مرض الثدي الكيسي الليفي

Fibrocystic Breast Condition 

مرض الثدي الكيسي الليفي أو حالة الثدي الكيسي الليفي Fibrocysyic condition هي ورم في أحد الثديين أو كليهما. فما هي أسبابه وطرق علاجه

كتابة: د. مريم عطية | آخر تحديث: 4 مايو 2020 | تدقيق: إسراء أحمد
مرض الثدي الكيسي الليفي

توقف الأطباء عن استخدام مصطلح “مرض الثدي الكيسي الليفي” ويشيرون إليه حالياً بحالة الثدي الكيسي الليفي”، فما هي أعراضه وطرق التشخيص والعلاج وكيفية التعامل مع fibrocystic breast.


نظرة عامة عن مرض الثدي الكيسي الليفي

في الماضي، كانت حالة الثدي الكيسي الليفي غالبًا تسمى مرض الثدي الكيسي الليفي. ومع ذلك، فهو ليس مرضًا، بل حالة مرضية.

تشمل الأسماء الأخرى التي تم تطبيقها على حالة الثدي الكيسي الليفي خلل التنسج الثديي والتهاب الثدي الكيسي المزمن واعتلال الخشاء الكيسي المنتشر وأمراض الثدي الحميدة (مصطلح يشمل اضطرابات الثدي الحميدة الأخرى، بما في ذلك الالتهابات).

  • حالة الثدي الكيسي الليفي هي ورم في أحد الثديين أو كليهما. بالنسبة لبعض النساء، تشمل أعراض حالة الثدي الكيسي الليفي ألم الثدي دون لمسه.
  • حالة شائعة جدًا وحميدة. الاختلاف الهرموني الطبيعي خلال الدورة الشهرية هو العامل الأساسي الذي يساهم في مرض الثدي الكيسي الليفي.
  • هذه الحالة هي عملية تراكمية تؤثر بشكل رئيسي على النساء فوق سن 30 عامًا وتستمر خلال فترة انقطاع الطمث. ومع ذلك، تصبح الحالة أقل مشكلة بعد انقطاع الطمث.
  • الشاغل الرئيسي ليس حالة الثدي الكيسي الليفي نفسه، ولكن خطر الإصابة بسرطان الثدي. يمكن للكتل في حالة الثدي الكيسي الليفي أن تحاكي سرطان الثدي وتخفيه وتصعب تشخيصه.

تشمل التدابير الموصى بها للنساء المصابات بحالة الثدي الكيسي الليفي التعرف على المشكلة وأعراضها؛ إجراء فحوصات منتظمة للثدي من قبل أخصائي رعاية صحية؛ والحصول على تصوير الثدي الشعاعي المنتظم.

العلاجات المنزلية الطبيعية، والمكملات للمساعدة في تخفيف دهون الثدي الليفي التي تم الإبلاغ عنها أنها مفيدة في بعض الأشخاص تشمل الفيتامينات C و E و B6 و A وزيت زهرة الربيع.

الأدوية التي لا تستلزم وصفة طبية (OTC) التي قد تساعد في ألم الثدي الكيس الليفي تشمل الأدوية غير الستيرويدية المضادة للالتهابات مثل الأسبرين والنابروكسين (أليف) والإيبوبروفين (أدفيل).


ما هو مرض الثدي الكيسي الليفي؟

حالة الثدي الكيسي الليفي Fibrocystic Breast، المعروف باسم الثدي الكيسي الليفي أو التغيير الكيسي الليفي، هو حالة حميدة (غير سرطانية) تشعر فيها بثقل أو كتل في الثدي.

مرض الثدي الكيسي الليفي ليس ضارًا أو خطيرًا، ولكنه قد يكون مزعجًا أو غير مريح لبعض النساء.

وفقا لعديد من الأبحاث، فإن أكثر من نصف النساء سيصابن بحالة الثدي الكيسي الليفي في مرحلة ما من حياتهم. لن يكون لدى العديد من النساء المصابات بالثدي الكيسي أي أعراض مصاحبة.

على الرغم من أن الإصابة بحالة الثدي الليفي ليست ضارة، إلا أن هذه الحالة يمكن أن تجعل الكشف عن سرطان الثدي أكثر صعوبة.

مرض الثدي الكيسي الليفي
مرض الثدي الكيسي الليفي

أعراض مرض الثدي الكيسي الليفي Fibrocystic Breast

إذا كنت مصابًا بحالة الثدي الكيسي الليفي، فقد تواجه الأعراض التالية:

  • تورم.
  • احساس بالألم في الثدي دون لمسه.
  • سماكة الأنسجة.
  • كتل في أحد الثديين أو كليهما.

قد يكون لديك تورم أو كتل في أحد الثديين أكثر من الآخر. من المرجح أن تكون الأعراض أسوأ قبل الدورة الشهرية مباشرة بسبب التغيرات الهرمونية، ولكن قد تكون لديك أعراض طوال الشهر.

تميل الكتل في ثدي كيس ليفي إلى التذبذب في الحجم طوال الشهر وعادة ما تكون متحركة. ولكن في بعض الأحيان إذا كان هناك الكثير من الأنسجة الليفية، فقد تكون الكتل أكثر ثباتًا في مكان واحد.

قد تشعر أيضًا بألم تحت ذراعيك. بعض النساء لديهن إفرازات خضراء أو بنية داكنة من حلماتهن.

راجع طبيبك على الفور إذا خرج سائل شفاف أو أحمر أو دموي من حلمة الثدي، فقد يكون ذلك علامة على الإصابة بسرطان الثدي.

مرض الثدي الكيسي الليفي
آلام الثدي نتيجة اصابته بالتكيس الليفي

هل يمكن أن تحدث حالة الثدي الكيسي الليفي في ثدي واحد فقط؟

ليس عادة. كقاعدة عامة، تميل حالة الثدي الكيسي الليفي إلى أن تكون متناظرة (ثنائية) وتؤثر على كلا الثديين.

يمكن للمرأة أن تصاب بالكيس الليفي في أحد الثديين عن الآخر. ومع ذلك، فإن الثدي الأقل تأثرًا، غالبًا ما “يلتقط” على مر السنين، وفي النهاية يصبح كلا الثديين متساوي الكيس الليفي تقريبًا.


ما الذي يسبب حالة الثدي الليفي؟

تتضمن حالة الثدي الكيسي الليفي أنسجة الثدي الغدية، الوظيفة البيولوجية الوحيدة المعروفة لهذه الغدد هي إنتاج الحليب أو إفرازه.

يحتل النسيج الغدي جزءًا كبيرًا من الثدي ويحيط به الأنسجة الدهنية وعناصر الدعم.

مكونات النسيج الغدي

يتكون النسيج الغدي من أنواع مختلفة من الخلايا:

  1. مجموعات من الخلايا الإفرازية (الخلايا التي تنتج الحليب) المتصلة بقنوات الحليب (أنابيب صغيرة).
  2. الخلايا التي تبطن أسطح الخلايا الإفرازية تسمى الخلايا الظهارية.

التغيرات الهرمونية

العامل الأكثر أهمية في حالة الثدي الكيسي الليفي هو الاختلاف الهرموني الطبيعي للمرأة خلال الدورة الشهرية. تحدث العديد من التغيرات الهرمونية عندما يستعد جسم المرأة كل شهر للحمل المحتمل.

أهم هذه الهرمونات هي هرمون الاستروجين والبروجسترون. فهي تؤثر بشكل مباشر على أنسجة الثدي عن طريق التسبب في نمو الخلايا وتكاثرها.

تلعب العديد من الهرمونات بالإضافة إلى هرمون الاستروجين والبروجسترون دورًا مهمًا في التسبب في ثدي كيس ليفي. البرولاكتين وعامل النمو والأنسولين وهرمون الغدة الدرقية هي بعض الهرمونات الرئيسية الأخرى التي يتم إنتاجها خارج أنسجة الثدي، ولكنها تعمل بطرق مهمة على الثدي.

بالإضافة إلى ذلك، ينتج الثدي نفسه منتجات هرمونية من الخلايا الغدية والدهنية. يتم إرسال الإشارات المنبعثة من هذه المنتجات الهرمونية إلى خلايا الثدي المجاورة. قد تكون الإشارات من هذه العوامل الشبيهة بالهرمونات هي السبب الرئيسي في أعراض حالة الثدي الكيسي الليفي. قد تعزز هذه المواد أيضًا آثار هرمون الاستروجين والبروجسترون والعكس صحيح.

نفس الهرمونات الدورية التي تعد النسيج الغدي في الثدي لإمكانية إنتاج الحليب (الرضاعة) مسؤولة أيضًا عن فترة الحيض لدى المرأة. ومع ذلك، هناك فرق كبير بين ما يحدث في الثدي والرحم.

  • في الرحم، تعزز هذه الهرمونات نمو وتكاثر الخلايا المبطنة للرحم. إذا لم يحدث الحمل، يتم نزع بطانة الرحم هذه وتفريغها من جسم المرأة أثناء الحيض.
  • في الثدي، تحفز هذه الهرمونات نفسها نمو أنسجة الثدي الغدية. كما أنها تزيد من نشاط الأوعية الدموية واستقلاب الخلايا والأنسجة الداعمة. قد يساهم كل هذا النشاط في الشعور بالامتلاء في الثدي واحتباس السوائل التي تعاني منها النساء عادة قبل فترة الحيض.

ومع ذلك، عندما تنتهي الدورة الشهرية، فإن خلايا الثدي المحفزة هذه لا يمكنها ببساطة أن تتخلص وتنتقل من الجسم مثل بطانة الرحم.

وبدلاً من ذلك، تخضع العديد من خلايا الثدي هذه لعملية موت خلايا مبرمجة تسمى موت الخلايا المبرمج.

  • أثناء الاستماتة، يتم تنشيط الإنزيمات التي تبدأ في هضم الخلايا من الداخل.
  • تتفكك هذه الخلايا ثم تتفكك الشظايا الخلوية الناتجة عن ذلك بواسطة الخلايا الممسحة (الخلايا الالتهابية) والخلايا الغدية المجاورة.
  • خلال هذه العملية، قد تؤدي شظايا الخلايا المكسورة والالتهاب إلى تندب (التليف) الذي يضر بالقنوات ومجموعات (الفصيصات) من الأنسجة الغدية داخل الثدي.
  • قد تطلق الخلايا الالتهابية وبعض شظايا الانهيار مواد شبيهة بالهرمونات تعمل بدورها على خلايا الدعم الغدية والقناة والبنيوية المجاورة.

تختلف كمية منتجات التحلل الخلوي ودرجة الالتهاب وكفاءة عملية التنظيف الخلوي في الثدي من امرأة إلى أخرى. قد تتقلب هذه العوامل أيضًا من شهر لآخر في امرأة فردية. قد تختلف حتى في مناطق مختلفة من نفس الثدي.

الأعراض أكثر شيوعًا قبل الدورة الشهرية أو خلالها. قد تظهر لديك كتل في ثدييك بسبب الخراجات وتورم فصيصات الثدي والغدد المنتجة للحليب. قد تشعرين أيضًا بسماكة متكتلة في ثديك نتيجة للنمو الزائد للأنسجة الليفية.

مرض الثدي الكيسي الليفي
مراحل حالة الثدي الكيسي الليفي

” اقرأ ايضاً: سرطان الثدي


من يصاب بحالة الثدي الكيسي الليفي؟

يمكن أن تصاب أي امرأة بهذه الحالة، ولكنها تحدث بشكل أكثر شيوعًا عند النساء في سن 20 إلى 50.

قد تقلل حبوب منع الحمل من الأعراض، وقد يزيدها العلاج الهرموني. عادةً ما تتحسن الأعراض أو تزول بعد انقطاع الطمث.


السرطان و مرض الثدي الكيسي الليفي

لا تزيد حالة الثدي الكيسي الليفي من خطر إصابتك بالسرطان، ولكن التغييرات في ثدييك يمكن أن تجعل من الصعب عليك أو على طبيبك تحديد الكتل السرطانية المحتملة أثناء فحوصات الثدي وعلى التصوير الشعاعي للثدي.

يوصي فريق مهمة الخدمات الوقائية في الولايات المتحدة بأن تحصل النساء اللواتي تتراوح أعمارهن بين 50 و 74 عامًا على صورة شعاعية للثدي كل عامين.

يشير المعهد الوطني للسرطان أيضًا إلى أن الفحص الذاتي المنتظم للثدي يمكن أن يكون مفيدًا. من المهم أن تصبح على دراية بكيفية ظهور ثديك وشعوره بشكل طبيعي حتى تعرف متى تكون هناك تغييرات أو أن شيئًا ما لا يبدو صحيحًا.


تشخيص مرض الثدي الكيسي الليفي

يمكن لطبيبك تشخيص هذه الحالة عن طريق إجراء فحص جسدي للثدي. قد يطلب طبيبك أيضًا تصوير الثدي الشعاعي أو الموجات فوق الصوتية أو التصوير بالرنين المغناطيسي لإلقاء نظرة أفضل على التغييرات في ثدييك.

قد يوصى أيضًا بإجراء تصوير الثدي بالأشعة السينية الرقمي للنساء المصابات بالثدي الكيسي الليفي، حيث تسمح هذه التقنية بتصوير الثدي بدقة أكبر.

في بعض الحالات، قد تساعد الموجات فوق الصوتية على تمييز أنسجة الثدي الطبيعية من التشوهات. إذا كان طبيبك قلقًا بشأن ظهور كيس أو كتل أخرى في ثديك، فقد يطلب خزعة لمعرفة ما إذا كان سرطانيًا.

عادة ما يتم إجراء الخزعة عن طريق الشفط بالإبرة الدقيقة. هذا إجراء جراحي لإزالة السوائل أو الأنسجة باستخدام إبرة صغيرة. في بعض الحالات، قد يوصي طبيبك بإجراء خزعة بالإبرة الأساسية، والتي تزيل كمية صغيرة من الأنسجة لفحصها.


” اقرأ أيضاً: سرطان المهبل


علاج مرض الثدي الكيسي الليفي

لا تحتاج معظم النساء المصابات بحالة الثدي الكيسي الليفي إلى علاج جراحي. عادة ما يكون العلاج المنزلي كافيًا لتخفيف الألم المصاحب وعدم الراحة.

مسكنات الألم التي لا تستلزم وصفة طبية مثل: الإيبوبروفين (أدفيل) والأسيتامينوفين (تايلينول) يمكن أن تخفف بشكل فعال من أي ألم وعدم راحة. يمكنك أيضًا ارتداء حمالة صدر داعمة مناسبة لتقليل آلام الثدي.

تجد بعض النساء أن استخدام الكمادات الدافئة أو الباردة يخفف من أعراضها. جربي وضع قطعة قماش دافئة أو ثلج ملفوفة بقطعة قماش على ثدييك لمعرفة أفضلها لك.

التغييرات الغذائية

وجد بعض الأشخاص أن الحد من تناولهم للكافيين، أو اتباع نظام غذائي قليل الدسم، أو تناول مكملات الأحماض الدهنية الأساسية سيقلل من أعراض أمراض الثدي الكيسي الليفي.

ومع ذلك، لا توجد دراسات عشوائية محكومة تظهر أن هذه التغييرات أو أي تغييرات في النظام الغذائي فعالة في تخفيف الأعراض.


هل يمكن أن يتسبب الكافيين في ثدي كيس ليفي؟

تورط الكافيين على أنه يساهم في كل من الأعراض وتندب (الكيس الليفي) في حالة الثدي الكيسي الليفي. ومع ذلك، عندما تتم مراجعة الأدلة العلمية، تكون النتائج متضاربة، ولم يتم إثبات فائدة مؤكدة للحد من الكافيين بشكل علمي.

علاوة على ذلك، يبدو أنه لا يوجد دليل على أن الكافيين يزيد من خطر الإصابة بسرطان الثدي. ومع ذلك، في النساء المصابات بحالة الثدي الكيسي الليفي، قد تكون تجربة الحد من الكافيين مفيدة.

(لاحظ أن القهوة ليست المصدر الوحيد للكافيين. الشاي والشوكولاتة وبعض المشروبات الغازية تحتوي أيضًا على الكافيين.)

في هذا الوقت، هناك قدر كبير من الأدلة الظرفية أن العوامل الغذائية والهرمونية يمكن أن تؤثر على حالة الثدي الكيسي الليفي. ومع ذلك، لم يثبت وجود ارتباط قوي بين العوامل الغذائية وحالة الثدي الكيسي الليفي.


ما فرصتي للإصابة بسرطان الثدي؟ هل هو وراثي؟

يتطلب تقييم المخاطر الإحصائية لأي امرأة تقييمًا دقيقًا لجميع مشاكلها الصحية ذات الصلة. ترتبط أفضل تقديرات خطر الإصابة بالسرطان على وجه التحديد بأنواع الأنسجة المجهرية لحالة الكيس الليفي.

عوامل أخرى مثل تاريخ العائلة ووجود جين موروث يزيد من خطر الإصابة بسرطان الثدي (الجين BRCA 1 و 2) تؤخذ أيضًا في الاعتبار. ومع ذلك، ما لم تكن المرأة المصابة بحالة الثدي الكيسي الليفي لديها خزعة الثدي؛ لا يمكن حساب خطر إصابتها بسرطان الثدي.

فقط 5٪ من النساء المصابات بحالة الثدي الكيسي الليفي لديهن نوع من التغيرات الخلوية، أي تضخم الخلايا الخلوي، والذي يمثل عامل خطر لسرطان الثدي.

بالمقارنة مع “السكان العاديين” من النساء، فإن هؤلاء المرضى لديهم خطر متزايد بسرطان الثدي من 2 إلى 6 أضعاف. يعتمد الخطر الدقيق على درجة تضخم الخلايا وما إذا كانت هناك خلايا تظهر بشكل غير نمطي.

من المهم للمريض المصاب بحالة الثدي الكيس الليفي أن يفهم أن هذا الرقم يمثل مجموع مخاطرها المتراكمة على مدى العمر. هذا يعني أن زيادة خطر الإصابة بسرطان الثدي في أي سنة معينة منخفضة إلى حد ما.

يمكن لطبيبك أيضًا استخدام نظام تقييم مخاطر سرطان الثدي يسمى “أداة تقييم مخاطر سرطان الثدي” لحساب المخاطر الخاصة بك. يأخذ هذا النظام في الاعتبار العوامل التالية عند حساب مخاطر المرأة الفردية:

  • العمر (النموذج صالح فقط للنساء اللواتي تزيد أعمارهن عن 35 سنة).
  • الجنسية.
  • العمر عند الحيض (بداية الحيض).
  • العمر عند الولادة الأولى
  • عدد أقارب من الدرجة الأولى مصابون بسرطان الثدي.
  • عدد خزعات الثدي السابقة.
  • وجود تضخم غير نمطي في أي خزعة سابقة من الثدي.

متى يجب عليك الاتصال بطبيبك

اتصل بطبيبك إذا واجهت أيًا من الأعراض التالية. قد تكون علامات لسرطان الثدي:

  • كتل جديدة أو غير عادية في ثدييك.
  • احمرار أو تجعد الجلد على ثدييك.
  • إفرازات من حلمة الثدي خاصة إذا كانت صافية أو حمراء أو دموية.
  • ثقب أو تسطيح حلمة الثدي.

التوقعات على المدى الطويل

السبب المحدد لمرض الثدي الكيسي الليفي غير مفهوم تمامًا. ومع ذلك، يشتبه الأطباء في أن الإستروجين والهرمونات التناسلية الأخرى تلعب دورًا.

نتيجة لذلك، من المرجح أن تختفي أعراضك بمجرد وصولك إلى سن اليأس، حيث أن تقلبات وإنتاج هذه الهرمونات ينخفض ​​ويستقر.


لذا يجب عليك زيارة طبيبك علي الفور اذا شعرت بوجود كتل في الثدي أو ظهور أي أعراض من السابق ذكرها لاستبعاد سرطان الثدي او الكشف المبكر عن أي مرض.

463 مشاهدة

ساهم باثراء المحتوى من خلال اضافة تعليق