رهاب الطيران؛ أبرز 3 أسباب للخوف من التنقل الجوي بالطائرة بالإضافة إلى الأعراض والعلاج

رهاب الطيران؛ أبرز 3 أسباب للخوف من التنقل الجوي بالطائرة بالإضافة إلى الأعراض والعلاج

رهاب الطيران؛ تعرف على أسباب هذا الرهاب وأعراض المصاب بفوبيا الطيران، تعرف أخيراً على العلاجات المتاحة للتغلب على رهاب السفر عن طريق الجو.

يمكن تعريف رهاب الطيران على أنه الخوف المرتبط بالطيران أو السفر الجوي، فقد يتوالى لذهن البعض أنّ خلال الطيران ستحدث كارثة مدمرة، وعلى الرغم من أنّ السفر عن طريق الجو يعتبر أكثر أمانًا وسلامةً من السفر بوسائل التنقل الأخرى، إلا أنّ الطائرة ما تزال من أكثر مصادر الخوف شيوعًا، وقد لا يكون الخوف قد تحول إلى درجة فوبيا الطيران، ولكن إن تحوّل إليها، فمن الممكن أن يؤثر هذا على نمط حياتك، فما أبرز 3 أسباب للخوف من التنقل الجوي بالطائرة بالإضافة إلى الأعراض والعلاج، وهل هناك أنواع من الرهاب ذات صلة برهاب الطيران؟


تعريف رهاب الطيران

يمكن تعريف رهاب الطيران على أنه الشعور بالخوف أو القلق المستمر وغير المنطقي من السفر بالطائرة أو أي مركبة جويّة أخرى، ويطلق عليه أيضا فوبيا الطيران ويصنف على  أنه رهاب ذو نوعية ظرفية، إنّ أعداد المصابين برهاب الطيران تزداد يوماً بعد يوم على الرغم من أنّ التنقل الجويّ هو أقل أنواع التنقل خطورةً للراكب تبعًا للأبحاث، وقد يكون الخوف من ركوب الطائرة إرثاً من الطفولة أو قد ينشأ منذ سن الرشد نتيجةَ أحداثٍ مختلفةِ المنشأ، يقال إنّ برنامج الواقع الافتراضي الذي يحاكي تجربة الإقلاع والهبوط والطيران العادي قد يكون عاملاً مساعداً في تغلب بعض الناس على خوفهم من الطيران.

التعريف الطبي لرهاب الطيران

الخوف غير المنطقي من الطيران يسمى رهاب الطيران، كما يشير رهاب الطيران إلى الخوف غير المنطقي من الهواء النقي، وذلك من الكلمة اليونانية “aero” التي تعني الهواء أو الغاز  و”فوبوس” التي تعني الخوف.

“قد يهمك: الحاسة السادسة


أعراض رهاب الطيران

اعراض رهاب الطيران
أعراض رهاب الطيران

يوجد أعراض معينة لرهابِ الطّيران تظهر على المصابين به قبل مشاركتهم في رحلة الطيران أو خلالها، ومن أبرز هذه الأعراض هيَ التالي:

  • القشعريرة.
  • عدم القدرة على التنفس.
  • التفكير بأفكارٍ سلبية كسقوط الطائرة وتدمرها مثلاً.
  • الارتباك.
  • اضطراب الجهاز الهضمي (التوعك).
  • زيادة معدل ضربات القلب.
  • الغثيان أو الشعور برغبةٍ في التقيؤ.
  • الارتعاش، وتعتبر من أكثر أعراض رهاب الطيران شيوعًا.
  • عدم القدرة على التنفس بشكلٍ جيد.
  • التعرق المفرط.
  • نوبات هلع، مثل: خفقان القلب والشعور بالانفصال عن الواقع والخوف من الموت.
  • القلق التوقعي، حيث تبدأ في الشعور بالخوف من الطيران قبل وقت طويل من موعد الرحلة، وهو أمر شائع للغاية.

من الممكن أيضا أن يسبب انسداد الجيوب الأنفية أو الأذن الوسطى الألم أو الدوار أثناء الطيران، يمكن كذلك أن تؤدي الإصابة بنزلات البرد ومشاكل الجيوب الأنفية المزمنة أو اضطرابات الأذن إلى الشعور بعدم الراحة للمصاب بالفوبيا.

ملاحظة: قد يعاني المصابون برهاب الطائرة من القلق بمجرد وصولهم إلى مطار الرحلة، وبعضهم الآخر قد يشعر بالراحة في المطار، ولكن ستبدأ الأعراض قبل ركوب الطائرة مباشرةً، بشكلٍ عام ينصح بأخذ مشورة الطبيب حول أي ظروف جسدية من المذكورة سابقًا لكي يساعدك على التقليل من الشعور بعدم الراحة أثناء التحليق جوًّا.

“اقرأ أيضًا: رهاب الغرباء (الزينوفوبيا)


أسباب رهاب الطيران

أسباب رهاب الطيران

تعتبر أسباب إصابة الشخص برهاب الطيران غير محددة بشكلٍ دقيق، إلا أنه يوجد عدة عوامل مختلفة قد تسبب هذه الفوبيا، حيث استخلصت إحدى الدراسات أنّ أسباب رهاب الطيران تختلف من شخصٍ لآخر، وما يسبب هذا الاختلاف هو مجموعة معقدة من العوامل الفريدة لكل شخص وهي:

  • الفسيولوجية.
  • النفسية.
  • الاجتماعية.

قد تشمل أسباب رهاب الطائرات الآتي:

تجربة سابقة مؤلمة بالطيران

قد يكون السبب الأكثر شهرةً للإصابة برهاب التنقل الجوي هو التعرض لتجربة طيران مؤلمة في الماضي، ارتبطت ذكراها بذكرى الطيران الجوي إلى الأبد، حيث يشعر الإنسان بالخوف والذعر لمجرد ذكر القصة أو الحديث عنها، رغم أنها قد تكون منتهية منذ سنوات، علاوة على ذلك، قد لا يكون الخوف أو الفوبيا مكتسبًا من تجربة شخصية قديمة، بل من مكتسبة من تجارب الغير، كأن تشاهد أخباراً تعرض كوارثَ شركات الطيران، حيث يعتبر هذا كافيًا لنشوء رهابِ الطيرَان لديك.

التأثر بالمحيط

في أغلب الأحيان يتأثر الإنسان بأهله كونهم الأقرب إليه، فإن كان الوالدن يخشيا الطيران فغالبًا أبنائهم سيرثون هذا الخوف عنهم، حيث تعتبر هذه النقطة من أكثر أسباب رهاب الطيران ونشوئه عند الأطفال الصغار الذين قد لا يستوعبون فكرة التنقل عن طريق الجو أساسًا! من جهة أخرى، قد يكتسب الإنسان الخوف من السفر بالطائرة من أقاربه أو أصدقائه المقربين، ولكن رغمَ ذلك يبقى التأثير الأقوى قادمًا من ناحية الأهل.

ظروف أدت إلى فوبيا الطيران

يعني هذا أنّ رهابَ الطيرانِ الذي قد تعتقد أنك مصابٌ به، قد يكون سببه قصة حدثت بالتزامن معه، ولديك فوبيا من هذه القصة، وليس لديك خوف من الطيران على وجه الخصوص. على سبيل المثال:

  • الموظف الذي ترقى في وظيفته مؤخرًا وتتطلب هذه الترقية السفر بالطائرة، قد يكون الخوف والتوتر الحاصلان له ناتجان عن مخاوف بشأن الوظيفة نفسها وليس تجربة السفر.
  • وبالمثل، فإن الأطفال الذين يضطرون للسفر بشكل متكرر لزيارة والداهما المطلقان قد يصابون أحيانًا برهاب الطيران كآلية للتعامل مع صدمة الطلاق.

لا ننسى أيضا ذكر آخر عامل من العوامل التي قد تسبب رهابَ الطيرانِ ألا وهو سوء الأحوال الجوية التي تميل إلى أن تكون أكثر جوانب الطيران إثارةً للقلق.

“اقرأ أيضًا: رهاب الأطفال


رهاب الطيران وعلاجه

معالجة فوبيا الطيران
معالجة فوبيا الطيران

قد يكون رهاب الطيران مزعجًا للبعض، خاصةً أولئك المجبرون على السفر لأمور تخص الدراسة أو العمل، من حسن حظهم أنه يوجد عدة علاجات لرهاب الطيران التي تبدي نتائجَ جيدة حتى بدون معرفة المسبب الأساسي لهذه الفوبيا، وبشكل عام، إذا كنت تخشى الطيران، فمن الأفضل تحديد موعد مع أخصائي صحة نفسية مؤهل، بإمكانهم تشخيص الرهاب وتحديد ما إذا كان لديك أي اضطرابات متزامنة ووضع خطة علاج فردية.

ومن هذه العلاجات:

العلاج النفسي لرهاب الطيران

من أكثر علاجات الرهاب انتشارًا هو العلاج المعرفي السلوكي الذي يتم الإشارة إليه باختصار (CBT)، حيث يعتبر أول علاج يلجأ إليه المصابن برهاب الطيران أو غيره من الفوبيات، ويمكن تعريف العلاج المعرفي السلوكي على أنه خطة علاج تسعى إلى تغيير الأفكار السلبية والتشاؤمية التي أدت إلى الخوف العارم من التنقل الجوي أو غيره، وبسبب نسبة نجاحه الكبيرة في علاج الرهاب بأنواعه، تم الاعتماد على العلاج المعرفي السلوكي في معالجة العديد من الحالات.

مواجهة المخاوف

يرى خبراء العلاج أنّ أقضل وسيلة يتغلب فيها الإنسان على مخاوفه هي مواجهتها، لذلك إن كان المريض مصابًا برهابِ الطيرَان عليه أن يواجه خوفه منه من خلال عدة طرق متاحة، ومنها:

  • الطيران في الواقع الافتراضي.
  • تجربة محاكاة الطيران.
  • أخيرا، الطيران بالفعل.

إزالة الخوف بالتدريج

يقوم هذا العلاج على مبدأ تعريض المريض لمصدر الخوف بالتدريج، حيث يساعد هذا على تقليل نسبة الخوف لديه مرةً بعد مرة إلى أن يختفي الخوف أو الرهاب كليًا، وهذا النوع من العلاج يستخدم أغلب الوقت لعلاج رهاب الخوف من الطيران.

العلاج الفردي

هناك عدة علاجات فردية يمكن أن تساعدك في التغلب على خوفك من الطيران أو التنقل الجوي، ومنها:

  • العلاج المعرفي السلوكي الفردي.
  • العلاج بالتنويم المغناطيسي.
  • تقنيات الواقع الافتراضي.

التعرف على عملية الطيران

من أساليب العلاج التي أبدت نتائجاً مبهرة، هي تجربة التعرف على عملية الطيران، وهي من خلال الاشتراك في دورة طيران، سيتم تقديمها من قبل شركات الطيران حيث سيتم فيها:

  • تقديم شرح موفي عن الطيران من قبل شركات الطيران.
  • مقابلة الطيارين كي تتيح لك فرصة التكلم معهم عن سلامة شركات الطيران.
  • الحصول أخيرا على فرصة الركوب بطائرة حقيقية بعد الاستعداد الكامل لهذا.

في بعض الأحيان، قد يساعدك مجرد التعرف على العملية والبيئة على الشعور براحة أكبر، وهو ما يهدف إليه هذا العلاج.

دواء فوبيا الطيران

قد يكون هناك دواء مجدي للعلاج من رهاب أو فوبيا الطيران، وهذه الأدوية لا تقاوم الرهاب أو الخوف من داخلنا، إنما لتقاوم بعض الأمراض محتملة الحدوث أثناء الطيران كالغثيان أو القلق، حيث من المهم أخذ هذه الأدوية، كي لا يتم لصق تراجع الحالة الصحية بتجربة الطيران، ومن هذه الأدوية:

  • دواء يقلل من دوار الحركة أثناء رحلة الطيران، حيث إن مرض دوار الحركة له عدة أعراض.
  • دواء ضد القلق، على سبيل المثال زاناكس (ألبرازولام) أو الفاليوم (ديازيبام).

قد تكون الأدوية مفيدة وذو تأثير علاجي جيد، ولكن لفترة قصيرة من الزمن، ويمكن أن تدرج تحت عنوان المعالجة النفسية لرهاب الطيران، لذلك لا ينصح باعتماد هذا النوع من العلاج إلا بعد فشل كافة العلاجات السابقة.

“اقرأ أيضًا: رهاب القطن


نصائح للتغلب على رهاب الطيران

قد تكون علاجات رهاب الطيران مفيدة للغاية، ولكن إليك هذه النصائح التي إن نفذتها ستضمن لك الشفاء التام من فوبيا الطيران:

ثقف نفسك حول عملية الطيران

هناك عدة أمور إن عرفتها عن الطائرات سيكون بإمكانك السفر فيها بأريحية أكبر ومنها:

  • أن تعرف طريقة عمل الطائرات.
  • أسباب حدوث مشاكل أثناء الطيران وكيفية الوقاية منها.
  • وما تعنيه الأصوات والصدمات المختلفة.

السيطرة على الأفكار السلبية

يمكن أن يساهم التفكير السلبي والكارثي في ​​خوفك من الطيران، لذلك عليك أن تتعلم كيفية التعرف على هذه الأفكار السلبية عند حدوثها، ثم تدرب على استبدالها بأفكار أكثر واقعية ومفيدة.

التعامل مع الخوف باحترافية

عندما تفكر في الطيران أو عندما تشعر بالقلق أثناء الرحلة، انتبه للأفكار أو المواقف التي سبقت خوفك. إذا بدأت في ملاحظة أن بعض جوانب الطيران تميل إلى إثارة مشاعر القلق، فستتمكن من التخطيط بشكل أفضل لكيفية التعامل مع هذه المواقف عند ظهورها في المرة القادمة.

حدد موضع الخوف

كأن تسأل نفسك مجموعة الأسئلة التالية:

  • مما أنا خائف؟ هل أخشى فقدان السيطرة؟
  • هلْ هو الخوف من الموت؟
  • هل هو رهاب الأماكن المغلقة؟

تتطلب أسباب رهاب الطيران المختلفة طرق علاج مختلفة للمساعدة في تداركها، لذلك:

  • لو كانت المعلومات المتعلقة بسلامة الطيران ستحسن من شعورك، فلما لا تطلع عليها قبل الصعود على متن الطائرة؟
  • فيما لو كان رهاب الأماكن المغلقة هو أحد الأسباب، فلما لا تجرب التحاور مع شركة الطيران عن إمكانية الصعود بوقت أبكر أو أن تحصل على مقعد في الممر مثلاً.

الاسترخاء وعدم التوتر

يمكن  اتباع عدة وسائل تساعد على الاسترخاء أثناء رحلة الطيران، ومنها:

  • التنفس بشكلٍ عميقٍ، كأن تتنفس بعمق لمدة أربع عدات، ثم أطلق سراح النفس في العدة السادسة.
  • التخيل الإيجابي.
  • استرخاء العضلات تدريجيًا.

مع مرور الزمن، قد تساعد هذه الوسائل في تقليل رهابك من التنقل الجوي، بالإضافة إلى أنه يمكنك فعل مجموعة الأمور التالية:

  • ضم كاحليك ويديك أمام صدرك، ثم تنفس بعمق واضعًا لسانك على سقف فمك.
  • تخلص من المشتتات المجهدة، كأن تخفض ستارة النافذة حتى لا تشتت انتباهك بالعناصر المتحركة.
  • مارس تمارين اليقظة والتأمل يوميًا قبل الرحلة بأسبوع أو أسبوعين.
  • حافظ على هدوء نفسك.
  • لا تشرب مشروبات تحتوي على السكر فهو منبه.
  • تخلص من المؤثرين الآخرين، فمن الممكن أن يزداد الخوف عندما يزداد القلق العام.

“اقرأ أيضًا: مرض رهاب الأماكن المكشوفة


أنواع رهاب ذات صلة برهاب الطيران

قد يحدث الخوف من الطيران أو يتفاقم إذا كنت تعاني من بعض أنواع الرهاب واضطرابات القلق الأخرى، على سبيل المثال:

  • رهاب الأماكن المغلقة

غالبًا ما يعاني الأشخاص المصابون برهاب الأماكن المغلقة من رهَاب الطيرَان أيضا بسبب تواجدهم في الأماكن المغلقة ونقص المساحة الشخصية.

  • الخوف من المرتفعات

الخوف العام من المرتفعات أو رهاب المرتفعات يمكن أن يؤدي أيضا إلى الخوف من الطيران.

  • الرهاب الاجتماعي

غالبًا ما يصاب الأشخاص المصابون باضطراب الرهاب الاجتماعي برهابِ الطيرانِ أيضا. يفسر ذلك لأنهم سيضطرون إلى قضاء فترات طويلة من الوقت مع الغرباء.

في معظم الأوقات، يمكن أن تساعد معالجة حالات الفوبيا السابقة في تخفيف أعراض رهاب الطيران، كما أنه في أغلب الأحيان تكون طرق علاج هذه المخاوف ذات الصلة هي نفسها طرق علاج أنواع الرهاب الأخرى. ويمكن القول أن أنواع الفوبيات متصلة فيما بينها بطريقةٍ ما.

“اقرأ أيضًا عن: نصائح التغذية في رمضان


ملاحظة هامة

عليك رؤية الطبيب في حال بدأ رهاب الطيران عندك في السيطرة على حياتك بشكلٍ كبير. فمن المهم التواصل مع أخصائي طبي، حينها سيتمكن المحترفون من مساعدتك في:

  • تحديد سبب الخوف أثناء الرحلة الجوية.
  • إيجاد طرق فعالة لإدارة هذا الخوف.
  • يمكنهم أخيرا مساعدتك في العثور على العلاج لاستعادة صحتك العقلية (Mental health) والجسدية.

الخوف من الطيران يمكن أن يكون له تأثير كبير على سير حياتك. ومع ذلك، من خلال العلاج المناسب، يمكنك تعلم كيفية إدارة هذا الرهاب الشائع والتغلب عليه. كما أن رهاب الأيروفوبيا ليس شيئًا يدعو للإحراج. لكنه شيء يجب أن نكون صادقين بشأنه. لذا إليك هم 6 علاجات له وكيفية التغلب عليه، فقط فكر اليوم بمن يمكنه مساعدتك في التغلب على خوفك من الطيران لحياةٍ أفضل.

فهرس على قوقل نيوز

تابعنا الأن

مقالات هامة
تعليقات (0)

إغلاق