مشاكل كبار السن في مصر؛ ما هي أسبابها وكيفية العناية بالمسنين

Salim Aliتعديل Mona Mohammed11 أبريل 2024آخر تحديث :
مشاكل كبار السن في مصر؛ ما هي أسبابها وكيفية العناية بالمسنين

مشاكل كبار السن في مصر؛ (The problems of the elderly in Egypt)؛ يعد كبار السن جوهر الحياة ونبع الحنان والمودة، وكنز الحكمة والتجارب والخبرات، وتتعرض هذه الفئة عند بلوغ سن التقاعد لبعض التغيرات النفسية والجسدية، عند بلوغهم سن التقاعد، ويكونون بأمس الاحتياج للتقدير والاحترام والرعاية والحب، ولكنهم قد يواجهون بعض المشاكل النفسية والأمراض، فلنتعرف ما هي أسبابها وكيفية العناية بالمسنين، وكيف يجب التعامل مع مشاكل كبار السن في مصر، وما هو دور الدولة في رعايتهم.


أهم مشاكل كبار السن في مصر

تعتبر مشاكل كبار السن في مصر؛ من أكبر العقبات والمشاكل التي يجب الاهتمام بها، عند التقدم بالسن وبلوغ مرحلة الشيخوخة، قد يواجه المسنين شبح الإهمال والتجاهل، إلى جانب آثار التقاعد عن العمل، والاضطرابات النفسية الناجمة عن الخوف من الموت أو القلق من فقد الأحبة، وقد يلجؤون إلى الإقامة في دار المسنين بحثا عن الرعاية والألفة، نلخصها فيما يلي:

  • تجاهل فارق العمر بين كبار السن وباقي أفراد الاسرة.
  • قلة الوعي وإدراك الاحتياجات الجسدية لكبار السن.
  • عدم معرفة احتياجات المسنين الغذائية.
  • كثرة الانشغال عنهم وتجاهلهم.
  • عدم الانتباه لمشاكل المسنين الصحية.
  • انعدام الصبر بالتعامل معهم وقلة التركيز على المهارات والأنشطة التي يحبونها.
  • إحدى مشاكل كبار السن في مصر أيضًا، التغير في أساليب معاملتهم.
  • تعمد تبسيط الأفكار والكلمات عند التحدث إليهم.

مشاكل العناد والعصبية عند كبار السن في مصر

من أبرز مشاكل كبار السن في مصر العصبية والعناد، فهي من أكثر المشكلات التي تواجه العديد من المسنين، عندما يبلغ الكبار هذه السن ويشعر بعضهم بالعجز وتحكم الآخرين به بأغلب شؤون حياتهم، فإنهم يلجأون للجدال والعند للتعبير عن رغباتهم ونوع من الاحتجاج على ضعفهم وقلة حيلتهم، وهنا يجب على المحيطين التعامل معهم بحكمة ووعي، وترجع أسباب العناد والتعصب لديهم إلى:

  • عدم استقرار الوضع المالي، وهو أحد أبرز مشاكل كبار السن في مصر.
  • وجود بعض المشاكل الصحية المزمنة أو الألم وعدم قدرتهم على الحركة.
  • حالة الخرف والتوهان.
  • عدم وجود فرصة الاستقلالية والعزلة.
  • أزمة الخوف والقلق بخصوص نهاية العمر.
  • تراكم الحزن والخسارة.

أعراض ومظاهر العناد وتعصب المسنين

التعصب والعناد من أهم مشاكل كبار السن في مصر وأعراضها،

  • الاضطراب والشعور بالخوف والفزع.
  • الغثيان والتعرق وصعوبة التنفس.
  •  الشعور بالدوار أو الدوخة.
  • حدوث آلام بالصدر وبعض المشاكل في الهضم.
  • مشاكل بدقة النظر والصداع.
  • يعاني من إرهاق العضلات والشعور بالألم.
  • وجود أفكار غريبة غير عقلانية.
  • التهيج وظهور أعراض النسيان.
  • تجنب الأفكار والأماكن والأشخاص التي تثير القلق.
  • تغيير بعادات الأكل وكذلك بالوزن والشهية.
  • الأرق وعدم القدرة على النوم.
  • العزلة بالبيت وعدم الرغبة بالخروج.

كيفية التعامل مع عناد وعصبية كبار السن في مصر

لعلاج حالة التعصب والعناد، وهي من أهم مشاكل كبار السن في مصر، يجب على الأسرة والأصدقاء توفير الدعم الاجتماعي لهم وبث روح الثقة لديهم حتى يمكنهم السيطرة على ردود أفعالهم، وتتلخص المعاملة المثالية لحل مشاكل العناد والتعصب لدى كبار السن:

  • يجب الاهتمام بمشاعرهم وسماعهم جيدا والتحقق مما يقولون.
  • متابعة أهدافهم ومعرفة ما يرغبون بعمله ومساعدتهم بذلك.
  • التمييز بين رغباتنا ورغباتهم واحترامها جيدا.
  • تحديد أنواع المساعدة والخدمات التي يمكن تقديمها، واختيار الأفضل بالنسبة لهم.
  • معرفة الأشياء المفضلة إليه، ومعرفة من يرتاح إليه لتقديم الرعاية والدعم، واحترام رغبته بمن يقوم بذلك.
  • اختيار الوقت الملائم بالنسبة للمسن ومقدم الرعاية حتى يسهل الاستماع والتعبير عن الأفكار.
  • مشاركة الرعاية بين أفراد الأسرة والأصدقاء حتى يمكن إقناع كبار السن بتقبل المساعدة.
  • عند رفض المسن للمساعدة والرعاية، لا يجب الاستسلام لذلك، بل المحاولة لإقناعه بوقت آخر
  • المحافظة على الصحة العامة للمسن وهى إحدى ‌مشاكل الكبار.
  • الحفاظ على استقرار ساعات النوم.
  • القضاء على التوتر والقلق واتباع نظم غذائية صحية.
  • إتباع نظام يومي متوازن والتعود على بعض المهارات البسيطة لسد وقت الفراغ.
  • المشاركة المجتمعية والأسرية والتطوعية.
  • المداومة على القراءة والاطلاع وذلك لتنشيط خلايا المخ.
  • الانتظام يوميا بممارسة الرياضة للحفاظ على الوزن الجيد.
  • تجنب الضغط العصبي والبعد عن المؤثرات المزعجة قدر الإمكان.
  • زيارة الطبيب بصفة مستمرة للكشف المبكر عن أي أمراض نفسية أو عضوية.
  • الاهتمام بصحة الفم والأسنان وزيارة الطبيب بشكل دوري.
  • عند الشعور بشدة القلق والتوتر، يمكن الرجوع للطبيب المختص.

مشكلات دور المسنين في مصر

ترتبط فكرة دار المسنين بالأذهان مع عقوق الأبناء، حيث يتبادر إلى ذهن البعض أن مشاكل كبار السن في مصر من وجهة نظرهم، ولجوء المسنين إلى دار رعاية، يعني أن الأبناء مقصرون معهم، وهذه النظرية غير منصفة وظالمة لبعض الأبناء، حيث يمكن أن تكون إقامة المسنين بهذه الدور هي من باب التغيير وقضاء وقت ممتع مع أصدقاء جدد بنفس العمر يحملون نفس الأفكار والهوايات ويعيشون في دار المسنين.

تقدم بعض دور المسنين بمصر الرعاية وقضاء مرحلة الشيخوخة بدار خاصة مزودة بكل وسائل الراحة والهدوء لإقامة طويلة الأمد، وبعض هذه الخدمات التي تقدم من خلال دار المسنين:

  • الحماية المنزلية للمسنين.
  • ترتيب وتنظيم المكان.
  • توفير وسائل النقل.
  • إتاحة الرعاية الشخصية والصحية.
  • توفير بعض الانشطة الترفيهية والبرامج اليومية بدار المسنين.

لكن هناك العديد لمشاكل كبار السن في دور المسنين، ما هي سلبيات دور المسنين في مصر؟

  • عدم الحرية والاستقلالية بدار المسنين، والتعرض للإزعاج والمضايقات.
  • تكلفة الإقامة في دار المسنين غالبا ما تكون مكلفة جدا.
  • عدد دور المسنين بمصر غير كافي ويقتصر انتشارها ببعض المناطق فقط.
  • عدم الراحة لبعض الكبار في دار المسنين بسبب تغيير البيئة والمكان المعتاد لهم.

مشكلات كبار السن الصحية بمصر

من أكثر مشكلات المسنين بمصر، المشاكل الصحية، وخصوصا الأمراض المزمنة مثل الضغط، السكر، الكبد، الكلى، وبعض الامراض الأخرى مثل:

  • مشكلة الأسنان:

هي مشكلة مرتبطة بتقدم السن وانخفاض إفراز اللعاب وكذلك مرض السكر الذي يؤثر بفقد الأسنان ومشاكل اللثة.

  • سلس البول:

من أهم المشاكل الصحية المنتشرة في مصر، وتظهر في السيدات مع بدايات سن اليأس، ولها أسباب عديدة.

  • وجود مشكلات في السمع أو بالرؤية:

تظهر بمجرد التقدم في العمر، حيث يصاب كبير السن بتدهور الرؤية والضعف بحاسة السمع.

  • التهاب المفاصل:

تصيب غالبية المسنين، حيث يعانون التهابات المفاصل، وكذلك يجدون صعوبة في التنقل من مكان لآخر.

الرعاية الصحية المطلوبة للمسنين في مصر

أهم سبل الرعاية الصحية للمسنين، القيام بعمل فحوصات طبية شاملة، تتضمن الفحص الإكلينيكي للنظر وقياس ضغط الدم، وفحص صحة الفم والأسنان، وقياس كتلة الجسم، وتقييم الحالة النفسية والغذائية، وفحص نسبة الدهون والكوليسترول، وقياس نسبة السكر، إلى جانب بعض الفحوصات بالتصوير للموجات الصوتية على منطقتي الحوض والبطن، ورسم القلب.


برنامج لرعاية وحل مشاكل كبار السن الصحية في مصر

أطلقت وزارة الصحة والسكان، حملة للرعاية الصحية المستمرة من أجل حل مشاكل كبار السن في مصر، حيث تقدم للمسنين فوق سن 65 عام بعض الخدمات الطبية وتستهدف حوالي 66 ألف مواطن، ويهدف البرنامج إلى تحسين مستوى الحياة الصحية لكبار السن من خلال الكشف المبكر عن معظم المشاكل الصحية المنتشرة في هذه المراحل العمرية، وهذا  بأكثر من 400 مركز طبي موزع على كافة الإدارات الصحية في 21 محافظة (مرحلة أولى) حيث ازداد عدد كبار السن فى مصر. يتضمن البرنامج:

  • الكشف على بعض الأمراض المزمنة مثل السكري والضغط وأمراض القلب واعتلال الكلى وأمراض الجهاز الهضمي والأنيميا وأمراض السمنة والنحافة>
  • التقييم النفسي والغذائي.
  • فحص النظر، والفم والأسنان، وحساب مؤشر الكتلة العضلية، وغيرها من الفحوصات الضرورية.
  • تقديم بعض خدمات الدعم النفسي والتثقيف الصحي لتعزيز صحة المسنين ونشر الوعي الصحي للوقاية من الأمراض.
  • تقديم بعض الأنظمة الغذائية السليمة المناسبة لكبار السن الذين يواجهون مشاكل سوء التغذية.
  • المتابعة الدورية لحالتهم الصحية وإحالتهم إلى المستشفيات لتلقي العلاج أو إجراء بعض العمليات إذا لزم الأمر.

تتلقى وزارة الصحة بعض استفسارات المواطنين بشأن (برنامج الرعاية الصحية المستمرة)، وذلك عبر الخط الساخن (15335).


مشاكل كبار السن النفسية في مصر

أكثر مشاكل الصحة العقلية والنفسية لدى كبار السن في مصر، الاكتئاب والزهايمر والخرف ومشاكل الذاكرة والأرق، ويحتاج الكبار بهذه المرحلة لبعض الاحتياجات والمتطلبات منها:

  • توفير الأمن والاستقرار والحرية.
  • إتاحة إسكان مجهز ولائق ومريح.
  • الدعم الاجتماعي لكل فئة سكانية كبيرة في السن وكذلك القائمين على رعايتهم.
  • توفير افضل البرامج الصحية والاجتماعية التي تستهدف سكان الريف والمسنين الذين يشعرون بالوحدة.
  • رعاية من يتعرض لمرض مزمن أو أزمات نفسية.
  • حماية المسنين من الإيذاء النفسي ودعمهم ببرامج التنمية المجتمعية.
  • الاهتمام بالمشاكل التي تواجه كبار السن والعمل على حلها.

حلول مشاكل كبار السن النفسية في مصر

تتضمن حلول مشكلات كبار السن النفسية بمصر، بعض النقاط، أهمها:

  • تدريب بعض المختصين الصحيين على أساليب رعاية المسنين.
  • معالجة، والوقاية من بعض الأمراض المزمنة المرتبطة بالسن، ومنها الاضطرابات العصبية والنفسية، والناتجة عن تعاطي المخدرات.
  • وضع سياسة دائمة للرعاية الطويلة الأجل.
  • تطوير أوضاع الخدمات الملائمة لكبار السن.

أهم النصائح لرعاية المسنين في المنزل

شيخوخة الإنسان عملية طبيعية بيولوجية لا يمكن منعها أو إيقافها، ولكن ممكن تأخيرها أو تحسينها، فهي ليست مرضاً وببعض الرعاية والاهتمام يمكن تجنب العديد من مشاكل كبار السن في مصر ، لنتعرف على بعض السلوكيات المثالية للمسنين وكيف نتعامل مع كبار السن؟ و11 نصيحة لرعايتهم في المنزل:

  • ممارسة نشاط بدني على مدار اليوم وتجنب الاستلقاء والجلوس لفترات طويلة.
  • المشي خاصة هو أفضل الأنشطة الرياضية.
  • اتباع نظام غذائي متوازن والمحافظة على الوزن المثالي.
  • من الأهمية القصوى، العناية والاهتمام بالمظهر والنظافة الشخصية للمسن.
  • تجنب العزلة والعمل على التواصل مع الأقارب والأصدقاء، وذلك يمنع عدة أمراض نفسية.
  • الابتعاد عن التدخين في كل مراحل الحياة، وهو أحد أسباب العديد من مشاكل كبار السن في مصر.
  • عند الانتقال من وضع الجلوس إلى الوقوف، يجب أن يكون ببطء، وذلك لتجنب الدوخة أو الدوار.
  • عدم استخدام الأدوية قبل استشارة الطبيب.
  • مراعاة بعض الأمور بالبيت وترتيب الأثاث جيدا لتجنب الحوادث والسقوط والكسور للمسنين.
  • توفير إضاءة جيدة بالأماكن الضيقة لتفادي الحوادث.
  • اختيار ملابس مناسبة للتحرك داخل المنزل بحيث لا تسبب تعثر المسن أثناء الانتقال ووقوعه وتعرضه للأذى.
  • توفير الإضاءة الجيدة بالحمام والعناية بنظافة المكان والتهوية الجيدة له.

دور مصر في رعاية وحل مشاكل كبار السن

هناك ما يسمى مشروع (TEC-MED) وهو لبعض الدول العربية وحوض البحر المتوسط، وتشارك به مصر للعمل على تحسين الرعاية الاجتماعية وحل مشاكل كبار السن في مصر، ويستهدف مشروع الرعاية، كبار السن فوق ال 60 عام، وقد تزايد عددهم بمصر بشكل ملحوظ حيث بلغ حوالي 6.5 مليون نسمة، بحسب ما ذكره الجهاز المركزي للإحصاء والتعبئة العامة، ومن المتوقع أن يزداد هذا العدد بمصر بالسنوات القادمة، وأن تحتل مصر المرتبة الأولى بالمنطقة من حيث عدد السكان من المسنين.


دور مشروع (TEC-MED) في رعاية كبار السن

يستهدف مشروع (TEC-MED) حل مشاكل كبار السن في مصر وبعض الدول المشاركة، ويأخذ بعين الاعتبار كل من العوامل الاجتماعية والثقافية والاقتصادية، ومصر تشارك بهذا المشروع العالمي من خلال منظمة سيكم (Sekem) وكذلك أكاديمية التكنولوجيا والبحث العلمي المصري، وقد تبين أننا بحاجة للمزيد من البحث العلمي والدراسة والتواصل المباشر مع الحالات ودمج المسنين أنفسهم لنقل المعرفة إليهم، وذلك مساهمةً في رعاية وحل مشاكل كبار السن في مصر، كما يلي:

  • تحسين خدمات الرعاية النفسية والاجتماعية للمسنين الذين يفتقدون دعم واهتمام ذويهم ومجتمعهم.
  • تدريب طاقم طبي متكامل من مقدمي الرعاية والممرضات، على منهج سليم لرعاية وحل مشاكل كبار السن صحيا.
  • ضرورة التشخيص الصحيح والمتابعة والتقييم، وتوصيل الأدوية للمسنين، خصوصا بالمناطق الريفية.
  • زيادة الكوادر الطبية لمتابعة طب الشيخوخة، والتواصل مع غير المتخصصين لتدريبهم على تقديم الرعاية لكبار السن بالمنازل.
  • ضرورة معرفة المسنين بحقوقهم والخدمات التي يوفرها لهم المجتمع والدولة، والتعبير عن الاحتياجات الخاصة بهم.
  • تحفيز الشباب للتطوع والمشاركة برعاية كبار السن واستخدام البرامج التي تسهل لهم التواصل مع القائمين على دعمهم ورعايتهم.

ماذا يسعد كبار السن؟

يسعدهم الحفاظ على نظام حياة صحية والخروج في نزهات جماعية، والتواصل والحديث معهم باستمرار، وتشجيعهم على ممارسة أشياء جديدة، ومن الممكن اللعب معهم بما هو متاح ومناسب لقدراتهم.

لماذا يبكي كبار السن؟

يقلق كبار السن بشأن صحتهم، حيث يميلون للخوف من الأمراض وتدهور أدائهم الوظيفي وعدم قدرتهم على العيش بشكل مستقل، إلى جانب الأمراض الشائعة عند كبار السن، مثل أمراض القلب والخرف والسكتة الدماغية التي ترتبط بأعراض القلق مباشرة.

كيف يفكر كبار السن؟

يفكر كبار السن على الدوام في تجاربهم الماضية حيث لا يهتمون أحيانا ولا يقدرون تلك التجارب الجديدة، كما يهتموا بالقديمة، لذلك تجدهم أكثر تفكيرا وشرودا في الماضي، وهو ما يجعلهم أشخاص غير فاعلين بشدة بين ذويهم، بل منعزلين بفكرهم ونفسيتهم التى تحمل أنماط هادئة، ولذلك نجد أغلب المسنين في عزلة.


اقرأ المزيد:


تعرفنا في هذا المقال على مشاكل كبار السن في مصر؛ (The problems of the elderly in Egypt)؛ وأنواعها وكيفية حلها والتعامل معها وكيفية رعاية كبار السن سواء كان هذا بالمنزل مع الأسرة، أو بدار رعاية المسنين، فالشيخوخة ليست مرض أو وباء بل هي مرحلة عمرية من الممكن أن تكون أفضل مراحل العمر وذلك بقليل من العناية والاهتمام من قبل المسن نفسه أو المحيطين به أيضا، كما تعرفنا على دور الدولة في رعاية المسنين والوقاية من كثرة مشاكل كبار السن بمصر.

التعليقات

عذراً التعليقات مغلقة