مريض الاكتئاب والحب؛ شعور المكتئب وأهم 5 طرق للتعامل معه

Depressed Patient and Love

مريض الاكتئاب والحب، هل من الممكن أن يعالج الحب مريض الاكتئاب؟ وما هو تأثير الحب عليه؟ هذا ما سنتعرف عليه بالإضافة لكيفية التعامل مع المصاب بالاكتئاب.

مريض الاكتئاب والحب، يعتبر الاكتئاب أحد أكثر الاضطرابات النفسية شيوعاً خاصة في عصرنا هذا. وبحسب منظمة الصحة العالمية فإن 280 مليون شخصاً حول العالم يعانون من الاكتئاب. في هذه الحالة تزيد احتمالية تعاملنا مع شخص مصاب بالاكتئاب فقد يكون هذا الشخص قريب أو صديق أو حتى الشريك. في جميع الحالات السابقة يتطلب التعامل مع المكتئب الكثير من الانتباه والحذر وقد نتساءل في بعض الأحيان هل يعالج الحب الاكتئاب كما يعتقد البعض؟ وما هو تأثير الحب على مريض الاكتئاب؟


كيف يشعر مريض الاكتئاب

في الواقع من الصعب أن يشعر الفرد العادي بمشاعر الشخص الذي يعاني من الاكتئاب. كما أنه من الخطأ اعتقادنا أن الاكتئاب هو نوبة من مشاعر الحزن قد تختفي بمجرد انتهاء المسبب لهذا الحزن. بل على العكس، يعتبر الاكتئاب أحد أخطر الاضطرابات التي تحتاج للعلاج قبل تفاقم المشكلة، حيث يعيش مرضى الاكتئاب في عالم مليء بالمشاعر السلبية التي لا يستطيعون تفسيرها والتي مع الوقت قد تتطور وتؤثر على حياتهم اليومية وتفقدهم المتعة بالحياة. يمكننا تلخيص مشاعر الفرد المكتئب بالتالي:
  • الشعور باليأس؛ حيث يشعر مريض الاكتئاب بفقدان الأمل الشديد الذي يجعله يعتقد بأنه لن يتحسن حاله مع مرور الوقت.
  • صعوبة التركيز وقد يصبح أي نشاط يومي مهما كان بسيطاً مرهق بالنسبة لمرضى الاكتئاب.
  • ضعف شديد في الثقة بالنفس؛ يشعر مريض الاكتئاب بأنه فاشل وعديم الأهمية في أغلب مواقف الحياة ويجد صعوبة في تقدير نفسه.
  • فقدان المتعة بالحياة. لا شيء في الحياة يمكن أن يسعد المرضى بالاكتئاب حتى الأشياء التي كانت تسعدهم من قبل تصبح بلا معنى.
  • يشعر المكتئب بحالة من التعب والإرهاق الدائمين عند القيام بأبسط المهام حيث يفضل البقاء في السرير على أن يقوم بأي نشاط.
  • يواجه مريض الاكتئاب مشاكل في النوم. فإما أن يزداد وقت نومه للهرب من الواقع أو أن يواجه صعوبة في النوم وتصيبه حالة من القلق.
  • كما يواجه المكتئب مشاكل في انتظام الطعام والوزن. ففي بعض الحالات يتناول المريض كميات كبيرة من الطعام للتغلب على الشعور بالحزن، وفي حالات أخرى يفقد الشهية فينقطع كلياً عن الطعام ولا يجد فيه متعة.
  • قد يشعر مرضى الاكتئاب ببعض الآلام الحيوية كآلام الرأس والمعدة والجسد.

“اقرأ أيضاً: الانهيار العصبي


تأثير الحب على مريض الاكتئاب

تأثير الحب على مريض الاكتئاب
تأثير الحب على مريض الاكتئاب

عند الوقوع في الحب يزيد إفراز الهرمونات المعززة للفرح والسعادة مثل الدوبامين (dopamine) والأدرينالين والأوكسيتوسين والتي بدورها تبعث رسائل إلى الجهاز العصبي مما يساعد على تقليل التوتر. الأمر الذي يفسر أيضاً الشعور العارم بالبهجة لدى الواقعين في الحب. علاوة على ذلك أثبتت دراسة أجريت في جامعة ستانفورد الأمريكية أن الحب بالفعل قادر على تخفيف الآلام الجسدية بنسبة 40% للآلام المعتدلة ونسبة 15% من الألم الحاد. هذا ما أثبته بعض المشاركين في هذه الدراسة.
كما تشير بعض الدراسات إلى أن المتزوجين وبالأخص الناجحين في حياتهم الزوجية أقل عرضة للإصابة بالاكتئاب مقارنة بغير المتزوجين الأمر الذي يعزز الحميمة ويقلل الشعور بالوحدة. وبالعودة للطفولة تربط بعض الدراسات المعاملة السيئة للأطفال مع ازدياد احتمالية إصابتهم بالاكتئاب. مما يؤكد على تأثير الحب الإيجابي في التقليل من معدلات الاكتئاب بشكل خاص والأمراض النفسية بشكل عام. لكن هل يعالج الحب الاكتئاب؟

“اقرأ أيضاً: مرض اكتئاب ما بعد الزواج


هل يعالج الحب الاكتئاب؟

هل يعالج الحب الاكتئاب
هل يعالج الحب الاكتئاب
لا شك أن للحب تأثير خاص وسحري على مشاعر الناس بل وعلى كيمياء أجسادهم. لكن للأسف بالرغم من كل تلك المشاعر المفرحة التي يجلبها الحب معه إلا أنها ليست كافية في علاج الاكتئاب. ربما لأنه اضطراب معقد يحمل العديد من المشاعر المعقدة والتي من الصعب علاجها بالحب فقط. أحياناً يشعر الفرد بمسؤولية كبيرة تجاه قريبه أو صديقه أو حبيبه المكتئب ويلقي اللوم على نفسه إذا ما استطاع إخراجه من حالته ويعتقد انه لو أحبه أكثر لما وصل إلى هذه الحال. لكن في معظم الأوقات يكون هذا الاعتقاد خاطئ لأن مريض الاكتئاب ببساطة يمكنه أن يشعر بالاكتئاب والحب معاً.
لكن لحسن الحظ هنالك العديد من طرق العلاج في معظم حالات الاكتئاب منها الدعم النفسي والمعنوي وغيرها من الطرق المنبعثة من الحب والاهتمام.

كيفية التعامل مع مريض الاكتئاب

كيفية التعامل مع مريض الاكتئاب
كيفية التعامل مع مريض الاكتئاب
بدلا من أن نجهد أنفسنا في محاولات علاج الاكتئاب لدى أحبائنا ونحمل أنفسنا مسؤولية حزنهم، يمكننا أن ندعمهم ونساعدهم بمجرد أن نبقى إلى جانبهم ونشعرهم بالدفء والحب. هنا أهم 5 طرق للتعامل مع المصابين بالاكتئاب:

معرفة المزيد عن مرض الاكتئاب

إن أول ما يجب أن نفكر به عند إصابة شخص مقرب لنا بالاكتئاب هو معرفة المزيد عن  هذا الاضطراب خاصة في ظل وجود الكثير من الشائعات حوله. والاكتئاب يمكن التعرف عليه عن طريق البحث أو سؤال الطبيب النفسي المختص. كما يمكن ذلك من خلال التقرب من الأشخاص الذين يعانون من الاكتئاب ومشاركة تجاربهم مما يعزز الانسجام والتواصل العميق.

تقديم الدعم

هناك الكثير من أشكال الدعم التي يمكن أن نقدمها للشخص المكتئب. مثل سؤاله عن أشيائه المفضلة التي يحب أن يفعلها ومشاركته بها. الاستماع من دون إطلاق الأحكام أيضا هو أحد أبرز طرق لدعم لاسيما أن أكثر ما يحتاجه الإنسان المكتئب هو سماعه وتقدير مشاعره.

التواجد حولهم قدر الإمكان

شعور الوحدة يمكن أن يكون سبب جوهري في تعزيز الاكتئاب لدى بعض الأشخاص. ما يمكننا القيام به لمساعدة مرضى الاكتئاب في تخطي أوقاتهم الصعبة هو الاهتمام والحب والتواجد حولهم وإظهار الدعم وقت الحاجة وقدر الإمكان.

التحلي بالصبر

إن رحلة العلاج من الاكتئاب يمكن أن تكون رحلة طويلة بعض الشيء وتتطلب الجهد والصبر. وفي هذه الرحلة يمر الفرد بأيام جيدة وأيام سيئة فإذا كنت أحد الأشخاص الذين يعانون من الاكتئاب أو أحد أقاربهم فعليك التحلي بالصبر.

الاعتناء بالذات

يتطلب الاعتناء بالآخرين ومساعدتهم قدر كافي من الاعتناء المسبق بالذات. فإذا لم تعتني بنفسك وتزودها بالطاقة الكافية لن تكون قادر على الاعتناء بالآخرين.

الأسئلة الشائعة حول الاكتئاب والحب

هل يشعر مريض الاكتئاب بالحب؟

نعم يستطيع مريض الاكتئاب أن يشعر بالحب لكن تبقى مشاعره قلقة ومرتبكة بسبب عدم وضوح الصورة له فهو يرى الأمور بطريقة مختلفة ويتعامل معها بحساسية مفرطة.

مريض الاكتئاب والحب، كما ذكرنا سابقاً يجب أن يكون التعامل مع المصاب بالاكتئاب تعامل خاص بالإضافة لإعطائه جرعة كبيرة من الدعم والحب. وذلك لمساعدته على تحمل مشاق هذا الاضطراب وتخطيها مع الوقت وهنا يأتي دور العائلة والاصدقاء.
فهرس على قوقل نيوز

تابعنا الأن