اختبار جهد القلب؛ أهم 4 فوائد له، أسباب القيام به وكيفية الاستعداد له

مايا معلاتعديل فاطمه بلال12 أبريل 2024آخر تحديث :
اختبار جهد القلب

اختبار جهد القلب Cardiac Stress Test يعرف بعدّة مسمّيات أخرى أبرزها اختبار الإجهاد القلبي أو اختبار التحمل. يجرى هذا الفحص لمعرفة كيفية عمل القلب أثناء القيام بنشاط يتطلّب جهداً بدنياً عالياً. ما أهم المعلومات عنه؟

ما هو اختبار جهد القلب؟

بشكل طبيعي، عندما يقوم الإنسان بنشاط يتطلّب بذل مجهودٍ بدنيٍّ كبيرٍ، يقوم القلب ببذل جهد مضاعف. وما يفعله اختبار الإجهاد هو قياس الفاعلية القلبية الوظيفية خلال أداء النشاط البدني. أهمية ذلك، أن القلب في هذه المرحلة يقوم بأداء وظيفته بشكلٍ أكثر قوّة وسرعة من الحالات الطبيعية.

  • ما يتوجب عليك فعله في اختبار جهد القلب:

يتطلب أداء الاختبار الجري على جهاز مخصص للمشي أو في بعض الحالات يتطلّب أداء الاختبار ركوب درّاجة غير قابلة للتحرّك من مكانها. خلال هذه المرحلة، يتم مراقبة تسارع نبضات القلب. وكذلك، تتم المراقبة اللصيقة لمعدّل التنفس إلى جانب ملاحظة قراءة ضغط الدّم.

من الجدير ذكره، أن هناك حالات يتم إعطاء المريض فيها دواءً له فاعلية تحفيز الجهاز الودّي (تماثل القيام بنشاط بدني يستعيض فيها المريض عن الحركة وأداء المهام) لإجراء الاختبار.

فائدة اختبار جهد القلب لمرضى القلب

يطلب الطبيب من مريضه القيام بهذا الاختبار من أجل:

  • تحديد طريقة العلاج التي سيتبعها معه بحسب مرضه القلبي.
  • معرفة مدى كفاءة وظيفة عمل القلب وفاعليتها.
  • الحصول على تشخيص لأمراض القلب الحادة.

أسباب إجراء اختبار جهد القلب

هناك عدة حالات يجرى هذا الاختبار من أجلها. نذكر أهمها على سبيل المثال:

تشخيص مرض الشريان الإكليلي

إن الشرايين الإكليلية (التاجية) هي الأوعية الدموية المغذية لعضلة القلب أي تقوم بمدّ العضلة بالدم والأوكسجين والمغذيات. لذلك، عندما تصاب بأي مرض يؤدي لتلفها ستتأثر سلامة العضلة القلبية وسيقل نشاطها الوظيفي. ولعلّ أهم المشاكل التي تصيبها هي التصلّب العصيدي أي تراكم العصائد والكوليسترول على بطانة الشريان مما يؤدي لتضيّق لمعته ونقص تروية القلب لاحقاً.

“قد يهمك: تحاليل لمعرفة أسباب تساقط الشعر؛ إليك أهم الفحوصات المطلوبة

اضطرابات النظم واختبار جهد القلب

ثاني أهم استطبابات إجراء اختبار التحمل. تحدث اضطرابات النظم القلبي عندما يكون هناك خلل ما في كهربائية القلب. حيث يمكن أن يحدث تباطؤ القلب أو تسارعه. لذا، يتم إجراء الاختبار لتشخيص الاضطراب الموجود.

اختيار العلاج الموجّه لمشاكل القلب

يتم اللجوء لاختبار جهد القلب لتوجيه قرارات طبيب الباطنة القلبية فيما يخص علاج المرض القلبي الحالي للمريض. حيث يعتبر في معظم الأمراض من الاختبارات الضرورية قبل اتباع خطة علاجية واضحة.

اختبار الاجهاد القلبي قبل الجراحة القلبية

قبل الخضوع لعمليات الجراحة القلبية الكبرى سيتوجب عليك القيام باختبار جهد القلب وذلك قبل عمليات استبدال الصمامات القلبية على سبيل المثال أو عمليات المجازات الإكليلية.

من الواجب ذكره، أنه في حال لم يعطي فحص اختبار جهد القلب فكرة جيدة عن وظيفة القلب الانقباضية، سيتوجب على المريض الخضوع لاختبارات أخرى كاختبار الجهد النووي على سبيل المثال وتصوير القلب بالصدى.

مخاطر إجراء اختبار جهد القلب

مخاطر محتملة بعد إجراء اختبار التحمل

إن اختبار التحمل القلبي بشكل عام هو اختبار آمن تماماً ومن النادر جداً أن يتلوه أي مخاطر أو مضاعفات. لكن من النتائج السلبية المحتملة نذكر على سبيل المثال:

هبوط ضغط الدم

من الوارد أن يحدث هبوط في الضغط الدموي أثناء إجراء الفحص. نتيجة ذلك، قد يراودك شعور بفقدان التوازن أو الدوخة والإغماء. لكن، بعد الانتهاء من اختبار الإجهاد القلبي يفترض أن يعود مستوى ضغط الدم للطبيعي.

اضطرابات النظم

أيضاً، من الممكن حدوثها أثناء القيام بتمارين إجهاد القلب. لكن، تزول فور الانتهاء من أداء الاختبار.

احتشاء عضلة القلب

وهو ما يعرف بالنوبة القلبية أو الجلطة القلبية. ولكنه احتمال غير شائع أبداً ونادر المصادفة.

كيفية الاستعداد لفحص الإجهاد القلبي

قد يتوجب عليك الالتزام ببعض التعليمات قبل قيامك باختبار إجهاد القلب:

الطعام والدواء

من البديهي أن يطلب منك عدم التدخين أو تناول أي من الأطعمة والمشروبات قبل الفحص. أيضاً، من المهم عدم تناول أي شراب حاوٍ على الكافايين منذ اليوم السابق للاختبار. سبب ذلك، أنه يؤثر على الجهاز العصبي وبالتالي قد لا يعطي اختبار جهد القلب نتائجاً صحيحة.

من الواجب عليك سؤال طبيبك عن إمكانية الاستمرار بالأدوية المتناولة أو الامتناع عن أخذ أدوية أخرى في فترة ما حول الاختبار. فبعض الأدوية قد تؤثر على فاعلية القلب ويمنع اخذها قبل اختبار التحمل.

بالنسبة لمرضى الربو

بحال كنت من مرضى الربو وتداوم على استخدام أدوية علاجية أو وقائية إنشاقية، سيتوجب عليك أخذها معك قبل إجرائك الفحص. إضافة لذلك، أخبر طبيبك بشأن مرضك وبشأن هذه الأدوية.

“اقرأ أيضاً: اختبار جاما جلوبيولين؛ كل المعلومات التي تحتاج إلى معرفتها عنه

إجراءات السلامة الشخصية

سيتوجب عليك لبس ملابس مريحة وغير ضاغطة على الصدر chest.

ما يمكنك توقعه عن اختبار جهد القلب

إن هذا الفحص غالباً ما يأخذ حوالي ساعة تمتد بداية من الاستعداد له حتى الانتهاء منه. بينما وقت الاختبار الفعلي لا يتجاور الربع ساعة. يتضمن هذا الوقت المشي على آلة مخصصة أو ركوب دراجة ثابتة. لكن، أيضاً بحال عدم قدرة المريض على الحركة يتم إعطاؤه عقاراً خاصاً عن طريق الوريد يكون بديلاً عن أداء التمارين.

قبل إجراء اختبار جهد القلب

يقوم الطبيب المعني بإجراء الفحص لك بأخذ قصتك السريرية كاملة. على سبيل المثال سيسألك عن أي سوابق طبية لك أو أي دخول سابق للمستشفى. علاوة على ذلك، سيسأل عن عدد المرات التي اعتدت فيها ممارسة التمارين الرياضية. سبب ذلك، محاولته اختيار جهد مناسب لقلبك خلال الاختبار. الأهم من ذلك، أن الطبيب سوف يقوم بإصغاء أصوات القلب والرئة لديك لكشف أي اضطراب مرضي.

خلال القيام باختبار التحمل القلبي

في البداية، سيقوم مقدم الرعاية الصحية بوضع مساري تخطيط القلب الخاصة على صدرك وعلى ذراعيك وكذلك على الساقين. أحياناً، يتوجب إزالة الشعر الزائد لتمكين المساري من الالتصاق. ثم، توصل هذه المشعرات الخاصة لجهاز حاسب له شاشة خاصة. يتم عبر هذا الجهاز تسجيل تخطيط كهربائية قلبك.

من الواجب ذكره، أنه خلال الاختبار سيتم إحاطة يدك بحلقة خاصة لقياس ضغط دمك. حيث ستتم مراقبة ضغط الدم خلال التمرين. أيضاً، في بعض الأحيان، قد يطلب منك القيام بعملية شهيق وزفير في أنبوب خاص لفحص قدرتك على التنفس أثناء اختبار الجهد القلبي.

الجهاز الذي ستتمرن عليه

من الشائع ان يرافق اختبار إجهاد القلب استخدام جهاز المشي أو دراجة ثابتة لا تتحرك. ثم، بمرور الوقت وتقدم الفحص تزداد صعوبة التمرين مما سيتطلب بذل جهد مضاعف. بالطبع، سيمكنك استخدام قضبان الحديد الخاصة بجهاز المشي لتحقق التوازن الجسمي أثناء الأداء. لكن، يوصي الأطباء بعدم التمسك بهم بشدة لأن فعل ذلك له تأثير على نتيجة اختبار الإجهاد.

أعراض لا تسمح باستمرار الاختبار

عند ظهور أعراض جهد القلب التالية سيتم إيقاف اختبار التحمل القلبي:

  • ألم متمركز في الصدر تتراوح شدته من المتوسطة للشديدة.
  • شعور بضيق الصدر وصعوبة أخذ النفس.
  • هبوط أو علوّ ضغط الدم غير السوي.
  • اضطراب في نظم القلب.
  • الشعور بالدوار والدوخة.
  • الإرهاق والتعب.

بعد اختبار إجهاد القلب

عندما تنتهي من أداء التمارين، سيطلب منك الوقوف لثوانٍ. ثم، يتبع ذلك الاستلقاء لفترة محدودة. وريثما يعود نبض قليك وتنفسك للطبيعي، سيكون طبيبك في حالة مراقبة لصيقة لك.

بعد انتهاء اختبار التحمل القلبي يمكنك ان تعود لممارسة نشاطاتك بحال لم يخبرك الطبيب بعكس ذلك.

نتائج اختبار جهد القلب

  • بحال أظهر الفحص وظيفة قلب سوية، لن تكون بحاجة لأي إجراء إضافي.
  • عندما تكون نتائج فحص جهد القلب جيدة لكن حالة المريض مازالت تسير للأسوأ، سيتوجب عليه القيام بفحوص أخرى كاختبار الإجهاد النووي أو تصوير القلب بالصدى.
  • بحال أظهر الفحص وجود مشكلة في الشرايين القلبية أو عدم انتظام ضربات القلب سيوجه هذا الاختبار طبيب الباطنة القلبية لانتقاء العلاج المناسب.
  • قد يطلب فحوصاً أخرى كتصوير الأوعية الإكليلية.

اقرأ المزيد:


إن اختبار جهد القلب من الفحوص الرئيسة والهامة في عيادة طبيب الباطنة القلبية ولا يستدعي القيام به أي خوف او قلق.

التعليقات

عذراً التعليقات مغلقة