الربو الناجم عن الرياضة (Exercise-induced asthma)

شريف محمدتعديل نجاح عبود10 أبريل 2024آخر تحديث :
الربو الناجم عن الرياضة (Exercise-induced asthma)

الربو الناجم عن الرياضة (Exercise-induced asthma)، فالجميع بحاجة إلى ممارسة الرياضة، حتى المصابين بالربو، حيث أن الجسم القوي والصحي هو أحد أفضل دفاعاتك ضد الأمراض، ولكن يعاني بعض الأشخاص المصابين بالربو من نوبات ربو أثناء ممارسة الرياضة، ومع ذلك، بالوقاية والإدارة المناسبة، يجب أن تكون قادرًا على ممارسة الرياضة بدون أعراض، فما هي طرق علاج هذا المرض.

ما هو مرض الربو الناجم عن ممارسة الرياضة؟

الاسم العلمي للمرضالربو الناجم عن ممارسة الرياضة
أسماء أخرىالربو الناتج عن ممارسة الرياضة، تضيق القصبات الهوائية الناجم عن ممارسة الرياضة
تصنيف المرضأمراض الجهاز التنفسي
التخصص الطبي المعالجأخصائي جهاز تنفسي
أعراض المرضالسعال وضيق الصدر
درجة انتشار المرضشائع
الأدوية المعالجةالكورتيكوستيرويدات المستنشقة

يحدث الربو الناجم عن ممارسة الرياضة، أو تضيق القصبات الهوائية الناجم عن ممارسة الرياضة، عندما تصبح الممرات الهوائية أصغر أثناء التمرين، حيث يمكن أن يؤدي إلى صعوبة التنفس، وقد تكون لديك أعراض الربو مثل السعال والصفير وضيق التنفس أثناء أو بعد النشاط البدني.

يجب على الأشخاص الذين يعانون من الربو الناجم عن ممارسة الرياضة الإحماء قبل ممارسة الرياضة، كما يمكن لأجهزة الاستنشاق والأدوية الأخرى منع حدوث نوبة مرض الربو الناجم عن ممارسة الرياضة وفتح الشعب الهوائية.

أسباب الإصابة بمرض الربو الناجم عن ممارسة الرياضة

يمكن أن يؤدي النشاط البدني الشديد والهواء البارد والجاف إلى الإصابة بالربو الناتج عن ممارسة الرياضة، فعندما تستريح، في هذه الحالة تتنفس من أنفك، الذي يسخن ويرطب الهواء الذي تتنفسه وهو ينتقل عبر أنفك.

عند ممارسة الرياضة، تتنفس من خلال فمك كثيرًا، ويكون الهواء الداخل باردًا وجافًا، وإذا كنت مصابًا بالربو، فإن عضلات مجرى الهواء تتفاعل مع الهواء البارد والجاف  بالتضييق (تصبح ضيقة).

يكون الربو الناتج عن ممارسة الرياضة أسوأ عندما:

  • الهواء بارد وجاف.
  • أعداد حبوب اللقاح عالية.
  • مستويات التلوث مرتفعة، مما يتسبب في رداءة نوعية الهواء.
  •  التعافي من مرض البرد أو أمراض الجهاز التنفسي.
  • استنشاق دخان أو مواد كيميائية أو أبخرة من الطلاء أو مواد التنظيف.

العوامل التي تزيد من خطر الإصابة بالمرض

تزداد احتمالية إصابتك بالربو الناتج عن ممارسة الرياضة في حالة وجود:

  • تاريخ شخصي أو عائلي للإصابة بالربو.
  • تاريخ من التهاب الأنف التحسسي.
  • التعرض لتلوث الهواء.
  • كونك من الإناث.
  • التعرض لدخان السجائر.
  • ممارسة الرياضة في الهواء البارد والجاف (مثل الهوكي أو التزلج).
  • السباحة في حمامات مكلورة.
  • عدوى فيروسية في الجهاز التنفسي.
  • مشاكل في الحبال الصوتية.

علامات وأعراض الربو الناجم عن ممارسة الرياضة

تشمل الأعراض النموذجية لمرض الربو الناجم عن ممارسة الرياضة ما يلي:

  • السعال (الأكثر شيوعًا).
  • أزيز.
  • ضيق الصدر.
  • ضيق في التنفس.
  • مخاط.
  • ألم في الصدر (نادر).

يمكن أن تتراوح هذه الأعراض في شدتها وقد تختلف أيضًا حسب حالتك الخاصة وشدة التمرين، وقد يكون لديك سعال فقط أو لا توجد أعراض أخرى على الإطلاق.

عادةً تظهر أعراض مرض الربو الناجم عن ممارسة الرياضة في غضون 5 إلى 20 دقيقة من التمرين، وقد تزداد سوءًا بعد 5 إلى 10 دقائق من توقفك عن النشاط البدني، وتستمر لمدة 30 دقيقة أخرى. قد تواجه أيضًا أعراضًا مماثلة إذا كنت غير لائق بدنيًا، ومع ذلك، فإن ضعف اللياقة البدنية لا يسبب المخاط، والذي يحدث بسبب التهاب الشعب الهوائية.

من المحتمل أن تستمر أعراض الربو الناجم عن ممارسة الرياضة بعد التوقف عن التمرين إذا كنت غير لائق بدنيًا، حيث أنه في الطبيعي أن تبدأ الأعراض بالتلاشي بعد فترة وجيزة من التوقف عن النشاط.

مضاعفات مرض الربو الناجم عن ممارسة الرياضة

إذا لم يتم علاج تضيق القصبات الهوائية الناتج عن ممارسة الرياضة، يمكن أن يؤدي إلى:

  • صعوبات التنفس الخطيرة أو التي تهدد الحياة، خاصةً بين الأشخاص الذين يعانون من الربو الذي تتم إدارته بشكل سيء.
  • تدني جودة الحياة بسبب عدم القدرة على ممارسة الرياضة.

كيف يتم تشخيص مرض الربو الناجم عن ممارسة الرياضة؟

بالنسبة لمرضى الربو المعروفين الذين يعانون من أعراض نموذجية أثناء التمرين أو بعده، غالبًا ما يقوم الطبيب بإجراء تشخيص افتراضي للربو الناجم عن ممارسة الرياضة من خلال مناقشة الأعراض مع المريض.

لن يسعى الطبيب، في أغلب الأحيان، إلى مزيد من الاختبارات التشخيصية ما لم تستمر أعراض الربو الناتجة عن ممارسة الرياضة أو لم يتم منع تلك الأعراض ببعض التدابير الموضحة أدناه.

إذا لم يتم تشخيص الربو لديك، ولكنك تعاني من ضيق في التنفس وضيق في الصدر والسعال أثناء التمرين أو بعده، فمن الضروري إجراء مزيد من الفحص للتأكد من أن الأعراض ليست بسبب حالة أخرى، مثل أمراض القلب.

في كثير من الحالات، يتم استخدام شكل من أشكال اختبار التمرين باستخدام قياس التنفس قبل التمرين وبعده لتأكيد تشخيص الربو الناتج عن ممارسة الرياضة. بشكل عام، ستتمرن على جهاز الجري أو الدراجة الثابتة حتى تصل إلى 85 بالمائة من الحد الأقصى المتوقع لمعدل ضربات القلب، وقتها أنت تعتبر مصابًا بالربو الناتج عن ممارسة الرياضة إذا انخفض حجم النفخ القصوى (FEV1) بنسبة تزيد عن 10 في المائة مع التمرين.

يجب أيضًا مراعاة الأسباب الأخرى لضيق التنفس وضيق الصدر والسعال التي تحاكي الربو الناجم عن ممارسة الرياضة، وهذا مهم بشكل خاص إذا لم تظهر عليك أعراض أخرى للربو ولا تستفيد من بعض الإجراءات الوقائية الموضحة أدناه. تشمل التشخيصات الأخرى التي قد يفكر فيها مقدم الرعاية الصحية ما يلي:

علاج الربو الناجم عن ممارسة الرياضة

يعتمد علاج الربو الناتج عن التمارين الرياضية على أعراضك وصحتك العامة، حيث يمكن أن يساعدك طبيبك في تطوير خطة علاج مخصصة تناسبك، وقد تشمل خيارات العلاج الممكنة العديد من الأدوية المختلفة بالإضافة إلى تمارين التنفس.

الأدوية المستخدمة في علاج مرض الربو الناجم عن ممارسة الرياضة

لعلاج تضيق القصبات الهوائية الناجم عن ممارسة الرياضة، قد يصف لك طبيبك أدوية، مثل:

  • ناهضات بيتا قصيرة المفعول، حيث تعمل، وهي الخط الأول من العلاج، على إرخاء بطانة الشعب الهوائية، ويتم استنشاقها من 5 إلى 20 دقيقة قبل التمرين للوقاية من أعراض الربو.
  • الكورتيكوستيرويدات المستنشقة، فإذا لم تستجب أعراضك لناهضات بيتا قصيرة المفعول، فقد يصف لك طبيبك أيضًا الستيرويدات المستنشقة، حيث يقلل هذا الدواء أيضًا من التهاب مجرى الهواء ويستخدم للإدارة طويلة المدى.
  • مضادات اللوكوترين، وهي عبارة عن أقراص تُستخدم مع أدوية أخرى مستنشقة، حيث تساعد على تعزيز وظائف الرئة وتقليل التهاب مجرى الهواء.
  • الأدوية المضادة لمفعول الكولين، وتعمل على منع الأسيتيل كولين، وهو ناقل عصبي يسبب الالتهاب وإنتاج المخاط في الربو.

مضادات الهيستامين

يمكن أن يؤدي التهاب الأنف التحسسي إلى زيادة خطر إصابتك بمرض الربو الناجم عن ممارسة الرياضة، فإذا كان لديك تاريخ من الحساسية، فقد يقترح طبيبك مضادات الهيستامين التي لا تستلزم وصفة طبية لتقليل الأعراض.

تمارين التنفس

قد تساعد تمارين التنفس على تحسين وظائف الرئة والقدرة على التنفس.

متى يجب الحصول على مساعدة طبية طارئة؟

تابع مع طبيبك إذا كان لديك الربو الناجم عن ممارسة الرياضة وأعراضه، مثل:

  • إغماء.
  • ضعف.
  • دوخة.
  • السعال المستمر أو الصفير.
  • تفاقم الصفير بعد تناول الدواء.
  • شفاه أو أظافر زرقاء.
  • فتح الخياشيم عند الشهيق.

كيفية الوقاية من مرض الربو الناجم عن ممارسة الرياضة

يمكن للناس في كثير من الأحيان منع أو تقليل حدة أعراض الربو التي تحدث أثناء التمرين أو بعده، لذلك اتبع تعليمات الطبيب بشأن استخدام الأدوية، بما في ذلك الدواء الذي يجب استخدامه ومتى يتم استخدامه.

يجب على الشخص المصاب بالربو أن يحتفظ بجهاز الاستنشاق معه دائمًا، حتى أثناء التمرين، لاحتمال حدوث نوبة ربو حادة.

في حالة الربو الناتج عن ممارسة الرياضة، قد تساعد نصائح الوقاية التالية أيضًا في تقليل الأعراض:

  • قم بالإحماء قبل التمرين لإرخاء الشعب الهوائية وتحريك المخاط.
  • تَبَرد تمامًا بعد التمرين لإبطاء التنفس تدريجيًا.
  • ارتدِ وشاحًا على الأنف والفم عند ممارسة الرياضة في الهواء الطلق خلال الأشهر الباردة أو عندما تكون أعداد حبوب اللقاح عالية.
  • تجنب ممارسة الرياضة مع عدوى فيروسية.
  • اختر أنواعًا من التمارين الرياضية التي تقل احتمالية تسببها في ظهور الأعراض، فمن المرجح أن تؤدي التمارين التي تنطوي على تنفس ثقيل إلى تقييد الشعب الهوائية.

مشاهير أصيبو بالمرض

فيما يلي بعض الرياضيون الذين عانوا من مرض الربو:

  • ديفيد بيكهام.
  • جاكي جوينر كيرسي.
  • جريج لوغانيس.
  • بولا رادكليف.
  • جيروم بيتيس.
  • بيتر فاندركاي.
  • إيمي فان ديكن.
  • توم دولان.

الأسئلة الشائعة حول مرض الربو الناجم عن ممارسة الرياضة

هل من الطبيعي سعال البلغم بعد التمرين؟

يحدث عندما يتدفق المخاط من الأنف إلى الحلق، مما يسبب تهيجًا ويتطور في النهاية إلى سعال، فإذا كنت تسعل البلغم بعد الجري، فربما يرجع ذلك إلى حقيقة أنك تركض بشكل زائد.

هل يمكن علاج الربو الناتج عن ممارسة الرياضة؟

يتغلب الأطفال أحيانًا على الربو الناتج عن ممارسة الرياضة، ولكن بشكل عام، هذه حالة يتم التحكم فيها بدلاً من معالجتها، وهذا يعني أنك تستخدم الأدوية لمنعها من أن تكون مشكلة، ولكنها لن تختفي تمامًا.

مقالات مقترحة

كما يبدو، فإن الربو الناجم عن الرياضة (Exercise-induced asthma) هو ربو ناتج عن تمرين قوي أو طويل أو مجهود بدني، لذلك انتبه لتلك الاستراتيجيات الوقائية المذكورة أعلاه؛ حتى لا تتعرض لنوبات هذا المرض، أو تتفاقم أعراضه.

التعليقات

عذراً التعليقات مغلقة