مرض النوم؛ تعرف معنا على الأسباب والأعراض والعلاج وطرق الوقاية

فالدييف رستمتعديل Kamar Mahmoud9 أبريل 2024آخر تحديث :
مرض النوم؛ تعرف معنا على الأسباب والأعراض والعلاج وطرق الوقاية

يعتبر أكثر من ستين مليون شخص ممن يسكنون بالمناطق الريفية في شرق وغرب ووسط أفريقيا؛ معرضون لخطر الإصابة بمرض النوم. بسبب لدغات ذبابة التسي تسي. تعرف معنا على الأسباب والأعراض والعلاج وطرق الوقاية. تعرف على مرض النوم الامريكي، وأيضاً.

نبذة عن مرض النوم

مرض النوم المعروف أيضًا باسم “داء المثقبيات الأفريقي البشري”: مرض استوائي واسع الانتشار يمكن أن يكون قاتلاً إذا لم يتم علاجه. ينتشر عن طريق لدغة ذبابة تسي تسي الحاملة لطفيل التريبانوسوما (Glossina Genus).

من يصاب به؟

يعد السكان الريفيون الذين يعيشون في المناطق التي تعتمد بشكل رئيسي على الزراعة، صيد الأسماك، تربية الحيوانات، أو الصيد هم الأكثر تعرضا لذباب تسي تسي وبالتالي إلى حدوث المرض.

لدغة ذبابة تسي تسي

تتسبب لدغة ذبابة تسي تسي في ظهور قرحة حمراء، وفي غضون أسابيع قليلة يمكن للشخص أن يعاني من:

  • الحمى.
  • تورم في الغدد اللمفاوية.
  • وآلام العضلات والمفاصل.

وفي المراحل المتقدمة قد يهاجم المرض الجهاز العصبي المركزي ويؤدي إلى تغير في سلوك المصابين.

انواع الطفيليات المسببة لمرض النوم

يأخذ داء المثقبيات الأفريقي البشري شكلين، اعتمادًا على الطفيلي المعني:

المثقبيات البروسية gambiense

تم العثور على المثقبيات البروسية gambiense في 24 دولة في غرب ووسط أفريقيا. يمثل هذا النموذج حاليًا 98٪ من حالات مرض النوم المُبلغ عنها ويسبب التهابًا مزمنًا. ومن الممكن أن يؤثر على الجهاز العصبي المركزي.

المثقبيات البروسية الروديسية

توجد المثقبيات البروسية الروديسية في 13 دولة في شرق وجنوب أفريقيا. ويسبب هذا الطفيل أقل من 2 ٪ من الحالات المبلغ عنها ويسبب عدوى حادة. حيث يتطور المرض بسرعة ويغزو الجهاز العصبي المركزي.

المثقبيات الأمريكية

يوجد شكل آخر من داء المثقبيات بشكل رئيسي في أمريكا اللاتينية. ومن المعروف باسم داء المثقبيات الأمريكي أو مرض شاغاس. ينتمي الكائن الحي السببي إلى جزيء تريبانوزوما مختلف وينتقل بواسطة ناقل مختلف.

المثقبيات الحيوانية

الأنواع الأخرى من الطفيليات والأنواع الفرعية من جنس المثقبيات تتسبب في إصابة الحيوانات البرية أو المنزلية بمرض النوم. في الماشية يسمى المرض بناغانا. يعد داء المثقبيات في الحيوانات الأليفة، وخاصة في الماشية، عقبة رئيسية أمام التنمية الاقتصادية للمناطق الريفية المتأثرة.

أسباب الإصابة بمرض النوم

تنحصر منطقة وجود الطفيل المؤدي لداء النوم في القارة الأفريقية وخاصة في أجسام الظباء والأبقار. حيث تعتبر هذه الحيوانات حاملة للمرض ولا تظهر عليها أي أعراض.

ذبابة التسي التسي المسببة لمرض النوم:ذبابة التسي تسي

  • ينتقل الطفيل لذبابة تسي تسي عن طريق مص دم الظباء والأبقار المُصابة ومن ثم نقلها إلى الإنسان عن طريق لدغة.
  • يمكن أن تنتقل العدوى أيضَا من الأم إلى الطفل: حيث يمكن للتريبانوزوم عبور المشيمة وإصابة الجنين أثناء فترة الحمل.
  • كما تم توثيق انتقال الطفيل من خلال الاتصال الجنسي. كذلك استخدام الإبر الملوثة في المختبرات.

أعراض مرض النوم

تظهر أعراض داء النوم على مرحلتين:

المرحلة الأولى

في المرحلة الأولى تتكاثر المثقبيات في الأنسجة تحت الجلد ومجرى الدم والليمف. وتسمى أيضًا بالمرحلة اللمفاوية، حيث تنطوي الأعراض على:

  • ظهور قرح حمراء مكان اللدغة.
  • نوبات الحمى المتقطعة.
  • التعرق الشديد.
  • الصداع.
  • تورم في الغدد اللمفاوية وخاصة الغدد الموجودة تحت الأذن.
  • آلام في المفاصل والعضلات.

المرحلة الثانية

في المرحلة الثانية تعبر الطفيليات حاجز الدم في الدماغ لإصابة الجهاز العصبي المركزي. هذا هو المعروف باسم المرحلة العصبية أو الدماغية. بشكل عام يحدث هذا عندما تظهر علامات وأعراض أكثر وضوحًا للمرض:

  • تغيير في إيقاع الساعة البيولوجية.
  • النعاس الشديد أثناء اليوم.
  • أرق أثناء الليل.
  • تغييرات في السلوك.
  • الارتباك.
  • الاضطرابات الحسية.
  • صعوبة في المشي والتحدث.

تشخيص مرض النوم

يجب إجراء التشخيص في أقرب وقت ممكن لتجنب الوصول إلى المرحلة العصبية. يتم التشخيص في ثلاث خطوات:

الكشف عن العدوى المحتملة

  1.  يتضمن ذلك استخدام الاختبارات المصلية (متاح فقط لـ T.b.gambiense). والتحقق من وجود الأعراض خاصة انتفاخ الغدد الليمفاوية العنقية.
  2. اختبارات فحص الدم لتحديد ما إذا كان الطفيل موجود في سوائل الجسم.
  3. في بعض الحالات يلجأ الأطباء لتحليل السائل النخاعي الناتج عن البزل القطني.

علاج مرض النوم

يعتمد نوع العلاج على مرحلتان من المرض وهما:

الأولى

  • كلما تم تحديد المرض في وقت مبكر؛ كلما كان احتمال الشفاء أكبر.
  • يتطلب تقييم نتائج العلاج متابعة المريض لمدة تصل إلى 24 شهرًا ويتطلب إجراء فحوصات معملية لسوائل الجسم بما في ذلك السائل النخاعي الذي يتم الحصول عليه عن طريق البزل القطني.
  • قد تظل الطفيليات قابلة للحياة لفترات طويلة وتبدأ في إظهار المرض من جديد بعد شهور من العلاج.
  • من أمثلة الأدوية المستخدمة لعلاج المرحلة الأولى:

Pentamidine: يستخدم لعلاج المرحلة الأولى من مرض النوم الغامبي.

Suramin: يستخدم لعلاج المرحلة الأولى من المثقبيات الروديسية.

الثانية

  • يعتمد نجاح العلاج في المرحلة الثانية على الأدوية التي تعبر حاجز الدم في الدماغ للوصول إلى الطفيل.
  • تستخدم خمسة أدوية مختلفة لعلاج مرض النوم. وهي في الغالب أدوية سامة ومعقدة.
  • من الأدوية المستخدمة في علاج المرحلة الثانية:
  1. melarsoprol: يستخدم لعلاج كل من عدوى الغامبيين والروديسين.
  2.  Eflornithine: أقل سمية من melarsoprol، فعال فقط ضد التريبانوسوم الغامبية.
  3. Nifurtimox: مسجل لعلاج داء المثقبيات الأمريكي ولكن ليس لعلاج داء المثقبيات الأفريقي البشري. ويوصى به حاليًا كعلاج من الدرجة الأولى لشكل gambiense.
  4. Fexinidazole: هو علاج شامل جديد لمرض المثقبيات الأفريقي البشري.

الوقاية من مرض النوم

لا يوجد لقاح بعد يمكن أن يمنع حدوث داء النوم الأفريقي. ولكن يجب تجنب التعرض لذباب تسي تسي عن طريق اتباع أهم 4 نصائح للوقاية منه:

  1. ارتداء ملابس واقية، مثل القمصان والسراويل السميكة ذات الأكمام طويلة والألوان المحايدة حيث تنجذب ذبابة تسي تسي للألوان الفاتحة والداكنة.
  2. عدم الركوب في المنطقة الخلفية من سيارات الجيب أو الشاحنات الصغيرة  أو غيرها من المركبات المفتوحة. حيث تنجذب ذباب تسي تسي إلى الغبار الناتج عن تحريك المركبات والحيوانات.
  3. استخدم الناموسيات عند النوم.
  4. البحث داخل المركبات عن ذبابة تسي تسي قبل الدخول إليها.

اطلع على:

إذا كنت من محبي السفر والجولات في الأدغال؛ فننصحك باتباع هذه النصائح لتجنب الإصابة بمرض النوم – Sleeping sickness أو أي مرض آخر من أمراض الغابات أنت في غنى عنه.

التعليقات

عذراً التعليقات مغلقة