الصداع النصفي (الشقيقة)؛ أعراضه, اسبابه وعلاجه

الصداع النصفي نوع من الصداع يسبب ألماً نابضاً وخفقاناً عادة ما يتمركز في نصف واحد فقط من الرأس مصحوباً بالغثيان. ما أهم المعلومات حوله؟

الصداع النصفي Migraine أو نوبة الشقيقة هو نوع من الصداع النابض المتمركز في نصف واحد من الرأس. ما هي أسباب الصداع النصفي وماذا عن أعراضه وطرق علاجه؟


ما هو الصداع النصفي (الشقيقة)؟

في البداية، إن الصداع النصفي هو نوع من الصداع الذي يسبّب شعوراً بالنبضان والخفقان في نصف واحد فقط من الرأس ولذلك سمّي بالنّصفي. علاوة على ذلك، غالباً ما يترافق هذا النوع مع الغثيان والقيء والتحسس المبالغ به تجاه الضوء والصوت. إضافة لذلك، يشيع استمرار نوبة الصداع النّصفي لساعات عديدة أو حتّى أيام متتالية. وفي النهاية، يمكننا القول أن ألم الصداع النصفي يمكنه أن يكون معيقاً لأداء النشاطات اليومية من شدّته.

الأعراض المنبئة بنوبة الشقيقة:

في الحقيقة، يشيع ظهور أعراض منبئة تسبق ظهور الصداع النصفي لدى بعض الأشخاص. أو حتى يمكن لهذه الأعراض أن تترافق مع الصداع أيضاً وتزيد من حدّة إزعاجه. ومن هذه الأعراض على سبيل المثال:

  • اضطرابات في الرؤية والبصر.
  • شعور بالخدر والتنميل والوخز في جانب واحد من الوجه.
  • خدر في الذراع أو في الساق.
  • صعوبة في الكلام والتحدث مع الآخرين.
من الجدير ذكره، أن هناك أدوية يمكنها أن تساعد في كبح ظهور بعض أنواع الصداع النصفي أو جعلها أقل شدّة وإيلاماً. لكن، بالطبع يحتاج المريض لتغيير نمط حياته ومساعدة نفسه لتجاوز هذه الحالة.

أعراض الصداع النصفي (الشقيقة)

إن تطور حالة الصداع الشقّي لدى الأطفال والمراهقين وحتى البالغين يمر بعدّة مراحل هي:

  1. أولاً، البادرة.
  2. مرحلة تسمّى (الأورة).
  3. مرحلة النوبة.
  4. أخيراً، مرحلة ما بعد النوبة.

مرحلة البادرة أو المرحلة البدئية

خلال هذه المرحلة يشعر المريض بمجموعة من الأعراض تنبئه بقدوم نوبة الصداع الشقّي، من هذه الأعراض على سبيل المثال:

    • اضطرابات هضمية وإمساك.
    • تقلبات مزاجية وجنوح للاكتئاب.
    • الشره الطعامي ورغبة ملحّة بتناول الطعام.
    • صلابة النقرة أو تصلّب الرقبة.
    • زيادة عدد مرات التبول.
    • احتباس السوائل في الجسم.
    • التثاؤب بشكل مفرط.

مرحلة الأورة (الهالة)

إن مرحلة ظهور الأورة قد تسبق الصداع الشقي لدى بعض الأشخاص أو تحدث خلاله لدى آخرين. علاوة على ذلك، إن مرحلة الهالة تحدث تغيرات عكوسة في الجهاز العصبي للمريض أي يمكن علاجها وبالفعل تتراجع بعد العلاج. ومن الجدير ذكره، أن معظم الأعراض الظاهرة في هذه المرحلة تكون بصرية بشكل عام لكن يمكن أن تشمل أعراضاً أخرى. ومن الملفت أن أعراض مرحلة الأورة تظهر بشكل تدريجي عادة ثم تستمر لعدّة دقائق ويمكنها أن تصل حتى 60 دقيقة متواصلة.

أعراض مرحلة الهالة يمكن أن تشمل على سبيل المثال:

    • أعراض بصرية تشمل رؤية أجسام غريبة أو بقع مضيئة وومضات ضوئية عابرة.
    • فقدان للقدرة البصرية.
    • شعور كوخز الإبر والتنميل في الطرفين العلوي والسفلي.
    • ضعف وخدر يرافقه تنميل في منطقة الوجه.
    • حبسة كلامية وصعوبة في الكلام.

مرحلة نوبة الصداع النصفي

في الغالب تستمر نوبة الصداع النصفي من 4 إلى 72 ساعة بحال لم يتم علاج المريض. علاوة على ذلك، إن تكرار وعدد مرات ظهور الصداع النصفي يختلف بين شخص وآخر. أخيراً، يمكننا القول أن نوبات الصداع النصفي يمكن أن تتكرر عدة مرات خلال الشهر.

    • أعراض ترافق ظهور نوبة الصداع النصفي:
    • ألم يتوضع في نصف واحد فقط من الرأس.
    • لكن، في حالات عديدة ظهرت نوبات من الصداع النصفي في كلا نصفي الكرة المخية.
    • ألم نابض يشبه الخفقان وهو مميز للصداع الشقّي.
    • حساسية مفرطة تجاه الضوء والأصوات وغالباً يعاني المريض أيضاً من حساسية تجاه الروائح.
    • شعور بالغثيان والإقياء.

بعد نوبة الصداع النصفي

في المرحلة التالية للنوبة، يشعر المريض بالتعب والإنهاك وقد يشعر بأنه متغيّم الوعي لمدة يوم كامل. علاوة على ذلك، سجّلت بعض الملاحظات ظهور حالة من البهجة والنشوة لدى المرضى بعد النوبة. لكن، من الجدير ذكره أنه قد تكون حركات الرأس مؤلمة حتى بعد اختفاء الأعراض.

اقرأ أيضاً: تركيب الجمجمة وتشريحها.


متى تطلب مساعدة الطبيب

في حال ظهور واحد أو أكثر من العلامات التالية يستوجب على المريض مراجعة الطبيب:

  • ألم في الرأس وصداع حاد مفاجئ الظهور.
  • ترافق هذا الصداع مع ارتفاع الحرارة والحمى والارتباك.
  • اضطرابات في الرؤية وشعور بخدر كامل الجسم.
  • ازدياد هذا الصداع سوءاً بعد بذل الجهد أو السعال.
  • بحال ظهر الصداع لدى مريض يزيد عمره عن 50 عام.

اقرأ أيضاً: دواء ميتاديت.


أسباب الصداع النصفي (الشقيقة)

الصداع النصفي ونوبة الشقيقة
أسباب نوبة الشقيقة

في الحقيقة، إن أسباب الصداع النصفي ليست واضحة بما يكفي. لكن، أجمع الأطباء والباحثون على وجود دور للعوامل البيئية والوراثية في إحداثه.

  • تغيرات في جذع الدماغ

رجّحت أحد النظريات وجود تغيرات في منطقة جذع الدماغ واتصالاته مع العصب ثلاثي التوائم. نتيجة ذلك، يحدث خلل في التوازن الكيميائي الهرموني في الدماغ بما في ذلك مستويات هرمون السيروتونين وهو الهرمون المسؤول عن ضبط حس الألم في جهاز الأعصاب.

  • السيروتونين والصداع النصفي

مازال دور السيروتونين في إحداث نوبات الصداع النصفي قيد الدراسة. إلى جانب ذلك، لاحظ العلماء وجود دور لنواقل عصبية أخرى في إحداث ألم الصداع النصفي بما فيها الببتيد المرتبط بجين الكالسيتونين أو ما يعرف بـ CGRP اختصاراً.


محفزات ظهور نوبة الشقيقة

من أهم محفزات بدء نوبة الصداع الشقّي نذكر على سبيل المثال:

  • التغيرات الهرمونية لدى النساء

إن التغيرات في مستويات هرمون الأستروجين من أهم مطلقات نوبة الصداع الشقّي. على سبيل المثال، قبل الدورة الشهرية أو خلال الطمث أو حتى ما حول سن الإياس أو بعده. إضافة لذلك، يمكننا القول أن الأدوية ذات الفعل الهرموني تفاقم نوبات الشقيقة كمانعات الحمل على سبيل المثال. لكن، رغم ذلك، لوحظ لدى مجموعة من النساء وجود تحسّن وتراجع في أعراض الشقيقة بعد أخذ هذه الأدوية.

  • مشروبات تفاقم نوبة الشقيقة

من هذه المشروبات على سبيل المثال:

    • الكحول والمسكرات.
    • القهوة والمشروبات الحاوية على الكافايين.
    • النبيذ.
  • التغيرات المزاجية

في الحقيقة يلعب التوتر دوراً سلبياً في إطلاق نوبة الشقيقة وكذلك الإجهاد النفسي والبدني.

  • الحساسية والشقيقة

تسبب الحساسية تجاه الضوء وبعض الروائح تفاقم نوبة الشقيقة. ويلاحظ لدى بعض الأشخاص ظهور النوبة بعد شم رائحة نفاذة كالعطر أو طلاء الأظافر أو غيرها.

  • عدم انتظام النوم

إن عدم التقيد بأوقات منتظمة للنوم وقلة النوم أو الإفراط فيه من مسببات إطلاق ومفاقمة أعراض الصداع الشقّي.

  • تغيرات الطقس والشقيقة

من الشائع أن تسبب تغيرات الضغط الجوي وتغيرات الطقس إطلاق نوبة الصداع النصفي ومفاقمة أعراض الشقيقة.

  • الأدوية والصداع النصفي

إن مانعات الحمل الفموية والأدوية الهرمونية إلى جانب الموسعات الوعائية مثل النيتروغليسيرين من شأنها أن تفاقم الأعراض أيضاً.

  • الطعام والصداع النصفي

هناك حالات يلعب فيها الطعام دوراً سلبياً في مفاقمة أعراض نوبة الشقيقة كالأطعمة المالحة أو الأجبان المخزنة القديمة أو حتى تفويت مواعيد الوجبات. كما تلعب منكهات الغذاء والتوابل دوراً في ظهور الأعراض.

“اقرأ أيضا: الأورام الليفية


عوامل ترفع خطورة حدوث نوبة الشقيقة

من هذه العوامل نذكر على سبيل المثال:

  • وجود قصة عائلية لإصابة أحد أفراد العائلة بنوبة الشقيقة.
  • العمر: قد يحدث الصداع النصفي في أي عمر. لكنه، غالباً يبدأ في سن البلوغ والمراهقة ثم يتفاقم في ثلاثينيات العمر.
  • الجنس: حيث ترتفع خطورة حدوث نوبات الشقيقة لدى النساء ثلاثة أضعاف الرجال.
  • التغيرات الهرمونية: تتفاقم أعراض الصّداع الشقّي قبل الطمث وبعده وخلال الحمل لكنها تثل بعد انقطاع الطمث غالباً.

تشخيص الصداع النصفي

إن أهم خطوة في تشخيص نوبة الشقيقة هي تقديم قصة مرضية شاملة لطبيب الأعصاب تتضمن التاريخ العائلي وكيفية ظهور الأعراض. ثم، بعد ذلك قد يطلب الطبيب الاستقصاءات التالية:


علاج الصداع النصفي ونوبة الشقيقة

إن علاج نوبات الصداع الشقي يقوم على معالجة الأعراض والحدّ من تفاقمها ويمكن أن يشمل على سبيل المثال:

  • مسكنات الألم:

الأسبرين – الإيبوبروفين. لكن، يجب الحذر عند تناولها لأنها مع الوقت قد تسبب صداعاً بسبب الدواء.

  • أدوية التريبتان:

سوماتريبتان – ريزاتريبتان. وهي تستخدم لعلاج الصداع الشقي بشكل خاص لكونها تغلق مسارات الألم في الدماغ. لكن، يجب الحذر من آثارها الجانبية.

  • ثنائي هيدرو أرغوتاميتن:

متوفر بشكل بخاخ أنفي. علاوة على ذلك، يكون أكثر فاعلية بعد ظهور نوبة الصداع والتي قد تزيد عن 24 ساعة مستمرة. وبالطبع يجب الحذر من آثاره الجانبية بالنسبة للمرضى المعرضين لخطى الجلطات وأمراض شرايين القلب.

  • دواء لاسميدتان:

يمكن أن يسبب هذا العقار الدوخة والدوار لذلك ينصح المرضى بعدم قيادة السيارة أو القيام بنشاط يتطلب الوعي والمسؤولية عند أخذه.

  • مضادات مستقبلات الببتيد المرتبط بجين الكالسيتونين:

حيث تمت الموافقة عليها لعلاج الصداع النصفي الحاد.

إن العلاج بالمجمل يعتمد على شدة الأعراض وهل هي مترافقة مع الغثيان أو القيء حيث يصف الطبيب مضادات الإقياء إلى جانب الأدوية السابقة الذكر.

أدوية لها دور في الوقاية من نوبة الشقيقة

من هذه الأدوية على سبيل المثال:

  • خافضات ضغط الدم: حاصرات بيتا على سبيل المثال (بروبرانولول) وحاصرات قنوات الكالسيوم (فيراباميل).
  • مضادات الاكتئاب ثلاثية الحلقة: (الأميتريبتيلين) على سبيل المثال.
  • مضادات التشنج: (فالبروات – توبيراميت).
  • حقن البوتوكس.
  • الأجسام المضادة وحيدة النسيلة.

إن الصداع النصفي أو نوبة الشقيقة Migraine من الحالات المتعبة نفسياً وجسدياً للمرضى والتي تستوجب المتابعة مع طبيب الأعصاب المختص بحال ظهور أي من أعراضها.

فهرس على قوقل نيوز

تابعنا الأن