الحساسية

Allergies

تعرف على مرض الحساسية، أنواع الحساسية، وما هي الأعراض الشائعة. ما العلاقة بين الحساسية والربو، وكيف يمكن التفريق بين أعراض الحساسية ونزلات البرد.

كتابة: إسراء أحمد | آخر تحديث: 7 أبريل 2020 | تدقيق: د. هبة حجزي
الحساسية

الحساسية – Allergies هي حالة يهاجم فيها جهاز المناعة مواد لا تشكل تهديداً للجسم. تعرف هذه المواد بمسببات الأرجية .

ما هو مرض الحساسية ؟

الحساسية هي استجابة جهاز المناعة لمادة غريبة ليست بالضرورة ضارة لجسمك. تسمى هذه المواد الغريبة، مسببات الأرجية . يمكن أن تشمل بعض الأطعمة أو حبوب اللقاح أو وبر الحيوانات الأليفة.

تتمثل وظيفة جهازك المناعي في الحفاظ على صحتك، من خلال مكافحة مسببات الأمراض. يهاجم جهاز المناعة أي شيء يعتقد أنه قد يعرض جسدك للخطر.

واعتماداً على مسببات الحساسية، قد تتضمن هذه الاستجابة، الالتهاب أو العطس أو مجموعة من الأعراض الأخرى.

عادة ما يتكيف نظام المناعة لديك مع بيئتك. على سبيل المثال، عندما يواجه جسدك شيئاً مثل وبر الحيوانات الأليفة، طبيعي أن يدرك كونه غير ضار. أما في الأشخاص الذين يعانون من حساسية الوبر، يرى الجهاز المناعي أنه عدو خارجي يهدد الجسم ويهاجمه.


أعراض الحساسية

تختلف الأعراض التي تعانيها من أمراض الحساسية نتيجة لعدة عوامل، منها:

  • نوع الأرجية لديك.
  • مدى شدة الحساسية.
  • مسببات الأرجية ..

إذا كنت تتناول أي دواء قبل ظهور رد الفعل التحسسي المتوقع، فقد تظل تعاني من بعض هذه الأعراض، لكن عادةً ما تكون أقل شدة.

حساسية الطعام – Food Allergy

يمكن أن يؤدي مرض الحساسية الغذائية إلى أعراض عديدة ،من بينها:

  • تورم.
  • غثيان.
  • إسهال.
  • إرهاق.
  • تقلصات المعدة
  • خلايا النحل.

قد يستغرق الأمر بعض الوقت، حتى يدرك الشخص أن لديه حساسية تجاه الطعام.

الأرجية الموسمية – Seasonal Allergy

غالباً ما تحاكي أعراض الحساسية الموسمية أو حمى القش، أعراض البرد. وتشمل الاحتقان، سيلان الأنف، تورم العينين، والسعال.

يمكن التحكم في هذه الأعراض في المنزل باستخدام العلاجات التي لا تستلزم وصفة طبية. لكن، إذا أصبحت الأعراض لا يمكن السيطرة عليها، فيفضل مراجعة الطبيب.

الأرجية الجلدية

قد تكون حساسية الجلد علامة أو عرضاً للحساسية. وقد تكون أيضاً نتيجة مباشرة للتعرض لمسببات الحساسية.

على سبيل المثال، قد يتسبب تناولك لطعام تعاني من حساسية تجاهه في العديد من الأعراض. قد تشعر بوخز في الفم والحلق. وقد تصاب أيضاً بطفح جلدي.

ومع ذلك، فإن التهاب الجلد التماسي هو نتيجة مباشرة لملامسة بشرتك لمسببات الأرجية . قد يحدث ذلك عند ملامسة شيء لديك حساسية تجاهه، مثل منتجات العناية بالبشرة، أو منتجات التنظيف.

تشمل أنواع الأرجية الحلدية ما يلي:

  • طفح جلدي.
  • التهاب الجلد التماسي.
  • التهاب الحلق.
  • قشعريرة.
  • تورم أو انتقاخ العينين.
  • تهيج الجلد.
  • شعور بالوخز.

الحساسية المفرطة

تعد الأرجية المفرطة حالة طبية طارئة ومهددة للحياة، تستوجب المساعدة الطارئة. قد تؤدي إلى صعوبات التنفس، والدوار، وفقدان الوعي.


أسباب مرض الأرجية

لم يتأكد الباحثون بعد، من السبب الفعلي لإعطاء الجهاز المناعي، لرد فعل تحسسي عند تعرض الجسم لمادة غريبة غير ضارة.

الحساسية لها مكون وراثي، بمعنى أن الآباء يمكنهم نقلها إلى أطفالهم. ومع ذلك فإن الحالة الوراثية هنا هي القابلية العامة لرد الفعل التحسسي، وليس نوع الحساسية بالتحديد.

على سبيل المثال، إذا كانت والدتك تعاني من حساسية من الحليب، فهذا لا يعني بالضرورة أنك ستكون كذلك.

تشمل مسببات مرض الأرجية الشائعة ما يلي:

  • المنتجات الحيوانية: وتشمل وبر الحيوانات الأليفة، عث الغبار، والصراصير.
  • الأدوية: البنسلين مثلاً وعقاقير السلفا من المحفزات الشائعة.
  • الأطعمة: مثل حساسية القمح والمكسرات والحليب والبيض والمحار.
  • لدغات الحشرات: كالنحل والدبابير والبعوض.
  • النباتات: حبوب اللقاح التي تأتي من النباتات والأشجار، من أكثر مسببات الأرجية شيوعاً.
  • مسببات حساسية أخرى: كاللاتكس الموجود في القفازات، وبعض المعادن، مثل النيكل.

تشخيص مرض الحساسية

يمكن لطبيبك تشخيص الأرجية بعدة طرق. أولاً سيسألك الطبيب عن أي شيء غير عادي قد تناولته مؤخراً، وأي مواد قد اتصلت بها.

على سبيل المثال، إذا كنت تعاني من طفح جلدي على يديك، فقد يسألك الطبيب إذا كنت ارتديت قفازات اللاتكس مؤخراً.

وأخيراً، يمكن لفحص الدم واختبار الجلد تأكيد أو تشخيص مسببات الحساسية، التي يشتبه طبيبك في إصابتك بها.

فحص الدم للحساسية

قد يطلب طبيبك إجراء فحص الدم. يتم فحص دمك للتأكد من عدم وجود الأجسام المضادة المسببة للحساسية IgE.

اختبار الجلد

اختبار الجلد هو نوع شائع من اختبارات الأرجية .

خلال هذا الاختبار، يتم وخز بشرتك أو خدشها بإبر صغيرة تحتوي على مسببات الأرجية المحتملة. يتم توثيق رد فعل بشرتك. إذا كان لديك حساسية من مادة معينة، ستصبح بشرتك حمراء وملتهبة.


علاجات الحساسية

أفضل طريقة لتجنب مرض الأرجية ، هي الابتعاد عن كل ما يحفز التفاعل. إذا لم يكن ذلك ممكناً، فهناك خيارات علاجية متاحة.

الأدوية

غالباً ما يتضمن علاج الأرجية أدوية، مثل مضادات الهيستامين للتحكم في الأعراض. يمكن أن يكون الدواء دون وصفة طبية أو بوصفة طبية. يعتمد ما يوصي به طبيبك على شدة الحساسية لديك.

تشمل أدوية الأرجية :

  • مضادات الهيستامين، مثل بينادريل.
  • الستيروئيدات القشرية.
  • السيتريزين (زيرتك).
  • كلاريتين.
  • معدِلات الليكوترين.
  • مزيلات الاحتقان.
  • كرومولين الصوديوم.

العلاج المناعي

يختار العديد من الناس العلاج المناعي. يتضمن ذلك العديد من الحقن على مدار بضع سنوات لمساعدة الجسم على التعود على مسبب الأرجية .

العلاج المناعي الناجح، يمكن أن يمنع أعراض الأرجية من العودة.

الأدرينالين في حالات الطوارئ

إذا كانت لديك حساسية مفرطة تهدد الحياة. فاحتفظ بحرعة ادرينالين للحالات الطارئة، حتى وصول المساعدات الطبية.

علاجات طبيعية للحساسية

يتم التسويق للعديد من العلاجات والمكملات الطبيعية كعلاج، وحتى كوسيلة لمنع الحساسية.

ناقش هذه العلاجات مع طبيبك قبل تجربتها. قد تحتوي بعض العلاجات الطبيعية على مسببات أمراض الأرجية . وقد تجعل أعراضك أسوأ.

على سبيل المثال، تستخدم بعض أنواع الشاي الزهور المجففة والنباتات، التي ترتبط ارتباطاً وثيقاً بمسببات الأرجية النباتية.

ينطبق الشيء نفسه على الزيوت الأساسية. يستخدم بعض الناس هذه الزيوت لتخفيف الأعراض الشائعة للحساسية، لكن الزيوت العطرية لا تزال تحتوي على مكونات يمكن أن تسبب أمراض الحساسية.


مضاعفات الأرجية

في حين أنك قد تفكر في الحساسية، على أنها أعراض الشم والعطس المزعجة، التي تأتي في كل موسم جديد. إلا أن بعض ؤدود الفعل التحسسية هذه يمكن أن تكون مهددة للحياة.

الأرجية المفرطة، على سبيل المثال، هي رد فعل خطير للتعرض لمسببات الأرجية . يربط معظم الأشخاص الأرجية المفرطة بالطعام. لكن، أي من مسببات الحساسية قد يؤدي إلى علامات منبهة وخطيرة:

  • ضيق مفاجئ في الممرات الهوائية.
  • زيادة معدل ضربات القلب
  • تورم اللسان والفم.

يمكن لأعراض أمراض الحساسيه أن تخلق العديد من المضاعفات. لكن يمكن للطبيب أيضاً أن يعلمك كيفية التحكم في الأعراض لديك، حتى تتمكن من تجنب أسوأ المضاعفات.


الوقاية من أعراض الحساسيه

لا توجد طريقة لمنع مرض الحساسيه . لكن توجد طرق لمنع حدوث الأعراض. وأفضل طريقة لمنع أعراض الحساسية هي تجنب المسببات التي تحفزها.

التجنب هو الطريقة الأكثر فعالية لمنع أعراض حساسية الطعام. لكن ينبغي أولاً تحديد سبب الحساسيه لديك، حتى تعرف كيف تتجنبها. للمساعدة في تجنب مسببات الحساسيه الغذائية، اقرأ ملصقات الطعام جيداً، واطرح الأسئلة أثناء تناول الطعام بالخارج.

أما الحساسيه الموسمية والتلامسية وأنواع مرض الحساسيه الأخرى، فيأتي الوقاية منها من معرفة مكان وجود المسبببات ومحاولة تجنبها.

على سبيل المثال، إذا كانت لديك حساسية من الغبار، يمكنك المساعدة في تقليل الأعراض عن طريق تثبيت فلاتر هواء مناسبة في منزلك، وتنظيف المنزل بانتظام.


مرض الحساسية والربو

الربو هو حالة تنفسية شائعة، تسبب صعوبة في التنفس، وضيق في ممرات الهواء في رئتيك.

يرتبط الربو ارتباطاً وثيقاً بمرض الحساسيه . وفي الواقع، يمكن للحساسية أن تجعل الربو الحالي أسوأ. بل قد تؤدي أيضاً إلى الإصابة بالربو، في شخص لم يكن يعاني من هذه الحالة.

عندما تحدث الحالتين معاً، تعرف الحالة باسم الربو الناجم عن الحساسيه  أو الربو التحسسي.

وفق تقديرات مؤسسة الحساسيه والربو الأمريكية، فإن حالات الربو التحسسي تقدر بحوالي 60% من الأشخاص المصابين بالربو في الولايات المتحدة.


الحساسيه والبرد

سيلان الأنف والعطس والسعال، من الأعراض الشائعة لمرض الحساسية. كما أنها من الأعراض الشائعة للإصابة بالبرد والجيوب الأنفية.

ومع ذلك، قد تساعدك العلامات والأعراض الإضافية في التمييز بين الحالات الثلاثة.

على سبيل المثال، يمكن أن تسبب الحساسيه طفح جلدي وحكة في العين. وقد تؤدي نزلات البرد إلى آلام في الجسم أو حمى. بينما تنتج عدوى الجيوب الأنفية عادةً إفرازات سميكة وصفراء من أنفك.

يمكن أن يؤثر مرض الحساسيه على جهازك المناعي لفترات طويلة. وعندما يتعرض جهاز المناعة للخطر، يجعلك ذلك أكثر عرضة لالتقاط الفيروسات، بما في ذلك الفيروس الذي يسبب نزلات البرد.


الحساسيه والسعال

يمكن أن تنتج حمى القش أعراضاً تشمل العطس والسعال المستمر، نتيجى رد فعلك المفرط لمسببات الحساسية.

وعلى عكس السعال المزمن، فإن السعال الناجم عن مرض الحساسيه الموسمية أو حمى القش مؤقت. قد تشعر فقط بهذه الأعراض خلال أوقات محددة من السنة، عندما تزهر النباتات لأول مرة.

إضافة إلى ذلك، يمكن أن تسبب الحساسيه الموسمية الربو، ويمكن أن يسبب الربو السعال.

عندما يتعرض شخص يعاني من الحساسيه الموسمية الشائعة لمسببات الحساسيه ، قد ينجم عن ذلك ضيق في الممرات الهوائية، مسبباً السعال. قد يحدث أيضاً ضيق في التنفس وألم في الصدر.


الحساسية والتهاب الشعب الهوائية

قد تسبب الفيروسات أو البكتيريا التهاب الشعب الهوائية، أو قد يكون بنتيجة الحساسيه . النوع الأول، هو التهاب الشعب الهوائية الحاد، عادة ما ينتهي بعد عدة أيام أو أسابيع. أما التهاب الشعب الهوائية المزمن، فيمكن أن يستمر لشهور، أو ربما لفترة أطول.

التعرض لمسببات الحساسيه ، هو السبب الأكثر شيوعاً لالتهاب الشعب الهوائية المزمن. تشمل هذه المسببات:

  • دخان السجائر.
  • الهواء الملوث.
  • الغبار.
  • حبوب اللقاح.
  • الأبخرة الكيميائية.

على عكس الحساسيه الموسمية، فإن العديد من المسببة لالتهاب الشعب الهوائية، تبقى في بيئات المنزل أو العمل. يمكن أن يجعل ذلك التهاب الشعب الهوائية المزمن أكثر استدامة، وأكثر عرضة للعودة.

“اقرأ أيضاً: التهاب القرنية


مرض الحساسية في الأطفال

اليوم، الحساسيه الجلدية أصبحت أكثر شيوعا لدى الأطفال الأصغر سناً، مما كانت عليه قبل بضعة عقود فقط. ومع تقدم الأطفال في العمر، تقل حساسية الجلد، وتصبح الحساسية التنفسية والغذائية أكثر شيوعاً.

تشمل حساسية الجلد الشائعة عند الأطفال ما يلي:

  • الأكزيما، وهي حالة جلدية تسبب الطفح الجلد الذي يسبب الحكة.
  •  التهاب الجلد التماسي، يظهر هذا النوع من حساسية الجلد، مباشرة بعد أن يتلامس طفلك مع المهيج. يمكن أن تطور أعراضه إلى بثور مؤلمة، ويسبب تشقق الجلد.

مرض الحساسيه – Allergy من أكثر الأمراض شيوعاً، لكن لا تعد حالة خطيرة في أغلب الأحيان. يمكن التحكم في معظم أنواع الحساسيه عن طريق تجنب المسببات وتغيير نمط الحياة.

1694 مشاهدة

ساهم باثراء المحتوى من خلال اضافة تعليق