تحليل AST؛ تعرف على فائدة اختبار SGOT وما هي أسباب ارتفاع قيمته

محمد موسىتعديل شذى عبدالحليم12 أبريل 2024آخر تحديث :
تحليل AST؛ تعرف على فائدة اختبار SGOT وما هي أسباب ارتفاع قيمته

تحليل AST؛ و يسمى اختبار sgot من التحاليل الروتينية التي تجري لمعرفة مستوى أنزيم أسبارتات ترانس أميناز في الدم. قد يرتفع ast في إصابات و تلَف الكبد، لذلك يعد أحد اختبارات وظائف الكبد الأساسية التي يتم الاستقصاء عنها، في حال الشك بازدياد النسبة والمعدل المحتمل لوجود الأمراض الكبدية. تعرف على فائدة اختبار SGOT وما هي أسباب ارتفاع قيمته.

ما هو تحليل AST؟

إن aspartate aminotransferase هو إنزيم يوجد في الغالب في الكبد ولكنه يتواجد أيضًا في العضلات و أعضاء أخرى في الجسم. و عندما تتلف الخلايا التي تحتوي على إنزيم ناقلة الأسبارتات فإنها تطلق هذا الإنزيم في الدم. يقيس اختبار الدم ast analysis كمية إنزيم ناقلة الأسبارتات في الدم. و يشيع استخدام الاختبار و إجراؤه للمساعدة في تشخيص تلف الكبد أو مرضه و العديد من المشكلات الأخرى.

هنالك أسماء أخرى لتحليل ast الطبي مثل: اختبار SGOT أو اختبار إنزيم ناقلة أمين الجلوتاميك أوكسالوسيتيك في الدم ويسمى كذلك اختبار ناقلة أمين الأسبارتات.

يكون مبدأ هذا الفحص القيام بقياس التراكيز والمعدلات الموجودة لانزيم ast في الجسم. وغالباً ما يكون اختبار الدم AST جزءاً من فحص الدم الروتيني للتحقق من صحة الكبد. قد يساعد الاختبار في تشخيص مشاكل الكبد أو مراقبتها.

لماذا يحتاج الشخص إلى تحليل AST؟

قد يقوم الشخص بإجراء فحص دم لمستويات ast كجزء من الفحص الروتيني. وإذا كانت لديه أعراض، لتحديد تلف الكبد والذي قد يرافقه ارتفاع في هذا الأنزيم و أنزيمات أخرى. وفيما يلي أهم 7 أعراض تدعو للقيام بهذا الاختبار:

  • استفراغ و غثيان.
  • قلة الشهية.
  • ضعف وإعياء.
  • اليرقان و هي حالة تؤدي إلى تحول لون البشرة و العينين إلى اللون الأصفر.
  • تورم و / أو ألم في البطن.
  • توذم في الكاحلين و الساقين و حكة متكررة.
  • بول داكن اللون و/أو براز فاتح اللون.

حتى إذا لم تكن لدى الشخص أية أعراض مما سبق، فقد يطلب الطبيب إجراء تحليل ast إذا كان الشخص أكثر عرضة للإصابة بأمراض الكبد، بسبب وجود:

  1. تاريخ عائلي للإصابة بأمراض الكبد.
  2. اضطراب شرب الكثير من الكحوليات.
  3. البدانة والسكري.
  4. تناول بعض الأدوية التي يمكن أن تسبب تلف الكبد.
  5. أمراض التهاب الكبد أو التعرض لوخزة إبرة قد تحمل العدوى به.

ماذا يحدث أثناء تحليل AST و إجراءات تحضير المريض؟

ستأخذ ممرضة عينة من دم الشخص عادة من وريد في الذراع. إذ ستقوم أولاً بربط شريط حول الجزء العلوي من الذراع لجعل الوريد ممتلئاً بالدم ومنتفخاً. ثم تنظف منطقة على الذراع بواسطة مطهر وتضع إبرة في أحد العروق. وسيذهب الدم إلى قنينة أو أنبوب، و يجب أن يستغرق سحب الدم دقيقتين فقط. بعد سحب الدم ستخلع الممرضة الشريط وتسحب الإبرة من الوعاء الدموي وستضغ قطعة من الشاش وضمادة حيث دخلت الإبرة لوقف النزيف.

لا يحتاج المريض إلى أي استعدادات خاصة لاختبار الدم ast. و لكن يُطلب إجراء تحليل AST عادةً مع اختبارات دم أخرى أيضا، وعادة ما يحتاج المريض إلى الصيام (لا يأكل أو يشرب) لمدة تصل إلى 12 ساعة قبل هذه الاختبارات. كما سيخبر الدكتور المريض أيضاً فيما إذا كان هنالك أية تعليمات أخرى، قبل أخذ عينة الدم.

فحوصات قد تطلب مع تحليل AST

قد نقوم بالإضافة إلى اختبار أنزيم ast، باجراء تحليل خاص وهو Alt ويعني alanine transaminase. وهو نوع آخر من إنزيمات الكبد (liver). فإذا كان لدى الشخص مستويات عالية من AST و/أو انزيمات أخرى مثل ALT أو أنزيم الفوسفاتاز القلوي ALP، فقد يعني ذلك أن لدى المريض نوعاً من تلف الكبد.

قد تخضع أيضاً بالإضافة إلى تحليل AST إلى عدة اختبارات، كجزء من مجموعة تحاليل وظائف الكبد التي تقيس ALT والإنزيمات و البروتينات والمواد الأخرى في الكبد.

مخاطر تحليل AST

تعد اختبارات الدم جزءاً شائعاً جداً وأساسياً من الاختبارات والفحوصات الطبية. ويلاحظ خطر ضئيل للغاية عند إجراء اختبارات الدم. فقد يكون لدى الشخص نزف طفيف أو كدمة Bruise في مكان سحب الدم، ولكن هذا عادة ما يتم زواله بسرعة.

نتيجة تحليل ALT الطبيعي

يختلف النطاق الطبيعي لترانسفيراز الأسبارتات (ast)، ونلاحظ ذلك من مختبر إلى آخر. والحد المرجعي المشترك والنتائج لاختبار الدم ast هو 8 إلى 33 U/L (وحدة لكل لتر). نظراً لأن المجال الطبيعي من الممكن أن يختلف اعتماداً على المختبر. فمن المهم أيضاً التحقق من تقرير نتيجة الاختبار، حيث يضعون المعايير والنطاق الطبيعي الذي اعتمدوا عليه في إجراء التحليل.

من المهم أيضاً معرفة أنه لا يوجد مقياس لمجال مستويات ast الطبيعي، محددة لجميع الأشخاص. إذ يمكن أن يتغير مستوى ast الخاصة بالشخص، وتحليل ast قد يكون مختلف عن القيم المعيارية، حتى في الحالات الطبيعية اعتماداً على عدة عوامل، بما في ذلك:

  • العمر.
  • الجنس.
  • الوزن.

ارتفاع قيمة تحليل AST

قد يكون ارتفاع مستوى أنزيم ناقلة الأسبارتات علامة على حالة إصابة الكبد. إذ تزداد احتمالية الإصابة بأمراض الكبد عندما تكون نتائج اختبارات الكبد الدموية الأخرى غير طبيعية أيضاً. وعلى الرغم من أن هذا ليس شائعاً إلا أن ارتفاع مستويات إنزيم ناقلة الأسبارتات، يمكن أن يكون ناتجاً عن تلف الخلايا في مناطق أخرى من الجسم أيضاً غير الكبد.

قد يشير مستوى ast المرتفع إلى أي من إصابات الكبد التالية:

  • إصابة الكبد التي يسببها الكحول.
  • التهاب الكبد.
  • تليف الكبد (تندب الكبد).
  • تناول الأدوية السامة للكبد.
  • ورم الكبد أو سرطان الكبد .
  • نقص تروية الكبد (قلة تدفق الدم إلى الكبد ، مما يؤدي إلى موت أنسجة الكبد).

و قد يشير مستوى إنزيم ناقلة الأسبارتات المرتفع أيضاً، إلى أي من الحالات التالية غير المرتبطة مباشرة بتلف الكبد:

  • داء ترسب الأصبغة الدموية (وجود الكثير من الحديد في الجسم مما يضر بالقلب و الكبد و البنكرياس).
  • النوبة القلبية (احتشاء عضلة القلب).
  • التهاب البنكرياس و مرض عضلي.

يمكن أن تزيد مستويات ast أيضاً بشكل مؤقت بعد الأحداث التالية:

  • حروق عميقة
  • جراحات القلب.
  • العمليات الجراحية.
  • التمرين المكثف وقد يرتفع أيضاً عند النساء الحوامل

أمور هامة عند قراءة تحليل AST

من المهم فهم أن الحصول على نتيجة اختبار ast عالية لا يعني بالضرورة أن لدى الفرد مشكلة طبية. إذ يمكن أن تؤثر العوامل الأخرى على مستويات إنزيم ناقلة الأسبارتات لدى الشخص. وسيأخذ الأطباء في التشخيص بعين الاعتبار عدة عوامل أخرى، بما في ذلك نتائج اختبارات الدم الأخرى مثل ALT والأعراض التي تظهر على المريض.

مقالات مختارة لك:

هل ارتفاع مستوياتAST خطير؟

قد يشير ارتفاع قيمته إلى مشكلة كبدية، وفي حال معالجتها بسرعة فإن ذلك لن يكون له خطورة كبيرة.

ما الفرق بين ALT و AST؟

كلاهما يعتبران من الإنزيمات الهامة التي يدل ارتفاعها على اضطراب كبدي، و لكن يختلفان فقط بتراكيزهما في الجسم.

هل نقص مستويات AST يشير إلى اضطراب كبدي؟

على عكس ارتفاع مستويات هذا الأنزيم، فإن انخفاضها لا يدل على أية مشكلة صحية.

تحليل AST؛ من الاختبارات الهامة التي تجرى بشكل دوري و دائم عند الشك بوجود اضطراب كبدي. وقد تعرفنا في هذا المقال على أهم أسباب ارتفاعه غير الكبدية، وعلى الطبيب أخذ ذلك بعين الاعتبار، وقبل تأكيد الإصابة الكبدية يجب عليه إجراء تحليل ALT و ALP، ومراقبة قيمتهما لوضع تشخيص صحيح بشكل مطلق.

التعليقات

عذراً التعليقات مغلقة