنس المولود، حيث إن هذه العملية مرهونة بالظروف المتعلقة بالوسط المهبلي وفي ذات الوقت على عوامل أخرى لا تقل أهمية عن درجة الأس الهيدروجيني للمهبل، ومن تلك العوامل التي تؤثر على عملية تحديد جنس المولود ما يلي:

  • كثافة السائل المنوي:

يقوم السائل المنوي بدعم النظام الغذائي لتحديد جنس المولود، فهو بمثابة غطاء واق يحمي الحيوانات المنوية من حموضة المهبل، كما أنه يحتوي على سكر الفركتوز الذي يمكن اعتباره الزاد المتولي لمهمة تغذية الحيوانات المنوية أثناء رحلتها إلى البويضة، فعندما تزداد كثافته تزداد فرصة الحمل بجنين مذكر.

  • لمن يكون العلو:

إذا كان العلو للبويضة على الحيوان المنوي أدى ذلك إلى تأنيث الجنين، بينما إذا علا الحيوان المنوي على البويضة تولد عن ذلك جنين مذكر، ويقصد بالعلو لمن يصل متأخرا عن الآخر في موضع التلقيح من الرحم، فإذا كانت البويضة موجودة في موضع التلقيح قبل إقامة العلاقة الزوجية فإن الحيوان المنوي المذكر يصل إليها متفوقا عن الذي يحمل شارة الأنوثة.

إذا تأخرت البويضة في النزول بعد إقامة العلاقة الزوجية فإن الحيوانات المنوية ذات الشارة المذكرة تكون قد قضت نحبها تاركة المجال للحيوانات المنوية الحاملة للكرموسوم الأنثوي.

الأسئلة الشائعة المرتبطة بالنظام الغذائي لتحديد جنس المولود

من الأسئلة الشائعة التي يكثر طرحها عن النظام الغذائي لتحديد جنس المولود ما يلي:

هل هناك طعام يحدد نوع الجنين؟

نعم يوجد، حيث تتسم بعض الأغذية في قدرتها على المساهمة في تحديد جنس الجنين، إذا تم تناولها بصورة منتظمة قبل الحمل، ويوجد نظامان مختلفان لتحديد جنس المولود.

ما هو الغذاء الذي يحدد نوع الجنين؟

يوجد عدد من الأغذية التي يعتقد أنها قادرة على تحديد نوع الجنين، مثل ما يلي:

  • الخضار الغنية بالبوتاسيوم.
  • الفواكه التي تحتوي على مستوى عال من الألياف.
  • الحليب ومنتجاته.

اقرأ المزيد:

في عصرنا هذا صارت عملية تحديد جنس المولود واقعا أثبت نفسه من خلال عمليات التلقيح المجهري، لكن تلك العملية ليست متاحة للجميع إضافة إلى تكاليفها العالية. لذا يمكن اللجوء إلى نظام غذائي معين يمكن من خلاله زيادة فرصة تحديد جنس الجنين خصوصا إذا ترافق ذلك مع التنفيذ الدقيق لبعض الإجراءات الداعمة لهذا النظام.

التعليقات

عذراً التعليقات مغلقة