المتلازمة السرطاوية

المتلازمة السرطاوية أو ما تعرف بالأورام السرطاوية، ما هي أسباب هذه الحالة؟ الأسباب، طرق التشخيص والعلاج المختلفة، نصائح مهمة للحد منها.

المتلازمة السرطاوية أو الأورام السرطاوية هي سرطان نادر يصيب جهاز الغدد الصم العصبية – جهاز الجسم الذي ينتج الهرمونات. ينمو الورم عادة في الأمعاء أو الزائدة الدودية، ولكن يمكن العثور عليه أيضًا في المعدة أو البنكرياس أو الرئة أو الثدي أو الكلى أو المبايض أو الخصيتين. تميل هذه الأورام إلى النمو ببطء شديد.


ما هي المتلازمة السرطاوية؟

المتلازمة السرطاوية هي مجموعة من الأعراض التي قد تكون لديك مع نوع من السرطان يسمى الأورام السرطانية. يبدأ ظهور هذه الأورام في الخلايا التي تنتج مواد كيميائية معينة، وتطلق المزيد من هذه المواد الكيميائية في مجرى الدم.

يمكن أن تكون الأعراض مشابهة لتلك الخاصة بحالات أخرى مثل انقطاع الطمث أو الربو. على سبيل المثال، قد تكون هناك أوقات يصبح فيها جلدك فجأة أحمر ودافئًا، أو يكون لديك صعوبة في التنفس، أو تسارع في ضربات القلب.

تنمو الأورام السرطاوية عادةً في معدتك وأمعائك، ولكن يمكنك أيضًا أن تُصيب رئتيك أو البنكرياس أو الخصيتين أو المبايض. إذا كنت مصابًا بالمتلازمة السرطاوية، فهذا يعني عادةً أن السرطان قد انتشر، وغالبًا إلى الرئتين أو الكبد.

إذا اكتشف طبيبك ورمًا مبكرًا، فقد يتمكن من إزالته. لكن في أحيان أخرى، لا يوجد علاج للأورام السرطانية. يمكن أن تساعدك العلاجات على العيش لفترة أطول وأفضل. يمكنك أيضًا اتخاذ خطوات لتخفيف الأعراض والشعور بمزيد من الراحة.


أسباب الإصابة بالأورام السرطاوية

من غير المعروف بالضبط سبب تطور الأورام السرطانية، ولكن يُعتقد أن معظمها يحدث بالصدفة.

قد تزداد فرص إصابتك بورم سرطاني إذا كان لديك:

  1. متلازمة عائلية نادرة تسمى الورم الصماوي المتعدد من النوع 1 (MEN1).
  2. تاريخ بإصابة الوالدين أو الأشقاء بورم سرطاني.
  3. لديك سرطان الخلايا الحرشفية، أو سرطان الغدد الليمفاوية اللاهودجكينية، أو سرطان الدماغ، الثدي، الكبد، الرحم، المثانة أو أمراض الكلى.

تحدث المتلازمة السرطاوية لأن الأورام يمكن أن تصنع مواد كيميائية مثل الهرمونات. عندما ينتشر السرطان إلى الكبد، يمكن أن تدخل هذه المواد الكيميائية إلى دمك. هناك، يمكن لهذه المواد الانتشار في جسمك والتسبب في الأعراض. يمكن أن تذهب المواد الكيميائية مباشرة إلى مجرى الدم إذا كان لديك أورام في رئتيك أو الخصيتين أو المبايض.


علامات وأعراض المتلازمة السرطاوية

في المراحل المبكرة من الإصابة بالورم السرطاني، قد لا تظهر عليك أي أعراض. قد لا تكون لديك أعراض أيضًا إذا كان الورم في الجهاز الهضمي فقط، حيث سيتم تفكيك أي هرمونات ينتجها الكبد.

إذا ظهرت الأعراض بالفعل، فإنها تميل إلى أن تكون عامة إلى حد ما ويمكن بسهولة الخلط بينها وبين علامات أمراض أخرى.

قد تنجم الأعراض عن الورم نفسه وأي هرمونات يطلقها في مجرى الدم.

الأعراض التي يسببها الورم

تعتمد الأعراض على مكان تطور الورم في الجسم:

  • قد يسبب الورم السرطاني المعوي:
  • قد يتسبب ورم سرطاني في الرئة في حدوث:
    • سعال، مما قد يجعلك تسعل الدم، و يسبب أزيز.
    • ضيق تنفس، ألم في الصدر وإرهاق.
  • ورم المعدة السرطاوي قد يسبب الألم، فقدان الوزن، التعب والضعف.
قد لا تسبب بعض الأورام أي أعراض ويتم اكتشافها بالصدفة. على سبيل المثال، قد يتم العثور على ورم الزائدة الدودية السرطانية فقط عند إزالة الزائدة الدودية لسبب آخر.

الأعراض التي تسببها الهرمونات (المتلازمة السرطاوية)

تشمل الأعراض للمتلازمة السرطاوية ما يلي:

  • الإسهال.
  • آلام في البطن.
  • فقدان الشهية.
  • احمرار الجلد، وخاصة الوجه.
  • سرعة ضربات القلب.
  • ضيق التنفس والصفير.

قد تظهر هذه الأعراض بشكل غير متوقع، حيث يمكن أن ينتج الورم الهرمونات في أي وقت.

في بعض الأحيان قد يصاب بعض الأشخاص أيضًا بمرض القلب السرطاني، حيث تزداد سماكة صمامات القلب وتتوقف عن العمل بشكل صحيح. هناك أيضًا خطر حدوث تفاعل نادر ولكنه خطير يسمى الأزمة السرطاوية، والذي يتضمن احمرارًا شديدًا وضيقًا في التنفس وانخفاض ضغط الدم.

أعراض أخري يعاني منها مرضى المتلازمة السرطاوية:

  • يتحول لون الجلد إلى اللون الوردي أو الأحمر أو الأرجواني.
  • ظهور أوعية دموية صغيرة متوسعة في الوجه.
  • إسهال.
  • ضيق في التنفس أو أزيز.
  • سرعة دقات القلب.
  • انخفاض مفاجئ في ضغط الدم.

مضاعفات المتلازمة السرطاوية

يمكن أن تؤدي المتلازمة السرطاوية إلى مشاكل أخرى، بما في ذلك:

  • مرض القلب السرطاوي: هذا يمكن أن يجعل صمامات قلبك تصبح سميكة وتتسرب. يمكن أن يساعد الدواء، وفي بعض الحالات، قد تحتاج إلى جراحة.
  • انسداد الأمعاء: يمكن أن يؤدي وجود ورم في العقد الليمفاوية المجاورة للأمعاء الدقيقة إلى إعاقة عملية الهضم. وذلك يسبب آلام شديدة في البطن والقيء. قد تحتاج لعملية جراحية.
  • الأزمة السرطاوية: في حالات نادرة، قد تصاب بنوبة شديدة من الاحمرار وصعوبة التنفس والارتباك. هذه حالة طارئة قد تهدد الحياة، لذا احصل على المساعدة الطبية على الفور.

كيف يتم تشخيص الأورام السرطاوية؟

يمكن العثور على الورم السرطاني بالمصادفة – على سبيل المثال، عندما يقوم الجراح بإزالة الزائدة الدودية. في هذه الحالة، غالبًا ما يتم اكتشاف الورم مبكرًا وإزالته مع الزائدة الدودية، مما لا يسبب المزيد من المشاكل.

خلافًا لذلك، عادةً ما يرى الناس الطبيب بعد ظهور الأعراض لديهم، ويمكن تشخيص الورم السرطاني بعد إجراء سلسلة من الفحوصات والاختبارات، والتي قد تشمل قياس كمية السيروتونين في البول وإجراء التنظير الداخلي.

إذا اعتقد طبيبك أنك مصاب بالمتلازمة السرطاوية، فسيقوم بإجراء فحص بدني وقد يطرح عليك أسئلة مثل: هل كانت هناك أوقات احمر فيها جلدك فجأة وشعرت بالدفء أو الحرق؟

قد تحتاج أيضًا إلى اختبارات للبحث عن ورم سرطاني.

  • فحص بول. تجمع بولك في حاويات على مدار 24 ساعة. سيفحصها المعمل بحثًا عن مستويات عالية من الهرمونات أو ما تبقى عندما يكسرها جسمك.
  • فحص الدم. قد يُظهر هذا أيضًا المواد الكيميائية التي تطلقها الأورام.
  • اختبارات التصوير. الفحص بالتصوير المقطعي المحوسب عبارة عن سلسلة من الأشعة السينية التي توفر مناظر مفصلة لداخل جسمك. يستخدم التصوير بالرنين المغناطيسي مغناطيسات قوية وموجات الراديو لالتقاط صور لأعضائك. لفحص النويدات المشعة، سيحقنك طبيبك بكمية صغيرة من المواد المشعة، وستمتصها أعضائك. يمكن لكاميرا خاصة اكتشاف المواد والتقاط الصور التي تساعد طبيبك في العثور على الورم.

علاج المتلازمة السرطاوية

علاج الأورام السرطانية
طرق علاج الأورام السرطاوية

لعلاج متلازمة السرطانات، سيحتاج طبيبك إلى علاج أورامك. يمكنك الحصول على علاج واحد فقط أو مزيج منهما.

الجراحة

قد يزيل الأطباء عضوًا كاملاً به أورام، مثل الزائدة الدودية، أو يزيلون جزءًا فقط من المنطقة المصابة، مثل جزء من أمعائك. اعتمادًا على مكان الورم، قد يستخدم طبيبك أيضًا تيارًا كهربائيًا لحرقه أو الجراحة البردية لتجميده. يمكن أن يكون الاستئصال بالترددات الراديوية خيارًا آخر. تستخدم أداة ترسل طاقة كهربائية إلى الورم لقتل الخلايا السرطانية.

إذا كان الورم لا يمكن إزالته، لكنه لا ينمو أو يسبب أعراضًا، فقد لا تحتاج إلى العلاج على الفور – قد تتم مراقبته بعناية. إذا تسببت في ظهور أعراض، فقد يُعرض عليك أحد العلاجات التالية:

  1. حقن الأدوية التي تسمى نظائر السوماتوستاتين، مثل أوكتريوتيد ولانريوتيد، والتي يمكن أن تبطئ نمو الخلايا السرطانية.
  2. العلاج الإشعاعي للورم لقتل بعض الخلايا السرطانية – لدى مركز أبحاث السرطان في المملكة المتحدة مزيد من المعلومات حول الخيارين الرئيسيين: العلاج الإشعاعي المستهدف وإجراء العلاج الإشعاعي الخارجي.
  3. إجراء لمنع وصول الدم إلى الورم (للأورام في الكبد)، والمعروف باسم انصمام الشريان الكبدي
  4. إجراء يستخدم مسبارًا ساخنًا لقتل الخلايا السرطانية (للأورام في الكبد)، ويسمى العلاج الكيميائي بالترددات الراديوية لتقليص الورم والسيطرة عليه.

يمكن علاج أعراض المتلازمة السرطاوية بحقن من عقار أوكتريوتيد ولانريوتيد. قد يتم إعطاؤك أيضًا دواء لتوسيع مجرى الهواء (لتخفيف الأزيز وضيق التنفس) وأدوية مضادة للإسهال.

العلاج الكيميائي

غالبًا ما تقتل الأدوية القوية الخلايا السرطانية أو تبطئ نموها. يمكنك تناول بعض هذه الأدوية عن طريق الفم وإدخال البعض الآخر عن طريق الحقن في الوريد.

العلاج الإشعاعي

يمكن أن يدمر هذا العلاج الخلايا السرطانية أو يمنعها من التكاثر. يمكن أن يأتي الإشعاع من جهاز خارج جسمك، أو قد يضع طبيبك كمية صغيرة من المواد المشعة داخل جسمك، داخل الورم أو بالقرب منه.

العلاج الموجه للكبد

يقتل هذا العلاج الخلايا السرطانية في الكبد عن طريق منع إمدادها بالدم. يقوم طبيبك بإدخال أنبوب يسمى قسطرة في أحد الشرايين التي تنقل الدم إلى الكبد. ثم يقومون بحقن جزيئات تمنع تدفق الدم إلى أورام الكبد.

الأدوية البيولوجية

هذا النوع من العلاج، والذي يسمى أيضًا العلاج المناعي، يقوي دفاعات الجسم. يحقن الأطباء الأدوية التي تساعد جهاز المناعة على قتل الخلايا السرطانية.

علاج بالعقاقير

يمكن أن تساعد الأدوية المحقونة مثل لانريوتيد (سوماتولين) وأوكتريوتيد (ساندوستاتين) في احمرار الجلد. قد يكون لها أيضًا تأثير ضئيل على نمو الورم. يمكن أن يساعد Telotristat ethyl (Xermelo) مع lanreotide أو octreotide في تخفيف الإسهال. يرتبط لانريوتيد وأوكتريوتيد بالخلايا السرطانية ويقللان من كمية المواد الكيميائية التي تصنعها. يمكن أن تشمل آثارها الجانبية الغثيان وحصى المرارة والألم أو الكدمات في مكان الحقن. في بعض الحالات، يعطي الأطباء عقار أوكتريوتيد مع دواء يسمى إنترفيرون ألفا لتعزيز استجابة الجسم.

تغيير نمط الحياة

يمكنك إجراء تغييرات أصغر للحد من آثار المتلازمة السرطاوية. على سبيل المثال، تجنب بعض الأطعمة والمشروبات التي يمكن أن تؤدي إلى ظهور الأعراض:

  1. الكحول.
  2. المكسرات.
  3. الجبن.
  4. الفلفل الحار.
  5. السوائل الساخنة.

قد يستغرق الأمر بعض التجربة والخطأ لمعرفة المحفزات بالنسبة لك. قد تواجه أمعائك مشكلة في امتصاص العناصر الغذائية، مما قد يؤدي إلى فقدان الوزن والضعف ومشاكل أخرى. حاول أن تتناول نظامًا غذائيًا صحيًا، واسأل طبيبك عما إذا كنت بحاجة إلى تناول فيتامينات أو مكملات.

قد تؤدي بعض الأدوية، مثل مضادات الاكتئاب الانتقائية من مثبطات امتصاص السيروتونين (SSRI)، إلى تفاقم الأعراض عن طريق زيادة مستويات السيروتونين لديك – ولكن لا تتوقف أبدًا عن تناول الأدوية دون طلب المشورة الطبية.

إذا كنت تعاني من الإسهال، فمن المهم أن تقلل من الشرب وفي كثير من الأحيان لتجنب الجفاف.


إذا كان من الممكن إزالة الورم بالكامل، فقد يعالج ذلك السرطان والأعراض تمامًا. ولكن حتى لو لم يتمكن الجراحون من إزالة الورم بالكامل، فعادة ما ينمو ببطء ويمكن السيطرة عليه بالأدوية.

بشكل عام، يتمتع الأشخاص المصابون بالأورام السرطانية بمتوسط ​​عمر متوقع جيد مقارنة بالعديد من السرطانات الأخرى، حيث يعيش حوالي 70-80٪ منهم لمدة خمس سنوات على الأقل بعد التشخيص. يظل العديد من الأشخاص بصحة جيدة نسبيًا ويعيشون حياة نشطة، مع ظهور أعراض عرضية فقط.

ولكن مع نمو الورم أو انتشاره، فإنه ينتج المزيد والمزيد من الهرمونات، وقد يكون من الصعب في النهاية السيطرة على الأعراض تمامًا باستخدام الأدوية. قد تحتاج إلى مزيد من الجراحة أو علاجات أخرى.

لسوء الحظ، متوسط ​​العمر المتوقع ليس جيدًا للسرطان الذي انتشر إلى أجزاء أخرى من جسمك، لأنه لن يكون من الممكن عادة إزالته بالكامل. ومع ذلك، لا يزال بإمكان العلاج السيطرة على الأعراض وإبطاء انتشار السرطان.

فهرس على قوقل نيوز

تابعنا الأن