النظام الغذائي للمساعدة على الحمل؛ أفضل أطعمة تزيد الخصوبة

Suzy Motrajyتعديل Howayda Sayed11 أبريل 2024آخر تحديث :
النظام الغذائي للمساعدة على الحمل؛ أفضل أطعمة تزيد الخصوبة

النظام الغذائي للمساعدة على الحمل هو نظام غذائي صحي يساعد اتباعه على زيادة الخصوبة للرجال والنساء، وبالتالي زيادة فرص الحمل، كما يقلل من مضاعفات الحمل كالغثيان، والعيوب الخلقية عند الجنين في حال حصول الحمل. إذا كان سؤالك هل هناك أطعمة تساعد على الحمل؟ ما هي أفضل أطعمة تزيد الخصوبة؟ لقد وصلت وجهتك، وستجد الإجابة في مقالنا.


أطعمة تساعد على الحمل

يجب لكل امرأة تخطط للحمل أن تهتم بتغذيتها، وتتبع نظامًا صحيًا يساعد على تعزيز خصوبتها، حيث يمكن لبعض التغييرات في النظام الغذائي أن تحسن الإباضة وبالتالي زيادة فرص واحتمالية حدوث حمل. نذكر 5 أطعمة تزيد الخصوبة، يتوجب إضافتها لنمط التغذية:

الفواكه والخضار

خاصةً الخضار الورقية الخضراء، حيث تعد من أهم الأطعمة لتحسين الإباضة ورفع خصوبة المرأة، يمكن التنويع بين الهليون واللفت والسبانخ والبروكلي، وأيضًا أنواع الفاكهة كالتوت والبرتقال والفراولة، التي تعد جميعها خيارات جيدة وغنية بمضادات الأكسدة والمغذيات الهامة لصحة الجهاز التناسلي. مثالها:
• الحديد وحمض الفوليك.
• الفيتامينات كفيتامين K، وفيتامين C إضافةً إلى فيتامينات B.
• المعادن كالكالسيوم والزنك والسيلينيوم.
• بعض الفواكه كالأناناس غنية بأنزيم البروميلين المضاد للالتهاب والمساعد على الإباضة.

البروتينات في اللحوم

من الضروري دعم الجسم قبل الحمل بمصادر للبروتين الغني بالأحماض الامينية والحديد الهام لدعم الجهاز التناسلي وتعزيزالخصوبة. يمكن التنويع بين لحم البقر والغنم أو اللحم الأبيض مع محاولة تجنب اللحوم الغنية بالدهون والتي تؤثر بالسلب على الصحة عمومًا وصحة جهاز التكاثر خصوصًا.

أوميغا 3 لزيادة الخصوبة

يجب عند الرغبة بالحمل زيادة الوارد الغذائي من أحماض أوميغا 3، وتساعد الأحماض الدهنية الموجودة في الأسماك والسالمون والمحار على زيادة التروية الدموية للرحم، إضافةُ إلى تنظيم الهرمونات وتحفيز الإباضة. من المهم إضافة المأكولات البحرية خاصةً الأحماض الدهنية لنمط التغذية المعزز لفرص الحمل.

الكربوهيدرات المعقدة

مثالها الحبوب الكاملة والبقوليات، وتتوافر أيضًا في الخضار والفاكهة. يقوم الجسم بهضم الكربوهيدرات ببطء لاحتوائها على الألياف، وهي تنقص نسب الإصابة بسكري الحمل بسبب تأثيرها التدريجي على إفراز الأنسولين، لذلك تعد أطعمة تزيد الخصوبة. من جهة أخرى توفر الحبوب الكاملة نسبةً مهمة من حاجة الجسم لمجموعة فيتامينات B المهمة للخصوبة، كما تساعد الكربوهيدرات المعقدة في علاج المبيض متعدد الكيسات.

الحليب ومنتجات الألبان

من المهم إضافة الحليب واللبن الزبادي ومشتقاتهم إلى النظام الغذائي للمساعدة على الحمل، لتعزيز فرص الحمل، حيث تساعد الدهون المشبعة والفيتامينات والمعادن خصوصًا الكالسيوم الموجود في هذه الأطعمة على تحسين الخصوبة، كما تعد مصدرًا مهمًا يمد الجسم بالفيتامينات الذوابة في الدسم مثال فيتامين A وk وفيتامين E وD. تساعد هذه المواد على تخفيض الإصابة بمشاكل الإباضة، ولكن يجب تناولها باعتدال لتفادي زيادة الوزن التي يمكن أن تسبب تأثيرًا سلبيًا على خصوبة الزوجين.

حمض الفوليك يساعد على الحمل

يعد حمض الفوليك من العناصر ذات الأهمية العالية للحمل لذلك يفضل لكل النساء الراغبات بزيادة فرص الحمل تناول حمض الفوليك بشكل يومي مدة لاتقل عن شهر قبل الحمل. يؤخذ أيضا أثناء الحمل لفوائده الكبيرة لسلامة نمو الجنين وذلك لأنه ضروري لتكوين الخلايا السليمة، وهو يمنع عيوب الانبوب العصبي والتشوهات عند الجنين.

يمكن الحصول على حاجة الجسم من حمض الفوليك عن طريق تناول الخضار الورقية، إضافةً إلى بعض البذور كالشيا وبذور الكتان. والزيوت النباتية كزيت الكانولا.

نصائح لحمية زيادة الخصوبة

ينصح الأطباء وخبراء التغذية باتباع بعض النصائح عند التخطيط للحمل، منها:

  • اتباع النظام الغذائي الغني بالخضروات والحبوب الكاملة.
  • التقليل من الأغذية المصنعة كالمعلبات.
  • تناول حصص يومية من المكملات الغذائية الحاوية على الفيتامينات الضرورية للحمل.
  • من المهم إعطاء حمض الفوليك يوميًا بجرعة 400 ميكروغرام لمنع مشاكل التبويض ودعم نمو الجنين.
  • تنويع الغذاء ومحاولة الحصول على كافة العناصر المغذية.
كلما ازداد التنوع في الوجبات اليومية ازدادت قدرة الجسم على سد حاجته من المواد المغذية مما يدعم أجهزته وأعضاءه، ومنها الجهاز التناسلي، لذلك من المهم تنويع الأغذية في النظام الغذائي للمساعدة على الحمل.

أغذية يجب تجنبها عند بدء حمية الخصوبة

تحدثنا سابقًا عن أنواع أطعمة تزيد الخصوبة وترفع فرص الحمل، ولكن من جهة أخرى هناك محاذير وأغذية يجب الابتعاد عنها لأنها تقلل الخصوبة، من الأمور المهمة الواجب الابتعاد عنها عند بدء النظام الغذائي للمساعدة على الحمل:

السكر المكرر

يؤخر الطعام الحاوي على السكر المكرر على مستوى الهرمونات، وله تأثيرات جانبية أخرى بما في ذلك التعب وتقلب المزاج وزيادة الوزن، وهو يساهم في رفع مستوى الإستروجن إلى مستويات غير طبيعية وبالتالي منع الحمل.

تجنب المنبهات

يجب للنساء الراغبات بالحمل شرب القهوة والشاي باعتدال، حيث يؤثر استهلاك الكافئين بكميات كبيرة على كفاءة التبويض، كما أنه قد يسبب الجفاف الذي يؤثر على مخاطية الرحم ويضعف قدرتها على استقبال وتعشيش البويضة الملقحة.

المحليات الصناعية

يمكن للجرعة المركزة من المواد حلوة الطعم أن تسبب اختلال توازن الهرمونات في الجسم، خاصةً هرمون الأنسولين. تسبب المحليات الصنعية ضغطًا على نظام الجسم يحرر الكورتيزول أو هرمون الإجهاد الذي يمنع الإباضة ويسبب العقم.

يجب اختيار المحليات الطبيعية مثل العسل وشراب الأغاف والقيقب، أو سكر ستيفيا الطبيعي كبدائل صحية للسكر المكرر.

اجتناب فول الصويا

فول الصويا من الأطعمة التي يجب للراغبات بالحمل تجنبها، حيث يؤثر فول الصويا سلبًا على الخصوبة لأنه غني بالاستروجن النباتي. وينصح الرجال الراغبين بالإنجاب بشكل خاص تجنب فول الصويا لأنه ينقص مستوى التستوستيرون لديهم.


الأسئلة الشائعة عن النظام الغذائي للمساعدة على الحمل

قد يسأل القارئ بعض الأسئلة عن أطعمة تزيد الخصوبة، ومدى تأثير النظام الغذائي للمساعدة على الحمل، نذكر بعض الأسئلة:

هل يساعد هذا النظام على زيادة خصوبة الرجل؟

زيادة خصوبة الرجل من العوامل التي ينتج عنها رفع جودة وعدد النطاف، لذلك يجب على الرجال الراغبين بالإنجاب الحرص على تناول الأطعمة الغنية بالزنك والسيلينيوم ومجموعة فيتامينات بي.

ماذا نأكل قبل عملية طفل الأنبوب؟

يفيد النظام الغذائي للمساعدة على الحمل في زيادة فرص نجاح عملية طفل الأنبوب، حيث يوفر الغذاء الصحي والمتوازن نموًا سليما للجنين.

اقرأ المزيد:

في الختام نذكر أن اتباع نمط حياة صحي من الأمور الهامة للراغبين بالحمل، على عكس العوامل التي لا يمكن التحكم بها كالعمر والأمراض أو الشذوذات في الجهاز التناسلي. يساعد تناول بعض الأطعمة التي يتضمنها النظام الغذائي للمساعدة على الحمل على تهيئة الجسم للحمل، وهو يوفر للسيدة تناول الطعام اللذيذ والمغذي من أجل حمل صحي.

التعليقات

عذراً التعليقات مغلقة