عشبة الخشخاش؛ تعرف إلى أسمائها المختلفة وموطنها وأماكن انتشارها

هاجر عزوقي21 أبريل 2024آخر تحديث :
عشبة الخشخاش؛ تعرف إلى أسمائها المختلفة وموطنها وأماكن انتشارها

عشبة الخشخاش هي مادة مخدرة يستخرج منها الأفيون. تستخدم أيضًا في صناعة الهيرويين كما أنه من أقوى المخدرات على الإطلاق. أصله من جنوب أوروبا وشمال إفريقيا. يحتوي الأفيون على الكثير من المواد المخدرة منها المورفين و الكودايين والناركوتين. لذلك هناك عدة محاذير استخدام نبتة الخشخاش نتعرف عليها لاحقا. تعرف إلى أسمائها المختلفة وموطنها وأماكن انتشارها.

تعريف عن عشبة الخشخاش

الفصيلةPapaveraceae الخشخاشية
الإسم العلميpapaver Somniferum
الأسماء المتداولةالأفيون، الخشخاش الأسود، أبو النوم، بابلس…
الأسماء الأجنبيةبالإنجليزية poppy tears
موسم النموالصيف

الوصف النباتي لعشبة الخشخاش

نبتة الخشخاش opium herb هي نبتة طويلة الشكل واسعة البتلات أوراقها طويلة. قد توجد بألوان عديدة إما برتقالية أم حمراء و حتى بيضاء اللون. يوجد أعشاب حول الساق التي هي قائمة مع أوراق متطاولة. أزهارها كبيرة محمولة على شمراخ وهي كذلك مكونة من أربع وريقات في الغالب بنفسجية أو وردية أو مصفرة. كما تحمل النبتة وسطيا عشر زهرات و الأهم من ذلك كله فإنها في أيام النضج يميل لونها للإصفرار و تحمل داخلها بذور صغيرة جدا بنية.

صورة توضيحية لشكل عشبة الخشخاش

أنواع عشبة الخشخاش

هناك أنواع كثيرة جدا من عشبة الخشخاش لكل منها أيضا مميزاتها، نذكر منها هنا ستة أنواع:

  • لاذع: Papaver aculeatum
  • شاحب: Papaver alboroseum.
  • غامض: Papaver ambiguum.
  • رملي: Papaver arenarium.
  • منوم: Papaver somniferum.
  • منثور: Papaver rhoeas.

موطن الخشخاش وإنتشارها

تتم زراعة الخشخاش في تايلاندا و لاوس و ميانمار أو ما يطلق عليها دول المثلث الذهبي. كذلك دول آسيا الوسطى المسماة بالممر الذهبي. كذلك باكستان و أفغانستان و إيران أي الهلال الذهبي، المكسيك و الهند و لبنان و أخيرا كولومبيا.

الأجزاء المستعملة من عشبة الخشخاش

في الأول كانت الثمار الخشخاشية تباع بإسم أبو النوم لأنها كانت تستعمل كمساعد على النوم و تسكين الصداع، لأنه توجد في الثمار الغير الناضحة للخشخاش بذور تحتوي على مادة لبنية لزجة بداخل الأوعية، حيث تفصل منه المواد الفلويدية لتركيب المستحضرات الطبية و تحتوي تلك المادة على كثير من المكونات كالمورفين (Morphine)

المكونات الكيميائية بالعشبة

يحتوي الخشخاش مصدر الأفيون على مواد أفيونية شبه قلوية كثيرة منها

  • المورفين.
  • ناركوتيك.
  • نارسين.
  • البابافيرين.
  • الكواديينز.

فوائد عشبة الخشخاش

فوائد طبية

سنجد أن فوائد عشبة الخشخاش الطبية عظيمة جدا و هذا يفسر رتبته في مجموع الأعشاب فقد عرفه المصريون القدامى و تبادلوه في تجاراتهم مع الصين و قد ذكره الرازي و ابن سينا كمسكن للآلام، و من أبرز 8 فوائد صحية لها:

  • تسكين الألم و التئام الجروح سريعا.
  • غني بالزنك فيساعد على الحماية من السكري.
  • دعم جهاز المناعة و التحفيز على إنتاج الكريات البيضاء أيضا.
  • المساهمة في تنظيم ضغط الدم.
  • الحفاظ على صحة العيون.
  • قد يستعمل في صناعة الصابون و الدهانات.
  • تحسين مستويات الخصوبة.
  • المحافظة على الصحة الهضمية.

و غيرها من الفوائد العظيمة. يستخدم زيته أيضا في طهي الطعام إذا كانت البذور مضمونة النظافة.

فوائد تجميلية

يمكن تلخيصها في استعمال البذور المطحونة مع زيت جوز الهند كماسك للشعر، كما تفي ملعقة من البذور المطحونة قبل الأكل بالغرض للحد من الإمساك. كما أنه يساهم في مقاومة بعض الأمراض الجلدية.

محاذير استخدام الخشخاش

ككل عشبة، محاذير استخدام عشبة الخشخاش متنوعة و ينبغي الحذر منها حيث نأخذ منها ما يلي:

  • ينبغي الحذر عند تحضير شاي الخشخاش المهدئ مع غسل البذور جيدا لأنها قد تحتوي على بقايا المورفين.
  • التأكد من عدم وجود حساسية ضد الخشخاش.
  • قد يسبب إنسدادات هضمية عند الإستهلاك بكميات كبيرة.

الإستزراع والإنتاجية

  1. تبدأ زراعته نبتة الأفيون أو الخشخاش في أواخر الصيف في كل المناطق المذكورة سابقا.
  2. ينضج بعد ذلك بعد أشهر لتظهر الأزهار.
  3. تسقط الأزهار بعدها لتظهر أخيرا كبسولة صغيرة تحتوي على البذور التي هي المتوج المراد تحصيله.

في الأخير، كل المعلومات السابقة و التفاصيل الهامة تفسر لنا أسباب حدوث كل تلك الحروب التاريخية بسبب المواد المستخرجة من عشبة الخشخاش. سواءا من ناحية الفوائد أو من ناحية محاذير الإستعمال. و هذا كاف للإقتناع بأن هذا النوع من الأعشاب مهم لاستمرارية المجالات الطبية و التجميلية.

التعليقات

عذراً التعليقات مغلقة